..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نصائح للصغار

قالَ الوالِدُ ذاتَ يومٍ 
لِلْوَلَدْ : 
قُمْ  يابُنيَ وَ تَوظَأْ 
وَآقْرَأ إنْ شِئْتَ دَوْماً 
أَلَمْ نَشْرَحْ لكَ صَدرَكْ 
وَ عِنْدَ النَوْمِ  فَأقرَأْ 

ثلاثاً ،   
قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدْ 


وَ أطلُبِ العِلمَ  وَ آجْتَهِدْ
" فَكُلُ مَنْ جَدَّ وَجَدْ "


وأتقنِ الأعمالَ دَوماً
" لا تؤجِلْ عَمَلَ اليومِ لِغَدْ "


وَ إذا واعَدْتَ شَخصاً
فَكُنْ صادِقاً ،  

مُوفِيَ الوَعْد


وَ تَوَكَلْ على اللهِ
فَهُوَ خَيْرُ مُعْتَمَدْ


وَكُنْ في دُنياكَ حُراً
تَكُنْ حقاً للهِ عَبْد


وإذا الدُنيا عليكَ  أقْبَلَتْ
فَكُنْ عنْها  مُعْرِضاً
زاهِداً  فيها  لِلأَبَدْ

 

وَ إذا  هيَ عنكَ  أَدبَرَتْ

فكن فيها قانعا ،

صابرا ، محتسبا

وقل :

" إنّي لن يُجيرني مِنَ اللهِ

 أَحَد ... "

وقُلْ  لِعُشّاقِها :

هاكم  خذوها..

عليلةً ، سقيمةً

مقبلةً ، مُدبِرةً

مُذَبذبةً

بين ...

عَمْرٍ  وَ  زَيْدْ

 

قُم يابُنيّ وَتَوَضَأْ

وَدَعْ

ما لِغَدٍ ، لِغَدْ

لَكَ في هذا خَلاص
مِنْ كُلِّ هَمٍّ  وَ غَمٍّ

وَ نَكَد ..

 

قُمْ يابُنَي وَتَوَضَأْ
لَكً في ذلِكَ

 أَجْرٌ  وَ  ثوابٌ

لا يُعَد ..  

 

 

 

 

 

محمد جعفر الكيشوان الموسوي


التعليقات

الاسم: محمد جعفرالكيشوان الموسوي
التاريخ: 05/12/2010 21:17:28
الواعية المباركة نوره دامت توفيقاتها.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
أشكر لكم مروركم الكريم وتعليقكم الواعي الذي يدل على إهتماماتكم المتنوعة وأخلاقكم الرفيعة وسيرتكم الحسنة.
سلامنا وتحياتنا على العائلة المصونة وعلى رأسهم جناب الحاج الوجيه والمربي الرسالي الواعي أخي الكريم الودود أبو علاء السلطاني والسيدة والدتكم المربية الواعية المباركة.
سوف أعلمك كما طلبت عند كتابة موضوع جديد هنا في مركز النور المتألق.
شكرا لمركز النور المبارك

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: نوره
التاريخ: 03/12/2010 22:10:26
بسم الله الرحمن الحيم
واالله قد صدقت القول. كل ما نطق به لسانك وكتبه به قلمك هي حكم واقوال صحيحه قد تفيد المرء العاقل ال>ي يدرك ما معني الحياه وكيف يحسن السير في مجراها وخصوصا ادا تمسك بحبل الله نجي من كل مساوها
مع جزيل شكري واحترامي

ارجو اخباري بكل جديد ومفيد قد تكتبه الي البريد الالكترونيز

نوره

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 11/05/2010 23:39:00
الأخ الفاضل والسيد الكريم سعيد العذاري دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

" العتب على النظر " كما كان يقول أهلنا حينما يريدون التعبير عن تقصيرهم.أنا جد متأسف لأني لم أكن متوجها بأن جنابكم قد تصدعتم للتعليق مرة أخرى.

اشكر لكم دعواتكم المباركة سائلا المولى سبحانه وتعالى أن يتقبل منكم أعمالكم ويصلح بالكم..

