..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


وقفات مع المجلس الحسيني ح -5- مقارنة الحضارات

علي القطبي الحسيني

 

يوجد عندنا في الدراسات الإسلامية مادة علمية معروفة إسمها * الفقه المقارن * -1- . وكتب فيها بعض فطاحل العلماء الأعلام بحوثاًُ وكتباً قيمة .. وموضوعها المقارنة بين المسائل الفقهية لدى المذاهب الاسلامية المختلفة .

وظهر في العصر الحالي مصطلح حوار الحضارات ,  ولكن اليوم أريد أن اتكلم عن  الحضارات المقارنة. من خلال الحديث حول المنبر الحسيني والمنبر بصورة عامة.

 وهو مصطلح ربما يطرح أول مرة على حد علمي .. ولي موضوع مستقل حول هذا العنوان يأتي في حينه .

  

وقفة عابرة مع الشيخ أحمد المهاجر :

سمعت مرة محاضرة أحد الخطباء المعروفين وهو فضيلة الشيخ الخطيب البارع عبد الحميد المهاجر ( حفظه الله ) يقول معترضاً: (( لماذا يستشهدون بأسماء غربية أو شرقية ؟؟ لماذا ينبهرون بالأسماء الغربية ؟؟ لماذا نقول أن هذه الفكرة عظيمة وهذا الاكتشاف عظيم لمجرد أن اكتشفه العالم الغربي الفلاني .؟؟؟ 

ويضيف الشيخ المهاجر :هل يوجد عندنا حاجة إلى أسماء غربية للإستشهاد بها , وعندنا أئمة أهل البيت عليهم السلام وهم القمة في العلوم ))  -2-

 وكلام الشيخ صحيح من حيث المبدأ ,  ولكن على أن لا يكون مبدأ ( الإنبهار بالغرب ) هو عذر للتغطية على ضعف وفقر الكثير من علماء وخطباء المنبر بعلوم الآخرين وأديانهم وقوانينهم وفلسفاتهم.

وأن لا يكون هذا التبرير حجة للتركيز فقط على العواطف والروحانيات والمنامات ومحال الخلاف إلى حد تستغرق هذه العواطف وقت المنبر الحسيني ويضيع معها التوجه للكثير من المطالب والتحديات الحضارية الضرورية التي يحتاجها المؤمنون , بل وتحتاجها الانسانية كافة.

أعتقد أنه يجب على الخطيب الرسالي التغييري الهادف أن يحث على تعلم علوم الآخرين , فلا شك ولا ريب أن في الغرب والشرق أمور جميلة كثيرة , وإنا إذا بحثنا في أساسها وجدناها لا تختلف مع روح تعاليم الإسلام الأولية ,  بل ربما هي قوانين إسلامية في الأساس تركها المسلمون والتزم بها الغربيون ..

على سبيل المثال .. قانون الضمان الاجتماعي الذي يضمن للعاطل عن العمل المساعادات الاجتماعية .. رغم ان دولنا المسلمة أغنى من دول الغرب إلا أنه لا يوجد ضمان للعاطلين والعاجزين والمرضى ..

  

محاججة الإمام الجواد (ع)

 ثم هل ننسى محاججة الإمام الجواد في المناظرات التي جرت بينه (ع) وبين  علماء المذاهب الإسلامية والأديان غير الاسلامية في محضر الخليفة العباسي المأمون .. وهي محاججة طالما تعرض الشيخ المهاجر لذكرها والإشادة بها ..

 حيث جمع الخليفة المأمون العشرات أو المئات من علماء الديانات والمذاهب المختلفة وقد أجاب  الإمام محمد الجواد على تساؤلات العلماء ومن ثم سئلهم بأسئلة واحتجاجات متقابلة وبين فيها مقامه العلمي الذي لا يرقى إليه الطير وينحدر عنه السيل ,كما كان مقام جده أمير المؤمنين علي (ع)  وكان الحديث يجري بروح علمية عالية وشفافية سامية..

والإمام الجواد في حينها شاباً لا يتعدى العشرين من العمر يجيب بكل هدوء وحكمة على الأسئلة المختلفة والمتنوعة ..

