..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


كـربلاءُ الحســــيــن

إنـــــي رأيتـُـك يــا حسيـــنُ حيــاتــي                    يـــا مــرحــبــاً إنْ كــانَ فيــك مـمـاتــي

  

لــــــــك روضـــةٌ يشفـــي العلــيلَ تـرابُهـا                      يـــاتـــربــــةً شـُــفيــــت بــــــهــا عـــلاّتــــي

  

لـــــك قبــةٌ عَــــرشُ الإلــهِ بـهــا انطــوى                      وســـرادقُ اللاهــــــــــــوتِ والسُــــــُبحــاتِ

  

أركـــــانُ قـــدســـك للــوجـــودِ هيــاكـــــلٌ                      صــمـــديـــــةٌ الجبـــــــروتِ ِوالعــظــــــماتِ

  

فـــــردوُســك المــلــكــوتُ بـابــك حــــطـةٌ                      للتــــائبـــــــيـــن ومـــــــعــــدنُ الـبــركـــاتِ

  

يــــاأيّـهــــا الأزلــّي ســُّـرك ســرمــدٌ                    يــــاأيـّــهـــا البــــاقـــي لـمـــا هـــــوآتِ

  

شـــعشاعُ نـــورك بــالـبــهـاءِ مهيمـنٌ                   يـــا مهـــبــــــَط الأمــــلاكِ والآيــــــاتِ

  

لــك فــي ذرُى العــلـيــاءِ خـدٌ أقـــدسٌ                   يـــعلوُه نـــورُ الحــــقِّ فــــي السـجداتِ

  

يـــا حـــامـــلَ الأســـرارِ أيّ خــزانـةٍ                    أعـــيـــت حقــائـــق ســّرهـا  كلمـاتـــي

  

شمــسُ تجّلــتْ فـي الطفـوفِ بنورهـا                    لـــكنهـــا خفـــيـــتْ عـــــن اللـحــظـاتِ

  

مـــا الكــــوُن إلا ّّذرة فـــــي كـــفـِّـــهِ ِ                   مبـــسوطةٌ جـــّلـــتْ عـــن الـقــبــضـاتِ

  

حتـــفٌ أذاقَ الحـــتــف غصـةِ حــتفهِ                    وقضـــتْ بــه الأرواحُ فـــي اللّهــــواتِ

  

مَـــلـــك الــمــنــايــا خــادمٌ لحسـامـهِ                     والمـوتُ مــوقــوفٌ عـلـــى الضـربـاتِ

  

يـاكــافِ تكـــويــن البــرايــا كـــلهـــا                     والتـــيــنُ والــزيتــونُ فـي الشـجـراتِ

  

يـا عـلـة الأيـجــادِ ســـــرك ســـــرّها                    يـا عــالـمَ الخطــراتِ فــــي الخـلــــواتِ

  

يـــا نقـــطـــة البــــاء المـــجــّرد ذاتـُـهــــا                      مـــكنـــــــونـــةُ فــــي ذاتِـهـــا بـــــالــــــذاتِ

  

مــــرآةُ وجــــهــكَ يــا حســـيــنُ حـقـيـقــةٌ                     أجــــريتــــها بحـــــــراً علـــى الــوجـنـــــاتُِ

  

يــــومَ الطفـــــوفِ ويــا لهـــا مــنُ غصّـةٍ                       غـــصّـــتْ بهــــا الــد نيـــا بشـــطِ فــــــراتِ

  

يـــاواحــــــداً جمــــعَ الألــــوفَ بــحــبـــهِ                      ذكــــراك خـــالــــدةُ بــــرغـــــم عــــداتـــــي

  

يـــا ضـــامـــئـاعـجـــــباً وكفــــك زمــــزمٌ                       والكـــوثــــرُ القـــدســـــّي فـــي الجــنـــــاتِ

  

عـــرشُ الحســـــين منــــارةٌ فـــي كـربـلا                      تجـــري علـــى أعتـــابهــــــا عبــــراتـــــــي

  

جــــذبــــتْ قلــــوب العـاشــقـــيــن لحبـّـهِ                       يـــــا كعـــــبة الأحبــــاب فـــي الفـلـــــــواتِ

