.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اقواس ملونة والنقودات التي اعقبتها

عايدة الربيعي

  

ان ترى معرضا تشكيليا في العراق.. فهذه علامة على اننا لم ننتهي  

د.عمر المطلبي 

أنا لا أزال على حالة واحدة ،حالة واحدة فقط, وهي أن أكون  كوميديا, فهذا يجعلني في منصب أكبر من السياسي.

شارلي شابلن

تشكيلية سبغتي ،واميل الى الأدب وان لم ادرسه، ولاني في كليهما اكون

 هذا يجعلني في منصب كبير جدا.

عايدة الربيعي

ردا على ماجاء في نقد للزميل د.محمد العبيدي(العنصر المهيمن في اللوحة) عن المعرض الأخير (اقواسملونة).

  من الجميل ان يكون النقد وفق ثقافة جديدة وقراءة فنية معاصرة،

ولأنني بلا ادنى شك اعتبر، النقد عنصر مهم يشارك في تصوراتي المستقبلية لأهم اساليب وآليات النهوض الخاص في الفن (الاسلوبية) خصوصا.

ولأنني مؤمنة بحرية تتضمن تصوراتي الموضوعية في عرض نتاجي،من هذا

 كان اسلوب تقنية العرض على هذا النهج،

ولم يكن او يشكل غموضا في العرض التقني،

ربما برأي د. محمد العبيدي لم يكن العرض حسب مواصفات عالمية!؟

 بل كان عن جهود فردية مع مساعدة استاذ  تخصصي في القسم التشكيلي على اسس اتفقنا ان يكون على شكل العائلة

كان التوزيع كالأتي

( استخدمنا الجدارات كعائلة)

الجدار الأول: توطئة لأعمال قديمة بحجم صغيرالا اللوحة الاولى

 وكن اربع لوحات لخزفيات(ستيل لايف)باللون البنفسجي زيت كبيرة، ولوحة(ثلاث قارورات) باستيل و لوحة (عباد الشمس) زيت القريبة من اسلوب الفنان فان كوخ ومائية (سلة الورد).

ثم انتقلنا الى الجدار المجاوروالذي احتضن لوحات تعبيرية تجريدية (لوحة كهرمانة والأحتضان الكبير وعودة الأهوار وامرأة الشناشيل و همس اوزات.

 ثم يبدأ الجدارالثالث ليحمل كل اللوحات التكعيبية باقواسها ومن نفس العائلة، نعم اتفق معه بلوحة الزقاق كانت دخيلة وقديمة (الطارئة) على حد قوله. و (بغداد تنهض) زيت بواقعية رمزية وقد وسطتها في الجدار الرابع لأهميتها  اصبحت هويتي بل هي اكثر لوحة دار حولها النقاش من قبل الحضور.

اما الجدار الخامس فكان لعائلة واحدة بالأسود والأبيض وهن(امي ليست في ذاكرة ابي، الهور،اوراق لم تعد سرا،عودة الى الطفولة ،المهرج    ) اما لوحة( تجاوز) تفردت في جدار واحد

النقطة الثانية

(مبدأ الاضافة) كان سببا في انسحاب الفنان ( عايد ميران) قبل المعرض بخمسة ايام  (لان المعرض كان مشترك) عشرون لوحة نتاجي وعشرون اخرى له

والذي بدوره كان مبادرا بان يكون مسؤول عن طبع الفولدر لكلينا(مشترك)

فحين انسحابه المفاجئ سبب لي ارباكا، مما جعلني اسرع بعد انسحابه في تصميم فولدر وزيادة عدد اللوحات خصوصا وان القاعة كبيرة جدا والموعد محدد

والذي صادف مع (الأسبوع الثقافي) لنشاطات الأكاديمية وهذا سبب لي حرجا(لكنه لم يمنع من اصراري) لأكون ملتزمة امام الجميع وبأي شكل.

برأي لايشكل تنوع عمل الفنان عائقا لنجاح المعرض او فشله.

............

اقواسي الملونة  والتي في معضمها تتجه في تعبيرية واضحة  لاسقاطات الذات والذات المقابلة نسجت  بتكعيبية تستدير وتنعطف لكنها لاتركع الا لسمو فكرتها ،كانت منفذة على اساسيين

الوان مصطفة واخرى متضادة تداخلت لتنسج فكرة الجمال اولا ولتنعم بموسيقية خاصة لها ثانيا

ترتبط بالهدوء، والصفاء  بثقة و يقين بما حولها،مما يجعل الموضوع حساس وجميل.

