..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


معجم الاستشهادات إسهام رائد فريد

د. علي القاسمي

صالح جواد الطعمة  

  ظهرت خلال مدة وجيزة نسبياً طبعتان لعمل معجمي متميز للدكتور علي القاسمي ألا وهو "معجم الاستشهادات" وكانت الطبعة الأولى (بيروت: مكتبة لبنان 2001) في 684 صفحة بينما بلغت صفحات الطبعة الثانية (2008) ما يزيد عن ألف وثمانين (43+1039) مما يبرر إقدام المؤلف على تسميته بـ "معجم الاستشهادات الموسع".

إن هذه الحقيقة وحدها تدل على مدى ما يتميز به القاسمي من حيوية علمية بارزة بين أمثاله من العاملين في حقل المعجمية العربية، غير أنه من الضروري التنويه بمنجزاته الأخرى ومشاركاته البناءة في هذا الحقل كما تدل على ذلك مؤلفاته المتعددة المنشورة في العربية والانكليزية منذ أواسط السبعينيات من القرن الماضي(1) دَعْ عنك ما عرف به من أعمال في مجالات الإبداع القصصي والنقد والترجمة والثقافة العربية.

إن إعداد معجم موسوعي عام للاستشهادات في أية لغة يتطلب تعاون فريق من الخبراء وجهاز من المساعدين يشاركون في جمع مواده وتبويبها ووضع الفهارس الخاصة بالأعلام والموضوعات والألفاظ والمصادر للخروج بمعجم يحقق الأغراض أو الفوائد المستهدفة على أحسن وجه ممكن، أي انه ليس من اليسير أن يقوم فرد واحد بإنجاز مشروع كهذا أو أن يُلمّ إلماماً تاماً بكل مكوناته وعناصره لا سيما عندما يكون المشروع رائداً وموسوعياً بتغطيته تراثاً يمتد أكثر من أربعة عشر قرناً كما هو الحال في "معجم الاستشهادات".

بل من الممكن القول بأن معجماً عربياً عاماً كهذا "لابد أن يعتوره بعض الثغرات حتى لو انكبّ على تصنيفه فريق من المتخصصين وكان بعضهم لبعض ظهيراً" كما ورد في مقدمة المعجم (ص777(.

ومن هنا ندرك الجهد الكبير الذي بذله القاسمي خلال سنوات حددها بما يزيد عن أربع سنوات في مقدمة الطبعة الأولى أو ما يقرب من عشرين سنة كما جاء في الطبعة الثانية (ص 743(.

ولا أشك - في ضوء معلوماتي(2) عن جهود القاسمي منذ أواخر السبعينيات في القرن الماضي -في أن إعداد المعجم استغرق أكثر من عشرين سنة قام خلالها القاسمي بجمع الاستشهادات في مراحل مختلفة معتمداً على مصادر لا حصر لها كما ذكر في مقدمته (ص ص 780-781 (.

2

يضم المعجم بطبعتيه محتويات رئيسة تتكون من (1) المقدمة (2) إرشادات استعمال المعجم (3) فهرس الموضوعات (4) متن المعجم ذاته (5) فهرس أصحاب الاستشهادات و (6) فهرس الألفاظ والمعاني. ويلاحظ أن المقدمة وضعت في الطبعة الثانية بعد متن المعجم، ويبدو أن المؤلف أراد بذلك أن يُيسّر للقارئ الرجوع إلى من المعجم مباشرة ويلاحظ كذلك أن المعجم  لا يضم فهرساً خاصاً بالمراجع الكثيرة التي اعتمد عليها المؤلف في اختيار الاستشهادات في مراحل مختلفة من بحثه وتقصيه، وقد أشار إليها إشارة عامة تبين أنواع المصادر والمراجع التي استخدمها وفي طليعتها:

الاستشهادات التي تُستخدَم في الصحف اليومية والمجلات والدوريّات المختلفة والكُتُب ذات الموضوعات العامّة والمتخصِّصة.

معاجم التمثيل والاقتباس والاستشهاد أو الكتب القريبة منها مثل كتاب الاقتباس للثعالبي وكتاب أدب الدنيا والدين للماوردي وكتاب الدر الفريد وبيت القصيد.

