هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كيف نجعل للطفل كيان سعيد ومستمتع وذو شخصية قوية تعرف ماتريد

سلوى حسن

بكل اسف هناك اباء يهملون اسرهم كليا بحجةانهم يذهب للعمل ليؤمن لهم 
 
مستقبل ولايعلمون بان اهمالهم لاسرهم وما يحدث داخل الاسرة هو تدمير للاسرة
 
فيقول لك احدهم ها اصبح ابني مهندس اطبيب او  او  
ولكن هل النجاح هو الحصول على الشهادة او على المال
 
فكم من اصحاب الشهادات فشلوا في حياتهم العملية
وهم اناس تعساء وفاقدي البصر
وكل ذلك بسبب اهمل الاب له طفلا
فلشخصية القوية هي اساس كل نجاح حقيقي
والشخصية تنموا خلال السنوات الاولى من العمر
فالاب الذي يهمل اسرته خلال السنوات الاولى من العمر   
والام الفاقدة الحنان التي لاتحضن اولادها خلال السنوات
الاولى من العمر يحرمون اولادهم السعادة طول العمر
والاب الذي يحاور زوجته يعلم ابنه اسلوب الحوار
والمراة ذات السخصية والتي تشعر بالمسوؤلية
تعلم ابنتها المفاهيم الصحيحة للانوثة والحساس بالمسوؤلية
لذلك نرى في الدول المتطورة تتفرغ الام للطفل
وتكون مدة الامومة ثلاث سنوات
لان شخصية الطفل تتكون خلال هذه السنوات
وبعد ذالك لايفيد الطفل اي اهتمام
فاذا قضينا على شخصيته فملايين العالم لاتعوضه
وكذالك علاقة الرجل مع زوجته تنعكس اثارها على الاطفال
سوى اكانت سلبية او ايجابية
ولذلك عل الاباء الاهتمام باسهرهم من الناحية المعنوية
قبل الركض وراء جمع المال
فكم من ولد ضيع ثروة والده بسوء الادارة
وكم من ولد بدا من السفر وكان ناجح
واخيرا فالنجاح لايعني جمع الكثير من امال
فكم من مبدع مت فقيرا
فالنجاح ان تكون ذات بصيرة وذات شخصية
وانسان مستمتع بالحياة والحب وخالي من العقد
 

سلوى حسن


التعليقات

الاسم: سسلوى حسن
التاريخ: 2015-03-29 19:59:33
اشكر كل من تابعني باهتمام

الاسم: سلوى حسن
التاريخ: 2011-11-09 18:40:57
حبي وتحياتي اعزائي القراء واعتذر لكم عن الانقطاع عنكم مرغمة لظروف وها اعود اليكم لابث لكم روحي علني اغفر عن خطئي بانني قضيت وقتي بصراعي مع الغباء


الاسم: الباحث الاجتماعي والكاتب عبدالكريم العامري
التاريخ: 2011-09-16 17:23:14
تحية
المقال عبارة عن أفكار اجتماعية جيدة
أتمنى التوسع في هذه المقالات

الاسم: موفق مباركة
التاريخ: 2011-03-02 21:15:26
أحسنتم أستاذة سلوى وقد توجهت بعض دور رعاية الطفولة نحوالأهتمام وتكوين البرامج التي تعمل على إعادة التأهيل النفسي وتطبيع السلوك للأطفال المنكوبين واليتامى في عمر 3-5 سنوات مثل دار النرجس لرعاية الطفولة في الكرادة الشرقية - بغداد والتابعة لمؤسسة نور العراق الخيرية.
مع التمنيات بالتوفيق لكل من يهتم بالبراعم البريئة.
موفق مباركة
msaboud@hotmail.com

الاسم: سلوى حسن داري
التاريخ: 2011-02-07 18:26:09
تحية طيبة اعتذر اللقراء الاعزاء عن التواصل لاسباب خارج ارادتي ساكون معكم قريبا انشاء الله سلوة حسن المانيا

الاسم: صبحي الغزي
التاريخ: 2010-07-23 21:35:33
الاستاذه سلوى حسن
موضوع مهم جدا ويعتمد عليه مستقبل الشعوب وفي البلدان الغريبة يكون الاهتمام مركزا ويعتمد برامج متطورة
دمتي سيدتي

