..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


د. صاحب الحكيم رمز حقوق الإنسان العراقي .

علي القطبي الحسيني

طالعت الحلقة المنشورة من موسوعة الصائغ الثقافية في موقع النور حول حياة د. صاحب الحكيم.. حفظه الله تعالى .

ونعم الأختيار من د. السيد عبد الإله الحسيني الصائغ , ومن أولى بالتوجه إلى سيرته من هذا الرمز الإنساني النبيل .

السيد د. صاحب إبن السيد العلامة السيد جواد الحكيم ..الطبيب ..المكافح ..الإنسان.. الوطني المؤمن ..الديمقراطي , والمدافع عن حقوق الإنسان العراقي.

صاحب الحكيم صاحب أكبر إعتصام في تأريخ العراق وربما في تأريخ العالم ( الله أعلم) .. وهو الإعتصام الذي جرى أمام السفارة العراقية في لندن / بريطانيا.

إعتصام دام أكثر من أربعمائة أسبوع إعتراضا على الظلم والديكتاتورية.

تحت أمطار لندن الغزيرة وفي أيام البرد وأيام الحر لم يتخلف د. صاحب الحكيم عن إدامة هذا التجمع ..

لذلك يكتب د. نبيل مستغرباً عن اللا مبالاة وعدم التقديرالذي قابل به المسؤولون العراقيون هذه المواقف قائلاً :
(( ولكن لماذا لايدعى صاحب الحكيم ليرى بام عينيه حلمه الذي رافقه أكثر من اربعمائة اسبوع؟ لماذا يجلس صاحب الحكيم في بيته المتواضع في لندن يحدق بالشاشة وكانه لم يحلم يوما بمحاكمة صدام ولم يعمل عليها؟)).    د. نبيل ياسين

المكافح ضد نظام الجور.. جامع التأريخ والأرشيف الهائل لكشف ظلم النظام البائد . صاحب تقرير أو مجلد(( تقرير عن إغتصاب و قتل و تعذيب و اعتقال اكثر من 4000 اربعة آلاف إمراة في بلد المقابر الجماعية " العراق" ) الذي يحوي على 930 صفحة و 365 صورة و وثيقة .
يقول في هذا المجلد الكاتب العراقي المعروف المطير :


(( أمضيت ثلاثين يوما في قراءة كتاب ــ تقرير الدكتور صاحب الحكيم -لذي بدا لي من أول وهلة انه مدرك من مدركات الجرائم الكبرى.... ساير فيها الجرائم من العمق إلى السطح تارة ومن السطح إلى العمق تارة ثانية ليحقق بالتالي تشويشا بالقارئ مما يستشفه من جرائم لا يستوعبها العقل البشري المعاصر ... ولأن وزن الكتاب يزيد على الكيلوين ونصف بقليل فقد أتعبني حمله من مكان إلى آخر داخل بيتي فعدد صفحاته 930 صفحة من الحجم الكبير حجم مجلة)).  الكاتب.. جاسم المطير.

قال فيه الكاتب الكوردي العراقي المعروف :


(( في ظل وجود العشرات الأحزاب والحركات المعارضة للنظام السابق ، ولكن السيد صاحب الحكيم كان في رأس قائمة المطلوبين من قبل النظام السابق ، ولذلك حاولوا لأكثر من مرة من تصفيته نهائيا.. وفي كل مرة كان أكثر نشاطأ وحيوية ويتحدى المخابرات بنشاطاته ألأكثر )).
الكاتب جلال جرمايكا.


د. صاحب الحكيم في احدى مؤتمرات نصرة الشعب العراقي

من هو صاحب الحكيم ؟؟
إبن النجف من عائلة آل الحكيم العريقة في العلم والفقه والتضحيات, ليزيد آل الحكيم وساماً آخر وهو وسام العمل في مجال حقوق الإنسان , ويالها من كرامة .

صاحب الحكيم يملك شهادة طبيب صادرة ( طب أسنان) من بريطانيا وزوجته الوفية .د. بيان الأعرجي (حفظها لله ورعاها ) طبيبة أيضاً ورسامة وناشطة عراقية وهي شريكته الوفية التي طالما يمتدحها ويشكر مواقفها ومساندتها له .

كان بإمكانه أي يعيش من عمله في حياة هانئة وهادئة ..
ولكن ضميره المتوقد وروحه الثائرة ما كانتا تسمحا له بالسكون أو الهدوء وهو يعلم بكائن إسمه الإنسان العراقي مسحوق حتى العظم , يعاني الهتك والجور والتعذيب.. فترك إختصاصه وراح يبحث عن كل الظلائم والفجائع التي جرت على العراقيين..

مجهودات هائلة قدمها على مر عشرات السنين لم يكل فيها أو يمل .. يدفعه حب الوطن والضمير الحي .

في أحد المظاهرات لتي قادها ضد النظام البائد ورئيسه إعتدى عليه عدة من الجهلة والمدفوعين من جنسيات عربية بالضرب حتى وقع أرضا وذهب إلى المستشفى وهو ابن (الستين عاماً) فلم يكترث ولم يفت في عضده شيئاً , بل عاد أقوى مما كان .

دار في البلدان والمدن والتقى كبار الشخصيات من رؤساء وملوك ووزراء وعمل علاقات مع العشرات والمئات من الكتاب والمثقفين والشعراء .. قدم له البابا يوحنا بولص الثاني وسام السلام بين الشعوب 1994.