كُتُب التراث العربيّ وخاصّة منها تلك التي تحفل بالاقتطافات من مشاهير الكُتّاب، وأعلام الخطباء، وجهابذة الشعراء كالأغاني، والأمالي، والعقد الفريد، وخزانة الأدب، وصبح الأعشى، وغيرها.

الكُتُب المدرسيّة وخاصّة كُتُب المحفوظات والمطالعة والنصوص الأدبية وغيرها، وهي الكُتُب التي تشكِّل مخزون المثقَّف العربيّ من الاستشهادات.

البرامج الإذاعية التي تناولت الشواهد مثل البرنامج الإذاعيّ (قول على قول) للأستاذ حسن الكرمي(3).

وفي هذا البيان العام ما يدل - من الناحية العملية- على صعوبة توفير فهرس شامل لكل ما رجع إليه المؤلف.

3

تعتبر المقدِّمة دراسة تفصيلية حول الاستشهاد ومكانته في التراث العربي؛ تناول فيها طبيعته، وتاريخه، وأسباب عدم وجود معجم عربي للاستشهادات، والطرق المختلفة المتبعة في ترتيب مواد المعجم، وسرّ غلبة الشعر في استخدام الاستشهادات إلى جانب الآيات القرآنية والحديث النبوي، وغير ذلك من الأمور النظرية كالاقتباس والتمثيل والتضمين ورواية الشعر والسرقات الشعرية، بالرغم من أن بعضها لا يتصل اتصالاً مباشراً بالاستشهاد.

ولعل أهم ما يعني مستخدم المعجم - في نظري - هو ما ورد في الصفحات (41-53 الطبعة الأولى) و(769-781 الطبعة الثانية) حيث يجد القارئ توضيح ما يميّز معجم الاستشهادات عن غيره من المعاجم اللغوية أو الموسوعية، وأنواع معاجم الاستشهادات من معجم عام يشتمل على الاستشهادات في موضوعات متعددة ويغطي مختلف الفترات الزمنية إلى معاجم متخصصة في حقول من الحقول أو فترة زمنية محددة. فهناك مثلاً معاجم تعنى بالاستشهادات في مجال الأدب، أو السياسة، أو الاقتصاد، أو البيئة، أو القانون، وغيرها من المعاجم المتخصِّصة التي تفتقر إليها المكتبة العربية(4).

إن "معجم الاستشهادات" بكونه معجماً عاماً يهدف إلى خدمة جمهورٍ واسعٍ من المثقفين المتخصصين وغير المتخصصين ويُهيئ لهم الوقوف على ما يفيدهم في مجالات عملهم المختلفة فهو كما يقول المؤلف "مفيد على الخصوص في إعداد خطب أئمة الجوامع، ومحاضرات الأساتذة، ومرافعات المحامين، والخطب السياسية والبرلمانية، ومواد معدّي البرامج الإذاعية والتلفزية، ومقالات الصحفيين، وإنشاء الطلاب، ومؤلَّفات الكتاب الآخرين. ويوفر معجم الاستشهادات قراءة ممتعة ومطالعة شيقة لجميع المثقفين الذين يهمهم الاطلاع على خلاصات العقول وبنات الأفكار" (ص ص: 774-775).

إما إرشادات استعمال المعجم فهي في الحقيقة أكثر من إرشادات عملية إذ إنها تتناول المنهج الذي أتبعه المؤلف في جمع المادة، والزمن الذي استغرقه وما يشتمل المعجم عليه من استشهادات مختارة مما "يستشهد به الكتاب والمتحدثون قديماً وحديثاً في كتاباتهم وكلامهم من آيات قرآنية وأحاديث نبوية، وحكم، وأمثال وقواعد وأشعار دعماً لآرائهم وأفكارهم" وقد أحسن المؤلف في تأكيده على أن هذا المعجم - برغم ثروته الاستشهادية المنقطعة النظير - لا يضم إلا " طرفاً متواضعاً" من تراث الاستشهادات الثر في اللغة العربية.

