هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حرب البسوس الكويتية

حارث الخيون

كان العراق يعتقد بان الكويت الدولة الأولى التي ستقف مع تحوله من نظام إلى نظام وكان العراقيون يعتقدون أن الكويت ستدعم عراقاً ديمقراطياً وإنها ستعتبر العراق الديمقراطي ضمانة لحاضرها ومستقبلها وان أمنها من امن العراق لكن تجربة السنوات الست بعد عام 2003 أثبتت بان الكويت تفكر بعقلية بدوية، قبلية، طائفية، متخلفة.

فما تقوم به الكويت الآن هو حرب رسمية على العراق وشعبه لاتختلف عن حرب الإرهاب التي تشنها بخبث وذلك بمطالبتها بالإبقاء على وضع العراق تحت طائلة البند السابع الذي يحدد بان البلد يهدد جيرانه ويبقي عليه تحت العقوبات. فكيف للعراق اليوم أن يهدد امن جيرانه بينما يحدث العكس عندما يقوم جيرانه وبضمنهم الكويت من إرسال الانتحاريين وتمويل الإرهابيين بالأموال والدعم المعنوي واللوجستي للقيام بالعمليات الإرهابية لزعزعة الأمن في العراق. 

لازالت تلك الجارة تدعي أن لها مئات المفقودين وتطالب بتسليمهم أحياء، ولازالت مصرة على عدم نسيان ماحدث لها عام 1990بجريرة حاكم تحالفوا معه وغدر بهم، وتريد أن تبقي هذا الشعب تحت وصاية وعقوبات امتدت لتسعة عشر عاما في وقت مد فيه العراق شعبا وحكومة يده للكويت وحاول طي صفحة الماضي، وتعود اليوم لتقوم بعمل تخريبي متخلف آخر وهو محاولة إحتجازها للطائرة العراقية في مطار لندن بسبب ديون سابقة! نرى إن الكويت تمد الخنجر لتلك اليد وتكشف عن موقف ليس له مايبرره مطلقا في الحقد والعدوان والاعتداء.

أرى أن تفكير الكويت لايختلف مطلقا عن حرب البسوس التأريخية التي جرت أبناء العمومة لحرب دامية استمرت أربعون عاما، وهي إلى الآن تريد فتح الجراحات وتنمية الأحقاد للأجيال القادمة.

لذلك ندعو الحكومة للخروج من دوامة الموقف الضبابي تجاه الحكومات التي اتضح أنها لا يسرها الحال العراقي الجديد و تعمل في السر و العلن من أجل إضعاف التجربة و عرقلة المسيرة العراقية الديمقراطية الرائدة.

  

 

 

 

حارث الخيون


التعليقات

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 2010-05-06 10:22:44
الاخ حارث الخيون
-----------------

مشكور على المقالة
الم تقرا ماقالته الراقصة فيفي عبده وفضحها لاحد شيوخ ال الصباح انه لايفرح الكويتين الابسماع تفجير في العراق وبتمويل كويتي وقالت انا راقصة صحيح ولكني لي ضمير ومستعده ان تنشر التسجيل الصوتي الذي يفضح ال الصباح لحقدهم ولؤمهم على العراق ولن ينسوا لاحظ مسلسلاتهم ولقاء الكويتين بيها وبلياها يحجون عن غزو الكويت والتحولات الي صارت عندهم لاحظ اخر لقاء لنبيل شعيل ومدى حقده على كاظم الساهر لماذا لانه عراقي ورتاج راسه
لهذا يجب ان تاخذ حكومتنا موقف حازم من هكذا تصرفات وان تنهض من سباتها وتعيد الهيبة للعراق من الفرع الكويتي
والله يكون بعون العراق من الاخوة الاعداء واكيد سينصرنا الله كما نصر نبي الله يوسف على اخوته وجعله نبيا وحاما للدنيا هكذا هو العراق الابي

مودتي وتقديري لمقالتك




5000