.
......
 
.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنا ظلك يا ... شهريار

فائز الحداد

يجيء  الليل بك ، بأنوثة الشتاء
بغيمة الرعشة الماطرة ، بالخمرة المخبولة 
وبهاجس ريح ، تسربلني كالندمان بين رافديك 
  يجيء بنعومة أظفارك ، مليئا بالرغبات المأزومة
وبذكريات أصابع مسنونة  الصلاة.. 
يجيء الليل بك ، كالغيث، طفلة  بأول شهادة النهد ،
لنتصوّف  حياء في أعياء المواجهة
وخطيئة يتحرك ميل الروح ،  بسعي الساعة الأخيرة
في دوامة غرق يشاكلنا ، بما أودع الفراش من سجن النهم ،
بدوامة كنت  .. كختام قارورة تستفز قلبها ،
وتستحم بديون الجسد عند ريع الليل الياسمين ، !!
كم يزخر بالتفرد وحيا وحيدا ..
طامعا في اكتمال النرجسية ، ولذة النرجس ..  ؟
تدفعني كالرمل على غربال  شهوته
واللثة تفقع بما تجهل القبل التأويل ..
هناك فقط طريق لنا ،  شئته  مزمنا بنا ، 
ومغشيا على رصيف الزهد..
شئناه لسد الحاجة مبلغا ،
لمطالب اللعنة الليلية ، باغتصاب العناوين .
كنا كالقناني الصغيرة ‘ نصطك  لنضني العمر
وننضوي بجيوب بعضنا ، المتلاصقة بحلال الحرام ،
مضن ٍ كان العشق  .. كعروس تحيض ليلة عرسها،
وفي عشرين ألف ليلة وحرام ، لي مسمار
يرهق الجسد الخشب المستعار خلف الضياء ..
بلغة عمياء ، ينشرها زيت أحلامنا على قماشة رقطاء .
في بداية العقد المستهل من الليلة الثانية ..
كنت  ترهس بالهزيمة ،
تدور كالمفتاح الفالت  في القفل،
وأدور كالناعور ، حين يأكل وجهه الماء بدم الريح ،
ووجهك مبتل برذاذ خطيئتنا ..؟؟!
صرت تبتكر الليل بلا ليل ..
ليل يشبهك ، كالبحر الأسود المنوسط
بين جناحي امرأة ،  من إنوثة الماس المحترق ،
ياموهوم ..  بزعامة الكف بدون فصول ..
هذه فوضى عنابر القيح ، وفوضى معالق النهم التتري
لتشهر نصل خفاياك ،  وترمحني ..
أشطرا لحلوى هزيعك المجنون
فلن ينصهر الموت ،  بكؤوس الرغبة وأعاصيرك الثكلى ..
بما تسف بأسياف أراحيق النرجس
زمنك المتريث فوق عنبات النهد ..
امتداد شرودك الخديج باحرف دمي ،
لاتصهل ..   ياعناب الناب بنبض أرائك ودعتها ،
أحدسك بحرا يواقع الغيمة ،
سأطفى تأوه المسافات بعرق البرتقالة ليلا ،  وشدو نزيف الآه ،
أطلق السنة النار نحوك  ، لتستريح الملاءة زوادة الحريق .
بقارورة تبتكر السماء في فاه لمعنى جديد ،
فأكثر ما يحزنني .. سبات غطائك ، كيف يستضيف الوسن .. ؟
كيف يرقد بجبين البرد ، وسقوفي تختلج اغتيابا بالخمرة العذراء .؟؟
الحبر المقامر .. لعنة شياطين أنس الطفولة  ،
سأبكيك فطاما .. شيخا ، أو شبحا
لم يدون الحليب النبوي على نابه ، فلاك أسنانه اللبنية ،
لا لن أقول صحبتك الريح ..
وأنت طاحونتي اللائكة عظامي بكهرباء الطحين ..
ولك فضل غيرة الأحلام التالفة ، وحسنات رجل  لايستحي
شيبه اعترافه .. بأنك مطر من قيح الدموع ،
التي ستودعنا ربما عرايا ، كروائية ..
تلقي حبر حلم سيرتها على ذمة المريمات !! ،
فيشنقها المسيح ويبكي على شلال ، أوسطها البحر الأحمر المتوسط،
وتحتها غرابان ينعقان أباهما التوأم وخياله الفزاعة ؟ّ! .. بنظارتين  ..
الأولى : لتصغير سدى النهور المثلومة ..
والأخرى لحصد شظايا الموركات .. زعما بما شاء هبل ..!!
فلله درك يا امرأة الحقيبة ، القارورة ،
والجيب  المشرّين بالأثارة الجريئة ، المتحمسة لآخر هزيع الفصول ..
لقد غدت أرديتنا مجسات صحف ليلية ، تنشر عليها عطايانا ..
بما أوتي لنا من البلل المقدس .. وما أنزاح بأجنحة المناديل .