الاسم: الدكتورعبدالرزاق فليح العيساوي
التاريخ: 2010-07-13 07:12:22
المحترمه الست سلوى تحية وتقدير من دواعي الاعتزاز بك انك تكتبين امور مفيدة للمجتمع وبروح انسانية رائعه

الاسم: علي الغزي
التاريخ: 2010-07-01 19:42:59
تسلمين ست سلوى وفقك الله وادعوك للدخول على موضوع اطفال الذهب الاسود بين الضياع والميه هنا في الموقع

تحيات اخيك علي الغزي

الاسم: عبد الخالق محمد
التاريخ: 2010-06-26 16:37:04
اطفال العراق ضحية عادات جائرة بحق الاطفال
منهم من قتل طفله لانه متوتر
ومنهم من اعاقه بسبب العصبية المفرطة والقسوة في التعامل مع الطفل الذي لا يطيق هذه الممارسات الجائرة من الوالدين او من الاسرة اجمالا
والكثير من الاطفال يعانون بالعراق فقدان الشخصية وهذا متوارث لان لا مجال للتفاهم ما بين الاب مع ابنه او ابنته ولا حتى مع اخوه او اخته والولد متسلبط على الاناث بعادات بالية وسخيفة لا تصلح في زممناهذا الذي نعيشه

اعتقد الامر يحتاج الى اعادة النظر بالتربية للوالدين كيف يتعاملون مع اطفالهم لان الطفل الة تسجيل كل الاحداث وخصوصا القاسية منها ويتحول ذلك الى مستقبله وبمرور الزمن تصبح معضلة متوارثة ممقوته

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2010-06-02 04:22:19
الاخت سلوى حسن كلامك نور ويجب الانتباه لهذه الظاهرة الخطيرة شيئ سهل ان يصبح الشخص رئيس بغض النظر الى مكان الرئاسة ولأكن من الصعب جدا ان يصبح قائد
قصدي من هذه العبارة من السهل كل شخص ان يصبح اب لأكن ليس من السهل قيادته بيته بشكل صحيح وكذلك الاهتمام بأطفاله ويبقى الامر معلق ليكون الطفل جليس الشوارع ومن شب على شيئ شاب عليه

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: سلوى حسن
التاريخ: 2010-05-24 07:14:12
تحية لوركا
نعم عزيزي فالكثير من الاحباط
يملاء الادمغة بالكثير من الفكار والاحلام
ولهذا فانا مملوءة بالافكار ودائما تكون البداية
صعبة ومشوشة
كذلك اعتذر للقراء عن الاخطاء الواردة في النص نتيجة
اهتمامي دائما بالفكرةاكثر من اي شيء اخر

الاسم: لوركا بيراني
التاريخ: 2010-05-23 20:40:32
صديقتي سلوى
الموضوع يستحق التوقف عنده كثيراً لكن حبذا لو كان اوسع من هذا السرد السريع
كل مفردة ذكرتها تستحق ان تكون عناون لدراسة مطولة و مسهبة
لربما نعلم نحن ابناء الشرق باننا نتعرض للكثير مما ليس كان يجب ان يكون من ممارسات و احتقان نفسي و كل انواع الكبت من الادبي الثقافي و الجنسي و السياسي و المالي و العملي و المتعلق بالحرية و التعبير سواءً ضمن الاسرة او المجتمع او الوطنن ككل
شكراً لك و لروحك التي تنير بعض من الامور التي نحن بحاجة اليها
مع كل الاحترام

الاسم: لوركا بيراني
التاريخ: 2010-05-23 20:38:26
صديقتي سلوى
الموضوع يستحق التوقف عنده كثيراً لكن حبذا لو كان اوسع من هذا السرد السريع
كل مفردة ذكرتها تستحق ان تكون عناون لدراسة مطولة و مسهبة
لربما نعلم نحن ابناء الشرق باننا نتعرض للكثير مما ليس كان يجب ان يكون من ممارسات و احتقان نفسي و كل انواع الكبت من الادبيو الثقافي و الجنسي و السياسي و المالي و العملي و المتعلق بالحرية و التعبير سواءً ضمن الاسرة او المجتمع او الوطنن ككل
شكراً لك و لروحك التي تنير بعض من الامور التي نحن بحاجة اليها
مع كل الاحترام




5000