هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سامي نسيم : لا أجد في الجنوب عالماً للطفولة.. ومنير بشير كان عالمي

فهد الصكر

 

السومري الحالم سامي نسيم

( ذات مهرجان من مهرجانات الحبوبي الذي يقام كل عام على ارض الخير والجمال (الناصرية) حدث ان تشرفت بتقديم الفنان الكبير سامي نسيم وحين افتتح جمال عزفه بمقطوعات من ريفياته الجميلة، اقترب مني رجل من الموصل قد فُتن بجمال عزفه، وأهل الموصل، أهل غناء وسماع. وقال لي، من أي المحافظات سامي، فقلت له، من الناصرية، ابتسم الرجل وقال: كيف لا يكون صاحب هذا العطاء الجمالي سومريا، نعم فعزف سامي نسيم ينقل الينا عطر ماضينا، ونكهة الجنوب)).

بهذه المفردات قدم الباحث الموسيقي ستار الناصر الموسيقار سامي نسيم ضيف ملتقى الخميس الإبداعي على قاعة الجواهري في الاتحاد العام للادباء والكتاب في العراق يوم 22/ 4/ 2010. ليبتدأ بوح هذا الفنان موشحاً مفرداته بعفوية وهو يسرد لنا بعضاً من سيرته الذاتية الفنية دون كلائش زائفة " اشكر ملتقى الخميس الإبداعي على هذه الاستضافة التي لم تبادر لها مؤسسات ذات معنى ثقافي، ومعترفا بعفوية قبل حديثه" في كل مرة كان عودي ينوب عني إذ أني أجد العزف أكثر من الكلام مسترسلاً ولدت في مدينة الرفاعي تلك المدينة الغافية على ضفاف نهر الغراف، طفولة عراقية جنوبية إذ لا أجد هناك في الجنوب عالماً للطفولة، نولد في الجنوب ونحن نمتلك فحولة طاغية، وفي تلك القرية الفلاحية ظللت امشي حافياً في العشر سنوات الاولى من حياتي) وأضاف  ( لا شيء هناك اسمه موسيقى في سبعينيات القرن الماضي، كان هناك (المطبخ) والمذياع النادر الذي يوصل إلينا أصوات داخل حسن وحضيري ابو عزيز وسورية حسين، وكنا نحن الاطفال اكثر انشداداً، هناك تأثرت بـ (سبهان) الذي كان يغني بشكل جميل، وكنت اقارن بينه وبين سلمان المنكوب، ومن الاشياء الاخرى التي اثرت بي وحددت قوة مساري بالحياة هو فقدان والدي بصرة مبكرة وحين انتقلت الى المدينة أحسست كل شيء جديد عليّ، بدءاً من البنطلون الى آلة العود. وفي المدينة وجدت من يرشدني على الطريق الصحيح، اذكر منهم الرسام ناجي خضوري والكاتب المسرحي قاسم دراج والمخرج جبار الحاج، وهؤلاء اثروا بي في بداية مشواري الفني، وكنت اجد تناقضاً بين عائلتي والآخرين وهذا متأتٍ من الترسبات الاجتماعية آنذاك.

ليتحدث بعد ذلك عن رحلته مع الفن وحكاية العود سارداً محطات من سيرته دون ان ينسى فضل اساتذته وتأثره بالفنان الراحل منير بشير وقوة إصراره على تأسيس بيتٍ للعود في بغداد بالرغم من ان جهوده تصطدم بكتل كونكريتية عالية! ومشيراً إلى انه كان يقلد منير بشير في عزفه المنفرد، حيث كان يتمرن اكثر من عشر ساعات يومياً، ليعزف لنا بعد ذلك مقطوعة "بغداد" للراحل منير بشير مع تراتيل عراقية لأسلاف الموسيقى العراقيين، ذهبت بنا إلى حيث الحلم بكل تجلياته مع سحر أنامله، إلى أساطير عاصرناها جميعاً في مساحات الوجد على ضفاف دجلة، دجلة سامي نسيم وهي تدون احلى قصيدة لموسيقى بغداد.

ليتحدث الشاعر الفريد سمعان عن ذكرياته مع منير بشير في مهرجان الشبيبة في العام 1959 ولقائه مع الملحن محمد عبد الوهاب. وكذلك الإعلامي محمود موسى الذي اطربنا بورقته الرائعة (ليسمح لي صديقي سامي نسيم ان اشي ببعض اسراره الجميلة فهو من الرواة الثقاة من ناقلي أحاديث ونكات رياض احمد وحسين نعمة، وهو شاعر وقاص، تأسرك جمله الانيقة، والمدوزنة على مقام كزار حنتوش وحسين مردان، وهو مطرب موجع، لا سيما حين يغني لداخل حسن، فبين نسيم وداخل حسن قاسم مشترك اعظم بل أقدس وهو بحته (الناي السومري) فآهات ولاءات  داخل حسن اشدى واصدق من اللاءات العربية الثلاث).

وتحدث الموسيقي جمال عبد العزيز في استذكار عن المحطات التي جمعته مع الموسيقار سامي نسيم في معهد الفنون الجميلة، لتجيء فسحة اخرى من خيالات سامي نسيم وهو يسطر لنا حكاية على عوده المأخوذ بشذى بغداد في اجمل انتماء.

وقدمت في مسك ختام هذه السياحة الفنية الى الفنان الموسيقار سامي نسيم لوح ملتقى الخميس الإبداعي مع باقات ورد معطرة.

ملاحظة:

كنت قد قررت ان اجلس في الصفوف الامامية، لكن ورقة كانت قد وضعت على المقاعد الامامية تشير إلى (محجوز) فألتفت خلفي فلم أجد قادمين من كوكب آخر؟!.

  

 

 

 

 

فهد الصكر


التعليقات

الاسم: أنمار السعيدي
التاريخ: 2010-05-26 19:55:16
سلمت قريحتك الجميلة ياأستاذ فهد الصكر على هذا الموضوع الجميل بزمن غابت به الأشياء الجميلة وبورك الجنوب وهو يرفدنا بما ينعش الروح والعقل من موسيقى وأصالة يمثلها الفنان الموسيقي الكبير سامي نسيم وهو أستاذي وتعلمت من الكثير فهو يدرس الخلق قبل الفن ويدرس الأدب وحب القراءة وغيرها كثير كثير تحية للجميع




5000