..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


يوميات معيدي بالسويد.... في الاسفل

شبعاد جبار

الحاشية : لاتستغربوا تعودت ان اضع العنوان في الاسفل والحاشية في البداية  تعبيرا عن سخطي وعدم الرضا بالذي يريدون اقامته بحد الاحذية

الى ميسون الدملوجي اعتذر لك فقط فانت صوتنا.. في البرلمان..اطلقيها صرخة قوية في المرة القادمة ولاتخشي في الحق لومة لائم  وساعتذر لكم, واحدا واحدا ولن اخجل ,ان انتم انصفتم عليا  وماعليّ الا صورة العراق الذي ينهشه المرض والقتل والدمار والتخلف والجوع  والبطالة والفساد..
وكان يجب ان تنصفوه قبل ان تنصفوا انفسكم ..وقبل  ان تمتد يدكم الى خزائن العراق لتغترفوا منها قبل ان تلتئم جراح الوطن  كان يجب عليكم تطبيب الوطن اولا يا..دكاترة

المكان: كان ياما كان أرضا اعطت للاصالة روحا ومعنى فانتسبت لها بفخر حتى  راح الناس يصفون الاصيل المتوغل بالقدم والحضارة بالعريق نسبة للعراق  ويصفون غنج ودلال المراة بالتبغدد نسبة الى بغداد..وراحت بنات العرب  تتبغدد في حين تتلطم بناتنا في دول الجوار
السؤال: هل أسأنا الاختيار
الجواب: نعم

الدليل: صوت وصورة ..الاحذية التي تتطاير في البرلمان هنا وهناك فوق رؤوس الشعب 
.(ملحوظة ( نائب في البرلمان المفروض مجموعة اصوات ناخبين عراقيين واهانة البرلمان اهانة للعراقيين  

المستقبل: مظلم في ظل ديمقراطية الاحذية

التاريخ : سيان ..ولااقصد بذلك الخبث ذو الرائحة النتنة الذي يتخلف عن مياه المجاري ولو ان الامر يبدو سيّان بتشديد الياء هذه المرة حيث ان
التاريخ الذي نسجله الان لايختلف عن مياه المجاري الاسنة مضافا اليه  بعض القنادر هنا وهناك تتعفن هي الاخرى مع مرور الزمن فتضفي على
السيان سيانا..اما سيّان التي أعنيها فهي ان اليوم وغدا ايام بلون الدم  ورائحة الفساد وظلمة القمع وهي تمر علينا متشابهة لانجد فرقا  بين امسها وغدها.. سوداء في ليلها ونهارها.. حزينة في عيدها ومأتمها  وبجهود نوابنا الاشاوس ;ألا بعضهم بالطبع ;نستطيع القول من الان  فصاعدا بألم وقهر وحسرة شتان.. اشارة الى الاسوء فيما تنذر به الايام القادمة

المستقبل: لايبدو اننا نستطيع حتى الحلم لاولادنا بمستقبل ما مادمنا نكتب التاريخ  بلغة القنادر

الحكمة : يتعلم اولادنا هنا في السويد. ومنذ السنين الاولى في الحضانة والروضة  الديمقراطية ويتعودوا على رأي الاغلبية الذي يجب ان يحترم ..ببمارسات  يومية بسيطة مثلا ماذا نعمل اليوم نرسم.. نتنزه ..او نغني ..يرفع الاطفال  اياديهم الصغيرة للاختيار الذي يرومه وينفذ الاقتراح الفائز بالاغلبية .. الغريب  انهم وهم الاطفال لايستعملون الحذاء هنا الا للانتعال..وعلى مقاعد الابتدائية  وليس البرلمان يتعلم الطالب ان الديمقراطية تعني حكم الشعب..يوران بيرشون  عندما لم يفز تنحى وعلى وجهه ابتسامة وهو يعرف جيدا ان لامكان للقنادر
حيث يحكم الشعب.......علنا نتعلم  المشكلة..المشكلة ليست في كلمة اطلقت تتضمن في ما تتضمنه اهانة للشعب  كله ويمكن ان ينتهي الاشكال بمجرد الاعتذار للشعب..المشكلة في نوعية تفكير البرلمانيين االذين بايديهم تشريع الامور ومنهم طبعا من يصرفونها وقد صرفوها فعلا بالقدر الذي تمليه
عليهم امكانياتهم وقدراتهم الاستيعابية..وكانت النتيجة الرائعة جدا التي ترون  حتى في قاعة البرلمان يقمعون ..الصوت الحر يخنق..ولا صوت غير صوت القنادر يسمع اما خارج القاعة فكلكم تعرفون.. كيف يمارس الشعب ديمقراطيته بجنون

اني أتساءل..هل هذه هي الديمقراطية التي ضاع من اجلها العراق ..ام ياترى ان العراق قد ضاع فيها..ام انها هي المسكينة التي ضاعت في عراق يقاد بالاحذية

عنوان الرسالة.. ضاع العراق من اجل كذبة

المرسل اليه..الله في الاعالي وعلى الارض السلام

شبعاد جبار


التعليقات




5000