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 11/05/2010 16:47:46
الأخ العزيز والأديب البارع كاظم الشويلي دامت بركاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

بل خادمكم الصغير. أنا دائما أقول لخاصتي من أهل بيتي : نحن لا نرقى أبدا بأن نكون من خدمة العترة الطاهرة ، فذلك مقام لا نبلغه نحن. أوليس خادم الملك أو الوزير هو مَن يلتقي بهما، ينظر إليهما ، يعينهما بالصبر على ما يأمرانه، يتورع من أن يسخطهما بقول شطط أو بفعل يستنكرانه. خادم الملك ينام في بيت الملك ويأكل من زاده ، فهو خادم ليس كبقية الخدم. بل تراه يتفاخر ويمتاز عن الباقين بأنه يرى الملك وجها لوجه كل يوم. كذلك هم خدمة العترة الطاهرة صلوات الله عليهم. قريبون منهم، مطيعون لأوامرهم، لايتكلمون إلاّ حينما يأمرونهم بذلك ، ولا يسكتون إلاّ حينما يأمرونهم بذلك ، ينطقون رسميا بأسمائهم، و يقولون بآراء أسيادهم ولا يقولون من عند أنفسهم لما تصف ألسنتهم هذا حلال وهذا حرام. يعينونهم بورع وإجتهاد وصبر وثبات . متعاونون ، رحماء بينهم، فقراء لله ، أغنياء عما في أيدي الناس، يحسبهم الجاهل ـ بوضعهم وأحوالهم ـ اغنياء من التعفف ـ فيبدون وكأنهم هم الأغنياء حقاـ لا يسألون الناس إلحافا.

قلت لهم هؤلاء هم خدمة العترة الطاهرة صلوات الله عليهم. فأين أنا ومن على شاكلتي من ذلك ؟
قالوا إذن ما نحن ؟
قلت نحن من خدمة خدامهم إن توفقنا لذلك .

أخي العزيز وأستاذي الكريم كاظم الشويلي..

أشكر لكم مروركم الكريم وطيب كلامكم، وكيف لايكون ذلك كذلك وأنتم تلهجون بذكر الله تعالى . " ألم ترَ كيفَ ضرَبَ اللهُ مَثَلاً كلمةً طيبةً كشجرةٍ طيبةٍ أصلُها ثابتٌ وفرعُها في السماء تأتي أُكُلُها كلَّ حينٍ بإذنِ رَبِها ... "

بارك الله تعالى في زادكم ونفعكم به " فإن خير الزاد التقوى "
ننتظر المزيد من عطائكم النافع المفيد.

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 11/05/2010 12:45:53


السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي رعاه الله
تحية طيبة
بارك الله بك مثقفا واعيا ورساليا مربيا في مواضيعك وتعليقاتك القيمة التي تعالج الامور من منظور المنهج الالهي المتكامل
بارك الله بجهودك القيمة الواعية والمربية
اشكر تعليقك الجميل الذي ادخل الابتسامة الى شفتي بطرائفه الواعية انها طريفة جميلة تعبر عن اسلوبك الشيق الجذاب وهو اساس التعليم والتربية
بارك الله بك متدينا ومربيا وناشطا اسلاميا يواكب في فكره واساليبه تطور الحياة
دمت مبدعا
سعيد العذاري

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 11/05/2010 04:18:17
استاذنا الكبير محمد الموسوي

اقولها صدقا انتم عملة نادرة في هذا العالم الذي ينحدر نحو الهاوية الا مارحم ربي ....


خالص احترامي وتقديري

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 11/05/2010 00:26:38
الأخ الفاضل وأستاذي الوجيه السيد سعيد العذاري دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

جناب السيد الكريم..
تقبل الله أعمالكم وشكر سعيكم وأعطاكم فوق ماترغبون ودفع عنكم كل ماتحذرون.

للدعابة أقول :
قرأت مقالتكم الأخيرة ، فضحكت كثيرا ، ثم دعوت لك أكثر من أعماقي بالتوفيق والسداد.
ضحكت عاليا بعض الشيء، فسمعني من كان من العيال قد إستيقظ ينتظر صلاة الفجر. قالوا بإستغراب :
ليس من طبعك أن تضحك بهذا الشكل في هذا الوقت خصوصا؟؟
قلت لهم :
إنقطعت الكهرباء عن السيد فثارت ثائرته. قالوا :
وماذا يريد بالكهرباء في هذا الوقت والناس نيام.
قلت : يبدو أن السيد أراد أن يحسن وجهه ولحيته، فغدرت به الكهرباء فأخذ يلقي باللوم على الحلاقين دون المحلوقين. اللهم لا تمقتنا..
. أرجو من جنابكم عدم المؤاخذة وأن تبرأ ذمتي على التطاول في المزح مع جنابكم الكريم العزيز.