     

 

 

فائز الحداد


التعليقات

الاسم: رعد الدليمي
التاريخ: 11/06/2010 20:02:35
يقينا أنت متمير بثراء مخيالك الشعري ولغتك العالية .. هذا مبلغ فخر لأهلك في محافظة الأنبار ، أيها الشاعر القدير ..
أنا أريد أعزم الأديب الكبير حمودي الكناني على ( دليمية ) لما ترجع الى أهلك بسلام لأنه يذكرك بانتمائك العربي الأصيل.
دام هذا الموقع بكم أيها الأدباء الحقيقيون .
تقبل تحياتي وتقدير .

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 11/06/2010 18:30:27
بوح شعري جميل ومرهف يدعو الى الاصغاء والتامل
انت دائما هكذا تاخذ القارئ معك في رحلة شعرية لا يخرج منها سالما غالبا لان قلبه يتعرض الى هبات شعرية قوية تهز اعماقه
شكرا لبالك الشعري الطويل

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 11/06/2010 10:02:40
الشاعر المتفرد في حرفه فائز الحداد
حقاً أنها لغة عالية ومتفردة في بهائها ومتميزة في شاعريتها
مكسب كبير أن يقرأ المرء صباحه عبر هذا النص العالي

الاسم: حليم كريم السماوي
التاريخ: 10/06/2010 23:52:16
الاستاذ القدير
فائزالحداد
سالني بعض اصدقائي ماهو سر تالق موقع النور بهذه السرعة
قبل ان اقرا هذه المقطوعة الجميلة
قلت له
اولا لان فية من الكتاب ما يتالق كل يوم ويبزغ له في الليلة الف نجم يغطي مساحة النور الذي لاتستوعب كل هذه النجوم ففاضت نجومه وانتثرت على افق الابداع
واكيد انت احد عمالقة النور ومنكم كل يوم نتعلم
واصبحتم انتم وكتاباتكم معنا كاالصلاة نتلوها خمس مرات يوميا
تقبل محبتي استاذي الفاضل
تلميذكم
حارس حديقة النور
الحاج حليم السماوي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 10/06/2010 19:43:11
لا لن أقول صحبتك الريح ..
وأنت طاحونتي اللائكة عظامي بكهرباء الطحين ..
ولك فضل غيرة الأحلام التالفة ، وحسنات رجل لايستحي
شيبه اعترافه .. بأنك مطر من قيح الدموع ،
التي ستودعنا ربما عرايا ، كروائية

الاستاذ فائز حداد
حروفك الجميلة لايمكننا ان نرحل دون نمر عليها لنلقي عليها التحية
مودتي
علي الزاغيني

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 10/06/2010 18:13:58
لمطالب اللعنة الليلية ، باغتصاب العناوين .
كنا كالقناني الصغيرة ‘ نصطك لنضني العمر
وننضوي بجيوب بعضنا ، المتلاصقة بحلال الحرام ،
مضن ٍ كان العشق .. كعروس تحيض ليلة عرسها،
وفي عشرين ألف ليلة وحرام ، لي مسمار
يرهق الجسد الخشب المستعار خلف الضياء ..
بلغة عمياء ، ينشرها زيت أحلامنا على قماشة رقطاء .
-----------

فائز الحداد
شعرك في النور قبس للشعر وتبقى للشعر عنوانا
تحياتي لك استاذي الكريم

الاسم: فاتن الجابري
التاريخ: 10/06/2010 16:26:05
الشاعر المبدع
فائز الحداد
لن اكتب سوى
رائع رائع وكفى

الاسم: جهينة جهينة
التاريخ: 10/06/2010 15:50:10
فأكثر ما يحزنني .. سبات غطائك ، كيف يستضيف الوسن .. ؟
كيف يرقد بجبين البرد ، وسقوفي تختلج اغتيابا بالخمرة العذراء .؟؟
ما أجمل ما تكتب ، فتسحر القاريء بنصوصك أيها الشاعر الكبير .. ها قد قيل عنك ويقال عنك الكثير في الأيام المقبلة فأنت مدرسة جديدة في قصيدة النثر .
ولكن من هذه التي تكتب عنها بكل هذه الروعة .؟
تحية وتقدير اليك أيها الحداد الرائع .

