..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قالوا لِمن.. ؟

قالوا لِمَن..
هذِ القصائدُ كُلُها
هذا السوادُ  هذا الِحداد
هذِ الجُموعٌ  مِنَ البَشَرْ

 

هذِ الحُفاةُ  هذِ المشاة

مِنْ كُلِّ فَجٍّ عَميق
كَأَنّها الدّرُ.. انْتَثَرْ

 

قالوا لِمِن..
هذا البُكاءُ  هذا النَحيب
هذِ الدُموعُ  الجارية

كأنَّها السَيْلُ.. انحَدَرْ


هذا الحزنُ هذا العَزاء
في كُلِّ صَيفٍ وَ شِتاء
في كُلّ صُبحٍ  وَ مَساء
عِندَ الغُروبِ ..

وفي السَحَرْ


قُلتُ  هَلا زِدْتُكُم

قالوا بَلى

قُلْتُ لِمَنْ..

هذِ الأعلامُ  وَ الراياتُ

هذِ السُوَرُ وَ الآياتْ

هذِ الجِبالُ الراسيات
هذِ البِحارُ الجاريات
هذِ الأرضُ   هذا الشجَرْ

 

هذا السَحابُ  هذِ الغُيوم
هذِ السماءُ  هذِ النجوم

هذِ الشمسُ  هذا القَمَرْ

 

قالو لقد شوّقْتَنا
ياحبَذا لو زِدْتَنا
قلتُ لِمَنْ..
هذا النورُ  هذا البريقْ
هذِ الموائِدُ  في الطريقْ
هذا الرَعْدُ  هذا البَرقْ
هذا الشمالُ  هذا الجَنوب
هذا الغَربُ  هذا الشَرق

هذِ الفِتْيَةُ  هذِ الكُهول

مِنْ كُلِّ إِنْس و جِنّ

جاءَتْ لِتروي ضامِئاً

كَأَنَّها زَخاتُ مَطَرْ


قالوا لِمَن..ِ
بالله لِمَن..
قلتُ لهُم..
لِمجلِسِ المذبوحِ في كربلاء

قالوا تَمَهَلْ وَ قِفْ!

أتعني..

أرض كرْبٍ وَبَلا ؟

تلك أرضٌ قد بَكى

مِنْ قَبْلُ فيها المَسيح

والحَواريون وَالضِبا

أقاموا فيها المَأتما

قالَ إبنُ مريمَ .. ههنا

يُدْفَنُ فَرْخُ أحمدٍ

مَسْلوب حقٍّ ذبيح

لَتِلكَ أرضٌ عَطِرِة

فيها مَلائك ربنا

تحوم  حول الضريح

 

قلت أجل..

هِيَ ذاتُ كربلا

وِهُوَ ذاتُ الذَبيح

قُلتُ اَجل..

 لَتِلْكَ أَرْضٌ عَطِرَه
فيها حسينُ العِترَةِ الطاهره
فيها بنُ عليِّ المُرتَضى
وابنُ الرسولِ مُحَمد
فيها الذي جادَ بالنفسِ
والمالِ .. والوَلَد
فيها الذي كان حقاً
"مِنَ الجُودِ أَجوَّد"
فيها الذي يَبقى ،
في الروحِ وَالعَقلِ
أبَدَ الدَهرِ .. مُخَلّد

 

محمد جعفر الكيشوان الموسوي


التعليقات

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 16/05/2010 00:12:05
الأديب الرائع والأخ الفاضل كاظم الشويلي دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أخي الودود..
أنتم تغدقون علينا كل مرة من عطاياكم ونحن نقابلها بالنكران ومع ذلك تزدادون كرما كلما إزددنا بخلا.
صحيح ما تفضلتم به وما أشرتم إليه من التذكرة والدروس ، فإن الذكرى تنفع المؤمنين ، ولكن السؤال : هل من أمثالي الذين هم من صنف " طاعتي قليل ومعصيتي كثير " هم الذين يذكرون الخيرين الذاكرين الله أمثالكم.
أشكر لكم تواضعكم وحسن ظنكم ودعواتكم الكريمة.

