..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العدالة نظرية يستحيل تطبيقها !

صادق العلي

العدالة ... هذه الكلمة التي تريح النفس والعقل وهي الكلمة الاشهر التي يستخدمها الحكّام سواءاَ كانوا قتلة أشرار أم أغبياء يعتقدون ان  بأستطاعتهم تطبيقها !  

 والعدالة كمفهوم أرتبط دائما بالانموذج ألالهي بمعنى  ان كل العظماء والحكماء  الذين نادوا بالعدالة وطبّقوها بشكل  نسبي  كانوا أما انبياء او اولياء صالحون  وانهم ادوات الله على أرضه  فهي  أذن العدالة الالهية وليست  العدالة البشرية ! وعلى الرغم من ان العقل البشري انتج وعلى مر العصور انتج الكثير الكثير من القوانين والانظمة  التي تطالب بالعدالة  وان هذه القوانين والانظمة تحكم حركة المجتمعات  ولكن تبقى العدالة  (غائبة )  لقصور العقل البشري بالمطلق اذ ليس من المعقول ان لا  تطبق العدالة  وتبقى في صفحات الكتب العتيقة يتحدث عنها الحالمون الجياع !

هناك من يعتقد ان العدالة قد ماتت وليس هناك من يستطيع ان يُحييها وليس هناك من يستطيع تطبيقهاغير التجسيد الالهي( في اخر الزمان ) ولان كل المؤشرات تؤكد بان البشرية تسير الى حتفها من حيث الحروب المستمرة والاسلحة النووية والكيمياوية والذرية التي يزداد عدد ملاكها مرورا بالارهاب الذي حول الدين الى حيوان خرافي يأكل الاطفال والنساء ولا تسلم منه حتى الاشجار ... ناهيك عن الفقر والامراض التي تتجدد وكانها تتحدى العقل البشري المتطور كذلك ( أمراض قدرة الله على البشرية ) هذه الامراض التي لا حلول لها هي اذن قدرة الله التي  يعجز الانسان عندها ... ولا ننسى التصحر الذي يضرب الاراضي الزراعية  المهجورة اصلا لان الفلاح يتطلع الى عالم التكنلوجيا المذهل ... والاهم من هذا كله هو ارتفاع حرارة الارض وذوبان الثلوج في قطبي الارض ... بعد كل هذا هل هناك من يقول بانه متفائل بمستقبل البشرية ؟!  . وبالرجوع الى اصحابنا الذين يعتقدون بان العدالة قد ماتت اقول متى كانت العدالة على قيد الحياة ؟ وهل اولئك  الذين كانوا يسرقون من  الاغنياء ويطعون للفقراء هم اناس عادلون ؟ هكذا كنا نسمع الحكايات وهكذا قراءناها ...هل هولاء لصوص ام هم نماذج ملائكية ؟   

لكل ما تقدم اقول ان تعريفي  للعدالة هي حقيقة في عقولنا وظمائرنا وهي قيمة عليا لا يمكن لاي شخص ان ينكرها وبالمقابل من المستحيل تطبيقها لان الانسان هو أبن الخطيئة  !. 

 

صادق العلي


التعليقات

الاسم: صادق العلي
التاريخ: 25/06/2010 22:57:22
استاذي المفرجي
طالما اسعدني مرورك وافرحتني كلاماتك
تقبل تحياتي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 25/06/2010 15:15:49
ما اروعك مبدعنا صادق العلي
كم هو جميل استاذي العزيز عندما يكون الموضوع
يجلب للمتلقي الفائدة والمتعة في وقت واحد
لله درك دائما تجلب لنا المتعة والاستفادة
دمت بخير
احترامي




5000