هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هناك حكايات في قاعة أكد

فهد الصكر

علي طالب يدون المكان البغدادي دون رتوش

 

(يقول شكسبير " ما المدن إلا الناس" اما علي طالب فأراد ان يقلب هذه المعادلة ويؤكد على اهمية المكان كونه الملاذ الاول والاخير للانسان كما يقول باشلار.

بإعتقادي ان الفوتوغرافي علي طالب، اكد على أهمية الإنسان في معرضه هذا، من خلال تغيبه وهذه واحدة من التقنيات المشبعة بالافكار التي عول عليها، وكان موفقاً في ذلك وهو يرمز الى الباب المغلق والسطح الفارغ والمكان المهجور).

تلك مدونة الشاعر والاعلامي محمد درويش علي وهو يلخص التقاطات واوجاع الفوتوغرافي علي طالب في معرضه "هناك حكايات" التي احتضنتها قاعة اكد للفنون التشكيلية يوم 5 حزيران الجاري وهو يسعى الى تأكيد ثقافة جمالية من خلال التصوير الفوتوغرافي بعيداً عن التقنيات المتطورة التي يرى فيها تدميراً لهذا الفن الحيوي وهو حاضر دون رتوش.

حكايات دونت تفاصيل المشهد الذي خلفه الكائن البشري وهو يضع مذكرات على واجهة الاثر لتلتقطها عينا علي طالب المنتمية بحب لذاكرة الامكنة صارخاً " اظل اركض وراء المشهد الأنساني واتابع وعي الشارع بل متغيراته من اجل تحقيق صباحي المؤجل".

لترتفع أحلام بوحه (حلم صامت خلف تلك الجدران الوان قزحية تملأ المكان وزهور تفترش الطرقات، حلم، دمية تتحرك دون خوف، من موت مفروض يوزع بالمجان).

في ذاكرة المكان

حدثني الفنان الفوتوغرافي كفاح الامين عن مشهد الافتتاح (في بادرة ملفتة للنظر وتكاد ان تكون فوتوغرافية في جوهرها قدمت السيد محمد الخشالي صاحب مقهى الشابندر لكي يفتتح المعرض الفوتوغرافي للفنان علي طالب بإعتبار ان مقهى الشابندر اصبح جزءاً من الثقافة العراقية اليومية، وشخصية محمد الخشالي هي جزء من ذاكرة المشهد البغدادي بإمتياز لانه منذ خمسين عاماً لا يزال مضطراً على ان يكون مقهاه منتجاً للثقافة ومكاناً لتبادل الآراء والاحزان بين المثقفين).

وسجل الفنان فؤاد شاكر انطباعه عن المعرض (لاشك بأن الفوتوغرافيين المجدين يشتغلون على الصورة الهادفة بإلحاح وانحياز مطلق لحقائق الحياة، وربما ان هذه الحياة معطلة الآن فإن علي طالب اختار ان يشتغل على سمات الوقت بالتأكيد على الاماكن المعزولة والمهملة التي تآمر عليها الزمن والانسان. لا شك ان هذه الدعوة للمسؤولين بالالتفات الى ضرورة إعادة بناء مدينة بغداد وفق طرازها المعماري الفريد وينطلق من هذه الفكرة بالحرص على مدينته بغداد بإعتبارها مهده الاول).

في حين جاء انطباع السيد محمد الخشالي مفعماً بالانتماء للتراث ( بالنسبة للتراث الذي يتبادله الفوتوغرافيون يحكي المواقع الجغرافية الدالة على القدم والمعمار ودون الدخول الى ثقافة ذلك العهد ومميزاته ومقارنته مع الحاضر وعلى كل حال هم مسؤولون على هذا الآن، بإعتبار ان الامم لا تقوم إلا على تراثها وعلي طالب فنان ذو عقلية تمكن من هذه الالتقاطات التي تجتمع فيها حكاية الماضي والحاضر، بإنتماء للمكان وقد سجله بعد دراسته ميدانياً للموروث الذي سجل المكان البغدادي بقابلية الواعي لفنه).

والجدير بالذكر ان الفنان علي طالب اقام العديد من المعارض الشخصية داخل وخارج الوطن، وحاز العديد من الجوائز المحلية والعربية والعالمية، وتؤشر بطاقته، دبلوم رسم من معهد الفنون الجميلة وبكالوريوس سينما.. كلية الفنون الجميلة.

 

 

 

 

فهد الصكر


التعليقات




5000