هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أنثى في المرمر

يونس ناصـر

وصل الليل إلى منتصف الليل ودقّ على بابي 

ماذا يطلب مني الليل بهذا الوقت من الليل ؟

الليلة برد الليلة قارس

والمعطف ماعاد يقيني في بحر يقيني

قد يتسع الوقت صباحاً لنزيف آخر

أو صحبة من لا يأتي

أو يتسع الوقت صباحاً لصباح آخر

لأقول الحق على نفسي

أو يندفع الوقت إلى منتصف الصبر

وقد يكفي الصمت مكانا لكلينا

لكن الليل مقيم عند الباب

وأنا أنقش في المرمر أنثاي

لو  يمهلني الليل إلى ليل آخر

اُكمل عينين كعينيها

وأرش النرجس بين يديها

والليلك والآس

واُكمل وضع الشفتين

لكن الليل مقيم عند الباب

من دلّ الليل على بيتي في هذا الوقت من الليل ؟

بعد قليل تهبط أنثاي من المرمر

كي أدخل في عينيها الشاسعتين

وأكلم روحي في غربتها

نحن غريبان بهذا العالم ياليل العالم

كم موتا يلزمنا لنكون ؟

كم غربة منفى ؟

فليتكئ الليل على باب الليل قليلا

لأقول صباح العالم يامنتصف الليل

صباح المنفى في غربة عينيها المتعبتين

صباح الغربة يامنفاي

صباح الكلمات نرتّبها من ضجر الكلمات

ومن ضجر ننثرها في الريح

فكم موتا يلزمنا ليكون جميلا منفانا

وجميلا منفى الكلمات ؟

أنا أدمنتكِ حتى أدمنتك فيََّ

وأدمنتك حتى أدمنتُ غيابك فيك

فأدمنتُ غيابي

وحين توجع قلبي انفطر المرمر في عيني وتشظى

كيف ألمـّك

والليل تسلل من تحت الباب إلى عينيك

وخبأ في عمقهما شاهدتي ؟

إني أسمع ثَـََمّ عواء يتردد

ستمزقني في الليل كلاب الليل

وتكمل في المرمر نزهتها

إني أسمع كيف تمزقني

من دلّ كلاب الليل عليّ بهذا الوقت من الليل ؟

وكيف أردّ عواء الليلة عني ؟

من جزأني

من شتتني في المرمر

كيف ألمّك في أجزائي

كيف ألم ضياءك في عيني

لأرى ثقل الليل على عيني ؟

ما أثقله

ما أطوله

ما أوسعه

ما أوجعه

ما أقرب منفاي إلى منفاي

وما أبعدك الليلة عني

فكم موتا يلزمني ليكون عصيّا منفاي

وعصيا منفى الكلمات ؟

 

 

يونس ناصـر


التعليقات

الاسم: لؤي يونس ناصر
التاريخ: 2011-01-06 13:02:04
سلامي

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 2010-11-04 07:55:00
الشاعر القدير يونس ناصر

رغم وجع الغربة وبرد المنافي القاسية ، وتفننك في رسم أوجاع الجميعك كما في مرمرك .. اراك ألقا بصورك الشعرية العميقة والمكتملة بحبكتها من بداية القصيد حد منفى الروح في كلماتك


لك من الود حد يوما يلقننا نسيان الغربة

الاسم: طارق الخزاعي
التاريخ: 2010-08-02 10:00:38
العزيز يونس ...سيظل الليل يدق على بابك ليحمل لك نقاء مشاعرنالأننا نسهر معه هنا في السويد ليحمل ترانيم عشقنا للمسرح والشعر والأغاني التي لاتموت...قصيدة حملت تنوع الصورة وصدق المفردة ورونق التعبير... هكذا أنت كما عرفتك مبدعا

الاسم: رضا ذياب
التاريخ: 2010-07-13 04:00:02
انت شاعر اعرف ذلك
ولكن انا صديقك اريد ان اعرف اين انت في العراق في ام الربيعين
لقد عدت من العراق قبل ايام وانا ابحث عنك

