..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
إحسان جواد كاظم
.
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اختتام الدورة التدريبية للمبارزة في بغداد

مقداد حسن

هباج" العراق بلدي الثاني... وسألبي جميع الدعوات مستقبلا

"لوينع" العراقيون يعشقون الحياة... وكلام الإعلام غير صحيح

"عبد الباسط زكريا" المبارزة العراقية عريقة... وأنا مسرور هنا

 

بغداد ــ مقداد حسن

منذ إن تسنم أعضاء الاتحاد المركزي الحالي دفة المبارزة اخذ الجميع على عاتقة ترميم البيت العراقي، وتحقيق الانجاز الأمثل.ضربة البداية كانت مشاركة مدربين وحكام عراقيين في دورات تحكيمية وتدريبية تحت أشراف الاتحاد الدولي للعبة في الخارج ، بعدها كرس الاتحاد العراقي جل اهتماته في إقامة دورات تدريبية وتحكميمة في بغداد من اجل مشاركة أكثر عدد ممكن من بغداد وباقي المحافظات فبعد ان اختتم الدورة التحكيمية التي أقيمت الشهر المنصرم والتي كان يحاضر بها الخبير وعضو لجنة الحكام في الاتحاد الدولي التونسي "صالح الفرجاني"،  بعدها لم يقف اتحاد المبارزة في مكانه بل عمل على إقامة دورة تدربيبة لمدة عشرة أيام وتحتضنها العاصمة بغداد  فقدم دعوتين من قبله لخبيرين دوليين  هما البريطاني "بنجامين لوينع    " والتونسي "المتردارم  هيثم بهاج"  فلبى المذكورين الدعوة فافتتحت الدورة الأسبوع الفائت ونظمها الاتحاد  على قاعة كلية تدربيبة الرياضية ــ الجادرية ــ دخلنا جميع الوحدات التدريبية والتي كانت  بواقع وحدتان تدريبيتان في اليوم  فكانت "مونديال" حاضرة  لمدة عشرة. أول المتحدثين المدرب البريطاني "بنجامين ليونغ" وقال في تصريح خاص
" إنا في العراق مرتاح جدا، واشعر بالطمأنينة هنا،  وعلى الناس إن تسمع  العراق يعيش اليوم حياة عادية، فهناك عوائل تذهب الى المطاعم والمقاهي، وهناك مطاعم فخمة وفنادق ممتازة، الى جانب هذا كله روح العراقيين وحفاوة استقبالهم لي خصوصا أمين سر الاتحاد الصديق زياد حسن، كنت متصورا  العراق  لا توجد به الحياة. يشبه ساحة الحرب شخص يأكل شخص والسبب  وسائل الأعلام التي تنقل يوما بعد يوم الأكاذيب ، فنحن نسمع الكثير من هذه الأشياء في التلفاز أو عبر الراديو وحتى في الصحف ".

وأضاف "ليونغ": قبل عشرين  أتى مدربان روسيان إلى العراق طورا اللعبة هنا ، وقد تركوا أساسا جيدا هذا ساعد على النهوض بالمبارزة العراقية، لكن العشرين سنة الماضية أثرت على العراق بسبب المشاكل المصاحبة لها، اليوم نجري عدة برامج للمتدربين في هذه الدورة والغرض الرئيسي من  تلك البرامج تحديث المعلومات، واعتقد المبارزة العراقية ستحقق مفاجئة سارة في المستقبل القريب، أدعو الله إن يمكن العراقيين بالنهوض بالواقع الرياضي وتحسين الوضع للجميع المرافق الأخرى".

إما  المدرب والخبير التونسي" المتردارم  هيثم هباج"  حيث قال ":في هذه الدورة هنالك رغبة في التعلم وكسب المعلومة الجديدة، رغم الاختلاف بالمستوى الفني للمشاركين، المدرب العراقي تنقصه خطط عمل  ومواظبة في التمرين، فيجب على كل مدرب أن يتدرب في الأسبوع الواحد من 150 الى 120 ساعة وخلال ستة أو أربعة أشهر الى جانب الضغط من قبل الاتحاد العراقي للمبارزة، إن طبقت هذه الأشياء حتما سيكون هنالك مدربين ناجحين ، وأنا اعتبر هذا مقترحا للاتحاد المبارزة".

