..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مجنون يستمتع بجنونه في حضرة مسؤول يدعي التعقل !!

هيثم محسن الجاسم

خذ الحكمة من لسان المجانين ...هكذا تبلورت فكرة المقالة ، ان اكون انا المواطن العراقي اليوم مجنونا كي اكون خارج المسؤولية وهي الحقيقة . وان مسؤولي الحكومة والبرلمان وكل من تصدى للعمل السياسي والاقتصادي والاجتماعي والثقافي وووو ،هم العقلاء . لنرى او نتبصر اجابتهم او عملهم لوقف الخراب الكبير في مؤسسات الدولة . ونسال : ماذا يفعلون بعيدا عن اضواء الكاميرات وهم التصريحات الرنانة ؟!

اتمنى ان اكون مخطئا لو اجابوا على زفراتي الساخنة كلما رايت وسمعت وقرات عن خراب جديد بالبلاد ؟!

وكي يكون جنوني منطقيا ..يجب ان اكون متيقنا ان جنوني عراقيا ؟! وان اسباب جنوني واقعية وليس مخاوف او شذوذ او نقص عقليا كما هو لدى مجانين مصحة الامراض العقلية ؟!

اريد ان ارتقي بجنوني لكي يكون عبقريا . ولكن كل هذه العبقرية والجنون ولم توصلني لاجابة منطقية للذي يحصل في البلاد من خراب ؟!

ارى ان هناك الحاحا داخليا لدى القارىء لمعرفة تفاصيل الخراب ؟!

وانا متاكد ان الخراب موجود في اسئلتكم وليس في اجابتي ! لاني لااملك جوابا ؟!

ولاتملكون جوابا ! لانكم مجانين مثلي ولذلك لجات اليكم لنحمل جنوننا الى المسؤول عن خراب العراق ؟!

والكارثة اذا كان المسؤول العاقل يتهرب من الجواب ليناى بنفسه عن المسؤولية وهكذا يبصح كل من المواطن والمسؤول العراقي مجنونا ؟! وهذا الخراب الذي اقصده ؟! لاننا نسلم بلاد الرافدين للاحتلال وزمر الارهاب ومن هب ودب من قومجية وبعثيين من مختلف الالوان صداميين وتكفريين ىوووو. كما صنفوهم حتى اصبحت الدولة لاتخلوا في كل اركانها من مسؤولا بعثيا وهذا افسد كل حكومة جاءت للمسؤولية من سقوط هيكلهم الوثني ولحد الان وهذا ايضا دليلا قاطعا على ان المسؤولية بيد من يجهلها ولايعرف ان يوزنها وانشغل بالهيلمان والامتيازات ونسى انه مسؤولا وهذا شرف لايناله الا ذو حظ عظيم في بلاد الرافدين . لانه سجل تاريخيا على جدران بابل وسومر واكد واشور ووو . لقد تسنم في القرن الحادي والعشرين في بلاد الرافدين الاحمق فلان المسؤولية الفلانية الكبيرة وكان جاهلا واحمقا ومعتوها مما افسد على العباد كثير من الاعمال وهدر كثيرا من الحقوق وكان نموذجا للبلادة والهبل . ولكن خدمتة فرمانات المحاصصة الطائفية والحزبية وتورط بالمسؤولية معتقدا انه في بلا الواق واق العربية والاسلامية لم يع ان بلاد الرافدين عظيمة والمسؤولية فيها تسجل تاريخيا لاكاي بلاد او امة على الارض .

انا استرسلت بالكتابة ...اعذروني مجنون .

ربما تتسائلون عن الموضوع ؟! وانا بفطرتي كمواطن ساذح لااعرف ان اعبر عن همومي ومشاكلي ومستغلا من قبل الاعلام ودليل ذلك يتركوني اثرثر كما انا ولا يسمحون للمسؤول بالثرثرة عندما يجيب على اسئلة المواطن . والسبب انا مجنون ويعطوني على قد عقلي . بينما المسؤول عاقلا وفي موقع المسؤولية ويجب ان يرتب اجابة مضبوطة لاقناع المراجع وبقشمر نا نحن السذج ويطيل امالنا كما يفعل كل مسؤول او كما سمعنا مسؤول الكهرباء بعد ثلاث سنوات وعشر سنوات ستكون الكهرباء مستقرة هذا ماقاله امام البرلمان في استضافته الاخيرة ورد على ذلك السيد علي الاديب بان المواطن يريد حلول آنية لهذا الصيف اللاهب و تامله بعد ثلاث وعشر سنوات . أي الاخ يتحدث عن خطط ستراتيجية والمواطن جن من الحر الان ويموت كل يوم زهقا لافرق بين انسان وحيوان ونبات ومواد تتلف طبية وغذائية ووووو

الكل يهرب من جنون المواطن ويحاول ان يناى عن المسؤولية الاخلاقية والانسانية بل والاخطر التاريخية خوفا من ان يسجل اسمه في يافطة خراب العراق في القرن الحادي والعشرين بعد خراب صدام . وتعلق على جدران اور وسومر واكد واشور وبابل .