رضاذياب
مسرحي عراقي مقيم في كندا

الاسم: سعاد عبد الرزاقا
التاريخ: 2010-06-21 15:14:59
الله الله ياسيدي جميل ما تسطر روحك من ألق الكلمات ّ. استمتعت بحق لقصيدتك الاكثر من رائعة سلمت ياسيدي وسلم وجدانك ،،تقبل مروري سعاد عبد الرزاق

الاسم: الاعلامي نهاد الحديثي
التاريخ: 2010-06-10 09:01:08
تحياتي اليك بابا عدي واتمنى ان تذكرني جيدا مع ايام القادسية في الثمانينات واتمنى ان تتواصل معي على عنواني الالكتروني مع المودة

الاسم: يونس ناصر
التاريخ: 2010-05-06 23:33:56
الشاعر جابر السوداني.. الشعر اكسير حياة الشاعر. وقصيدتك تعبر عن ملكة شعرية صافية في التجربة والكتابة وتملك الكثير مما يجعل قصيدة سلسة وتلامس القلب بشفافية ورقة وعذوبة.. تحياتي

الاسم: يونس ناصر
التاريخ: 2010-05-04 22:07:49
الشاعرة الهام زكي.. يسعدني رأيك ومشاعرك الصادقة.. انت شاعرة حتى في النثر.. اتمنى ان اقرأ لك دائما..
تحياتي

الاسم: يونس ناصر
التاريخ: 2010-05-04 22:02:27
العزيز الغالي فائز الحداد.. هاانذا أحاول الوصول اليك.. في تحليقك الرائع.. تحياتي لك وللعائلة الكريمة

الاسم: يونس ناصر
التاريخ: 2010-05-04 21:57:47
د.أسماء السنجري.. شكرا لمشاعرك الرقيقة.. ويحفظك الله وايانا من ألم الغربة والمنفى..

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2010-05-04 10:19:29
من دلّ الليل على بيتي في هذا الوقت من الليل ؟

بعد قليل تهبط أنثاي من المرمر

كي أدخل في عينيها الشاسعتين

وأكلم روحي في غربتها

نحن غريبان بهذا العالم ياليل العالم

كم موتا يلزمنا لنكون ؟

كم غربة منفى ؟
ــــــــــــــــ
الشاعر الكبير يونس ناصر
لقد قرأت جمال قصيدتك هذه بالأمس فلم أفهم منها شيء قد أكون قرأتها على عجل ، لذلك عدت اليوم لقرأتها ثانية وبامعان فوجدتها قطعة موسيقية رائعة الجمال فحلقت بها وحلقت بي ، هكذا هو الشعر الجميل حين يشدنا ويحلق بنا عاليا
مودتي / الهام

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 2010-05-03 20:07:14
عزيزي الحبيب يونس .. الإنسان والشاعر الكبير .. ها قد عدت بي الى نصك هذا الذي قرأته لي في ثمانينات القرن الماضي .. وكان علامة بارزة في تجزيتك الشعرية الجميلة ..
كم نحن بحاجة الى مثل هذه النصوص الرائعة التي تحلق بنا عاليا في سماوات الشعر .
تقبل اعتزازي بك عزيزي وتحياتي لك وللعائلة جميعا ...

الاسم: جابر السوداني
التاريخ: 2010-05-03 18:33:58
جميلة جدا رؤاك يا صاحبي
نص اكثر من رائع ومحبوك بطريقة فنية تدل على دراية بصنع القصيدة
ادعوك القراءة قصيدتي المنشورة في مركز النور بعنوان
(سلام يا شال اديبة ) يهمني ان اسمع رأيك فيها

الاسم: د.أسماء سنجاري
التاريخ: 2010-05-03 18:25:43
مناجاة رقيقة للشاعر يونس ناصـر تعبق بالحنين.

تحياتي

أسماء

"ما أقرب منفاي إلى منفاي"




5000