  

وأنـــــاخَ رحـــــلُ الـــوالهيــــن بـطفــــّــهِ                      يــــــتــــجاذبــــون َالحــــــزن والعــبــــــرات

  

حــــزنـــــي علــيــــك مـؤبـــدٌ لا ينقضــي   *******     فلــــتنقضي حــــزنــــاً علــيــــــك حـيـــاتـــي

 

 

 


الشيخ سلطان الكاظمي الطائي


التعليقات

الاسم: فاتن الموسوي
التاريخ: 25/10/2013 18:38:51
زادك الله رفعة وعلما ... شعر متألق
اعجبني جدا هذان البيتان
يــــاأيّـهــــا الأزلــّي ســُّـرك ســرمــدٌ يــــاأيـّــهـــا البــــاقـــي لـمـــا هـــــوآتِ

يـــا نقـــطـــة البــــاء المـــجــّرد ذاتـُـهــــا مـــكنـــــــونـــةُ فــــي ذاتِـهـــا بـــــالــــــذاتِ

الاسم: زينب
التاريخ: 05/11/2010 19:07:37
تحياتي....

الاسم: فرح
التاريخ: 17/09/2010 19:18:20
قصيده رائعه يامبدع

الاسم: حيدر الناصري
التاريخ: 11/06/2010 15:00:31
لـــــك قبــةٌ عَــــرشُ الإلــهِ بـهــا انطــوى وســـرادقُ اللاهــــــــــــوتِ والسُــــــُبحــاتِ


شيخنا الجليل لم افهم المقصود من هذا البيت ؟

شتقصد مولانا بهذا البيت ومنو هذ الي انطوى بقبة العرش ؟

الاسم: الشاعر الشيخ سلطان الكاظمي الطائي
التاريخ: 10/05/2010 14:04:00
الأخ الكريم كاظم الشويلي .... سلام الله تعالى عليك وعلى ذويك ومن تحب ... شكر الله تعالى تواصلكم وقضى حوائجكم.

الاسم: الشاعر الشيخ سلطان الكاظمي الطائي
التاريخ: 10/05/2010 13:57:12
الأخ الكريم محمد جعفر الكيشوان الموسوي ... سلام الله تعالى عليك وعلى كل أحباب وأنصار الحق والحقيقة والتي تجسدت معانيهما السامية بشخص ووجودأبي الأحرار والشهداء الحسين العظيم بأروع مايكون ... نعم إنها كربلاء الحسين منبع العشق وعبق العاشقين ... شكر الله تواصلكم وختم لكم بالسعادة إنه أكرم الأكرمين.

الاسم: الشيخ سلطان الكاظمي الطائي
التاريخ: 10/05/2010 12:50:28
السلام عليكم .... الأخ سعيد العذاري المحترم ..لا يخفى على جنابكم الكريم أن المسلك العرفاني نثراًًكانً أو شعرا أو سلوكاعمليا يمتاز بذوق أخص من الخاص ففيه كأنما تتحد الوسيلة بالغاية ....
ومن يدقق في معاني المفردات المختارة في القصيدة (كربلاء الحسين ) سيجد بكل وضوح أن من جعل الحسين العظيم (عليه السلام ) حياته ولأجله مماته هو في حقيقة الأمر بشير الى سلوكيات واخلاقيات واهداف أبي الأحرار وسيد الشهداء ....
ووحدة الغرض تحدد أحيانا سير تلك النفحات القدسية في حب الأقدسين (عليهم السلام)...
وتبقى كلمة في المقام ... فإن الشعر العرفاني يهبط من عالم النور والتجليات والفيوضات بحسب الحال ...
ولا يمكن العروج الى مدارجه اختبارا ... وللحديث بقية.. فجزاك المولى خيرا ياأخي الكريم على مااشرت ونوهت وأوضحت.. بورك فيك وفي ذويك ولكم أخلص الدعوات ....

الاسم: الشيخ سلطان الكاظمي الطائي
التاريخ: 10/05/2010 10:41:00
السلام عليكم...الأخ خزعل طاهر المفرجي المحترم ...
شكرا لكم على حسن ظنكم بنا ... نسأل الله تعالى لكم ولنا حسن العاقبة والفوز بالسعادة الحقيقية الأبدية ....

