..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حزب الأنسان- في الدول العربية - بين حلاوة الآمال والطموح... ونار التطبيق ؟

صادق الصافي

عندما نبدأ الكلام عن حقوق الأنسان والحريات العامه في بلداننا العربية , يحضرني وكل لبيب مطلع قولأ مراً ثقيلاً لأحد الشعراء  يراني الناس روحاً طائراً ---- والجوى يطحنني طحن الرحى   أذكر جملة عظيمة قالها - لقمان الحكيم -الى أبنه وهو يوصيه -- أذا كان الكلام من فضة , فأن السكوت من ذهب -- و اللسان هذه العضلة الصغيرة عظيمة الخطر أذا كانت مفتاحاً للشر مع الأقوال المحرضه على العنف والفتنه ,و أن أكثر الناس يكبوا في النار من حصاد ألسنتهم .؟ وقد أوصانا الرسول الكريم - بحسن الخلق و طول الصمت - كما أوصى المسلم أن يسلم الناس من لسانه ويده - وقيل في حكمة القول - أما أن تقل خيراً أو تصمت   ومن يفعل الخير لايعدم جوازيه  ----- لايذهب العرف بين الله والناس   ومن حسن أسلام المرء تركه ما لا يعنيه ,فالبشر ولدوا من أمهاتهم أحراراً ..  فالحرية هبة الخالق تعالى وفق المعايير الأنسانية والثوابت القيمية في كل الأديان السماوية و ليس لأحد  الحق مهما كان موقعه أن يمنعها الا من وهبها فقد أحب الرسول محمد - صلى الله عليه وسلم - من دنياكم ثلاث - الطيب والنساء والصلاة وأحب أبا ذر الزاهد - الجوع ليرق قلبه , والمرض ليخفف عن ذنبه , والموت ليلقى ربه -  - 
وقد عٌرِفت - حديثاً- الحرية - بأنها سلطة وأمكانية السيطرة على الذات ,بموجبها يختار الأنسان بنفسه تصرفاته الشخصية و يمارس نشاطاته دون عوائق أو أكراه ,والحريات العامة مجموعة الحقوق والأمكانيات المعطا' بصورة الجمع - عامة -  - أما حقوق الأنسان -ف هي مجموعة الحقوق الطبيعية التي يمتلكها الأنسان و اللصيقة بطبيعته  ومفهوم حقوق الأنسان يتعدى  كثيرا المفهوم الضيق ليلامس كل ما تحتاجه الطبيعة الأنسانية ويمكن تقسيم الحريات العامة الى
الحريات البدنية - الحريات الفكرية - الحريات السياسية - الحريات الأقتصادية - الحريات والحقوق الأجتماعية ..و تتضمن الحريات الفكرية  حرية المعتقد الديني  وحرية الراي و التعبير  , اما الحريات السياسية والتي تهمنا في هذا المقال ف تتضمن حرية التجمع و تأليف الجمعيات  والأحزاب , و حق المعارضة السياسية عن طريق الممارسة الديمقراطية وحق المواطن في المساهمة في الشؤون العامة,  اما الحريات والحقوق الأجتماعية حق الأنسان بالأمن السياسي و الحرية النقابية
ظهر أهتمام كبير للمجتمع الدولي بحقوق الأنسان وحرياته الأساسية وأقر التدخل لأهداف أنسانية في بعض الحالات لمكافحة الأنتهاكات  وتوفير الحماية الدولية للحقوق الاقتصادية والاجتماعية  للبشر, و كان  المكسب الكبير الذي قدمته  الجمعية العامة للامم المتحدة - مبادئ الأعلان العالمي لحقوق الأنسان - في 10 -كانون الاول - 1948
أظهر مدى أهتمامها بحقوق الأنسان  بشكل جدي متطور و مبسط .
على ضوء هذا فأن  الأعلان العالمي لحقوق الأنسان يعترف بحق الأنسان في اللجوء السياسي والأنساني و حق التنقل وحقه في الحصول على جنسية وتمنع تجريده من جنسيتة - بصورة تعسفية - و حقه للتمتع ب حرية المعتقد و حرية الصحافة و حق التجمع و حق تاليف الجمعيات والتمثيل الشعبي والمساواة في الوظيفة العامة.. ومبدأ الحرية النقابية وحفظ حق كل مؤلف في التعليم والثقافة على أثره العلمي أو الأدبي أو الفني  ,, و في الخاتمة واجبات كل فرد نحو المجتمع الذي ينتمي اليه و ممارسة الحقوق والحريات في أطار القانون ...