" دعاءنا لكم ان تستمروا على هذا النهج "
دعوتم لنا بحسن العاقبة، نرجوها لكم ولنا ولكل إخوننا وأخواتنا. جزاكم الله خيرا وأسعدكم بالحسين عليه السلام.

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 15/05/2010 23:47:38
الأخ العزيز والأستاذ الكبير خزعل طاهر المفرجي دامت بركاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أشكر مروركم الكريم وعباراتكم الجميلةالتي كانت أروع من القوافي والأبيات . ليت شعري ، هل كان لتلك الكلمات المتواضعات بحق سيد الشهداء عليه السلام ذلك الأيقاع الذي تفضل به جناب السيد أخونا وأستاذنا الفاضل السيد سعيد العذاري الموقر، لولا تلك الأسطر المباركة التي تفضلتم بها على العبد الفقير جودا منكم وكرما ، لا بإستحقاقٍ مني. كلمات جليلات تفوح منهن رائحة الحب والمودة والوفاء للحسين عليه السلام، أنه المسك رائحة ذلك الولاء والوفاء، وهذا ما حواه قلبكم النابض حبا للحسين عليه السلام، كما تفضلتم بذلك صدقا وحقا.

كلمة لابد منها:
إن تلك الرائحة لم أشمها منكم ـ وكما أسلفت لجنابكم ـ في هذه الصفحة المتواضعة فحسب . بل شممتها عند كل تعليق لكم على أيٍّ من الكتّاب والشعراء الأعزاء. رأيت فيكم ذلك الأديب الذي زين آدابَهُ بِآدابِهِ فكان عبارة عن قلب نابض ونفس متواضعة على ماهي عليه من علو شأن وعظيم بأس . لم أشم من تعليقاتكم إلاّ رائحة عطر التواضع الفواحة التي تدل على مقامكم وتبعث على من يشمها من هناك . أجل من ذلك الـ " هناك " البعيد أن يقوم لكم أجلالا وتقديرا لعلو مكانكم الذي تنازلتم عنه وتواضعتم فعلقتم عل حامل بضاعةٍ مزجاةٍ كالعبدالفقير كاتب هذه الأسطر العجاف بحق استاذه المتألق بالحسين عليه السلام. إنكم أستاذنا الكريم ، وهنيئا لكم، ترجون من الله تجارة لن تبور، " فأستبشروا ببيعكم الذي بايعتم به "

أستاذنا الجليل..
أشكركم مرة تلو أخرى على جميل كلماتكم، وكمال جمالكم وجميلكم. أسأل الله تعالى يجعل أفئدتكم من جملة تلك التي تطوف حول حرم وضريح الحسين عليه السلام في هذه الساعة وفي كل ساعة.

تحياتنا ودعواتنا


محمد جعفر الكيشوان الموسوي



الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 15/05/2010 21:52:12
الأستاذ الفاضل الكريم زيدان النداوي دامت بركاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أشكر لكم مروركم الكريم وحسن مطالعتكم لتلك الأبيات المتواضعة ومن ثم تصدعكم بتهذيبها بجميل العبارة. أسأل الله تعالى أن يتقبل منكم تلك الكلمات العطرة ويسجلها في سجل أعمالكم الصالحة وينفعكم بها في الدنيا والآخرة وأن يريكم بالحسين عليه السلام السرور والفرج.

شكرا أخي الكريم مرة تلو اخرى.

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 15/05/2010 21:43:21
جناب السيد الجليل وأبن العم الكريم محمد داود برغل دامت بركاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سيدنا الجليل ..
أستغفر الله ، فأناالذي أتشرف أن أكون بخدمتكم واقبل أياديكم الطاهرة. إن تواضعكم جناب السيد الجليل لخادمكم وخادم أجدادكم ، العبد الفقير كاتب هذه الابيات المتواضعة يدل على ذاك المقام الرفيع والصرح الشامخ لشخصكم الكريم. مع ذلك شعرت بالحرج الشديد والخجل لتواضعكم. أعلى الله مقامكم وزاد في شرفكم وأعز شأنكم ورفع رأسكم بالحسين عليه السلام.