كان استخدامي للألوان يشكل توازن في

احتضانات تتجرد في الشكل ( الحركة واللون) فكانت معظم لوحاتي هكذا، ولهذا دلالة؛ لمدلول انسجم مع الموسيقى التي اسمعها في اكثر الاحيان

وترجمة لوجود تلك الأشياء في مخيلتي أو في الطبيعة من حولي كأحساس.

كل شئ ضمن سطح اللوحة كان يعني لي الكثير، وهنا تكمن فعالية استخدام الخط واللون وتعمقي في الأشياء  كرمز في عمقه وشموليته وفي جانبه الجمالي الذي أحاول جادة أن امنحه بعدا خالصا في التناسق والانسجام فكانت تتقاطع لشدة انسجامها فأتفقت معي لولادة اكثر من لوحة ، وثقت فيها الاختزال بشكل يتواشج مع فلسفة ممكن اكتشافها من قبل المتلقي،خيط يتوامض مع اللوحة ينفجر مع سماء الروح ومحاكاة الموسيقى ،اقواس ملونة كان كولاجا يحمل مخيلة دجنتها لأقودها في توقع حسي،

 وامامي طريق طويل مازلت مثابرة للوصول فيه.

كان يمزج بين التكعيبية والتعبيرية لتوثيق رؤية خاصة ولمسة لبصمة خاصة، فكانت استعاراتي لتوظيف المدروس ،اللون

البرتقالي كان طاغيا على معظم لوحاتي لأنه،لون  مبـــــهج
اللون البرتقالي هو لون له مدلول اجتماعي من الدرجة الأولى محبوب من الجميع لبشاشته وابتهاجه الدائم.. وهو قبلة لكل من يعاني من ضغوط نفسية ومشاكل اجتماعية نظرا لقدرته على الوصول ببساطة إلي قلب الآخرين بسلاسة أسلوبه وسلامة أفكاره ورغبته الأكيدة في التواصل معهم

كذلك الأصفر لون الحكمة
وهو إنساني مثالي.. سعيد وحكيم.. تتناغم صفاته مع صفات هذا اللون الذي يعتبر رمزا للضوء والثراء.. وقادر على شحن صاحبه بالحيوية والقدرة على الإبداع
اما استخدامي البنفسجي فهو للخيال
يبدو وكأنه يتنتمي إلى عالم آخر غير الذي نعيش فيه.. وهو إنساني خلاق ومبتكر يتسم بقدر من الروحانية والحساسية ويعرف كيف يهرب من الواقع عن طريق الحلم


اما ان اللون البني هو صلب ومتماسك.. ولكنه في نفس الوقت هادئ وبناء يقوم بعمله على خير وجه وكما يجب إن يكون دون الالتفات إلى ما يقوله الآخرين ومجتهد ومثابر لا يجذبه التفاهات

.......

في المعرض وجه لي سؤال (لماذا في بغداد) بعد عشرين سنة؟

اولا -قبل كل شئ والاهم ان يقام معرض تشكيلي فهو حالة مكابدة لأنتشال الحياة من مظاهر التردي بسبب الوضع العام ،الى طريق يرقى بالأنسانية) فكان المعرض اصرارا وتمسك بروح الفن

ثانيا- لأفتقار الساحة الكركوكية الى النقد الحقيقي التشكيلي .

ثالثا - لتجسير العلاقة بين كركوك وبغداد الأم لأن

(بغداد ساحة ثقافية مفتوحة لكل الفنانين والمثقفين)

وان اقول للعالم نعم رغم كل شئ هناك معرض يقام في العراق وهذا( اهم من كل شئ)

...........