حتى إنه(ع)أجاب وناقش وباحث حول ثلاثين ألف مسئلة في يومين وليلة واحدة وكل في دينه ومذهبهومعتقده. - 3-

وخرج جميع العلماء والفقهاء من المجلس وليس في قلب أحدهم شك أن الإمام الجواد من أعاظم العلماء..

  

 محاججة الإمام الصادق (ع) :

وكذلك تناظر الشيخ النعمان بن ثابت (أبو حنيفة) مع الإمام جعفر بن محمد الصادق (ع) حيث كانت نتيجة المناظرة لصالح الإمام باعتراف  الشيخ الكبير النعمان بن ثابت ( أبو حنيفة ) بأفضلية الإمام العلمية، بقوله حينما سأل بعد خروجه من المناظرة عن أعلم الناس.

 فأجاب أبو حنيفة : (إن أعلم الناس وأعلمهم ( باختلاف) * الناس وأعلم  الناس باختلاف الناس هو جعفر بن محمد .

-4-

 ما معنى هذا ؟؟

معنى هذا أن الأمام الصادق ( وهو أحد الأئمة المعصومين الذي ترجع إليهم الشيعة الإمامية) أحاط  بالعلوم المختلفة , ومن واجب الشيعة الإقتداء بأئمتهم (عليهم السلام).

لا تستطيع ان تبلغ فكرة ما وتبين انها فكرة عظيمة إذا لم تكن قد درست الأفكار الأخرى ولو دراسة اجمالية لتقارن فيما بينها وبين معتقدك وايدلوجيتك..

(( يَأَيهَا النّاس إِنّا خَلَقْنَكم مِّن ذَكَرٍ وَ أُنثى وَ جَعَلْنَكمْ شعُوباً وَ قَبَائلَ لِتَعَارَفُوا إِنّ أَكرَمَكمْ عِندَ اللّهِ أَتْقَاكُمْ إِنّ اللّهَ عَلِيمٌ خَبِيرٌ )) (13) الحجرات

وقد ذكرت التفاسير الإسلامية ان معنى التعارف في هذه الآية  ليس للأسماء والألقاب فقط , بل في طرق التعامل والحياة والمعاش .

إننا أمام إشكالية كبيرة ..

 إنا نهمل تأريخ الأمم  المختلفة , ونادراً أن ترى من يناقش الفكرة الغربية ويطرح أمامها الفكرة الإسلامية ليعلم المستمع فضلية الفكرة الإسلامية القرآنية.

 وليس هناك تركيز على تأريخ الأئمة المعصومين جميعاً(ع) ونركز على حياة الإمام الحسين , بل إنا نركز على واقعة كربلاء فقط في حياة الإمام الحسين (ع)وأغفلنا تراثاُ وتاريخاً ضخماً ومحطات مهمة عاشها الامام الحسين عليه السلام في حياته الشريفة , بل وأكثر من هذا حتى في واقعة كربلاء أغفلنا أبعاداً سياسية وفكرية عظيمة ورائعة..

  

عميد المنبر الحسيني الشيخ أحمد الوائلي :

بلغ الشيخ الوائلي شأناً كبيراً  واعتلى قمة الخطباء بجدارة وقدم جهوداً عظيمة في إيصال الفكر الإمامي الشيعي , وقد أولى اهتماماً بالفقه المقارن , وتعرض إلى  آراء المفسرين  من معظم الفرق الإسلامية ,  وكان الشيخ د. أحمد الوائلي إضافة إلى كونه خطيباً..عالما مجتهداً وأديبا مقتدراً.. وقد ارتفع بمستوى الأداء الخطابي للمنبر الحسيني خطوات نوعية كبيرة.

لقد توقف الشيخ الدكتور أحمد الوائلي كثيراً عند محطات الخلاف التأريخية وكان كثيراً ما يردد عبارة : ( وأبيك إن هذا التأريخ جيفة) ومع هذا كان لا يخرج ( رحمه الله ) من هذا التأريخ إلا نادراً ..

وهذه العبارة عبارة ( إن هذا التأريخ جيفة وأبيك) يرددها بعض الذي يحفظون مجالس الشيخ الوائلي ويرددونها عن ظهر قلب وإني أعتقد ويشاطرني الرأي بعض المثقفين والمطلعينن المؤمنين  بأن خطبائنا( أيدهم الله تعالى بتأييداته ) تركوا جوانب التأريخ الإسلامي الجميلة والمهمة الأخرى , بل وتركوا الحاضر وبقوا يراوحون عند هذه النقاط الخلافية السوداء من التأريخ ..