ويضمّ فهرس الموضوعات ما لايقل عن "1500" موضوع تقريباً رتبت ترتيباً ألفبائياً مطلقاً أي حسب ترتيب حروف كتابتها، لا حسب جذروها (ائتلاف، أب، إباء، إباحة، ابتسام الخ(

4

متن المعجم:

يقع متن المعجم في (742) صفحة تشتمل في مجموعها على آلاف الاستشهادات مرتَّبة حسب جذورها أولاً أو أساساً، وألفبائياً في حالة تعدُّد الاستشهادات تحت جذر واحد، فيرد مثلاً تحت مدخل (ب ل غ) البلاغة، التبليغ، المبالغ وتحت (ح و ل): الحال - الحالة - الحَوَل - الحيلة - المحال/ المستحيل.

وقد حاول المؤلف استخدام الشكل التام أو ما يراه ضرورياً من الشكل (أو الحركات) في إيراد الاستشهادات كما راعى أسلوب الإحالة عند ورود استشهادات ترتبط بموضوعات مماثلة أو مخالفة فتجد مثلاً تحت "شجاعة" إحالة إلى "الإقدام، البطولة، الجبن، الحرب، القتال" وتحت " الشح" إحالة إلى "البخل، الجود، الكرم وتحت" الرئاسة": "انظر كذلك: الزعامة، الحكم، السلطان، السياسة، الملك"، وتحت "السكوت": " انظر كذلك: الجواب، السرّ، السفيه، الصمت، القول، الكلام، اللسان" . ومن الجدير بالذكر أنه في مثل هذه الحالات يرتب الموضوعات ترتيباً ألفبائياً إلا في مواضع قليلة مثل ترتيب ما ورد تحت "السعي": الشغل، العمل، الحظ.

ومن مزايا المعجم كذلك ذكر أسماء قائلي الاستشهادات إن كان من الممكن أن تعزى إلى أصحابها، او الاكتفاء - في غيرها - بالإشارة إلى أن "الاستشهاد" قول مأثور، مَثَل، قول سائر، أو ينسب إلى "شاعر".

وتتوافر في المعجم مزايا أو عناصر أخرى مفيدة كالإشارات الواردة بين قوسين (  ) إلى المصدر الأصلي للاستشهاد في حالات غير قليلة، أو المناسبة التي قيل فيها، وترقيم الاستشهادات في كل صفحة، و "فهرس المؤلفين" و "فهرس الألفاظ والمعاني" ، مما يسهم في تحقيق الفوائد المرجوة من المعجم.

5

غير أنه - كأي عمل موسوعي آخر - لا يخلو من ثغرات أو هفوات أو أخطاء مطبعية يمكن تلافيها في الطبعات القادمة أذكر منها - على سبيل المثال - بعض النماذج:

(1)  افتقاره إلى الاطراد التام في استخدام الحركات في كثير من الحالات حيث يرد الاستشهادات بدون استخدامها أو الاقتصار على حركة واحدة أو ما لا يفي من الشَكْل:

* إنها بلوغ الرجل بعبارته كنه ما في قلبه مع الاحتراز عن الإيجاز المُخلّ والتطويل المُمل (56)

* إياكم والحسد فإن الحسد يأكل الحسنات كما تأكل النار الحطب (حديث ص 134)

*إنْ يحسدوني فإني لا ألومهم

قبلي من الناس أهل الفضل قد حُسدوا

(ص 132)

* إن من علامة وفاء المرء ودوام عهده حنينه إلى إخوانه وشوقه إلى أوطانه.....

(ص 155)

*

 مَنْ راقب الناسَ ماتَ غمّاً

وفازَ باللَّذًّة الجَسور (132)

* أول عوض الحليم عن حلمه أن الناس أنصاره على الجاهل.

(ص 149)

* إذا ضمن الشرق الشبان والمستقبل فقد ضمن كل شيء وهانت عليه خسارة الحاضر وإن كانت جسيمة. (ص 519)

ولا أشك في أن القاسمي حريص على استخدام الحركات استخداماً تاماً قدر الإمكان لأنه يدرك ما تسببه الكتابة العربية بدون حركات من مصاعب لمن يريد أن ينطق النص المكتوب بصورة صحيحة، ولعلني لا أُتهم بالمبالغة إن قلت إن الكتابة العربية مجرّدة من الشَكْل لا تُسهم في رفع المستوى اللغوي للناطقين أو غير الناطقين باللغة العربية.