أن العالم المتحضرخاصة المثقفين وذوي الفكر والثقافة والعلم  في أوربا و أمريكا  عندما يتأملون التأريخ بتمعن وروية
,   بنظرة عميقة  بعيدة المدى تمتد الى عصور- حضاره بلاد الرافدين القديمه - بأعتباره أول من خط بالقلم وعلم الناس الكتابة وأسس المكتبات والموسيقى وأخترع العجلة والأوزان والمكاييل و أصدر أول التشريعات والدساتير والأصلاحات الأجتماعية... وصاحب الحضارة الأسلامية
العظيمة في مدارس الكوفة والبصرة وبغداد وسامراء حيث أنشأت أولى الجامعات  وأولى المستشفيات في العالم
كل هذا يلقي عبئا أخلاقيا وأنسانيا علينا  كعرب ومسلمين أن نكون قدر هذه النظرة  وقدر هذا التحدي  بأننا  نتاج هذه الحضارة العظيمة ,كل منا واحد من أبناءها والمخلصين لها .و يلقي علينا مسؤولية كبيرة في تنظيم أنفسنا  وتهذيب طباعنا والتمتع بحقوقنا و حريتنا  ضمن الضوابط الأخلاقية,  وأن نبدي أحترامنا لعادات الشعوب و حقها في العيش والكرامة الأنسانية بعدالة ومساواة ..وأن كل الناس سواءأمام الله و أمام القانون وتحت مظلة الأسلام الأنسانيه لافرق بيننا - قال تعالى - وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا ,أن أكرمكم عند الله أتقاكم - أن حزب الأنسان هو حزب المساواة والعدالة والتسامح والمحبة والخير والصلاح والرأفة و العطف وهم حزب الله المفلحون

 

 

صادق الصافي


التعليقات

الاسم: صادق الصافي
التاريخ: 24/05/2010 19:42:47
الست سعاد الموقره
تحياتي لك شكرا على مرورك الجميل

صادق الصافي -

الاسم: سعاد عبد الرزاقا
التاريخ: 24/05/2010 19:21:56
تحية لك يا استاذ صادق ، ويا لها من حرية رائعة ، ألم يطلع القوم على هذه الحريات والحقوق ؟؟؟؟؟؟؟؟ لماذا اشتروا رقاب الناس وحرياتهم ونصبوا انفسهم منصب الالهة على بني أدم، حسبي الله على كل ظالم، شكرا لك ولانسانيتك الصادقة ،،، تقبل مروري ،، سعاد عبد الرزاق

الاسم: صادق الصافي-النرويج
التاريخ: 24/05/2010 00:33:47
الاستاذ - احمد الهاشمي الموقر
نعم .. شكرا لتفضلك بالاطلاع وابداء ملاحظاتك
دمت بخير

الاسم: أحمد الهاشمي
التاريخ: 23/05/2010 18:19:05
رائع اخي صادق

ضاع الانسان بين الاماني والاحلام

وفن التطبيق الغير متوقع

مشكور

الاسم: صادق الصافي-النرويج
التاريخ: 23/05/2010 16:21:41
عزيزي الاستاذ - رزاق الرفاعي
تحيساتي وتمنياتي الطيبه لك
شكرا لتفضلك بالمرور وابداء ملاحظاتك الجميله

أخوك - صادق الصافي

الاسم: رزاق ثجيل الجميل
التاريخ: 23/05/2010 09:52:24
المبدع الاستاذ ابو كرار المحترم اتمنى لك التوفيق والنجاحات
المستمره دمت ابداعا مع فائق احترامي


ابو حمزه الرفاعي




5000