.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حظر تجوال بأمر 11 عراقي

صادق درباش الخميس

فرض حظرا للتجوال في العراق يوم الجمعة الماضية ولمدة ساعتين ولكن ليس بأمر قادة خطة امن بغداد او ما يسمونه خطة فرض القانون ..
حظرا للتجوال من الشمال الى الجنوب ومن شرق البلاد الى غربها وسط صمت مطبق ولحظات رهيبة واحتباس للانفس ..
حظرا للتجوال لكل الاعمار والاجناس حيث لا ترى الصغير ولا الكبير ولا شاب ولا شيخ ولا رجال ولا نساء الكل داخل المنازل يترقبون ..
حظرا للتجوال فرض من خلال ابناء العراق للعراقيين ولكن كان حظرا ممتعا وجميلا .. حظرا بأرادتهم من دون أي ضغط من الجهات الامنية ..
حظرا للتجوال ابهر العالم حيث راقبت كل الاقمار الصناعية والقنوات الفضائية هذا الحدث الذي اوقف عجلات السيارات واغلق المحلات ومنع سير الناس ..
حظرا للتجوال خيب كل المتربصين والحاقدين والجم افواه الاعداء وسحق رؤوس الافاعي وارغم الفتن ان تنام وترقد في سباة عميق ..
حظرا للتجوال اثبت للكون ان العراق الواحد .. وشعب لا يتجزأ برغم كل محاولات الاعداء والاوغاد ..
حظرا للتجوال هزم مخططات ودسائس الاجندة المعادية وخفايا الكواليس وخيب ظنونهم وارجع حساباتهم الشريرة الى الصفر ..
حظرا للتجوال اكد على رفع وسمو سارية العراق الموحد وفرض على الساحة الواقع العراقي الاصيل المتجذر من آلاف السنين .. واقع العراقي الحر الابي ..
حظرا للتجوال فرضه احد عشر عراقيا على شعب بأسره وهم يقفون كالليوث الجائعة لإلتهام نصرا عراقيا على مساحة 100 متر لا اكثر ..
نعم لقد اثبت العراقيون وهم يتابعون مجرى مباراة منتخبنا الوطني مع نظيره الاسترالي ان العراقيين شعب واحد ويد واحدة وعلم واحد وصوت واحد وهدف واحد .. حيث خلت الشوارع من المارة وسير المركبات لينظروا الى اسود الرافدين وهم في بانكوك يصولون ويجولون لا لشيء سوى رفع اسم العراق عاليا وتقديم هدية لشعب انهكته سياسات الحرية والدمقراطية الجديدة ..
فهل سيتعلم ساستنا الغيرة العراقية ونداء الضمير من احد عشر شاب ..!؟

صادق درباش الخميس


التعليقات




5000