أول مرة اتصل بي قبل حوالي ستة أعوام ولم تكن هناك معرفة خاصة بيني وبينه , وكنت أعرفه فقط من خلال وسائل الإعلام وهو يشكرني على بعض مقالاتي البسيطة.
ّ
وكأني أتكلم مع صديق اعرفه من عشرات السنين.. لم أجد أي تكلّّّّّف في الحديث معه , وأشعر ببساطته كما يشعر كل من تكلم معه ..
حتى قلت له في أحد الإتصالات بيني وبينه : إن كلامه فيه من البساطة بحيث لا أتصور أن من يتكلم معي هو الشخصية الوطنية المعروفة...كان يضحك ويقول : (( بخدمتك مولانا)) وهي كلمات (الموامنة) ومجاملاتهم الخفيفة الظل .

ولكني كنت حريصاً على إبقاء مستوى الإحترام اللائق بهذه الشخصية الإنسانية العالمية .
وسألني مرة كم تقدر عمري قلت : واحد وأربعين سنة , أو أربعة وأربعين بالكثير... فقال لي : أنا مواليد 1942 فحسبتها على وجه السرعة (يعني تقريباً ستين) قلت له : مو معقوله..
قال لي : صدقني هذا هو عمري.. فدعوت له بطول العمر والعافية ..

تحاور معي في ما كتبته من مقالات بسيطة هنا أو هناك , وعلمت من خلال الحديث معه أنه يتابع كل كاتب ومهتم بشؤون العراق وشأن المواطن العراقي المعذب في زمن الطاغوت ..

وسألني عن عدة أشخاص عفي مالمو/ السويد كنت لا أعرف بعضهم , أو أعرفهم معرفة عابرة , وأخذ يشرح لي عن مساهمات هؤلاء المثقفين وضرورة التواصل معهم لخدمة شعبنا ووطننا.

ياليت ( إن كان ينفع التمني) أن يتوجه مسؤول ما أو وزير إلى الاستفادة من أرشيف .د. صاحب الحكيم ونشره في بلاد العالم ليعلم العالم مقدار الجورالذي جرى على العراقيين , وربما ساهم في التخفيف من غلواء دوافع الحملة التكفيرية على العراق والعراقيين .

ونقطة يسيرة من أموال النفط العراقي تكفي لتغطية العالم بهذا الكتاب والمصدر البليغ الوثيق ..!!!
ولكن من يسمع ؟؟ من يفكر بالإعلام؟؟..

بالأمس طلبنا وطلب (نادي ثقافة الأيتام) المساعدة في مشاريع تقام في مدينة العمارة لحماية الأيتام والعجزة والممعوقين ولننتقل من مدينة العمارة إلى مدن عراقية أخرى وكما هو متوقع لا من يسمع ولا من يرى .. حتى أصاب اليأس مسؤول هذه المشاريع العظيمة المصلح والمثقف والقاص العراقي محمد رشيد (حفظه الله تعالى )..


مع من نتكلم .. ومن يسمعنا ؟؟؟ لا أدري.!!!

خير ما فعل . د. عبد الإله الصائغ على تناوله هذا الرمز الإنساني العراقي النبيل في موسوعته التأريخية المعاصرة , الموسوعة التي يجمع فيها الصائغ النجفي زهور العراق وأشجاره الباسقة ليشكل حديقة ثقافية وأكاديمية جميلة .

ويبقى السؤال إلى متى تبقى هذه الشخصيات التي كافحت ونافحت ضد الظلم بعيدة عن وطنها محرومة من المساهمة في بناء بلدها.؟؟؟

 

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: جواهر
التاريخ: 01/09/2012 07:06:59
دكتور صاحب في زمن لايوجد فيه صاحب

الاسم: جعفر الحسناوي
التاريخ: 08/04/2012 20:22:49
الدكتور صاحب الحكيم . سفير الشعب العراقي الى دول العالم ايام حكم الطاغيه وهو قد وهب وقته وحياته من اجل شعبه فجزاه الله خير جزاء عن هذا الشعب المظلوم

الاسم: عبد المنعم ساجت البديري
التاريخ: 03/08/2007 08:34:00
الدكتور صاحب الحكيم ادام الله صحته وعافيته علم من اعلام العراق المضحين . ان العمل الذي قام به من تبيان الظلم والتعسف الصدامي المجرم هو لله وفي عين الله . نعم انه كان ومازال مستمرا في كشف حقائق الشيطان ربيب عفلق الاجرام صدام . شكرا له ألف شكر واطال الله له في عمره وأسعده

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 21/07/2007 20:30:53
إذا كان لابد من كلمة شكر تقال في هذا المقام فتخصص أولا إلى موسوعة الصائغ الثقافية وثانيا إلى سماحة الشيخ المبجل علي القطبي بهذا الاهتمام الإنساني لموضوع لا يدر مالا ولا ربحاً لأحد ولكن بالنسبة لهؤلاء الأخوة البروفسور الصائغ والشيخ القطبي هو موضوع قيم ومعايير وقضية أخلاقية. و سيتبقى هذه الدراسة وهذا البحث في ذهن الأجيال الحاضرة والقادمة علامة مهمة وبارزة في صناعة الذهنية التي ننشدها في بناء العقل العراقي بشكل خاص والعقل العربي بشكل عام , كي يعتمدوا الأسلوب الحضاري والإرادة القوية والفولاذية في مجابهة الظلم والدكتاتورية , يداً تحمل القلم وأخرى تنظم الاحتجاج وروحا صابرة وعزيمة لا تلين . نشد على أيديكم أخوتنا الأعزاء في إيصال الرسالة يا سفراء الكلمة الصادقة والواعدة والواعية ,بورك عملك الجليل وجعله الله حسنات في ميزان أعمالكم ليوم ٍ لا ينفع فيه مال ٌ ولا بنون .




5000