 

 

لنقرأ معا قراءة

الأستاذ الناقد عادل كامل

تشكيليات عراقيات

عايدة الربيعي

مكونات النص الفني ورمزيته

عادل كامل

      مع انها درست فن الرسم في كلية الفنون الجميلة، ببغداد (1988)، إلا انها، كما في ممارستها لفني القصة القصيرة، والرواية، وحصولها على جوائز عربية فيهما، لم تمكث منغلقة في حدود الهواية، أوفي حدود الاداء الوظيفي بصفتها رسامة، أو مشرفة تربوية. بل غادرتها، بالانتقال من من الهموم الشخصية، وممارسة الفن في اوقات الفراغ، والعطل، نحو موضوعات الابداع التي تتطلب مثابرة، وجهدا ً، فضلا ً عن المشاركات في المسابقات الادبية، والمعارض التشكيلية، والجلسات النقدية. فثمة ما تريد ان تقوله، أو ترسمه، بعيدا ً عن الحدود المحلية، لمدينتها كركوك، نحو بغداد، ومدن كبرى اخرى في الوطن العربي، كالقاهرة.   والفنانة عايدة الربيعي، في نشاطها الادبي، والتربوي، والاعلامي، والتشكيلي تلخص طريقا ً يكمل بعضه البعض الاخر، ولا يتقاطع أو تنفصل فيه الاجزاء عبر سياق تضافر الروافد، والدوافع، والوحدة التركيبية للنصوص. فالفنانة لم تختر او تعلن انحيازها لضرب من الجنسانية، أو التطرف نحو الانثوية، بما اصابها، مع الرجل، من تعسف يمتد الى قرون، لا على صعيد الموضوعات، ولا على صعيد الاسلوب، بل عملت بمنح رؤيتها دوافع المغامرة والحفر في قضايا الادب السردي، وفي   الفن، بصفته ليس ترفا ً، أو بذخا ً، بل بصفته يتضمن لغة تتوازن فيه المحفزات، والروافد، بالرسالة الفنية، وموقع الفن في الخطاب الفني المعاصر. فاذا كانت قد رسمت مجموعة من اللوحات بالاساليب المتعارف عليها، كتأثرها بالانطباعية، والواقعية الحديثة، فانها، بهواجسها ككاتبة واديبية، ومتذوقة للموسيقا، ستتخلى عن المحاكاة،   أو دوافع المتمرن وهواجسه ازاء تقنيات الرسم، والتصميم، نحو شعرية، ورمزية الفن، بصفته لم يصر سلعة، أو مادة للتداول ، ومن ثم للاستهلاك، ونحو عالمه الذي لن يكتمل الا عبر تقصي امكانات استثمار روافده، والمضي في تلمس معانيه، ازاء مناخات فنية، وثقافية متعثرة، لم تعرقل ابداعات المرأة فحسب، بل الابداع الثقافي، والفني بصورة عامة. هذا الدافع بحد ذاته يظهر مدى تعلقها بالفن، في انجازها لسلسلة من اللوحات الفنية يصعب فصلها عن بيئتها، أوعن رؤيتها، وعن اسلوبها في الاخير.

      إن مواصلتها لنشاطها الادبي، والتربوي، والاعلامي،   لم يؤثر في ممارستها للرسم، واختيارتها، واسلوبها في بناء تكوينات تتوحد فيها مرجعياتها البصرية، والرمزية معا ً لتجعل من نصوصها اقل مباشرة، وأكثر معالجة لعالم المرأة، في موسيقاه، وشفافيته، وما ينطوي عليه من حفر في الاعماق، دون قطيعة مع جذوره الاجتماعية، التاريخية. لكن الاشكال الهندسية، في تجاربها   التشكيلية الاخيرة (2010)، ومهما بدت صلبة، ومحكمة البناء، أو قاسية، إلا انها ستعيدنا لقراءة الاشكال الهندسية المعمارية الشرقية: الاقواس، والدوائرـ والالوان في صفائها، وما يتصل بها من اشارات، وعلامات، مثلما ستذكرنا لوحاتها بمدى ارتوائها من مورثها الشعبي، وبعض ادق تفاصيل الحياة اليومية، وخصائصها الاجتماعية، والايكولوجية. هنا ستظهر الفنانة مهارة في اختزال اشكالها، وما تأملته، وشاهدته، نحو نصوص اكثر صفاء ً، مجاورة لعالمها السردي، والشعري، أومنبثقة عنه، وهو دال، بتنوع خبرتها، على اثر مخيالها في البناء، وفي اختيار وحداته البصرية في الرسم.