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 10/06/2010 15:26:51
لمطالب اللعنة الليلية ، باغتصاب العناوين .
كنا كالقناني الصغيرة ‘ نصطك لنضني العمر
وننضوي بجيوب بعضنا ، المتلاصقة بحلال الحرام ،
مضن ٍ كان العشق .. كعروس تحيض ليلة عرسها،
وفي عشرين ألف ليلة وحرام ، لي مسمار
يرهق الجسد الخشب المستعار خلف الضياء ..
بلغة عمياء ، ينشرها زيت أحلامنا على قماشة رقطاء .
في بداية العقد المستهل من الليلة الثانية ..
كنت ترهس بالهزيمة ،
تدور كالمفتاح الفالت في القفل،
وأدور كالناعور ، حين يأكل وجهه الماء بدم الريح ،
ووجهك مبتل برذاذ خطيئتنا ..؟؟!
صرت تبتكر الليل بلا ليل ..
ليل يشبهك ، كالبحر الأسود المنوسط
بين جناحي امرأة ، من إنوثة الماس المحترق ،
ياموهوم .. بزعامة الكف بدون فصول ..
هذه فوضى عنابر القيح ، وفوضى معالق النهم التتري
لتشهر نصل خفاياك ، وترمحني ..
أشطرا لحلوى هزيعك المجنون


مبدعنا الكبير فائز الحداد
ما اروعك
دائما نصوصك نصوص تأملية
فأن هذه البؤر التأملية لا تعطي نفسها بسهولة وبدون جهد
فهي كامنة غير مخبؤة ..ونعيش مع النص من خلال مرتكزاتا الذهية في التذكر والتفكر والخيال ..لنستشف بواط الص
وتصفعا الدهشة والابهار..وبعدها نعلم ماذا اراد الشاعر ايصاله الينا..
تسحرنا صديقي الحبيب دئما
دمت بخير
احترامي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 10/06/2010 13:06:53
الجبل فائز الحداد


انتقيت لك باقة ورد من خميلة ارتدتها قبل قليل ، وساحاول انا الاخرى ان ابتكر تعليقا يليق بملحمة الجمال رغم اني اعلم ان باقتي هي اجمل تعليق


*كم يزخر بالتفرد وحيا وحيدا ..
طامعا في اكتمال النرجسية ، ولذة النرجس .. ؟

*صرت تبتكر الليل بلا ليل ..
ليل يشبهك ، كالبحر الأسود المنوسط

*فأكثر ما يحزنني .. سبات غطائك ، كيف يستضيف الوسن .. كيف يرقد بجبين البرد ، وسقوفي تختلج اغتيابا بالخمرة العذراء .؟؟
*لا لن أقول صحبتك الريح ..
وأنت طاحونتي اللائكة عظامي بكهرباء الطحين ..

لك كل احترامي اخي المبجل



الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 10/06/2010 13:06:09
الجبل فائز الحداد


انتقيت لك باقة ورد من خميلة ارتدتها قبل قليل ، وساحاول انا الاخرى ان ابتكر تعليقا يليق بملحمة الجمال رغم اني اعلم ان باقتي هي اجمل تعليق


*كم يزخر بالتفرد وحيا وحيدا ..
طامعا في اكتمال النرجسية ، ولذة النرجس .. ؟

*صرت تبتكر الليل بلا ليل ..
ليل يشبهك ، كالبحر الأسود المنوسط

*فأكثر ما يحزنني .. سبات غطائك ، كيف يستضيف الوسن .. كيف يرقد بجبين البرد ، وسقوفي تختلج اغتيابا بالخمرة العذراء .؟؟
*لا لن أقول صحبتك الريح ..
وأنت طاحونتي اللائكة عظامي بكهرباء الطحين ..