وعلى كل خال فالتاريخ والحاضر يصنعه الإنسان وإلا  فالتأريخ لا يجبر أحداً على إرتكاب أمر ما..                          

نعيـب زمانـنا والعـيب فينـا... وما لـزمانـنا عيـب سوانـا

ونهجوا ذا الزمان بغير ذنب... ولو نطق الزمان لنا هجانا

وليس الذئب يأكل لحم ذئب... ويأكـل بعـضنـا بعضا عيانـا

لكني أعتقد أنا كنا ولا زلنا بحاجة لمناقشة ومحاورة الفكر المقارن للعقائد والقوانين العالمية والحضارت المختلفة الأخرى.. وهذا ما لم أراه في  خطاب الشيخ الوائلي رغم أنه كان يعيش في الغرب وتنقل بين دول العالم المختلفة , إلا أن خطابه كان يخلوا من المقارنة بين الحضارات والمدارس الفكرية المختلفة التي رآها وعايشها (ربما السبب محدودية إطلاعي وإني لست محيطاً بكل محاضرات الشيخ الراحل ) ( رحمه الله).

 إن هناك عشرات الملايين من المسلمين يقيمون ويتعايشون مع الحضارات المختلفة في دول العالم المختلفة .

, والقضايا الخلافية الطائفية. ليست كل شئ في الاسلام والحياة . مع تقديري واعتزازي بالمواد العلمية الجميلة والمهمة التي كان يطرحها الخطيب الأكبر المرحوم  د. أحمد الوائلي ( رحمه الله )  وأفتخر بأني أحد تلاميذه ..

إن الله تعالى يقول في كتابه مخاطباً رسوله الكريم (ص)

( وَ مَا أَرْسلْنَك إِلا كافّةً لِّلنّاسِ بَشِيراً وَ نَذِيراً وَ لَكِنّ أَكثرَ النّاسِ لا يَعْلَمُونَ )(28).. سبأ

ما هي العلوم التي ينبغى للخطيب أن يعالجها :

هنا نقطة مهمة : لا أقصد بالعلوم العلوم الطبيعية كالهندسة الفيزياء والطب !!!

هذه علوم تجربية مختبرية بحاجة للإختصاص وكما لا نقبل أن يفصل الطبيب أو المهندس بعلوم الدين بدون أن يجتاز دورات ولو في مرحلة المقدمات في الفقه والتفسير علم الرجال وعلم الرواية وعلم الأصول وعلم الفقه وعلوم اللغة العربية, كذلك لا ينبغي للخطيب أو المحاضر الإسلامي بصورة عامة أن يدخل في تفاصيل الإكتشافات العلمية بدون الإختصاصي اللازم .

 فلا يكفي نقل الخبر العلمي ليدل على إمكانية إحاطة الخطيب بهذا العلم , فلكل إختراع تفاصيل وآراء معارضة كما نه توجد تطورات علمية سريعة وخصوصيات ومتحولات هائلة بالكاد يستطيع أهل الإختصاص الإحاطة بها..

إن المناسب علمياً  للخطباء هو ذكر العناوين الأولية لبعض المكتشفات العلمية من باب الإطلاع العلمي المؤيد لما جاء في كتاب الله تعالى وأحاديث المعصومين (ع)  قبل أختراعها من عامة البشر ..

سيما ان الكثير من خطباء المنبر يحتاجون أساساً للمزيد من التعمق في العلوم الإسلامية والتي هي محل اختصاصهم ..

ملاحظة.. لا أريد القول أن الإنسان عاجز عن الإحاطة بعلوم الدين والدنيا ولكن الزمن تطور وتشعبت العلوم وتفرعت الفروع وبسرعة قياسية لم تعهدها العصور السالفة مما جعل من المتعذر الجمع بينهما في آن واحد , ثم إن لكل عالم وظيفته واختصاصه .

