.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ألمرأة المسدس

فائز الحداد

بك سأنهي حروبي .. أيتها المرأة المسدس  
وأشطب النساء من جداول الخيول 
صفقي لاختزالي .. 
بزهرة سوداء ، على مئذنة الفقد 
ولاتدعونني على صهوة الليل ، 
الى المتاهة.. أعمى
فوجهي ، خارطة ممزقة الرؤى ،
وساريتي ، عكاز ثمل ، فوق قشرة موز
فمن يقود اليَّ ، على ذمة الهلاك ..
أنتِ ، أم المنفى ،  أم معجم الشيوخ ؟
لافرق ، لأسير حرب ٍ بلا مجد
ما كان ليكون ..
أكثر من هتاف .. لمنبر القبيلة
لا فرق .. فالعمامة إشارة خاطئة ،
في العبور الى الله  ؟!
والطبول .. من تخصب القنابل بعقول الموتى
لك الخيار، باختياري ..
وأنت ِ تدورين في فلكي  كغيمة عارية
وتبصمين بالندى ، زهرة خجلة ..
أضاعت وجهها في سبخ الملح ،
فتذكرت وجهي في مقاصد الشك ..
قذيقة  .. " حسنة النوايا " ؟!!
هل كان شعرك ِ أبعد المسافات في دمي
وما أوشك الوصول لسنابل القرى ؟
فكلما أودعني سرّه ، يطير في غرابة السؤال !
نعم .. أحببتك  سادر الوهم ..
واصطفتني حروبك التترية  مغوليا :
حين أظمأ ، ألق جرح جوادي بشهوة ماجن ٍ
وبانكساري أقبلك .. أفعى
سأجتر مخارز الشك من خاصرة الحلم ،
وأبتلع الصحارى صابرا ، على غمامتك المراوغة
دعيني . . أذبح يباب اليقين باختيار الندى
كأوسع دمعة للسماء ، في فراغ جرارنا
يا امرأة ، طرقتُ زمزمك للضوء
وارتديك ، بصدى بصيص الشاي ،
سأسخن بك  ..
وأوزع الثلج على أنفاسنا الفاغرة
أعرف  ما لك في  مهابة الطوفان ،
وجنحك من يخصبني بزغب الوعود
فلك ، ما لك  ..
بعد عشرين لاكت خاصرة الضوء
فانهمرت ِ ، بما يدحض أناي ..
سابرة .. ما لسجاح  في لذة العصيان !
لكنني ، أخاف نازعك الرمادي ، والجرح المخاتل
وصاب الحيرة ، فيما تختارين في سقاية الطقوس
وما زال بيننا .. عمر ، ولحظة ، وحروف ،
وفراغات  .. تنقط ألف دؤلي  عنيد !!؟
خذيني إليك .. ولو  قبلة حرب لسلام كاذب
وقولي : هذا آخر هبة ، لتتار الحب
قبل أن تضعن الرعشة بريح الشماتة
ويغادرني نهدك جريح الحليب !!
فأنا كهاجس الصحراء ..
أحلم بالبحر ، على ظهر  ناقة خيمتها السماء
لكن غمام الشمال تغشاني، دون رشد الرياح
فأدرك التتر شعرك المنثور ..
وهوت ماشاتك عصافير قتيلة !؟
وأراك بمنفاي ، فراشة يذبحها البرد
فتلوذ بزبابير الصفيح
لِمَ البرد تغشاك ِ ،  يا سليلة الحروب
وجراحي ساخنة بك ، كدموع بغداد ؟
ومن .. سرق  من معصمك أساور الشمس
وعلقني على تاجك رمحا ..
تتار النفط ، أم مغول العرب؟؟




     

فائز الحداد


التعليقات

الاسم: سليمان يونس الحزين / فلسطين
التاريخ: 26/05/2010 16:43:25
أيها الرفيق حلق بنا الى ما شئت ، لم يتبقى فى هذه الدنيا شيىء طاهر الى ممالك الشعر
كم انت نحات للحروف على جدارية الدنيا
تحياتى لك من غابات البرتقال المرمل فى غزة

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 10/05/2010 19:39:04
شامخة حروفك الراقيه والمميزه ونبضات الوجع لامست الروح ..
قرات حروفك كثيرا وكثيرا ..

