.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المطعم السوداني

حمزة اللامي

عند زيارتي الأخيرة لبغداد دخلت منطقة (البتاويين) التي تعج بالجمهور السوداني .. راقني التوغل بالمنطقة بدل المرور فقط

وأدخلتُ يديه بجيوبي ورحت أتمشى

وواجهتني لافتة كبير تشير الى ان الذي يقع أسفلها هو مطعم

فقلت لم اذق الطعام السوداني منذ ان ولدتني زوجة ابي .. ولابد ان الطعام طيب شهي

فقررت الولوج ..

ووقفت على جهة لأرتب نفسي فسرحت شعري بكلتا يدي ومسحت حذائي بكمي

ومضيت .. بعدما توكلت على الله على الباري

ودخلت ..

واذا الجمهور الذي كان جالس كلهم من الاخوة السودانيين فهالني الموقف!

يالهي؟؟  أيسمح للعراقيين بالدخول ام لا؟

وتسمرت مكاني .. فحدثتني نفسي بالخروج .. بيد ان روحي سارعت وقالت لا يا حمزة ان خرجت قد يغضبون منك .. وقد يحصل ما لا يحمد البتة!!!

فقررت الجلوس على اقرب كرسي ، فجلست سريعا واذا شيء احسسته تحتي قد تكسر فنظرت اليه ووجدته نظارة طبية!!

انكسرت ..

فأدرت وجهي سريعاً ورأيت شخصا قادماً نحوي من المغاسل

سوداني بدت عليه اثار القوة والعنفوان والفتونة .. وعضلاته تكاد تصرخ وتقول هل من مبارز!!!

وحرت بأمري

ياربي .. ما العمل؟

وبحركة سريعة انتقلت الى طاولة اخرى

فجائني النادل

فحياني مبتسماً .. وقال اهلا بك سيدي بماذا تأمر

فتشحرجت الكلمات

وقال بما تأمر؟

وقلت له .. ما عندكم؟

فردد الأكلات بسرعة رهيبة من دون ان احفل بها .. وظل ناظرا اللي؟

وطلبت منه أن يعيد

وأعاد

وطلبت منه ان يعيد على بطئ

فأبطئ

فلم افهم منه شيء .. فأعاد الرجل مأكولاتهم الجليلة إلى ان أمسكت بأسم غريب وقلت له هات لي مثل الذي ذكرته قبل قليل .. فرفع حواجبه قليلاً وقال ماشي

فأدرت بصري في أرجاء المطعم فأول ما رأيت صاحبنا ابو نظارة

فقلت اووو .. وادرت وجهي نحو الجانب الاخر

الى ان جاء النادل

ولكم ان تتصوروا ماذا احضر؟؟

اتتصورون ماذا احضر؟ وماذا كان ذلك الاسم الغريب؟

احضر شيئاً اخضراً صبه في طبق وبرفقته طبق رز

شيء اخضر يشبة عصارة معدة الاخطبوط .. اتعرفها؟؟

 

يالهي .. ما هذا؟

وبقي النادل واقفا امامي وقد ابتسم .. وبرزت اسنانه ناصعة البياض .. فنظرت له وانا مبتسم علماً اني اجهل اسباب سروره ،، كما اجهل اسباب سروري .. ثم حدثتني نفسي مرة اخرى وقالت الا تبصر كم اسنانه بيضاء وبراقة؟   فقلت صحيح .. ان الشعب الإفريقي كله هكذا وحتى المعدمين منهم ترى اسنانهم ببياض الثلج .. اما نحن فنغدق على اسناننا مبالغ فادحة من دون ان نحفل ببعض البياض او البريق .. وعلي السفر الى افريقا حتى .. فقطع علي النادل حبال افكاري وقال اتأمر شيء اخر

فقلت له لا شكراً

ومضى ..

ورجعت الى الشيء الأخضر الذي أمامي

ما هذا ياربي؟؟

كيف يؤكل هذا الشيء؟

أيؤكل ام يحقن بالوريد او يزرق في العضل .. فتركته وبقيت أتسلى بالرز .. وحاولت ان اصمد امام الرز الحاف فلم افلح .. فأبصرني النادل من بعيد ..

فجاءني ..

وقال هل هنالك مشكلة؟؟

الا يروق لك طعامنا ام ماذا؟ .. وأبصرت ان القوم قد توقفوا عن التهام الطعام وتسمرت عيونهم علي!

فقلت له ههههه على العكس ان طعامكم لا يصدق .. انا لم اتذوق منه ولم ارتشف منه خوفا ان ينفد مني .. لا يا سيدي ان طعامكم مفخرة لكل العرب .. وانا عندما اخرج سأنظم لكم دراية قوية في مركز النور .. وسينهالون عليكم الكتاب وانصاف الكتاب

وانتهى ذلك اليوم ..

وعدت لداري .. وانا العن يوم مولدي

وأول ما وصلت حذفت قناة السودان من جذورها

وقررت انا وزوجتي مقاطعة المنتجات السودانية

وان سألتني عزيزي القارئ بعد كل هذه الفترة كيف هي علاقتي بالسودان او بطعامهم

وأقول لكم ؟؟

والله اني مشتاق للطعام السوداني اشتياق الغريق للزورق! 