صدقني لقد وضعت أصبعي على ذلك السطر الذي تواضعتم فيه كي لا أراه مرة أخرى وأنا أكتب لكم الرد على تحيتكم المباركة.
أسال الله تعالى أن يجعلكم جناب السيد الجليل من خواص زوار الحسين عليه السلام وأن يريكم فيه وبذريته الطاهرة السرور والفرج.

اشكركم مرة أخرى أيها السيد الكريم وأبن الع العزيز.

تحيات خادمكم الصغير ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي


الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 15/05/2010 21:15:56
الأخ العزيز والأستاذ الفاضل ناظم المظفر دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أشكر لكم مروركم الكريم، ودعواتكم الصادقة، وما تلك إلاّ إحدى سجاياكم الكريمة ومننكم المتواترة الدائمة على العبد الفقير.
أراكم تحسنون الظن كثيرا . وحقك أنا من الذين : ... وطاعتي قليل ومعصيتي كثير، ولكن الذي يهدأ من روعي قليلا هو أن لساني مقرٌ بالذنوب .

أخي العزيز الكريم..
أسأل الله تعالى أن يرزقكم زيارة الحسين وشفاعته في الدنيا والآخرة.
ننتظر المزيد من عطائكم القيّم الرائع

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 15/05/2010 20:58:14
جناب الأستاذ الفاضل الدكتور عبد الرزاق فليح العيساوي دامت بركاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

أشكر لكم حسن مطالعتكم لتلكم الأبيات المتواضعة بحق سيد الشهداء عليه السلام. كما أشكركم على تعليقكم الجميل الرائع ، سائلا الله تعالى ان يسجل تلك الكلمات التي تفضلتم بها في سجل أعمالكم وينفعكم بها يوم لاينفع مالٌ ولا بنون إلاّ من أتى الله بقلب سليم.

تحياتنا ودعواتنا جناب الدكتور الفاضل

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 15/05/2010 20:46:31
الأخ العزيز والأستاذ الأديب سلام نوري دامت بركاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أشكر لكم مروركم الكريم، وتعليقكم المبارك الجميل ، وهذا من كرمكم وعلو شأنكم. أسأل الله تعالى أن يجعلكم من زوار الحسين عليه السلام وان يرزقكم شفاعته.

شكرا لكم أستاذنا الكريم مرة أخرى

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 15/05/2010 20:27:23
جناب الأخ الفاضل والأستاذ العزيز السيد سعيد العذاري دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

سيدنا الجليل..
أشكرك لكم مروركم الكريم، سائلا العلي القدير أن يحسن لكم العزاء بجدتكم فاطمة صلوات الله عليها. حقيقة لا أدري هل أواسي الحسين بفاطمة أم أواسي فاطمة بالحسين .

بلا شك أن امثالكم لا يسير مشيا للحسين عليه السلام طلبا للأجر والثواب، إنما هما تحصيل حاصل. إن مثلكم يزور الحسين وفاءً للحسين ولتضحياته العظيمة كما أشرتم لذلك.
تعليقكم الكريم قد أضفى على تلك الأبيات المتواضعة بهاءً
خاصا وجعل لها نورا أبصرت به طريقها.
سيدنا الجليل ..
أشكركم مرة أخرى على دعائكم لنا. نرجوا الله تعالى أن يوفقكم لكل خير و يسدد خطاكم وأن يرزقكم زيارة الحسين وشفاعته..

تحيات أخيكم ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 15/05/2010 17:36:03
قُلْتُ لِمَنْ..

