..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ثقافة البطيخ

محمد علي محيي الدين

 يبدو أن مسار الثقافة في العراق يسير من سيء الى أسوء في ظل الفوضى الخلاقة لمنظومة الحكم في العراق ،فوزارة الثقافة بوصفها راعية الثقافة في العراق تمر بمخاض عسير من الفوضى أفقدها طعمها وأحالها الى شخصية هلامية لا لون لها ولا طعم ولا رائحة،تنح بتصرفاتها من سيء الى أسوء ولا يمكن أصلاحها أو تغيير مسارها في ظل الوضع الحالي بعد أن عصفت العواصف الترابية بكل القيم الثقافية منذ العهد المقبور الى الحاضر المنظور،فالقوى التي أفرزها التغيير الأمريكي تتقاطع مع الثقافة والمثقفين لمعرفتها الكاملة بأن ظهور باحث كالوردي أو شاعر كالجواهري قادر على العصف بكيانها القائم على منظومة فكرية لا أساس لها في الضمير الجمعي للعراقيين ،ووزارة الثقافة أعطت الوجه الكالح لما يكون عليه العمل المؤسساتي في العراق لأنها تفتقر الى الكفاآت القادرة على أدارة العملية الثقافية والارتقاء بها لتصل المستوى الذي نطمح إليه فبعد المهرجانات اليتيمة التي تعقد على عجل وبطريقة لا تخلوا من مآخذ وعثرات عمدت الوزارة الى التنصل عن مسئوليتها إزاء أي نشاط ثقافي وأوكلت الأمر الى  الحكومات المحلية التي ترى في الثقافة خنجرا مسموما في خاصرتها مما يعني في أحسن الأحوال نحر الثقافة العراقية ورميها في واد سحيق.

 لقد تنصلت وزارة الثقافة عن دعم مهرجان المربد  وأوكلت أمره الى مجلس محافظة البصرة بوصفه مهرجانا بصريا،وعطلت مهرجان المتنبي بوصفه شاعرا واسطيا ،وقبرت مهرجان ألجواهري  لأنه شاعرا وطنيا،وأهملت المسرح  لأنه في نظرها  تهريج لا يرجى منه نفعا،ووأدت الموسيقى والغناء لأنها رجس من عمل الشيطان،وقزمت السينما لأنها تفسد الأذواق ،وأهملت وأهملت ،ولا أدري ما نفع الوزارة والجدوى منها أذا  لم يكن لها حضور واضح في المجتمع ،هل وجدت لإرضاء حزب بإعطائه حقيبة وزارية وأن كانت  من جلد ماعز بدلا من جلد الغزال، وهل ما فيها من وكلاء وزارة أقدمون وهامشيون ومدراء عامون وفراشون وموظفون وجدت لإرضاء هذه الجهة أو تلك وما نفع وزارة لا  وجود لها في الحياة بعد أن تعطلت الثقافة وهمش المثقف،وحورب المثقفون،ولماذا تصرف ملايين الدولارات لوزارة معطلة  قد تضر ولا تنفع،هل وجدت ليقال عنا أننا بلد يهتم بالثقافة والمثقفين،أو وجدت لتكون من حصة سين أو شين،وماذا قدمت الوزارة في عهدها الجديد.