لك كل احترامي اخي المبجل



الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 10/06/2010 09:59:58
أبا نثر من لا رأته عيني صديقي رفيقي الى اشراقات دروب لن تطأها بعد اقدام المغيبين من ذاكرة الماضين...يحيرُنا هذا الزمن الضاج بمكره ومصائده المنصوبة لنا...حتى في احلامنا الفقيرة لا ننجو منها.... هنا وددت لو أني ضمة أعتلي اواخر الكلمات لأجعل من كل مجرور مرفوعا نرتقي قمته وننادي ايها الذين أمنتم بالمستقبل الأقرع هلا كففتم عن زيفكم المضاغف !!! تسحرني فيما تكتب ايها الحداد الماهر فابوابك وشبابيك وكتائبك ( حلوة كلمة كتائب هذه لعل البعض يظنها وحدات قتالية وأنا اقصد بها زرد الحديد ) لا يهم اني اهذي من شدة وجع الـــ............... يابا هسه انتم الدليم ما تعرفون ويستطيب لكم غير الدليمية تعال عمي واسويلك الوجبات الثلاث كلها دليمية...... أنت حاضر في القلب ايها النعناعي ونعناعي هذه سرقتُها من العامري لأجعله يصرخ في برلين ويقول وا نعناعيتاه . تحياتي واشواقي وتقبل هذياني بس والله من غصبن علي .

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 10/06/2010 09:54:26
الجبل اخي المبدع الكبير فائز الحداد
حاولت ان اكتب لك تعليقا يوازي ماقرات من ابداع هنا
لكن يبدو ان الكيبورد يعصاني وارتايت ان لا تعبير اجمل مما كتبه لك اخي الرائع صباح كاظم(صورك مدهشة كالسماء)
وانت اعلم بغيرك كيف تدهشنا السماء بما تحمل من لاليء
سلمت يداك اخي...صباح جميل بوجودكم حتما

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 10/06/2010 09:50:55
استاذي الشاعر القدير فائز الحداد ..

لهذا الابداع الصمت والصمت والتأمل ..

فقط سأقول ما شاء الله عليك ..

دمت بخير وصحة ومبدع

وتحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 10/06/2010 09:41:46
الرائع الاستاذ الشاعر الحداد
دمتم ودامت صوركم الشعرية المميزة
وحفظتكم عيون الخالق لنا ولهذا الابداع المتميز


ناصرعلال زاير---الناصرية

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 10/06/2010 09:01:39
يالك من مبدع .. تتفنن بالمناورة بالكلمات

الاسم: دهناء القاضي
التاريخ: 10/06/2010 07:53:34
ليت شهريار يحيا ليسمع ماكتبت...نص رائع

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 10/06/2010 07:37:47
صمتا حروفي امام الشعر .. وقفي وقارا ,, لغيمة الرعشة الماطرة تحملك الرغبات المأزومة الى اللثة التي تفقع بما تجهل القبل التأويل مسكينة ياحروفي كعروس تحيض ليلة عرسها المسكينة ، كالنهم التتري كوترمحني ك تراحيق النرجس كشرودك الخديج فلا عليك ياحروفي الا ان تستقبلي مطر من قيح الدموع وانتي تصفقين لشاعر متمكن صديق جليل يدعى بكل اجلال فائز الحداد

الاسم: يوسف
التاريخ: 10/06/2010 07:23:17
الخلوة بين رجل وامرأة يوحدهما العشق الروحي والجسدي وتدور الاحاسيس تطوف لتنقل لنا هواجس نفعلها ولكن لانحسها ولا نعرفها كما تعرفها انت وكما جاءت في مفرداتك الشعرية انه اتجاه جديد لقصائدك النرجسية دمت مبدعا ورائعا واستاذا فذا في الشعر

الاسم: قاسم والي
التاريخ: 10/06/2010 06:53:13
الرائع دوما فائز الحداد
خلابة لغتك ومستنفرة هنا الهواجس لإتمام الهدير الضاج بالمهموسات والصوائح
أحدسك بحرا يواقع الغيمة ،
سأطفى تأوه المسافات بعرق البرتقالة ليلا ، وشدو نزيف الآه ،
أطلق السنة النار نحوك ، لتستريح الملاءة زوادة الحريق .
بقارورة تبتكر السماء في فاه لمعنى جديد ،
لولا (فاه) التي توجب أن تكون(فيه) لما استطعت مشاكستك يا صديقي كم اخشى عليك من عرق البرتقال!!!!!
تقبل محبتي
قاسم والي

الاسم: عادل العضاض
التاريخ: 10/06/2010 06:46:30
ياسلام يافائز تنقلني بصدق صورك الى عالم الخلوة وتطلقهابتشكيلات شجاعه قل ما يمتلكها غيرك لتستفز مشاعري وماتمتلكه دواخلي من اسرار ليست للعلن... انت ليس مبدع فقط وانما لك مدرستك ... مدرسة فائز الحداد المتفرد باسلوبه ومحاكاته لا يشبهه احد لك كل الحب والتقدير مع قبلاتي لوجنتيك / عادل العضاض .

