..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تأملات في المعنى

نوفل الفضل

أتى بلبل إلى شاطئ النهر ليشرب الماء وقبل أن يصل منقاره إلى الماء رأى سمكة صفراء أذهله جمالها حتى أنه نسي أن يشرب الماء وبعد لحظة غادرت السمكة إلى أعماق النهر

لكنها لم تغادر وحدها فقد أخذت قلب البلبل معها بقي البلبل يتردد إلى الشاطئ كثيرا لعله يرى سمكته وكان هنالك ضفدع يراقب البلبل ويحسده في نفسه ويتمنى لو أنه يستطيع الطيران ليغادر هذا الشاطئ اللعين ويتخلص من ملاحقة اللقالق له ،

فسأل البلبل عن خبره وسبب كثرة مراقبته للماء فأخبره البلبل بقصته مع السمكة الصفراء وكيف أنه يتمنى لو أنه يستطيع النزول في الماء للبحث عنها ،

فقال الضفدع في نفسه ((هذه فرصتي للخلاص من هنا )) ثم قال للبلبل (أنا أدلك على طريقة تستطيع من خلالها البحث عن سمكتك)

فصاح البلبل بالله عليك أسرع وقل لي ماهي ؟

فقال الضفدع : نتبادل تكون أنت أنا وأكون أنا أنت لم يفهم البلبل قصد الضفدع .

وقال كيف ؟

فأجابه الضفدع أعطيك جلدي لتغطس في الماء وتعطيني ريشك ثم نعود في اليوم التالي لاسترجاع نفسينا فوافق البلبل ولكنه رفض أن يعطي صوته للضفدع فقد ألف أغنية للسمكة ويريد أن يغنيها لها

_تبادلا_

ودخل البلبل سابقا (الضفدع حاليا) في الماء ليبحث عن سمكته وكان يغني وتجتمع الأسماك حوله وكل سمكة تتمنى لو أن ألأغنية لها وكثير من هن أجمل من السمكة الصفراء لكن البلبل لايريد غير الصفراء_انتهى اليوم ولم يجدها فخرج إلى الشاطئ ليرى الضفدع سابقا(والبلبل حاليا) ليرجوه أن يعطيه يوما آخرا لكن الضفدع طار بعيدا وفي نيته عدم الرجوع وحط على شجرة في مكان بعيد وعليها الكثير من البلابل التي أضحكت جو السماء بتغريدها فأراد الضفدع (البلبل حاليا)أن يغرد فإذا به يصدر نقيقا مزعجا فقد نسي أن البلبل لم يعطه صوته وعندما سمعته الطيور بهذا الصوت حسبته بلبلا حلت عليه لعنة الله وتحول تغريده إلى نقيق فهجمت عليه ونتفت ريشه حتى أصبح جلدا بلا ريش  فصار أكثر تعاسة من ذي قبل وأما عن البلبل الذي تحول ضفدعا فأنه واصل البحث عن سمكته عندما يئس من عودة الضفدع وكان كل يوم يغني ويملأ قلبه الحب والأمل اللذان يصنعان السعادة . ليس مهما إن وجد سمكته أو لم يجدها . المهم أنه يعيش من أجل قضية سامية وهي (الحب) ولايهمه إن كان ضفدعا أو بلبلا.

 

 

نوفل الفضل


التعليقات

الاسم: زمان الصائغ
التاريخ: 08/07/2010 01:42:27
قصة جميلة جدا
شكرا لك عزيزي وشكرا للضفدع (البلبل السابق ) الذي ماغرد في سطورك

تحياتي

زمان الصائغ

الاسم: د.علي الفضل
التاريخ: 18/06/2010 18:03:02
بارك الله فيك اخي النوفل و نأمل المزيد في المستقبل العاجل ان شاء الله

الاسم: د.علي الفضل
التاريخ: 18/06/2010 17:57:28
بارك الله فيك اخي النوفل و نأمل المزيد في المستقبل العاجل ان شاء الله

الاسم: ايلينا المدني
التاريخ: 18/06/2010 14:43:36
العزيز نوفل ...

نعم الحب يستحق أن يكون هدفنا في الحياة نمنحه للجميع

ليعلموا أن الله لم يخلقنا إلا له ...

دمت بخير

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 17/06/2010 18:29:07
غاليتي شادية...
يكفي فؤادي مـا تجـرع مـن أسـى
فتجـنـبـي حــزنــي وتنـهـيـداتـي
لا وقت للأحـزان فـي عمـري ومـا
آن الأوان لــتــقــرأي مــرثــاتــي
أرجـوك ضــاع العـمـر إلا سـاعـة
فلتجعـلـيـهـا أســعــد الـســاعــات
هاتي ابتسامتـك التـي إن أشرقـت
غابـت همـومـي واختـفـت آهـاتـي
فلبسـمـة الثـغـر الرقـيـق إضــاءة
فـي سـود أيـامـي وفــي ظلمـاتـي


وللحديث بقية نلتقي على مسرة

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 17/06/2010 18:25:18
الجميل طاهر ... طاهر الروح والقلب... خزعل الحرف والكلمة... شكرا لك ياسيدي....

الاسم: نوفل الفضل
التاريخ: 17/06/2010 18:23:40
العزيزة فاتن ... منك نتعلم اكثر مانكتب ...
ولله در القائل:
لو لم تكوني أنت ملهمتي لما=سطعت حروفي في دجى صفحاتي

شكرا لمرورك

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 17/06/2010 12:33:00
الصديق العزيز
نوفل الفضل
نص جميل وخيال مبهر
دمت متألقا
مودتي واتقديري

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 17/06/2010 12:17:58
رائع نوفل الفضل
نص هادف جميل وجذاب
لحرفك وهج وبريق
دمت بخير
احترامي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 17/06/2010 10:57:45
العزيز نوفل الفضل...سرد هادف جميل...يشدك الى اخر حرف..ليكشف لك عندها...ان اسمى المشاعر هي فعلا ...الحب...
تقبل مروري وتقديري..
شاديه




5000