  

إحترام الإختصاص :

أحد أهم أسباب تقدم الغرب علينا تقدم الغرب علينا هو احترامهم للإختصاص. إني لا حظت السويديين والأوروبيين إذا سألتهم عن موضوع ليس من إختصاصهم .. يجيبك مباشرة أنه لا يفهم في هذا المجال ومع ابتسامة لطيفة وعابرة . ولكن المسلمين في الأغلب يتحدثون في كل شأن من السياسة إلى الإقتصاد إلى الطب وإلى الفلك وإلى ...آخره   

  

التحديات تواجهنا جميعاً :

هناك مشاكل خطيرة وعظيمة وهذه المشكلة تحصل عند السنة والشيعة على السواء بل وعند كل أهل الديانات وغير المتدينين أيضاً , وقد رأيت الكثير من غيرالمسلمين ومن غير المتدينين وهو يخشى على أولاده من الضياع والفساد المستشري في عالم الغربة..

..هل يكفي أن نبقى معظم الوقت في مواقع الاختلاف المذهبي  وعند أبي هريرة وشريح القاضي وعمر بن سعد وقتادة وغيرهم  ..

مع عقيدتي بأهمية هذه المواضيع وضرورة التوقف عندها ولكن أن لا نجعل مدرسة آل الرسول (ص) مادة للخلاف فقط .

أهل البيت ليسوا مادة للخلاف , بل آل البيت نور وعلم ورحمة للعالمين ..

وفي حين أن عجلة التطور العلمي تسير ولا تنتظر أحداً ولا تلتفت إلى الغارقين في التاريخ ولا يلتفتون إلى الأمام .

  

التاريخ الإيجابي والتأريخ السلبي !!!

لا يعني هذا إني أدعوا إلى  نبذ التاريخ.. التاريخ والحاضر وجهان لعملة واحدة .. الدين نتاج التاريخ , وإذا انقطعت عن التأريخ انقطعنا عن الدين وانقطعنا عن الحاضر .. والحقيقة العلمية  والفلسفية تقول

إن التأيخ يعيد نفسه. وكتاب الله تعالى يؤيد هذا المطلب العلمي والفلسفي .

((سنّةَ اللّهِ فى الّذِينَ خَلَوْا مِن قَبْلُ وَ لَن تجِدَ لِسنّةِ اللّهِ تَبْدِيلاً )) (62) الأحزاب.

استِكْبَاراً فى الأَرْضِ وَ مَكْرَ السيى وَ لا يحِيقُ الْمَكْرُ السيئُ إِلا بِأَهْلِهِ فَهَلْ يَنظرُونَ إِلا سنّت الأَوّلِينَ فَلَن تجِدَ لِسنّتِ اللّهِ تَبْدِيلاً وَ لَن تجِدَ لِسنّتِ اللّهِ تحْوِيلاً (43)  فاطر.

  

قرأت قولاً جميلاً لباحثة سويدية شابة تعمل في مجال الآثار تقول فيه : إذا أردنا أن نبني مدينة جيدة علينا أن ننظر كثيراً وباهتمام إلى التأريخ والآثار -5-.

 وهناك نظريات سياسية وحقوقية قيمة ورائعة في مدرسة أهل البيت عليهم السلام في التعامل مع الوقائع السياسية  والحضارات المختلفة لا بد للخطيب في هذا الزمن من الإطلاع عليها .

 هناك قضايا ملحة هي محل ابتلاء المجتمع ,  وحوادث ملموسة يعيشها الناس ويريدون أن يستمعوا إلى رأي الدين والعلماء فيها..

ليس الدين فقط هذا حلال وهذا حرام وهذا يجوز وهذا لا يجوز .

  

التخبط السياسي الشيعي في العراق :

 الآن في العراق هناك تخبط سياسي واضح لدى الشيعة  ( وجميع الفصائل المذهبية والقومية في العراق ) في التعامل مع المستجدات السياسية , حتى ما بين الشيعة أنفسهم ليست هناك أدنى رؤية سياسية مشتركة ولو بالحد الأدنى .

وأحد المسؤولين عنها في نظري هم خطباء المنبر.

لقد كتب بعض العلماء الشيعة الكبار كتباً قيمة في الفكر البرلماني والديمقراطي لم ينتبه لها خطباء المنبر الحسيني ...