سيدي وأستاذي الوجيه الجليل

وبارك الله بجهودكم أيضا فأنتم ممن يتحمل عناء التفكير والبحث والتعليق والرد على الأخوة الأعزاء والخوات الكريمات بما تجود به نفسكم الكريمة واخلاقكم الرفيعة ، فمنكم يتعلم أمثال العبد الفقير ، ومن معين عطائكم ينهل المحتاجون للوعظ أمثالي، وليس ذلكم بكثير عليكم، فمن جدكم المصطفى وأبيكم المرتضى وجدتكم الزهرا، قد ورثتم تلك الخصال التي تجمعن فيهم.

أسأل الله تعالى أن ينفعنا بكم سيدا وأديبا وباحثا ومن الصالحين.

أشكر لكم أطلالتكم الكريمة

جعلك الله تعالى سعيدا في الدارين وبارك لك في الأهل والمال والولد وأن يريك في أجدادك الطاهرين صلوات الله عليهم، السرور والفرج .
من أنواركم البهية تُستنار الدنا. وحقك لسنا بحاجة إلى الكهرباء طالما تطلون علينا بكرة وعشيا.

صبرا آل ياسر إن موعدكم الجنّة. وعلى قدر أهل العزم تأتي العزائم. إن تواضعكم يدل على علو مقامكم، وصبركم يدل على حسن إيمانكم.أتفهم كل الذي تنوهون إليه، لكن الذي يهون الخطب هو دعاؤكم المتواتر، وكما قال جدكم الحسين بأبي هو وأمي، هون علي ما نزل بي هو أنه بعين الله ، وهذا ليس بخاف على جنابكم الكريم.

أرجو أن لايشم جنابكم رائحة الوعظ من كلامي. وأخيك ما أردت به ذلك ، ولكني أردت أن أخفف الوطأ عنكم ما إستطعت لذلك سبيلا.

تفضلوا علينا وعلى أهلنا بالدعاء فأستجابته منكم لاريب فيها.

تحيات أخيك ودعواته


محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 10/05/2010 23:11:29
أخي وأستاذي الفاضل ناظم المظفر دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
وجزاك خيرا كذلك على ما خطته أناملك المباركة بحق سيدة نساء العالمين ومن قبلها عقيلة الطالبيين وكعبة الأحزان ، الصديقة الصغرى ، زينب الكبرى عليهما السلام.

أشكر لكم مروركم الكريم وأطلالتكم التي أشرقت ونورت ، فبددت ظلمات هذه الصفحة المتواضعة بكل معنى الكلمة، وليس من باب التواضع والمحاباة أبدا. أسأل الله تعالى أن
يبارك لكم فيما آتاكم ويديم الخير عليكم، " ومن يؤتى الحكمة فقد أوتي خيرا كثيرا "

أشكركم مرة أخرى أستاذي الكريم
ننتظر المزيد من الجواهر والدرر..

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 10/05/2010 22:06:04

السيد محمد جعفر الكيشوان الموسوي رعاه الله
تحية طيبة
بارك الله بك مثقفا واعيا ورساليا مربيا في مواضيعك وتعليقاتك القيمة التي تعالج الامور من منظور المنهج الالهي المتكامل
بارك الله بجهودك القيمة

الاسم: ناظم المظفر
التاريخ: 10/05/2010 14:40:05

وَ أطلُبِ العِلمَ وَ آجْتَهِدْ
" فَكُلُ مَنْ جَدَّ وَجَدْ "


وأتقنِ الأعمالَ دَوماً
" لا تؤجِلْ عَمَلَ اليومِ لِغَدْ "

استاذي الكريم الكيشوان لقد اجدت وابدعت
هو الشعر حقا
وهو من باب الكلمة الطيبة صدقة

جزاك الله خير جزاء المحسنين

دعواتنا لكم بالتوفيق والتسديد من الباري جلت قدرته

اخوكم المظفر



الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 10/05/2010 13:33:40
الأخ الفاضل الكريم محمود داود برغل دامت توفيقاته.
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.
بارك الله لكم فيا آتاكم وأحسن إليكم، وجعلنا وإياكم من الذين يستمعون القول فيتبعون أحسنه.

أشكر لكم مروركم الكريم ودعواتكم المباركة فما أحوجني أنا العبد الفقير إليها، لأنها جاءت من قلب صادق وأخ كريم دعا لأخيه بظهر الغيب . كم أفرحتني تلك الدعوة الصادقة الكريمة، والسخاء بالدعاء من كرم النفس وجودها.