هذِ الأعلامُ وَ الراياتُ

هذِ السُوَرُ وَ الآياتْ

هذِ الجِبالُ الراسيات

هذِ البِحارُ الجاريات

*******************

استاذنا الفاضل السيد محمد

اصبحنا ننتظر كتاباتكم بشغف

انها تذكرة ودروسا تعليمية وقصائد هادفة تصقل القلوب والارواح

دعاءنا لكم ان تستمروا على هذا النهج


نفتخر بكم ايها السيد ، ونسألكم الدعاء

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 15/05/2010 16:24:43
ما اروعك مبدعنا محمد جعفر الموسوي
لله درك في هذا النص الهادف الذي جعلنا نعيش الذكرى
التي لن تفارق ارواحنا وقلوبنا
سلم عقلك الوهاج
دمت تالقا
احترامي

الاسم: زيدان النداوي
التاريخ: 15/05/2010 14:22:07
سيدي المحترم...محمد جعفر الكيشوان
سيكون شعرك خالد ومجيد بخلود ثورة الحسين(عليه السلام)واتي اشم رائحة زكية بين السطور التي مرت بذكر (ابى الاحرار عليه السلام)فطوبى لك وطوبى لوصفك ملحمة الامام الحسين في هذه الاسطر التي تحمل بين ثناياها اسمى واغلى واشرف ائمة الهدى ( انهم سفينة النجاة ومصباح الهدى)بوركة وبوركة ابياتك الشعرية الزكية0
زيدان النداوي

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 15/05/2010 09:44:15
السيد الجليل محمد بن السيد جعفر الموسوي الموقر
السلام عليكم
لا... ولن.... أكتب معقبا أومعلقا
بل انحني لأ قبل يدكم الكريمة التى كتبت أحرفا من نور
دمت سالما معافى
إبن عمك
محمود داود برغل الحسيني

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 15/05/2010 08:23:56
الدماء الزاكيات الطاهرات المسفوكات على اطهر بقعة في الارض .
دماء الحسين سلام الله عليه هي الشرارة لانطلاق الثورة الكبرى لانتصار الحق على الباطل ثورة الخلاص الحقيقي الثورة المهدوية المباركه على صاحبها الصلاة والسلام حيث اكد الامام الحسين روحي فداه(في هذه الارض مصرعي ومن هنا يكون الفتح )
بوركت استاذنا الفاضل الكيشوان على هذه الكلمات المضيئه وهذا الالق الكبير....

وفقكم الله لمرضاته والكون مع الحسين عليه السلام .

الاسم: الدكتور عبدالرزاق فليح العيساوي
التاريخ: 15/05/2010 04:25:32
العزيز محمد المحترم
لقد ايعنت كلماتك معان جديدة تجسم العطاء
والنقاء بلا رتوش او تزويق \ خطواتكم راسخه

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 15/05/2010 03:24:42
قلت أجل..

هِيَ ذاتُ كربلا

وِهُوَ ذاتُ الذَبيح

قُلتُ اَجل..

لَتِلْكَ أَرْضٌ عَطِرَه
فيها حسينُ العِترَةِ الطاهره
فيها بنُ عليِّ المُرتَضى
وابنُ الرسولِ مُحَمد
فيها الذي جادَ بالنفسِ
والمالِ .. والوَلَد
فيها الذي كان حقاً
"مِنَ الجُودِ أَجوَّد"
فيها الذي يَبقى ،
في الروحِ وَالعَقلِ
أبَدَ الدَهرِ .. مُخَلّد

----------------
السلام على الحسين وعلى ابناء الحسين
سلاما لبركات الحروف في هذه التراتيل النقية الصافية العبقة ياسيدي
وفقك الله

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 15/05/2010 02:36:30
السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي رعاه الله
تحية طيبة
اثابك الله على كلماتك النورانية التي حلقت بنا نحو العلى والرفعة نحو عظيم اختار الموت ليحيا دين جده
اختار الموت ليصلح بدمه الواقع السياسي والاجتماعي والاقتصادي والاخلاقى القائم في كل زمان ومكان
شعر جميل له لحن خاص وموسيقى متميزة يعبر عن انطلاقه باخلاص وتفان في حب الحسين والولاء لمنهجه القويم
اسير الى كربلاء كل عام لاطلبا للثواب فحسب بل اشعر بقمة الطمانينة والامان والسعادة الروحية التي لاتوصف بعبارات او كلمات
قيل لاحدهم كيف السيد العذاري يسير مشيا وهو كاتب ومثقف واع
فاجاب لانه كاتب ومثقف واع
وفقك الله لمرضاته
دمت مبدعا




5000