ما شاء الله عليك استاذي القدير الشاعر فائز الحداد ..

وكل تقديري واحترامي واعجابي بروعة ما تكتبه اناملك من نبضات الروح والاحساس ..

دمت بخير وصحة ومبدع قدير

وتحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 10/05/2010 11:42:01
سأسخن بك ..
وأوزع الثلج على أنفاسنا الفاغرة
أعرف ما لك في مهابة الطوفان ،
----
فلك ، ما لك ..
بعد عشرين لاكت خاصرة الضوء
فانهمرت ِ ، بما يدحض أناي ..
------
تحية ومودة للشاعر البديع فائز الحداد على هذه الرحلة التي تأبى إلا الغوص ومن ثم التلويح بين أمواج بعيدة قريبة !!

الاسم: رؤى زهيير شكـر
التاريخ: 09/05/2010 23:40:51
موجِعٌ حرفكَ سيدي حَّد الألق والدمع الذي فيه..
دُمتَ متألقا..
رؤى زهير شكــر

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 09/05/2010 22:42:11
فائز الحداد
الله أيها الشاعر
أوف أو أفٍ أيها الموجع بخطك الذي يعرب الجمل ويفند للقارئ كل التفاصيل
سأشعل لفافتي وألثم الصفحة على الموال العربي القادم من بحور اللغة
النثر يتباهى هذه الليلة بقصيده ، النثر ظل المكان واللغة والشعر هذه الليلة

دعيني . . أذبح يباب اليقين باختيار الندى
كأوسع دمعة للسماء ، في فراغ جرارنا

أو
لكنني ، أخاف نازعك الرمادي ، والجرح المخاتل
وصاب الحيرة ، فيما تختارين في سقاية الطقوس
وما زال بيننا .. عمر ، ولحظة ، وحروف ،
وفراغات .. تنقط ألف دؤلي عنيد !!؟

أو فأنا كهاجس الصحراء ..
أحلم بالبحر ، على ظهر ناقة خيمتها السماء
لكن غمام الشمال تغشاني، دون رشد الرياح
فأدرك التتر شعرك المنثور ..
وهوت ماشاتك عصافير قتيلة !؟
وأراك بمنفاي ، فراشة يذبحها البرد
فتلوذ بزبابير الصفيح

قرأت هذه الليلة عمراً من القصائد
بوح هذه القصيدة أشعل في أعماقي الضجر من استفاقة الصباح حيث الذهاب إلى الحقول الشحيحة والموسم شبه محل
ربما كان الغد مثمراً أكثر كما قلتُ لصديقي حسن خيرو في صفحة قصيده أرواد
دمت أيها الشاعر وعذراً إن كنت أطلت في محبتي لك

الاسم: عبد القادر باز
التاريخ: 09/05/2010 22:31:11
استاذنا الشاعر الكبير الحداد
لو كنت منصفا لما تشعلنا بنصوصك هكذا ، على أمل انتظارها في موقع النور حصرا.. لماذا يا أخي
أنت الآن شاعر مطلوب في الهوية والشعر ، وليعذرني صاحب النور على صراحتي .. فمثل هذا النص يجب أن يقرأ عربيا .
الله عليك بالشامي .. وحق ربك أبكيتني كثيرا يا فائز..
فكم أنت بعميق عميق ، ولا غرابة فالعراق يتحفنا دائما بالكبار كآ بائك الشعراء ..
صدقني أردت أن أجتزيء من النص فشعرت بقشعريرك وتكهربت ..
أجل .. المرأة المسدس وفي ما تضمر في المعنى ، هي أمريكا ربما خنثتها أمام العرق الذي ذبحها في النجف والفلوجة .
هذه مجرد قرأة لوطن في امرأة إسمها بغداد .. أنت عميق عميق يا شاعرنا الكبير .