أسأل الله تعالى أن يفتح عليكم مصاريع أبواب رحمته الواسعة وأن ينفعنا بكم.

شكرا لكم اخي الكريم

تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 10/05/2010 13:17:12
الأخ الفاضل الكريم والأديب المتألق في سماء النور والمعرفة خزعل طاهر المفرجي
السخي الذي ما أنفك ينفق من عطائه الجزيل ولا يتبع ما أنفقه مناً ولا أذى. فأنت الأستاذ الراتب والمعلم الذي يرعى تلاميذه بكل ما أوتي من رحابة صدر وعلم وأدب.

حينما رأيت أسمكم الكريم وقد إستنارت به صفحتي المتواضعة، قمت إجلالا وتقديرا لكم مما أدهش من كان يجالسني من خدامكم الأولاد، سألني أحدهم:
لمن كان قيامك ياابتي ؟
أجبته : لأستاذي العزيز خزعل طاهر المفرجي. فردّ علي خادمكم قائلا :
إذن برٌ في موضعه.أجبته :
بل ردُّ إحسان بأضعفه.

أستاذنا الكريم الفاضل ..

أشكر لكم إطلالتكم، فهذه ليست أول اطلالة لكم هنا. وأخيك وأبيك ، انتم في كل مرّة تطلون بها على سواي من الأعزة الكتاب والشعراء ، أعتبرها إطلالة عليّ وإلي يعود نفعها. أوليس من ادخل السرور على قلب أحد، فكأنما أدخل السرور على قلوب الناس جميعا، أولست أنا من سائر الناس.

بأمثالكم سنصل إلى أعلى مراتب الأخلاق الفاضلة التي بعث نبينا ـ ص ـ ليتممها.

دمت مسددا

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 10/05/2010 12:29:00
الأستاذ الأديب والأخ المبدع سلام نوري دامت توفيقاته. السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

إسمٌ على مسمى ، فالـ " سلام " لاينضح إلاّ السلام وحلو الكلام. وكلُّ إناءٍ بالذي فيه ينضحُ. صدقني أن السطر الذي خطته أناملك المباركة كان بمثابة العصا التي توكأت عليه تلك تالأبيات الهزيلة بعدما كانت لا تقوى على النهوض والقيام. عهدتك وأنا لا أزال ضيفا على موقعكم المبارك هذا، سباقا للخير تنفق الكلم الطيب وتفشي السلام وترحب وتبارك لكل من حط رحله هنا وأناخ بكم، ليشعر الضيف وكأنه هو صاحب الدار، وليس ذلك بخفي على كل ذي سمع وبصر.

أخي الأديب المتألق..
أجدني ذلك التلميذالقاصر المقصر مهما قال بحق أستاذه الفذ.

أسأل مَن بيده ناصيتي سبحانه وتعالى أن يمدكم بأموال وبنين وحفدة وأن يبارك لكم فيما آتاكم ويمتعكم فيه طويلا ..

أشكر مروركم وإطلالتكم الكريمة

دمت مسددا

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر الكيشوان الموسوي



الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 10/05/2010 08:45:36
ما اروعك مبدعنا محمد جعفر الكيشوان الموسوي
بحق نص هادف جميل ورائع
شدنا اليه كثيرا
اسعدنا به....
لغته شفافة وحية
وتوصل فكرتها للمتلقي ليستشف ما اراد الشاعر ايصاله للمتلقي
دمت تالقا
احترامي مع تقديري

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 10/05/2010 08:28:30
السلام عليكم
بوركت ايها السيد الجليل
وجعلك الله من اصحاب اليمين

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 10/05/2010 04:38:59
قالَ الوالِدُ ذاتَ يومٍ
لِلْوَلَدْ :
قُمْ يابُنيَ وَ تَوظَأْ
وَآقْرَأ إنْ شِئْتَ دَوْماً
أَلَمْ نَشْرَحْ لكَ صَدرَكْ
وَ عِنْدَ النَوْمِ فَأقرَأْ

ثلاثاً ،
قُلْ هُوَ اللهُ أَحَدْ


وَ أطلُبِ العِلمَ وَ آجْتَهِدْ
" فَكُلُ مَنْ جَدَّ وَجَدْ "

--------------
سلاما لروعة الحروف وجمال انتمائها حينما تكون قد ادت منافع اجتماعية في حلاوتها المفرطة
شكرا سيدي
دمت




5000