الاسم: ايهم العباد
التاريخ: 10/06/2010 05:54:16
مبدعنا فائز الحداد
ايقاعات واخيلة نقلتنا الى ازمنة الف ليلة وليلة
مصباحك السحري مااروعه
وبساط ريحك ما اجمل وشيه
ما اسعدني بك...
دمت رائعا

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 10/06/2010 05:36:02
لمطالب اللعنة الليلية ، باغتصاب العناوين .
كنا كالقناني الصغيرة ‘ نصطك لنضني العمر
وننضوي بجيوب بعضنا ، المتلاصقة بحلال الحرام ،
مضن ٍ كان العشق .. كعروس تحيض ليلة عرسها،
وفي عشرين ألف ليلة وحرام ، لي مسمار
يرهق الجسد الخشب المستعار خلف الضياء ..
بلغة عمياء ، ينشرها زيت أحلامنا على قماشة رقطاء .
-----------
الشوق يكبر لصورك المتلاحقة في حلبة ابداعك الجميل ياصديقي
طبت لاحلى صباحاتنا

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 10/06/2010 03:57:39
يرى النقدة أن جوهر فن القصّ هو الحكي ... فبين القاص والحكواتي آصرة لا تنفصم ...

أما جوهر الشعر ـ كما أرى ـ فهو ابتكار الصور والتفنن في تلوينها لتبدو قوس قزح من دهشة وذهول .. والحبيب الشاعر الكبير فائز يؤكد لي بمهارته الفنية هذه الحقيقة لجوهر الشعر .

أأحييه ؟ لا ... هو ليس بعيدا عني فأحييه ... ( هل يحيي شخص مثلي حبيبا مقيما في قلبه )

**

يا أبا هديل : هل تسمعني ؟ أرجوك فتّشْ لي عن حبيبنا المعتكف د . علي الجميلي ... فوالله أتعبني البحث عن مكان اعتكافه ( وربما أتعبك أنت أيضا ـ لكنك أفتى مني فاركض في المفازات بحثا عنه واخبرني ياصديقي )

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 10/06/2010 03:34:25

يجيء الليل بك ، بأنوثة الشتاء
بغيمة الرعشة الماطرة ، بالخمرة المخبولة
وبهاجس ريح ، تسربلني كالندمان بين رافديك
يجيء بنعومة أظفارك ، مليئا بالرغبات المأزومة
وبذكريات أصابع مسنونة الصلاة..
-----
إن اهتمامك ببداية النصوص حالة بدأت أألفها لديك وهي بلا ريب عفوية وتذكرني - وإن على نحو مختلف - بمطالع القصائد الكلاسيكية العربية وهذه فنياً أشبه بالمقبلات استعداداً لطعام شهي !!

مضن ٍ كان العشق .. : مضنياً
----
كن بخير وسرور

الاسم: أفين إبراهيم
التاريخ: 10/06/2010 02:48:39
عمق يغوص في غرف الروح بحثا عن حجر كريم قابع في مرجان
كفك الأبيض .
دمت ودام غوصك المحلق
ما أجملك
تحياتي.

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 10/06/2010 02:22:08
الاستاذ فائز الحداد .. تدهشني قدرتك على رسم الصور العجيبة والجميلة بالكلمات والاحرف لتكون الحصيلة صور مترابطة احساسا وفنا .. باقات ورد وعصافير مغردة اهديها لصباحك الجميل هذا .. يالروعتك

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 10/06/2010 01:29:13
الشاعر فائز الحداد..
رائعة أفراسك.. تركض صوب المعنى.. وتتوغل عميقا في اعماق الشعر

الاسم: د .عهود العراق
التاريخ: 09/06/2010 23:17:47
ماذا اقول بعد تعليق صديقك صباح ، والله يضاري أي تعليق
.. رائع بكل ما تحمل الروعة من بيان . صحيح أنني مهندسة
لكن العمار يقرأ الشعر ويبتكر صورة البلاغة في التشكيل الهندسي ..
ليتك كنت مهندسا معماريا لترسم لنا صور الشعر في عمارية الحرف الهندسي .
اعرف لا تسأل عني فأنا قارئة فقط .. تقبل حبي محمولا على ضوء نور وأنت ملاك النور .
شكرا صديقي واستاذي .

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 09/06/2010 22:50:31
الشاعر الرائع فائز الحداد:صورك مدهشة كالسماء..




5000