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 09/05/2010 22:03:41
الله ايها الشاعر
اوف أو أفٍ ايها الموجع بخطك الذي يعرب الجمل ويفند للقارئ كل التفاصيل
سأشعل لفافتي وألثم الصفحة على الموال العربي القادم من بحور اللغة
النثر يتباهى هذه الليلة بقصيده ، النثر ظل المكان واللغة والشعر هذه الليلة

دعيني . . أذبح يباب اليقين باختيار الندى
كأوسع دمعة للسماء ، في فراغ جرارنا

أو
لكنني ، أخاف نازعك الرمادي ، والجرح المخاتل
وصاب الحيرة ، فيما تختارين في سقاية الطقوس
وما زال بيننا .. عمر ، ولحظة ، وحروف ،
وفراغات .. تنقط ألف دؤلي عنيد !!؟

أو فأنا كهاجس الصحراء ..
أحلم بالبحر ، على ظهر ناقة خيمتها السماء
لكن غمام الشمال تغشاني، دون رشد الرياح
فأدرك التتر شعرك المنثور ..
وهوت ماشاتك عصافير قتيلة !؟
وأراك بمنفاي ، فراشة يذبحها البرد
فتلوذ بزبابير الصفيح

قرأت هذه الليلة عمراً من القصائد
بوح هذه القصيدة اشعل في أعماقي الضجر من استفاقة الصباح حيث الذهاب إلى الحقول الشحيحة والموسم شبه محل
ربما كان الغد مثمراً أكثر كما قلتُ لصديقي حسن خيرو في صفحة قصيده أرواد
دمت أيها الشاعر وعذراً إن كنت اطلت في محبتي لك

الاسم: جهينة جهينة
التاريخ: 09/05/2010 21:31:31
كان لك نص _ الرجل المسدس منشور في النور قبل سنتين
والآن المرأ’ المسدس ، فمن قتل من المرأة أم الرجل ..؟
لقد قرأت النص أربع مرات وفي كل قراءة أكتشف بأنك نذبح القاريء وتجعله يتبعك في النص الى نهايته ، ثم تتركه يتلظى بنار ما تشعله فيه .
بس ي أخي فائز ماهذا الجرح الجديد الذي تحمله ..؟
والله نصك ولا أي نص .. دائما تبهرنا بمطرك الشعري الجميل والعنيف .
ليتك تحملني مسدسا
دمت شاعرا كبيرا .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 09/05/2010 21:25:38
استوقفني العنوان
ومازلت افكر
كم طلقة لديها
سلمت

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 09/05/2010 21:20:21
شاعرنا الكبير فائز الحداد
حين ادرك التتار شعرها المثور
هطلت دموع بغداد من عيني ...حتى احرقت كل ايامي بعدها
بين تتار النفط ومغول العرب
سكنني حزن لم اعد اسال من كان المتسبب به
سلمت يداك حيث تلمس جراحنا دوما ببهي حرفك
سلمت اخي الطيب مبدعا كبيرا

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 09/05/2010 19:28:05
خذيني إليك .. ولو قبلة حرب لسلام كاذب
وقولي : هذا آخر هبة ، لتتار الحب
قبل أن تضعن الرعشة بريح الشماتة
ويغادرني نهدك جريح الحليب !!
فأنا كهاجس الصحراء ..

الاستاذ فائز الحداد
لنقف اجلالا لروعة ما سطرت اناملك
تقبل مني اجمل المنى
علي الزاغيني

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 09/05/2010 19:26:50
خذيني إليك .. ولو قبلة حرب لسلام كاذب
وقولي : هذا آخر هبة ، لتتار الحب
قبل أن تضعن الرعشة بريح الشماتة
ويغادرني نهدك جريح الحليب !!
فأنا كهاجس الصحراء ..

الاستاذ فائز الحداد
لنقف اجلالا لروعة ما سطرت اناملك
تقبل مني اجمل المنى
علي الزاغيني

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 09/05/2010 18:21:12
الموجع فائز الحداد
صفقت لك كثيرا
فقد اوجعتني كلماتك

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 09/05/2010 16:52:36
ألم تخرج من رؤوس المخمورين فتاوى أخلاق السكر في زمن تبتسم البرتقالة والرمانة والبستان بكل براءة؟!
تلك هي حانة تدندن فحيح نهدين قطعا من بغداد؟!
كل قنابل العالم بردت إلا في بلادي!
أراك أيها الفائز قد جسدت تلك الفيزياء وعلى خشبة بنية اللون داكنة أهرقت كل ستر الأشجار!
بورك قلمك..