(2) يفتقر المعجم إلى الاطراد الواضح في ذكر أسماء المؤلفين/ أصحاب الاستشهادات في المتن أو الفهرس الخاص بهم إذ يلاحظ أن الأسماء ترد بذكر اللقب وحده (الشيرازي - الأخرس - الأخنس - العلوي - بيهس - النويري الخ).

أو ذكر صيغتين أو أكثر؛ (الغزي - الأديب الغزي - إبراهيم الغزي - إبراهيم بن عثمان الغزي)؛ ابن جبير - محمد بن جبير؛ ابن شهيد، ابن شهيد الأندلسي؛ ابن القيم، ابن قيم الجوزية؛ ابن زريق البغدادي، علي بن زريق البغدادي؛ إسحاق بن إبراهيم، إسحاق بن إبراهيم الموصلي؛ الأمير شكيب أرسلان، شكيب أرسلان، جميل صدقي الزهاوي، صدقي الزهاوي؛ الصفدي، صلاح الدين الصفدي، الصلاح الصفدي؛ محمد الفيتوري، محمد مفتاح الفيتوري.

وهناك أمثلة كثيرة وأغلب الظن أن سبب هذا الاضطراب يعود إلى أن الاستشهادات جمعت في مراحل مختلفة دون الالتزام بنظام موحد في ذكر الأسماء.

(3) ترد أسماء المؤلفين دون الإشارة إلى تواريخ مولدهم أو وفاتهم، ومن الواضح أن اقتران الأسماء بهذه المعلومة التاريخية ضروري في معجم كهذا وأرى أن تذكر على غرار ما جاء في المعجم العربي الأسا سي، وقد كان للمؤلف فضل كبير في إعداده مثلاً: المتنبي، أبو الطيب أحمد بن الحسين (303-354هـ، 915-965م)، البياتي، عبد الوهاب (1927-1999م).

(4) يلاحظ أن المعجم، كما قلت، يمثّل مختلف العصور الأدبية بدرجات متفاوتة حسب عدد الاستشهادات المنسوبة الى قائليها، والشعر - كما هو متوقع- هو السائد بعد الآيات القرآنية والأحاديث النبوية وأقوال الإمام علي بن أبي طالب ويتجلى ذلك بوضوح فيما ينسب إلى شعراء العصور المختلفة كما ينعكس في الجدول المختصر التالي:

 

المتنبي

300 استشهاد تقريباً

المعري

140 استشهاد تقريباً

أبو نواس

105 استشهاد تقريباً

ابن الرومي

100 استشهاد تقريباً

أبو تمام

100 استشهاد تقريباً

أبو العتاهية

96

البحتري

80

بشار بن برد

80

ابو فراس الحمداني

70

جميل بثينة

50

ولكل من كثير عزة، وجرير والفرزدق وعمر بن أبي ربيعة والنابغة الذبياني، وامرؤ القيس وعنترة

40 استشهاداً

زهير بن أبي سلمى

35

طرفة بن العبد

27

لبيد بن ربيعة

26

 

وهناك عدد كبير ممن لم يُنسب إليه إلا بيت أو بضعة أبيات.

وهذا التفاوت الواضح في قائلي الاستشهادات يثير من الناحية النظرية سؤالاً جوهرياً: كيف وقع هذا التفاوت وما هو السبب وهل من الضروري اختيار عدد كبير من الاستشهادات لأديب ما؟ لا شك في أن هناك معايير أشار إليها القاسمي في مقدمته تراعى عند اختيار أي استشهاد وقد ذكر منها الاستعمال والشيوع بغض النظر عن قيمته الفنية أو أهميته الموضوعية، ولكن ليس من اليسير البت في مدى الالتزام بالشيوع دون الاستعانة بمسح عام أو دراسة توثيقية لهذا الجانب.