الاسم: الشيخ سلطان الكاظمي الطائي
التاريخ: 10/05/2010 10:36:29
السلام عليكم ....
الأخ علي صادق المحترم ... شكر الله تعالى سعيكم ولا حرمكم من بركات المولى أبي عبد الله الحسين (عليه السلام )
نسألكم الدعاء .

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 09/05/2010 19:20:03
بارك الله فيكم وجعلكم في عليين

الاسم: علي صادق
التاريخ: 09/05/2010 09:02:46
بوركت وبوركت قصيدتك ايها المبدع

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 09/05/2010 09:02:28

الشيخ سلطان الكاظمي الطائي رعاه الله
تحية طيبة
كلمات شاعرية جميلة حلقت بنا نحو المقامات المحمودة لسيد الشهداء وكراماته وفضائله
اثابك الله عليها وحشرك مع من تتولى
ان كلماتك الشاعرية باب من ابواب احياء امر اهل البيت والامام الحسين
ولكن يا اخي العزيز لو كان الاحياء شاملا وكاملا بذكر سيرة الامام ومسيرته الاخلاقية والاجتماعية من زهد ورحمة ومشاركة الناس احزانها وافراحها والاحسان والعفو والرحمة بالمخالفين والاعداء وباقي خصائص الخلق الرفيع
ان التغني بالفضائل دون الاخلاق والسيرة يجعلنا نتفاعل مع الحسين بعقولنا وقلوبنا دون سلوكنا فنبقى بعيدين عنه سلوكا فهو ضحى من اجل اصلاحنا وتغييرنا
اخي العزيز لديك مؤهلات شعرية مؤثرة تدخل الى القلوب دون استئذان ولديك مستقبل يؤهلك لتكون في طليعة الشعراء الحسينيين
ارجو استثمار شعرك الرسالي للتركيز على جميع الجوانب ومنها اخلاق الحسين وسيرته
معذرة ايها الشاعر المبدع
دمت بخير

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 09/05/2010 04:27:50
الأخ الفاضل والشاعر الأروع الشيخ سلطان الكاظمي الطائي دامت توفيقاته.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
لقد منَّ اللهُ علينا بكم هنا في مركز النور. بالأمس طافت بنا الأخت الشاعرة الفاضلة رسمية محيبس زاير حول ضريح السيد الطاهرة رقية بأبي هي وأمي. وأنتم اليوم جناب الشيخ الكريم قد طفتم بنا حول ضريح سيد الشهداء والسعداء المولى أبي عبد الله الحسين عليه السلام.
أقولها ثانية :
هذه ليست أبيات من الشعر نقول لناظمها:
أحسنت بارك الله فيك ، ما أروعك ، ما أجملك.
هذه زيارة من زار الحسين عليه السلام وهو عارف بحقه. كما لا يخفى عن جنابكم الكريم ما جاء عن صادق العترة الطاهرة صلوات الله عليه:
" من زار جدي الحسين عارفا بحقه، وجبت له الجنّة "
لقد نقلتنا أيها العزيز إلى ارض قد طابت وطهرت بالحسين وأخيه وصحبه وبنيه، عليه جميعا سلام الله. جزاك الله خيرا عن كل حرف قلته في الحسين عليه السلام، ونفعك الله بكل حرف في الدنيا والأخرة. أسأل الله تعالى أن يرزقكم شرف خدمة الحسين عليه السلام وأن يجعلكم من من خواص زوارهم وأتباعهم ومحبيهم ومقيمي مجلس عزائهم، وأن يتقبل منكم ويبارك لكم فيما آتاكم، وأن يسجل ما خطته يدكم في سجل أعمالكم ويحشركم مع الحسين عليه السلام في زمرة جده المختار ـ ص ـ .



تحياتنا ودعواتنا

محمد جعفر الكيشوان الموسوي

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 09/05/2010 01:22:04
مبدعنا الرائع الشيخ سلطان الكاظي الطائي
ما اروعك
لله درك نص شدنا اليه كثيرا
دمت تالقا
احترامي




5000