 

 

 

حمزة اللامي


التعليقات

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-06 19:48:59
الاخت الفاضلة هناء شوقي
لك مني اطيب التحايا حللت اهلا ونزلت سهلا
شكرا لمرورك البهي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 2010-07-06 06:18:18
مررت فقراـ واستمعت


لك الموفقية استاذ حمزة

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-06 06:00:20
الحبيب الاستاذ فائز
جميل ما تفضلت به .. ولكن كان من المفترض ان تدعوني لاحتساء بعض الشراب من الذي اشرت اليه حتى يكون حكمي حيادياً!
تقبل وافر احترامي

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-06 05:58:41
الحبيب والصديق محمود داوود
لك مني تحية وسلام على مرورك وتعليقك اللطيف .. وان احببت ان اكتب عن المطعم التركي فلا مانع لدي وخصوصا عندما استلم منك الدعوة للمطعم!!!
تحياتي

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-06 05:55:11
واخييير السيد عدنان البهادلي معي
كم انا سعيد بمرورك الجميل .. اشكر لك تلك الكلمات الطيبة
اتمنى ان نتواصل ياصاح

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-06 05:53:56
الاخت الكريمة ختام الدراجي
شكراً لك ولكلماتك .. اتمنى ان نرى منك كل ماهو جميل
تحياتي

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-06 05:52:47
الاستاذة رائدة جرجيس
انت الرائعة وانت المبدعة شكراً لك سيدتي الكريمة
اتطلع لجديدك
تحياتي

الاسم: فائز - بغداد
التاريخ: 2010-07-06 01:08:56
الاستاذ حمزه اللامي
الحقيقه وللتاريخ ان عصائر الكوكتيل التي يصنعوها فاخره ونظيفه الى حد كبيرخصوصا خدماتهم على الارصفه..
انقطعت الكهرباء اعتذر عن الاستمرار في الكتابه
شكرا

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 2010-07-06 00:37:56
الصديق الغالي حمزة اللامي
كل التقدير
لقد كانت رحلتكم للبتاويين جميلة
استئنسنا بمرافقتك الى المطعم السوداني
وها انذا ادعوك لزيارة المطعم التركي الذي تفيد اخبار وزارة البيئة انه ملوث اشعاعيا
دمت سالما

الاسم: عدنان البهادلي
التاريخ: 2010-07-05 20:44:27
الاخ الغالي حمزة اللامي تحية طيبة ....
مقال رائع وجميل في نفس الوقت خاصة وانت تنقلنا الى السودان ومطاعمهم واكلاتهم التي لم نرى لها مثيل ..!
شكرا لشخصك الرائع يا اخ حمزة ..

تحياتي لك

عدنان البهادلي

الاسم: ختام الدراجي
التاريخ: 2010-07-05 20:38:00
جميل يا استاذنا المبدع اسلوبك قصصي وهذا يجمل الحدث سلمت يداك

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-05 19:30:54
العزيزة ايلينا المدني
لاتخشي سيدتي لن اكتب عن الطعام السوري
لك وافر التحايا

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 2010-07-05 18:43:14
موضوع جمييييل يا استاذ حمزة
لقطة فنية بارعة
تحياتي لك

الاسم: ايلينا المدني
التاريخ: 2010-07-05 14:54:35
العزيز حمزة ...

الله ستر وما كتبت عن الطعام السوري وإلا كنت زعلت منك ...

حمانا الله من الغرق ومن البحر وما شابه ...

دمت رائعاً

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-05 11:44:05
المتألق علي العتابي
فقط دلني على المطعم الصيني وسأكون عندهم من النجمة انا وأوراقي!!!
شكرا لك اخي العزيز

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-05 11:42:39
الاستاذة بلقيس الملحم
اكيد ان الشعب السوداني هو شعب صديق وشعب كريم
شكرا لمرورك الكريم

الاسم: علي جبار العتابي
التاريخ: 2010-07-05 11:02:41
اخي حمزة انصحك الذهاب الى المطعم الصيني اكلاتهم اذوق بوركت على هذا القلم علي العتابي

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 2010-07-05 10:34:36
خويه حمزة
انا من عرفت أنهم يطبخون المرك باللبن الرايب وأنا غاسلة ايدي
ههههه
بس الشعب السوداني الشقيق كلش طيب
تحياتي

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-05 09:57:55
الرائعة الست زينب بابان
شكراً لمرورك البهي .. اتمنى لك المزيد من التألق والنجاح لاسيما بين طلابك
تحياتي

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-05 09:56:30
الاستاذ سامي العامري
شكراً لك على كل شيء .. اتمنى ان نتواصل على الخير والحب
تقبل تحياتي

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 2010-07-05 09:55:08
العزيزة سحر اللامي
شكراً لك ايتها المبدعة .. ونرى انك تأخرتي بجديدك؟

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 2010-07-05 09:06:25
الاخ حمزة اللامي
================
مشكور على المقالة مع الاعتزاز

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 2010-07-05 08:36:52
المبدع العزيز حمزة اللامي
تحية طيبة
يبدو أنك صياد ماهر في نصب الفخاخ للقطات العابرة فتحيلها إلى فن ولطافة
:
احضر شيئاً اخضراً : أخضرَ
--
وطلبت منه ان يعيد على بطئ : ببطء
--
فأبطئ : فأبطأَ
--
أما حديثك عن أن أسنان السودانيين ناصعة البياض فهذا لأن بشرتهم سوداء !!
مع الأمنيات

الاسم: سحر اللامي
التاريخ: 2010-07-05 07:22:42
كم طريف ما تحدثت عنه
تحياتي لك




5000