 

وأضاف "هباج" إن المنتخب العراقي للمبارزة من أقوى المنتخبات العربية الى جانب تونس والمغرب والجزائر ومصر، لكن الظروف الاستثنائية أثرت على العراق وجعلت مستواه يتراجع قليلا، ومن وجهة نظري سيرجع العراق الى سابق عهده عما قريب، بسبب التفاني والتخطيط الناجح الذي يعمل به اتحاد المبارزة العراقي".

وختم كلامه قائلا" اتخذت قرار المجيء للعراق خلال 12 ساعة فقط رغم معارضة الكثير من الأصدقاء والأقارب. طبعا بسبب خوفهم من الوضع الأمني الذي يقال عنه متردي في العراق لكني لم أر أي أشياء غريبة، فهنالك بلدان كثيرة ومنها عربية تواجه مشاكل أكثر من العراق، وسألبي دعوة اتحاد المبارزة في أي وقت كان".  

في يوم ختام الدورة زار رئيس الاتحاد السوري وناب رئيس  الاتحاد العربي أ. عبد الباسط زكريا وقال ":يسعدني إن أكون مع أشقائي العراقيين، ويشرفني إن انقل تحيات الاتحاد العربي للمبارزة. إن المبارزة العراقية كانت ومازالت عريقة، وفي مقدمة الركب العربي رغم بعض الظروف الاستثنائية التي يمر بها العراق، اتحاد  المبارزة العراقي من أنشط الاتحادات في الوطن العربي إن لم يكن أنشطها ، لا أقول هذا مجاملة بل مما شاهدته وعاصرته معهم".

 

وقال زكريا عن الدورة التدريبية" الدورة التدريبية التي يحاضر فيها محاضرون لهم باع طويل في لعبة المبارزة سيحدثون التغيير المنشود، وسيرجع العراق الى منصات التتويج  مثلما حققوا ميداليات عدة في البطولة العربية التي أقيمت هناك في سوريا خلال ديسمبر الماضي".

إما أمين سر الاتحاد أ. زياد حسن فقال ": ان الدورة التحكييمة التي اختتمت مؤخرا في بغداد و الدورة التدريبية التي اختتمت اليوم. الهدف من اقامت هكذا دورات مواكبة التطور لدى الفرق العالمية، وسنحاول قدر الإمكان تكرار هكذا أشياء  في المستقبل القريب".

في النهاية دخل جميع المشاركين امتحانا لكي تكون  خطوة أولى من اجل التطوير والتحدي ومن اجل تخريج مدربين حقيقيين يمثلون العراق في المحافل الدولية خير تمثيل.

يذكر ان  هذا النشاط هو الأول من نوعه منذ ان تأسس الاتحاد عام 1976 رغم الظروف الصعبة التي يمر بها العراق. ويشارك فيه مدربين من جميع الاتحادات الفرعية في المحافظات.

 

 

 

 

 

مقداد حسن


التعليقات

الاسم: عصام البكري
التاريخ: 08/05/2011 20:59:01
السلام عليكم تحياتي لك ولي استادزياد ولكافة اعضاء الاتحاد الذين ساهوموا في نجاح الدورة التدربية نطمح المزيد من الدورات التدربية والتحكيمية لبناء الميارزة ونشرها في بلدنا الحبيب اني اخ عزيز لكم حاليا اني امارس التدريس في جامعة بابل وفي جامعة الكوفة وتعليم المعدين في جامعة كربلاء وجامعة المثنى وهذامن اجل نشر اللعبة ملاحظة ياسيد مقداد ان تنشر اغلب الصور للدورة التدربية وصورالتكريم للشهادات ولك الشكر اخوكم سيد عصام البكري مدرس المبارزة في تربية الرياضية بابل




5000