والأستاذ الناقد مؤيد محمد البصام

عايدة الربيعي.. شفافية اللون وموسيقي الخط
الفنانة عايدة الربيعي القادمة من مدينة كركوك، أقامت معرضها الثاني علي قاعة المعارض في كلية الفنون الجميلة، وهي مشرفة فنية في مديرية النشاط المدرسي، خريجة أكاديمية الفنون الجميلة عام 1988، إضافة لكونها رسامة فهي كاتبة قصة ورواية ومقال، وقد حازت العديد من الجوائز عن بعض كتاباتها، في معرضها استخدمت معظم الأدوات لتنفيذ أعمالها، ألوان الزيت، الأكريليك، والباستيل إضافة إلي التخطيط بأقلام الرصاص، وفي بعض اللوحات مزجت ما بين الزيت والأكليريك والباستيل، اهتمت بشفافية الألوان ذات الطابع البارد، فجاء معرضها يحمل شفافية عالية منسجمة مع موسيقي الخطوط التي اتصفت بها اللوحات، وكان واضحا هذا الانسجام بين اللون وحركة الخطوط وروح الموسيقي التي أتسمت بها، لأنها اتخذت في معظم لوحاتها منهج التكعيبية، فادت ببراعة ما يسمي في التكعيبية حركة الانسجام مابين الخطوط المتقاطعة والأداء اللوني، لإبراز الإيقاع الحركي للشخوص او الأشياء من خلال اللون، واستطاعت أن توجد هذا الانسجام والوحدة بين الخط واللون، وقد حققت ما رسخته التكعيبية من أن رسالة اللوحة رسالة لونية، فكانت لوحاتها تتسم بهذا الطابع الذي أضفي روح الشفافية عليه، إلا أن الملاحظة التي طبعت بعض الإعمال المعروضة هو تقديمها إعمالا قديمة واقعية المنهج، تفتقد إلي الصنعة، ففيها ضعف في البناء الأكاديمي، وهو لم يقلل مما احتواه المعرض من لوحات جميلة وإمكانية أبداعية.

  ......................

اقول:

كل ماقرأ حول اقواسي الملونة كان بالنسبة لي مفاهيم مضيئة، احاول ان استفيد من كل ماقيل (وانا احترم الجميع) كوني لاانغلق على ان اكون احادية التطلع (الأنوية).

ويبقى لكل نقد هامش التباين يتمدد في الوسائل المتبعة في توصيل الرسالة عملا بالمواقف البناءة.

ورغم الظرف المربك لكننا نجني ثمار جهود، سواءا لي او لغيري لأنني في فترة ما (يأست) بل تصورت اقامة معرض هو (حياة يوتيبيا)

وما اردت قوله نحن موجودون من خلال الفن او الأدب  هي لحظة  كما قالها د. عمر (لحظة من الزمن اوقفناها وبالتأكيد نحن بداخلها  وهذا مافعلته عايدة).

......

للعلم لم اعرض بعض اللوحات لأنها تعرضت الى الأذى اثناء النقل

لأننا نفتقر الى دور الدولة كمساند معنوي او مادي والذي من شأنه التأكيد على قدرة الفنان من خلال تقديم له الأسناد والعون ولو واسطة مطورة لنقل لوحاته

وهذا من ضمن  الأسباب التي جعلت الفنان عايد ميران من عدم المشاركة.

 

 

 

 

 

 

عايدة الربيعي


التعليقات

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 20/07/2010 08:13:50
اعتذاري الشديد للأستاذ الناقد الرائع ((مؤيد داود البصام)) لورود خطأ في اسمه في المقال
اكرر اسفي للسهو الذي حصل داعية الله ان يحفه برعايته 

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 03/06/2010 22:37:26
الزميل فراس حمودي الحربي

شكرا لك اخي الرائع
ودمتم لنا اصدقاء نوريين تحتفي بهم الروح

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 03/06/2010 22:32:34
الأستاذة الكريمة د.ناهضة ستار

كوننا نساء وكوننا عراقيات فنحن مدعوات للخروج من دائرة تحاصرنا
مدعوات للتعرف على انفسنا، فما كان علينا الا الألتقاء بأنسانيتنا
(وهذا ماتفعله المبدعات العراقيات امثالك واخريات حبيبات )

مرورك فرحة كبيرة ايتها الغالية

دمت وانت الناهضة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 03/06/2010 18:36:15
لكي سيدتي كل تقدير والالق والاحترام شئ في غاية الروعة والابداع بكل عمل عملت به اناملك الرائعة