(5) يلاحظ هذا التفاوت كذلك في الاستشهادات المنسوبة إلى أدباء العصر (حوالي 200 أديب أو كاتب) كما يدل الجدول المختصر المرفق:

 

أحمد شوقي

110

جبران خليل جبران

37

نجيب محفوظ

32

إيليا أبو ماضي

32

ميخائيل نعيمة

30

طه حسين

30

عباس محمود العقاد

30

معروف الرصافي

30

محمد مهدي الجواهري

26

جميل صدقي الزهاوي

23

عبد الوهاب البياتي

20

أبو القاسم الشابي

18

نزار قباني

14

جمال عبد الناصر

2

حسن البنا

1

سيد قطب

1

وفي ضوء هذه الأرقام يثار التساؤل حول تفاوت عدد الاستشهادات المنسوبة إلى قائليها.

ومما يثير التساؤل أيضاً أن المعجم يضم عدداً غير قليل من المؤلفين الأحياء أو الذين كانوا على قيد الحياة في مرحلة إعداد المعجم بالرغم من أن المؤلف نصّ على أن المعجم لا يشتمل الا نادراً على ما ينسب إلى الأحياء من الاستشهادات وأذكر من هؤلاء:

أدونيس (علي أحمد سعيد) - جبرا إبراهيم جبرا - جمال الغيطاني - عبد العزيز المقالح - عبد الكريم غلاب - عبد الرحمن الربيعي - عبد الرحمن منيف - عبد الوهاب البياتي - محمد زفزاف - محمد الماغوط - محمد مهدي الجواهري - محمود درويش - ناجي القشطيني - نجيب محفوظ - نازك الملائكة.

ولعل السر في هذا التفاوت يعود إلى المواد التي اعتمد عليها، وقيامه بجمع الاستشهادات في مراحل مختلفة.

(6) هناك خلط أو سهو في عزو بعض الاستشهادات أو تجنب عزوها إلى قائليها كقول زهير بن أبي سلمى في معلقته:

وما الحرب إلا ما علمتم وذقتم

وما هو عنها بالحديث المرجّم

متى تبعثوها تبعثوها ذميمة

وتضرى[كذا] إذا ضربتموها فتضرم

يعزوه المعجم إلى النابغة الذبياني (ص 124)

أو البيت المشهور:

ما أرانا نقول إلا معارًا

أو معاداً من قولنا مكرورا

وهو ينسب غالباً إلى كعب بن زهير، غير أن المعجم يعزوه تارة إليه (560) وأخرى إلى زهير بن أبي سلمى (ص 406).

سلام على أهل القبور الدوارس

كأنهم لم يجلسوا في المجالس

ولم يشربوا من بارد الماء شربة

ولم يأكلوا ما بين رطب ويابس

ينسب هذا البيتان للإمام علي بن أبي طالب ولكن المعجم يكتفي بالقول "من كتابات عربية على القبور الإسلامية في مالطا" (630).

*ومن الأبيات المنسوبة إلى "شاعر" أو المدرجة كقول مأثور مايلي:

لكل داء دواءٌ يستطب به

إلا الحماقة أعيت من يداويها

                                ص 154 [المتنبي]

إذا ذهب العتاب فليس ود

ويبقى الود ما يبقى العتابُ

                            ص 397 [علي بن الجهم]

*الظلم مرتعه وخيم       ص 390 وهو من بيت ليزيد بن أفكم الثقفي:

 

البغي يصرع أهله      والظلم مرتعه وخيمُ

 

*دع اللوم إن اللوم عون النوائب (ص588)، وهو لابن الرومي.

*من يزرع الشوك لا يحصد به العنبا (308) وهو منسوب إلى صالح بن عبد القدوس.

*ما أشبه الليلة بالبارحة (ص 300) من بيت لطرفة بن العبد.

*وهل يُصلح العطار ما أفسد الدهر (ص 210) وهو ينسب إلى محي الدين بن عربي أو صفي الدين الحلي.

وهناك أمثلة أخرى مما يستشهد به يمكن عزوها إلى قائليها، علماً بأن المؤلف كان على حق حين ألمح إلى صعوبة عزو بعض الاستشهادات أو الأقوال إلى أصحابها، ومرد ذلك غالباً تضارب الآراء أو الروايات حول القائل.

