..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


متى ستشرق الشمس ......؟

ولي شريف حسين الوندي

عانى العراقيون على مر عقود من الزمن الويلات على يد الديكتاتور وأزلامه وحزبه الماسوني ونظامه العفلقي المباد مالم يعانه اي شعب على مر العصور .
العراقيون على مختلف قومياته وطوائفه وشرائحه أوفياء متطلعون للحرية والديمقراطية. ومايثبت ذلك قوافل الشهداء من أقصى الشمال الى أقصى الجنوب في ظل النظام البعثي المقبور . ولا يخفى على الجميع بأن في العراق أحزابا عريقة لها تاريخ نضالي حافل بالتضحيات والمآثر ,تلك الأحزاب التي ولدت من رحم هذا الشعب الأصيل فأنسجمت مبادئها وأهدافها وشعاراتها مع التاريخ العريق لهذا الشعب المسالم حتى حققت النصر المؤزر وقضت على الديكتاتورية وحزبها الفاسد وكونت حكما وطنيا ديمقراطيا اتحاديا فيدراليا تعدديا .
فالديمقراطيه أنشودة رائعه تطرب لها الآذان وتخفق لها القلوب وتطمئن عندها النفوس وانها غابت عن العراقيين لسنين طويله وجاءت الينا بحلتها الزاهيه ولكن تطبيقها ووضعها في مكانها الصحيح يتطلب جهدا متواصلا وعملا دؤوبا بل انها بحاجة الى تضحيات جسام لأن الديمقراطية والحرية توأمان لاينفصلان وان الأولى تكمل الثانية معنى وتطبيقا .
وانهما أذا ما وضعتا في غير مكانهما الصحيح فستكون لها نتائج عكسية تماما وهذا ما نراه في الشارع اليومي ,حيث الكثير من التصرفات والسلوك الخاطىء بحجة الديمقراطية او الحريه .وهنا استذكر قول شاعرنا /أحمد شوقي :
وللحرية الحمراء باب
بكـــل يد مضرجة يدق
اليوم وبعد مرور سبعة اعوام على تحرير العراق والشعب العراقي يأمل ويحلم بيوم مشمس وليل مقمر ونسيم عليل ,يوم لاضباب فيه وليل لاظلام فيه ونسيم عليل منعش يطيب جراحاته .ولكن وحسب ما يلوح في الأفق أصبحت تلك من الامور المعقده0 مر حوالي خمس واربعين يوما ونحن نتطلع الى خطوات السياسيين في تشكيل الحكومة المرتقبة التي علق عليها العراقيون الامال في مشاركتهم العرس الأنتخابي والتصويت لمن يمثلهم في البرلمان العراقي الجديد.نأمل من الساسه العراقيين أن يضعوا مصلحة العراق فوق كل ألأعتبارات ويسرعوا في تشكيل الحكومة الوطنية الجديده .

 

 

 

 

ولي شريف حسين الوندي


التعليقات




5000