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: د.ناهضة ستار
التاريخ: 03/06/2010 17:55:02
مبارك نجاحك الباهر ايتها المبدعة صاحبة الانامل الماسية العائدة بكل جمال واناقة لون و اصالة فكرة ..دمت متألقةرائعة

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 03/06/2010 15:11:18
الحبيبة د.هناء القاضي
العراقي دوما يعتمد الذاكرة الجمالية
فيتغلغل في لحم الأشياء، كذلك اراكم

فرحتي كبيرة لمرورك
سلمتِ

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 03/06/2010 11:57:23
الموهبة دائما تشطر نفسها وتتكاثر في داخل المبدع ..فيتوهج كألوان الطيف، هكذا هي المبدعة الربيعي، لوحاتك غاية في الجمال ..أسأل الله لك التوفيق والإزدهار

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 03/06/2010 09:55:26
الأستاذ الرائع والصديق الأروع
صباح محسن كاظم
ودعائي ان يحفظكم الله
دمت اخي

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 03/06/2010 09:53:48
الأديب الممتلئ بالطيبة (هشام القيسي)

شكرا لأتصالكم ولرأيكم السديد.
نعم هي الأقواس التي لها معان ودلالات
سأريك في لقاء قريب دفتر الزيارة


....
مررت بأورنينا
حقا مفاجأة جميلة لاتبدر الا من اخ طيب
دمت لنا



الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 02/06/2010 22:41:38
العزيزة الفنانة والشاعرة عايدة الربيعي..
دعائي لك بالمزيد من التطور في تجربتك الجمالية..

الاسم: هشام القيسي
التاريخ: 02/06/2010 20:57:13
انسيابيات حياتية تناغم المنظور الزاهي ، وهي بكل تأكيد تدفقات مستلهمة من مساحات ثرية وخصبة . تقديري الكبير أيتها المبدعة في الأدب والتشكيل .

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 02/06/2010 18:06:09



الأستاذ الكبير (فائق الربيعي) وبتول العزيزة

لأني اكثر من محظوظة وانا اتوشح بلقاء نوري من الطراز الرفيع

هذه نعمة اشكر العلي القدير عليها

فقد استدارت كل اقواسي لأحتضانكم

تقبلا شكري وامتناني

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 02/06/2010 17:59:53



الأستاذ الكبير (فائق الربيعي) وبتول العزيزة

لأني اكثر من محظوظة وانا اتوشح بلقاء نوري من الطراز الرفيع

هذه نعمة اشكر العلي القدير عليها

فقد استدارت كل اقواسي لأحتضانكم

تقبلا شكري وامتناني

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 02/06/2010 17:57:25


الأستاذ الرائع (خزعل طاهر المفرجي)

تقبل شكري وامتناني اخي الفاضل

اهنئني وانا بينكم
دمت اخي القدير

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 02/06/2010 16:51:48

الفنان الرائدة والمبدعة الكبيرة عائدة الربيعي

تحية اجلال وتقدير لهذا الفن الجميل والراقي الذي تتحول فيه الخطوط
والالوان التي شاهدتها في لوحاتك الفنية المميزة الى قصائد شعرية تزاحم
المعلقات الشعرية السبع على القمة لانها لوحات مدهشة تجعل المشاهده
يستمع لموسيقا الخط واللون بنغمة وجمال حركة الانامل المبدعة .
والمناسبة اختي الكريمة عائدة كانت ابنتي المهندسة بتول الى جانبي
في لحظة مشاهدتي الى اللوحات المعروضة
فقالت ابتي : وهي التي اطلعت على اغلب الرسوم في اوربا قالت ابي ثبت
وجهة نظري وانقل اعجابي بما رأت عيني من فن جميل وابداع
عراقي مذهل
تحياتنا لك ومحبتنا للأبداعك

فائق الربيعي


الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 02/06/2010 15:08:04
مبدعتنا الكبيرة عايدة الربيعي
ما اروعك اهنئك من القلب
واتمنى لك النجاحات الدائمة
واحييك على التواصل الابداعي الخلاق
تقبلي مروري المتأخر
دمت تالقا
احترامي مع تقديري
دمت بخير اختي عايدة

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 02/06/2010 13:40:52
اخي الفاضل علي الزاغيني
والله لقاء بغداد تحت خيمة النور لهو شرف لي
اشكر ذوقك العالي
جميل ان نتواصل لكن ظروفي تحكم انقطاع تواصلي ارجو ان تغفروا لي
لسبب واحد هو اني احبكم جميعا

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 02/06/2010 13:19:51
الأستاذ الكبير الفنان (علي النجار)
لوكنت اعرف ان بدائية اعمالي ستجعلني التقيك لفعلت ذلك منذ زمن.
مداخلتكم لهي شرف كبير لي.
.........