ومن نافلة القول إن معلومة كهذه (أي عزو الاستشهاد إلى قائله) تفيد الباحثين ومن يود معرفة القائل من مستعملي المعجم، غير أن التقليد الشائع عامة هو الاكتفاء بذكر الاستشهاد دون النص على قائله.

(7) جاء في إرشادات استعمال المعجم (ص14) أنه "استُخدم القوسان (     ) لإيراد بعض التوضيحات أو ذكر مصدر الاستشهاد الأصلي، إن وجد. "

وقد وردت فعلاً توضيحات مفيدة كما ورد ذكر المصدر الأصلى في حالات يصعب تحديد عددها كالتوضيح الخاص بالحطيئة ( يهجو أمه، ص 265) أو جرير (في رثاء زوجته، ص 205) أو مصطفى كامل (كتب على تمثاله في القاهرة 703) أو الإشارة إلى مصدر قول ابن رشد (في: فصل المقال، ص 512) أو قول مصطفى لطفي المنفلوطي (في: النظرات، ص 336)، غير أن إيراد هذه الإضافات - على ما فيها من فائدة - لا يخضع - كما يبدو - لمعيار مطرد، وأشير بصفة خاصة إلى النهج غير الواضح في ذكر المصادر الأصلية، إذ تذكر المصادر حتى لمؤلف واحد يستشهد به في بعض الحالات وتهمل في حالات أخرى، فنلاحظ مثلاً مصادر مذكورة لأقوال طه حسين (ص ص: 512، 654، 665) وغير مذكورة لأقواله في مواضع أخرى ( ص ص: 354، 525، 583، 600، 601) وهناك استشهادات غير قليلة لا تقرن بذكر المصدر (عبد الكريم غلاب، ص 664)، عبد الهادي بو طالب (709)، عبد الوهاب البياتي (408، 556، 600، 721).

أضف إلى ذلك أن ذكر المصدر وحده [ابن رشد (في: فصل المقال)، طه حسين (في: ألوان)، محمد بن علي الشوكاني (في: أدب الطلب) وأمين الريحاني (في: مقالته عن الشرق والغرب) انظر هذه الأمثلة في ص 512] لا يحقق الفائدة المرجوة بدون الإشارة إلى تاريخ نشره والصفحة التي يرد فيها الاستشهاد كما لا يخفى على المؤلف وهو - حسب علمي المحدود - في طليعة من عُني نظرياً بدراسة معاجم الاستشهادات من المعجميين في العالم العربي.(6)

وأخيراً لابد من التأكيد على أن هذه الملاحظات وغيرها لاتقلل قط من أهمية هذا المعجم، وما يحفل به من مكونات متميزة (المقدمة، الفهارس، المتن) ولعلني لا أعدو الصواب إن قلت بأنه يمثل الحجر الأساس لمعاجم عربية مماثلة تعني بالاستشهادات العامة أو المتخصصة في مختلف الحقول.

•·        أستاذ الأدب المقارن في جامعة إنديانا

هوامش:

  

(1) من منشورات القاسمي في مجال المعجمية:

- علم اللغة وصناعة المعجم. بيروت: مكتبة لبنان ناشرون، 2004. ط 3. (الطبعتان الأولى والثانية): الرياض: جامعة الرياض، 1975، 1991.

- معجم مصطلحات علم اللغة الحديث. بيروت: مكتبة لبنان، 1981 (مع آخرين).

- المعجمية العربية بين النظرية والتطبيق. بيروت: مكتبة لبنان، 2003.

- المعجم العربي الأساسي. باريس: الألكسو/ لاروس، 1989، ط2 : 1991 (المنسّق)

- مقدمة في علم المصطلح. القاهرة: مكتبة النهضة، 1988. ط 2. الطبعة الأولى: بغداد: الموسوعة الصغيرة، 1985.

- علم المصطلح: أسسه النظرية وتطبيقاته العملية. بيروت: مكتبة لبنان ناشرون، 2008.

  

Linguistics and Bilingual Dictionaries. Leiden: E. J. Brill, 1977, 1983.

AM AI-Kasimi, 1992, " Is the dictionary of quotations a dictionary?