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 09/05/2010 16:36:30
الاستاذ فائزالحداد الموقر
تحية طيبة معطرة
قمة الابداع
المفهوم منحناوقتا جميلا بمعانيه البديعة
دمت سااالما

الاسم: محمد كاظم جواد
التاريخ: 09/05/2010 14:49:29
فوجهي ، خارطة ممزقة الرؤى ،
وساريتي ، عكاز ثمل ، فوق قشرة موز
صديقي الفائز بالصور الجميلة
مااروعك وانت تدهشنا بصورك الجميلة
فتنطق الحواس...
نصوصك تحتاج الى قراءة متأنية ففي كل قراءة سنكتشف
ماسة مضيئة هنا واخرى هناك
احييك ايها الشاعر الشاعر
مع محبتي

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 09/05/2010 13:53:46
ايها الصديق الرائع يا صديق الحرف وتالشعر اردت ان الاحق بعض الصور الشعرية في القصيدة فعجزت ياه لك من رائع محبتي وتأكد يا صديقي ان عيون المحبة غير حسودة .. رائع وتقبل محبتي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 09/05/2010 12:11:32
الجبل فائز الحداد

نص يستل الدموع من اعند المقل ، ويمنح كل القنوات المتشابكة في فضاءات عقلي لطمة تخرسها لاعود بسكون ابيض ، اقرأها قراءة ثانية
(الدموع قصاص اخي الكبير)
كل احترامي

الاسم: أفين أبراهيم
التاريخ: 09/05/2010 10:43:43
.........................
....................
............................
.............................................
مجازاً لك
الكلمات لا تكفي
فأذا كان الكلام من فضة الروح يبقي السكوت من الذهب
يا جوهرتاً عملاقة

الاسم: أفين أبراهيم
التاريخ: 09/05/2010 10:07:38
..............................
......................
....................
.................................
...........................................
رائع دمت مبدعاً أيها الفائز ب..............

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 09/05/2010 09:48:36
واصطفتني حروبك التترية مغوليا :
..........................
واه..ايها الشاعر.. لقد قلت ماكنت اعانيه طيلة ثلاثة عقود.. فمتى اعود لنفسي.. ومتى تعود؟؟
نص هائل لشاعر متفرد اسمه فائز الحداد..

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 09/05/2010 08:59:07

الشاعر الكبير فائز الحداد رعاه الله
تحية طيبة
شعر رسالي جميل بالفاظه وعباراته ومعانيه
شعر يعبرعن معاناة شعبنا بمهاجريه وبالقانطين في العراق
يعبرعن ماساتنا التي اطبقت على جميع جوانب الحياة
ويعبر عن تمزق الرؤى وتناقض التيارات الفكرية والسياسية
ويعبر عن هزيمة البعض الذي لايملك مؤهلات النهوض والصمود فيزحلقه قشر موز
هذا مافهمته انا وان لم اكن شاعرا
دمت شاعرا مبدعا ورساليا مبدئيا
تمنياتي لك بالتالق
سعيد العذاري

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 09/05/2010 08:53:48
فائز الحداد
تحياتي لك
هل تعرف اني الفائزة
لاني اول من قرا نصوصك الرائعة هذه حين نضدتها بعد الدولمة
يا قبس النور
وهذا النص الرائع فعلا يحتاج الى دولمة
نص في غاية الروعة
خذيني إليك .. ولو قبلة حرب لسلام كاذب
وقولي : هذا آخر هبة ، لتتار الحب
قبل أن تضعن الرعشة بريح الشماتة
ويغادرني نهدك جريح الحليب !!
فأنا كهاجس الصحراء ..
أحلم بالبحر ، على ظهر ناقة خيمتها السماء
لكن غمام الشمال تغشاني، دون رشد الرياح
فأدرك التتر شعرك المنثور ..
وهوت ماشاتك عصافير قتيلة !؟
هل تعرف ؟
بات لك فضل على التتار تحياتي

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 09/05/2010 08:48:18
فائز الحداد
تحياتي لك
هل تعرف اني الفائزة
لاني اول من قرا نصوصك الرائعة هذه حين نضدتها بعد الدولمة
يا قبس النور
دمت رائعا

الاسم: فرات إسبر
التاريخ: 09/05/2010 08:42:10
أكثر من هتاف .. لمنبر القبيلة
لا فرق .. فالعمامة إشارة خاطئة ،

في العبور الى الله .