انحني شاكرة لكل رأي مهما كان وقد ذكرت ذلك اعلاه بل اعتبره علامة مضيئة لي.
..........
اذا ما اردنا استقراء عالم أي فنان او التجول في منطقة اشتغاله لهو احساس للتقرب من منجزه التشكيلي ولهو تحفيز واستثارة له (مهما كان نوع العرض) او المنجز.وهذا جميل
وان تأملك في ماعرضت واعتباره الى ماقبل الستينات لهو شرف لي لسببين
:المهم اني اتيت بشئ لايشبه الأشياء من حولي او التي تعلمتها في ((قسم التربية الفنية وليس التشكيلي التخصصي)عام 1988
: دوما اسأل نفسي لما ارتحل الفنان الرائد بيكاسو الى افريقيا للتطلع الى الفن البدائي هناك؟

....
اما بالنسبة لمواكبة الزمن
فأحسبني متطورون جدا ونحن نهش الشظايا من فوق ماتبقى من باليت الرسم
متطورون جدا ونحن منغلقون محاصرون نستجدي مقعد دراسي لأكمال دراستنا العليا في جامعاتنا
عدت الى الرسم بعد زهاء عشرةاعوام دون ان اشم رائحة الزيت فيها
عدت بعد 2003 بعد ان استنشقت الحرية
عدت بعد ان غفا العوز على اعتابنا حين صرنا بلا وظيفة.
شكرا لرأيك الذي اجل وانحني سيدي الفنان
ولكني مصرة على الأستمرار بتجربتي( البدائية) لسبب واحد هو اني لااقلد فيها احد ما
ومهما همشت.ولأنني اجد المتعة والجمال فيها.

عايدة الربيعي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 02/06/2010 11:24:57
المبدعة المتالقة عايدة الربيعي
تحية عطرة
لازلت لقائنا في مهرجان النور من اروع مايكون
وحين ارى غرام اراك بها صورة وفنا وابداع
قد تخوننا الاوقات لرؤية هكذا ابداع واقواس ملونة ترسمها اناملكم الراقية
اتمنى ان نلتقي في معارض قادمة في الفن
الفن يمتزج بروعة لقائكم
امنياتي بابداع لا حدود له
مودتي وطيب المنى
علي الزاغيني

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 02/06/2010 11:22:36
المبدعة المتالقة عايدة الربيعي
تحية عطرة
لازلت لقائنا في مهرجان النور من اروع مايكون
وحين ارى غرام اراك بها صورة وفنا وابداع
قد تخوننا الاوقات لرؤية هكذا ابداع واقواس ملونة ترسمها اناملكم الراقية
اتمنى ان نلتقي في معارض قادمة في الفن
الفن يمتزج بروعة لقائكم
امنياتي بابداع لا حدود له
مودتي وطيب المنى
علي الزاغيني

الاسم: علي النجار
التاريخ: 02/06/2010 10:31:31
الفن التشكيلي ليس كما الرواية او القصة او الخاطرة, ربما كقصيدة شعر.
الرسوم المرافقة للمقالة(التعقيبية) رسوم هواة للزمن القبل الستيني. والفنانة درست الفن في الاكاديمية وليس في محترف هواة. وان للتشكيلي العراقي ان يواكب زمنه. وعلى النقد ان يحترم خطابه المعرفي, ونحترم خطابه.
علي النجار

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 02/06/2010 09:44:06


الأستاذ الرائع (فائز حداد)

لأني بينكم بالتأكيد سأرتع من الأبداع
ادامكم لنا الله اخوة نفخر بمعرفتهم فتلك هويتكم
....
كنت اتمنى ان اعرض كل لوحاتي...
افرحني مرورك

دمت ايها القدير

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 02/06/2010 09:41:33
الأستاذ الكريم (راضي المترفي)

اتعرف ،
مازلت اسمع ذلك الصوت الذي يقول اركضوا مع الرياح فالله معنا
سأبقى على ذلك الأصرار مادمتم ماسكين بكلتا يدي
لأنكم الوطن
دمت لي اخا طيبا
دعواتكم لي في مشروعي الجديد