 لقد أتحفتنا الوزارة بوزراء من طراز خاص فأولهم السيد مفيد الجزائري ،أستلم مقاليد الوزارة وميزانيتها تقل عن ميزانية  مدرسة أو معهد ثم أنيط أمرها بوزير في حكومة الجعفري  جعلها ثكنة عسكري لا تسمع فيها غير سيدي وأيادي ترفع بتحية عسكرية وكأنها معسكر من معسكرات التدريب،وأصبحت بين ليلة وضحاها تسير في خط لا يمت لأي ثقافة من ثقافات المعمورة،وفي حكومة السيد المالكي أسلم قيادها لأحد خدم الجوامع،وأئمة الإرهاب فحولها الى مسلخ من مسالخ الإرهاب والرذيلة ومورست في أروقتها جرائم يندى لها الجبين ثم هرب الوزير بعد ثبوت ارتكابه لجرائم قتل وسرقات كبرى للمال العام،ولأنها في أطار المحاصصة الطائفية أوكل أمرها لوزير جديد لم يكلف نفسه عناء حضور مهرجان أو احتفال عراقي ،وأقتصر حضوره على المهرجانات العربية المخصصة للإساءة الى العراق،بل وأقدم على ما لم يجرؤ عليه سابقيه فمحي بجرة قلم بعضا من متنفس للأدباء والمثقفين بإلغائه المهرجانات التي تقام في مناسبات معلومة. أن الثقافة في العراق بحاجة الى وزير مثقف يجري انتخابه من قبل المثقفين أنفسهم وأن لا تكون ضمن المحاصصة الطائفية القومية،لقد ترك لكم المثقفون العراق فاتركوا لهم ثقافتهم ليتولوا قيادها لأنهم الأعرف بما ينفعهم ولا تقسروهم على ما لا يريدون وإلا فلن تكون العواقب سليمة في ظل ثورة المعلومات

ولنا أن نتساءل ،هل ما يجري هو هجمة مقصودة لإنهاء الوجود الثقافي في العراقي وتحويله الى ثقافة القطيع،وما هو المطلوب من أدباء العراق وكتابه ومثقفيه،هل يرضخون لواقع مفروض عليهم ليكونوا بيادق شطرنج بيد هذا أو ذاك أم تكون ثورتهم الثقافية التي تطيح بعروش الاستبداد،وهل يسكت المثقفون عن هذا التهميش بعد أن لاحت بوادر الهيمنة،ومحاولات الاستلاب،وسيادة الطبالين والراقصين في موائد المسئولين،أم تكون لهم وقفتهم الرافضة لأي شكل من أشكال الهيمنة والتعسف،وهل يكون قياد المثقف بيد السياسي أو العكس أنها معركة حاسمة على الأدباء خوضها فأقلامهم قادرة على تعديل المعوج ،وتليين القوى،وشفرات القلم أحد من شفرة السكين أن وجدت اليد الماهرة التي تستطيع توجيهها في الطريق السليم،وبدلا من أن تكونوا مداحين مطبلين راقصين عاكفين على موائد السياسيين،أقلبوا الأرض تحتهم وأنتم الأعلون.

 

 

محمد علي محيي الدين


التعليقات

الاسم: محمد علي محيي الدين
التاريخ: 17/05/2010 08:23:55
الأخ الكريم بشار المحترم
معاناة المثقفين في العراق وتهميشهم تعني في أبسط الأحوال أنهم مستهدفين من القيادات المهيمنة على السلطة لأن هذه القيادات تجد في المثقف العقبة الكأداء التي تعيق هيمنتها وتسلطها لذلك تحارب الثقافة الحرة في العراق في الوقت الذي يسمح للثقافات المدجنة أن تاخذ الصدارة وهذه الحرب الأزلية بين الأستبداد والثقافة ولكن المثقف قادر على المواجهة وتغيير المسار من خلال العمل الجاد لتغيير الواقع والأرتقاء به للوصول الى ما يريد
دم بخير وعافية

الاسم: bashar kaftan
التاريخ: 16/05/2010 18:19:25
الاستاذ العزيز محمد علي محي الدين الحترم
تحية وسلام
شكرا على ما جاء في مضمون الموضوع الذي اخذ يشغل بال معظم المثقفين العراقيين لانه يستهدف الثقافة العراقية ونتاجها، مبدعينا الذين توارثوها منذ القدم
وكما تعلم ياصديقي العزيز والذي تعرفت عليه عبر هذه النافذة ان الديمقراطية هي ليست مجرد كلمة والفاظ يتدولونها في الاعلام او الوسائل الاخرى وانما هي اساسا ممارسة وتطبيق لمبادءها .؟ ان العلة ليست بوزارة الثقافة وتوجهاتها وانما بالديمقراطيه التي لانفهم تفسييرها وتأويلها




5000