تحياتي إستاذ فائز ، المعنى يكشف الحال ، الحال الذي نحن به الآن .
دمت في كشف الحال
تحياتي

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 09/05/2010 08:18:19
ومن .. سرق من معصمك أساور الشمس
وعلقني على تاجك رمحا ..
تتار النفط ، أم مغول العرب؟؟

استاذي الفاضل....
يا اساور الشمس...وقلادات القمر....

اي اسطوره انت ؟؟؟
اخالني اجوب أزقتها...اعتلي تلالها تاره...واتوغل بالقها الكثيف تاره اخرى...ثم اعود لأغطس في اعماق محيطاتها...عساني احظى بوهج دررها ومرجانها...فلا اصحو ألا..... وادركت انني ثملت دهورا في عذوبه سحرها...

ترى كيف الطريق لارتقاء قمم ابجديتك ؟؟؟ وقد جاوزت حد السماوات العلى...
"قال امرأه مسدس قال....اي مسدس هذا الذي يجرؤ ان يقف في وجه سيف مشهر ؟؟؟
محبتي وتقديري..

شاديه

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 09/05/2010 06:17:22
أحلم بالبحر ، على ظهر ناقة خيمتها السماء
لكن غمام الشمال تغشاني، دون رشد الرياح
فأدرك التتر شعرك المنثور ..
وهوت ماشاتك عصافير قتيلة !؟
ذكرتني بنفسي ..وعندما أسرح وأطلق لخيالاتي المخادعة العنان ..وأحلم ..وأحلم دون أن أدرك أن العمر ينسج أياما غير ما حلمت بها ..وأن ثمة ريح تأخذني بعيدا دون أن أشعر .دامت لك كل الصباحات المشرقة

الاسم: يحيى السماوي
التاريخ: 09/05/2010 05:06:19
لا أدري أأنتشي لذة برحيق شعر ٍ حقيقيّ هو طريدة ذائقتي مذ كفرتُ بالطارئين على الشعر ؟ أم أبكي وجعا وأنت تخرّزني بمسامير وجعك ووجع النخلة والنهر في عراق يتناسل فيه اللصوص والقتلة وتجار الدين تناسل الطحالب ؟

رائع أنت حدّ الإنتشاء ... وموجع حدّ البكاء .

ما أشعرك أيها الكبير !

الاسم: هبة هاني
التاريخ: 09/05/2010 01:05:24
وأنت ِ تدورين في فلكي كغيمة عارية
وتبصمين بالندى ، زهرة خجلة ..
أضاعت وجهها في سبخ الملح ،
فتذكرت وجهي في مقاصد الشك ..
قذيقة .. " حسنة النوايا " ؟!!

نصك استاذ فائز فاق الابداع معنى وعبارة
جميل والله جميل
الف تحية
هبة هاني

الاسم: د علي الجميلي
التاريخ: 08/05/2010 23:46:42
لِمَ البرد تغشاك ِ ، يا سليلة الحروب
وجراحي ساخنة بك ، كدموع بغداد ؟
ومن .. سرق من معصمك أساور الشمس
وعلقني على تاجك رمحا ..
تتار النفط ، أم مغول العرب؟؟

لا .. مفول العرب يا فائز ، مغول العرب من يلعبون بنا يافائز .. وربك بكيت الليلة حد اللعنة في نصك هذا وسيكون لي تعليق اخر عليه فأنا سكران ..
أيها الذبيح بحب حسينك والعراق ..
الله الله على هذا النص يا صديقي


خذيني إليك .. ولو قبلة حرب لسلام كاذب
وقولي : هذا آخر هبة ، لتتار الحب
قبل أن تضعن الرعشة بريح الشماتة
ويغادرني نهدك جريح الحليب !!
فأنا كهاجس الصحراء ..
أحلم بالبحر ، على ظهر ناقة خيمتها السماء
لكن غمام الشمال تغشاني، دون رشد الرياح
فأدرك التتر شعرك المنثور ..
وهوت ماشاتك عصافير قتيلة !؟

لاتعليق بعد بحق الجحيم .. لقد هيجت الجرح في الجرح .