 لو  لو رفعت الغطاء عن قدر مكنوني لبكيتم وصحوتم وشفيتم ايها المجانين ياابناء العراق وانتم لكم قدوركم الضاغطة التي ستنفجر لانها بدون صمام سيطرة ينظم ضغط قدوركم التيفال المدمرة . وانا اخشى عليكم وعلى المسؤول من هول الانفجار . ربما انا اخف جنونا لاني وضعت صماما ديمقراطيا يطلقون عليه الحوار وتبادل الاراء والافكار لتنفيس بعض الضغط الذي يمور بقدري العراقي الصلب . واستعملت مفاتيح الحاسبة للنقر عليها للتخفيف من وطاة الضغط . سموه علاجا وقائيا او مرحليا سموه ماشاتم ! ولكن ليس هذا جوابا بل حيرة مجنون فقد لبه بانتظار اجابة مقنعة من كل مسؤول في البلاد العراقية ؟!

اما عاقلا يرى الخراب ويسمع ويجمله لمصلحة الحزب او الطائفة او القومية او خوفا من المستعمر او الجهة التي يمثلها لانه بوق لاحول له ولاقوة ينعق كالبوم في ليلة ظلماء دهماء الناس فيها يعيشون كالاشباح مغيبون لاحول لهم ولاقوة . ينهش لحومهم ويهرس عظامهم الارهاب وكل يوم وليلة نودع كوكبة لاادري لماذا ولالاي سبب ولمصلحة من حتى لو كان الوطن ...اتساءل لماذا واين العدو شبحا؟ كلا ملموس وموجود وحاضر ويتحرك بحرية وهو المسؤول ؟! نحن الاشباح لانرى ولانسمع ولانتكلم مرعوبين خائفين ضائعين بين القرارات والتصريحات وصراع الكتل البرلمانية وكراسي السلطة . نحن الاشباح في بلاد انسانها علم الانسانية كيف يعيش وينظم الاشياء ويكتب الكلمات ويؤسس البلاد في بلاد تنبت الرجال الرجال وتنبت النساء النساء . نحن شعب ضيعنا الهوام الطيار ممن تصدى للمسؤولية لايستقر على موقف او راي او كرسي ، حتى اصبحنا في خندق تائهين كشعب موسى معذبين نقتل بعضنا ويقتلنا الحاسدون والطامعون . والمسؤولون في خندق اخر مرة يضحكون ومرة يبكون وكل ذلك على مصلحة فقدوها او مصلحة نالوها . يتربصون ببعضهم ويتربصون جميعا بنا . ومايزيدون امرنا الاعوجا . وكاننا اول امة واخر امة جعلونا مزقا بعد ان كنا شعبا واحدا ولاادري هل جنوننا وشذوذنا عصيا على العقلاء وهم اوهمونا ان مصحة الديمقراطية ستشفينا من العلل المزمنة التي تراكمت اثر سنون طويلة من الاستبداد والحرمان والقهر ؟!

انا مواطن عراقي اليت على نفسي ان احترم جنوني وانبذ عقلانية المسؤول الذي نسي انه في بلاد الرافدين وان هناك يافطة سيكتب اسمه عليها وتعلق على جدران اور وسومر واكد واشور وبابل وستكون الفضيحة هائلة ويتوارثها الاجيال . وسيقال عنهم ان الفترة الظلامية بدات في نيسان من عام 2003 من القرن الحادي والعشرين وسنكتب مقال اخر عن النهاية عندما يتحرر العراق من ..................................................؟؟؟!!!

انتم اكتبوا جنونكم الجميل حتى تاريخ التحرير والخلاص قبل ان تصلكم مخالب دابة الظلام  التي تصطاد المجانين بغتة وغيلة  .....

هيثم محسن الجاسم


التعليقات




5000