 -arabization.org.ma Page 1. 1 AL-LiSSAN AL-ARABI

  

(2) أود أن أشير إلى عملي المشترك مع القاسمي في عدد من المشاريع كـ "معجم مصطلحات علم اللغة الحديث" و"المعجم العربي الأساسي" المذكورين في أعلاه، ومشروع "صناعة المعجم العربي لغير الناطقين بالعربية، (الرباط: مكتب تنسيق التعريب، 1981) وقد لمست خلال هذا العمل المشترك من حيويته وإسهامه البارز ما يدعو إلى الإعجاب والإكبار.

(3) انظر الطبعة الأولى ص ص 52 - 53 والطبعة الثانية (ص ص: 780-781).

(4) من الملاحظ أن ما تدرجه worldCat وهي أوسع قاعدة معلومات مكتبية من معاجم الاستشهادات المنشورة بالإنكليزية وحدها ما يزيد عن "800" معجم بينها معاجم عامة ومعاجم كثيرة متخصصة في حقل من الحقول (كالأدب والسياسة والعلوم والاقتصاد والبيئة) وعدد من المعاجم الخاصة بما يُستشهد به من أعمال شكسبير.

 (5) انظر مؤلفات القاسمي المذكورة في أعلاه ودراسته بالإنكليزية المنشورة عام 1992 عن معجم الاستشهادات.

  

 

د. علي القاسمي


التعليقات

الاسم: علي القاسمي
التاريخ: 08/05/2010 23:17:01
العزيزة الرائعة الأديبة الأستاذة سنية
كلماتك الشاعرية أخجلتني. الفضل في المقال المنشورة يعود لكاتبه الشاعر الدكتور صالح جواد الطعمةالذي تفضل بإلقاء نظرة على النمودج الأول للمعجم قبل عشرين عاماًووجهني بإرشاداته السديدة. نعم سيدتي، لقد استغرق العمل في إعداد هذا المعجم ما يقرب من عشرين عاماً.
مع خالص شكري ومودتي

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 08/05/2010 21:30:40
الاديب الكبير علي القاسمي
في رحاب حدائقكم الغناء نرفل بالزهو والتباهي ..الا
تسمح ليمامات ان تلتقط بعضا من حبات سنابلكم المعرفية
وان تستقي من نهر أدبكم الزاخر ...أدامكم الله ذخرا لهذه الامة

الاسم: علي القاسمي
التاريخ: 08/05/2010 18:20:00
عزيزتي الأديبة اللامعة دوماً جميلة الطلباوي
كيف أشكرك على تواصلك الجميل ومتابعاتك الكريمة؟ فعطاؤك الأدبي يستحق أكثر من الشكر وأعمق من المودة والإعجاب. دمت نجمة متألقةفي سماء الأدب العربي.
علي القاسمي

الاسم: علي القاسمي
التاريخ: 08/05/2010 18:14:38
الأديب الكبير الأستاذ سلام كاظم فرج
أشكرك من القلب على تشجيعك المتواصل وكلماتك الرقيقة التي لا أستحقها. وآسف لتأخري في الشكر، لأنني كنتُ أحضر ندوة أقامتها مدينة فاس ، العاصمة العلمية للمغرب، حول تجربتي القصصية شارك فيها عشرة من النقاد والأدباء.
مع عميق مودتي واحترامي.
محبكم: علي القاسمي

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 06/05/2010 20:03:25
العالم الفذ الدكتور علي القاسمي
هنيئا لنا ما تثري به المكتبة العربية ، مزيدا من العطاء و البحث و الدراسة والتأليف.
دمت ذخرا لنا.
مودّتي و احترامي.

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 06/05/2010 19:46:18
أمام هذه الجهود الفخمة.. لايسعنا الا الانحناء إجلالا لأحد رموز الثقافة العربية.. الاستاذ الدكتور علي القاسمي والدعاء له بالصحة..كذلك لابد من تقديم تحية الاجلال والاكبار الى الدكتورصالح جواد الطعمة على هذا التقديم المثمر..
سلاما ايها العراق.. سلاما مشعل الفكر استاذنا الكبير الدكتور علي القاسمي..




5000