الاسم: سعاد بلقاسم _ المغرب
التاريخ: 08/05/2010 23:37:37
ربما .. أنا المسدس .. فهل سأقتلك يا فايز الحداد
لله من صنعك ووهبك كل هذا الشعر ..
فيوما قلت لي ، ليس ما يشغلني في المرأة هاجس ، لكنك هنارجل عاشق يا زميلي ( من هي بحق ربك )
الله عليك كم أنت متواضع وشاعر كبير .. جلت أراضي الفراتين في هكذا شعرية كبيرة فأنت عميق.
ماهو رأيك لو تتزوج مغربية ، ولا ستبقى تحب العراقية التي تقول عنها ونحن في اليمن إنها تاج رأس النساء .
اليوم شاغبت عليك .. معليش .. أنا عم أمزح معك.
لكن نصك رائع رائع رائع وأنا المسدس .

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/05/2010 23:25:30
صور مدهشة تلزمني الصمت والتأمل..دمت ترتقي سلم الابداع

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 08/05/2010 23:24:41
صور مدهشة تلزمني الصمت والتأمل..دمت ترتقي سلم الابداع

الاسم: ثائر ثابت الحديثي
التاريخ: 08/05/2010 22:49:22

فائز الحداد
يانورا يستضاء به في ساحة الادب
اهرب منك الى حرفك
فالقصيدة غدير يُغري بممارسة الحلم
كل المسرات مهيأة للاحتفاء بحرفك
يا فجر القصيدة ..
إمنح دجى النّبض صباحاً مجبولاً على النّقاء
بـعد إمتداد الغسق
مررتُ لأنال شرف الرد على إحساسٍ لفرط تدفقه أغرق إحساسي ...!


إحتراماتي

الاسم: ثائر ثابت الحديثي
التاريخ: 08/05/2010 22:45:41
فائز الحداد
يانورا يستضاء به في ساحة الادب
اهرب منك الى حرفك
فالقصيدة غدير يُغري بممارسة الحلم
كل المسرات مهيأة للاحتفاء بحرفك
يا فجر القصيدة ..
إمنح دجى النّبض صباحاً مجبولاً على النّقاء
بـعد إمتداد الغسق
مررتُ لأنال شرف الرد على إحساسٍ لفرط تدفقه أغرق إحساسي

إحتراماتي

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 08/05/2010 22:23:38
الفائز بعذوبة التعبير شاعرنا / فائز الحداد

ارى ان الحب ادمن احتساء شعرك وتضوء بنزف الحبر في ملحمة الورق .
نصك ابهرني وامتعني بترافة تصويره وعذوبة تعبيره .
لك مني خالص التقدير والاحترام .

تحسين عباس

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 08/05/2010 22:17:44
الأستاذ الأديب فائز الحدادالمحترم

قرأت لك لأول مرة ولن تكون الأخيرة، فمنابع حرفك حافلة بالجمال
كتبت فأبدعت سيدي، وقرأت فاستمتعت
لك من الورود عطرها، ومن الطيور تغريدها..
لك احترامي وتقديري.

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 08/05/2010 21:48:08
أحلم بالبحر ، على ظهر ناقة خيمتها السماء
لكن غمام الشمال تغشاني، دون رشد الرياح
فأدرك التتر شعرك المنثور ..
وهوت ماشاتك عصافير قتيلة !؟
وأراك بمنفاي ، فراشة يذبحها البرد
فتلوذ بزبابير الصفيح
لِمَ البرد تغشاك ِ ، يا سليلة الحروب

مبدعنا الكبير فائز الحداد
ما اروعك
رفقا بنا شاعرنا الكبير لق\د وصلنا من العمر ما وصل ونصوصك تعيد لنا غض الصبا وطراوة الشباب
نص شدنا اليه كثيرا وعشنا عالما جميلا
دمت ىتالقا
احترامي مع تقديري




5000