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 02/06/2010 09:40:08
الأستاذ القدير (سعيد العذاري)

بل انك رأيتها اكثر مني وأقرب من ذلك، فأصبتها
نعم هن كذلك

كنت اقول ذلك ولم اخبئ فقرأتها
مرورك غني
دمت

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 02/06/2010 09:37:45
اخي ابو علي
استاذ (سلام )

مروركم ارغفة من ذهب، وهيبتي امام العالم
دمت

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 02/06/2010 08:29:01
تغطية جميلة تحلق بألوان الطيف على أجنحة الشعر الملونة
وجهد قدير للزميلة المبدعة عائدة الربيعي .. قلما نجده بهذه الإحاطة الملمة وهذا الرأي الجميل ، الذي تضارع بين من صاغ الحياة في اللون وبين من ابتكر الكتابة عنه وأبدع ،
فأستحق القراءة المنتجة مشفوعا بالثناء عليه تقديرا له، شكرا لعائدة الربيعي على صنيعها الرائع مع تقديري واعتزازي .

الاسم: راضي المترفي
التاريخ: 02/06/2010 05:22:54

الكاتبة المبدعة والرسامة الرائعة

الاخت العزيزة ..عايدة الربيعي

رافع قبعتي تحية لامرأة اتعرف كل يوم على جانب من جوانب ابداعها ..عرفتها شاعرة ..قرئتها شاعرة ..شاهدت ضربات ريشتها ونتاج مرسمها ..وقبل كل هذا هزني فيها من الاعماق ..طيبتها ..مبدئيتها..شجاعتها ..طموحها .مودتها لقومها ووطنها ..دماثة خلقها ,
لك اخوتي واحترامي واعجابي بجوانب ابداعك واصرارك عليه .

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 02/06/2010 04:09:47
الفنانة عايدة الربيعي رعاها الله
تحية طيبة
لست فنانا ولكني استذوق الفن الاصيل المعبر عن مفاهيم وقيم وموازيين تتناولها وقائع الاحداث
هذا ماوجدته في لوحاتك التي فسرتها حسب ذوقي
وجدت الامال ممزوجة بالالام ووجدت الابتسامة تعلو في لحظة الحزن ووجدت شجرة تلقى في النار فتزهر وهي تحترق
هذا تفسيري ولا ادري هل اصاب المعنى ام لا
دمت مبدعة

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 02/06/2010 00:28:17
اي جمال يكمن هنا
سلاما للروعة وحلاوة عالمك المفعم بطراوة الالوان وهيبتها سيدتي

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 01/06/2010 22:13:43
النقيب العادل ((استاذ حمودي الكناني ))

لولا انك النقيب، ولولا انه قد تم الصلح بينك وبين الرائع صباح محسن جاسم، لما قبلت بالتفاوض بأنك ستعوضها في المرة القادمة.

حضورك ينعش ذاكرتي بأننا الأقوى ابدا مابقينا معا، جميعا ،تحت خيمة اسمها كبير جدا لايحل طلاسمها الا الصادق.

فاتني ان ارسم سمك بشكل تكعيبي!!!!!!!!!
مع مزيد من الأصرار

شاكرة مرورك العذب

الاسم: عايدة الربيعي
التاريخ: 01/06/2010 22:11:24
الصديق الرائع
استاذ قادر درويش
اولاَ اهنئك بفوزك الذي تستحق بنادي الشعر في كركوك رئيساً، كونك انسانا شاعرا َ بحق

ثانيا شكرا لك
ثالثا الداوودي يخصك بالسلام

شاكرة مرورك الطيب

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 01/06/2010 20:52:29
(((اقواس ملونة )))
=================== المعرض الذي اقيم من قبل الصديقة الفنانة الشاعرة عايدة الربيعي والذي كنت مصممابشدة على حضوره لكن الظروف كانت هي الاقوى......
العزيزة ام شنو ازف لك احر التحايا واسمى آيات التبريكات بمناسبة نجاح ((( أقواس ملونه ))) .. والى مزيد من الانجازات والتالق.

الاسم: قادر درويش اوغلو
التاريخ: 01/06/2010 19:39:17
عاشت ايديج يا اختي ياست عايدة . وحفظك الله ذخرا وتحياتي للاخ العزيز الداوودي




5000