..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لعبة الاختفاء

د. عزاوي الجميلي

تجيدينها...؟
لعبة الاختفاء...؟
فهيا لنلعب
سأغمض عيني... أعد إلى أن... من العد أتعب
فافتح عيني وأبحث عنك...
أفتش... أغضب
فأقلب كل زوايا المكان... الجميل المرتب..
وحين يدب القنوط وابكي..
فمن خلف بحر الدموع... المغيهب...
 اراك بقلبي.. هنالك حيث اختفاؤك أصعب..
على الرمل في درب عمري
سأبقى أدحرج ذاك الإطار القديم..
بقريتنا... كل يوم فأتعب...
على دكة الصيف... أرنو لنجمي..
اناديه.. امشي اليه... وامشي على درب تبانة متعبين.. وحلم مترب..
أراك ... وحولك بعض الصبايا... رمين سرير أب قد تعذب...
وظل على نعشه... والجراح أسى يتصبب...
تغنين أغنية من صداها... الزمان تهذب...
وهن يصفقن حولك... والأب..
تبسم... وهو يردد... ( يويا )...
كأن الغناء به قد تطبب..
تقولين ( هيلا )... واسأل رمانة في يديك... فمن ذا يراضي فتاتي ( هيلا )... ومن ذا يصوغ (التراجي) لترضى... ويشرق فجر الجبين المقطب..
****
كبرنا... كبرنا
ومازال فينا... صدى الاغنيات..
جنون مشذب...
وعدنا إلى لعبة الاختفاء...
بصوت حزين... وقلب تغرب...
تجيدينها... منذ كنا صغارآ...
وكنت أخاف اختفائك عني... ومن كل أسبابه أتهرب...
هي اللعبة المشتهاة لديك... وللقلب أقرب...
ولا زلت أنت تجيدينها....
وصارت مسافة ما تقطعين لكي تختفين... لعشرة آلاف ميل تقرب..
مسافة ما بين ليلي الطويل... وبين النهار الذي يعتري وجه أجمل كوكب...
وحيث أعد أنا هاهنا...
اضيع مع العد... في كل مشرب..
وافتح عيني ... فاسأل نفسي...لماذا..
اختفيت...؟
لابقى على جمر هذا الاسى أتقلب...
واسأل نفسي لماذا وجدتك... بعد اختفائك هذي السنين...
وبعد ضياعي... وحزن الليالي البقلبي تشرب...
وجدتك كي تختفين ...
ونبدأ شوطا جديد... من العد...
والاختفاء... المركب...
*****
يويا: مفردة في أغنية للأطفال يقولون: على جبل تي تي يويا من هي حبيبتي يويا.
وهيلا: يا رمانة أغنية مشهورة للأطفال.
والتراجي: هي الاقراط عندنا في العراق.


     

د. عزاوي الجميلي


التعليقات

الاسم: د.عزاوي الجميلي
التاريخ: 22/06/2010 23:17:00
ثلاثة أدين لهم بكل عبارات الشكر وكل مشاعر الإمتنان ..
نضال العياش الذي ولسنة كاملة يدفعني الى النشر ويقول لديك شاعر مهمل تحت عباءة طبيب مقتدر... ويقول عليك انت تهتم بالشاعر الذي يعيش فيك كما تهتم بالطبيب الذي تعيش فيه
و جميلة طلباوي ....
أول من رحب بي وقال أهلا بك صوتا جميلا في اصوات الشمال...
أول من علق على أول كلمات أنشرها و الخجل يعتريني...
أول الواقفين على جرف جراحي النازف شعرا....
كثير علي سيدتي ان تلقي التحية مرتين...
والثالث....
هو أبي الاستاذ عامر رمزي رحمه الله...
بكل الكرم فتح لي صفحة في مركز النور وبين لي اسباب عدم نشر كتاباتي لمدة ستة أشهر الامر الذي أصابني بالاحباط...
نصوص عديدة تهمل... والسبب كان في طريقة ارسالها....
تواصل معي بكل صبر وكرم... ونشر لي نصين ورحل... رحمه الله...
دمت سيدتي ودام كرمك...
لك الود ما حييت

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 22/06/2010 21:48:08
الشاعر الراقي د. عزاوي الجميلي
دعني أحييك هنا أيضا ، و أقول لك بأنّك أبدعت و غزلت من نور الشمس حرفا أعطى للطفولة عمرا آخر فينا نحن الكبار حين يجعلنا الحب بمفهومه الواسع نريد أن نختفي لهنيهة حتى نتأكّد بأنّ الأشياء التي نحبّها ما زالت هنا إلى جانبنا تعبق برائحة الوطن و تفاصيل الطفولة والفرح فيه.
تحية لقلمك الجميل
و لك منّي كلّ التقدير و الاحترام.




5000