  

 مصادر سياسية شيعية مهمة :

 ..المرجع الكبير الراحل محمد حسين النائييني  في كتابه أو رسالته (( تنبيه الأمة وتنزيه الملة  ((وكذلك  النظرية السياسية المهمة والرائعة  للعلامة الراحل أية الله الشيخ محمد مهدي شمس الدين  وهي نظرية (ولاية الأمة على نفسها) .. وقد أختصر فيها الراحل شمس الدين الآراء السياسية للمئات من كبار علماء مدرسة شيعة أهل البيت ( ع) ..

.. إضافة إلى المعالجة السياسية  القيمة للشيخ شمس الدين الدين العاملي حول أبعاد الثورة الحسينية في عدة من كتبه  وكذلك الشيخ العلامة محمد جواد مغنية والكاتب محمد علي عابدين في تناوله  لقضية مسلم بن عقيل .. وغيرهم كثير..

  

 إشارة مهمة :

 ليس كل خطيب مطالب أن يقدم المطلوب منه فاكثر الخطباء ليسوا محترفين وبالنتيجة ليسوا متفرغين للبحث العلمي  , ولكن اللوم  يقع على من يعيش من أموال المنبر الحسيني ومن الحقوق الشرعية وهنا تكون وظيفة هذا الخطيب المحترف البحث والإحاطة أكثر وأكثر.

----

هوامش -1- من هو القرين؟ وكيف يختلف عن الصاحب أو الخليل؟. إذا بحثنا في كتب اللغة نجد أن العلماء عرفوا القرين على أنه الصاحب أو الرفيق ولكن في اللغة العربية كل كلمة لها معنى خاص بها. الصاحب مثلاً أو الصديق يكون فيه بعض صفات مشتركة مع صاحبه أما الخليل فالصفات المشتركة تكون أكثر بين الشخصين مما بين الصاحبين أما القرين فيتطابق في الصفات مع قرينه. نقلاً عن موقع البديل الألكتروني

http://sho.albdel.com/full-showthread-53115.html

-2-  كاسيت أحد المحاضرات الحسينية للشيخ أحمد المهاجر ..

- 3-  سيرة الأئمة الإثني عشر (ع)  السيد هاشم معروف الحسني  جزء -2- باب حياة الإمام محمد بن علي الجواد (عليهما السلام ) ..

- 4- بقلم: المهندس غريبي مراد عبد الملك  كاتب وباحث إسلامي جزائري  

مركز الإمام الشيرازي للبحوث والدراسات

http://www.ebaa.net/wjhat-nadar/004/194.htm

-5- صحيفة City Lund   السويدية .ص 2 . الخميس 5/7/2007

--------

*  كلمة  (اختلاف) لم تكن موجودة عندي ربما حذفت الكلمة خلال النقل .

 

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: عماد
التاريخ: 14/02/2009 18:25:12
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته شكرا لموقعكم لما فيه من معلومات قيمة عن اهل البيت عليهم السلام وذكر علمائنا المجاهدون في سبيل توعية المسلمون اجمعين بان اهل البيت عليهم السلام يبداء بهم الاسلام على يد جدهم رسول الله صلى الله عليه واله وسلم ولاينتهي مادام الامام الحجة عجل الله فرجة عليه السلام موجود0 اتمنى من الله العلي القدير ان تصل كلماتي هذه باذن الله وان يقوم علمائنا المجاهدون بطرح سلسة من المحاظرات تكون متتالي عن حياة اهل البيت بالتفصيل منذ بداية الصباح حتى الصباح التالي ولانقول حتى المساء لانهم في عبادة مستمره يذكر فيها ادق التفاصيل ليدونها الكتاب ويحفضها الحافضون كي لاتمس في يوم من الايام بالتحريف وايضا تكون دروس للرجل والنساء في التعاملات اليومية وشكراوسلام مني الى كافه علماء الدين واخص منهم الشيخ عبد الحميد المهاجر

الاسم: شيخ عزيز
التاريخ: 11/07/2007 01:04:33
الشخ الكريم ابوحسن القطبي
تحية طيبة
اقف مع رغبة الاستاذ فائق الربيعي في آخر تعليقه
واضيف على ذلك الطلب منكم بعد تحققه ايصال النتيجة الى سماحة الشيخ المهاجر لانه الراعي لقسم الخطباء في جامعة الامام الحسين عليه السلام في كربلاء المقدسة فذلك فيه كل الخير لما ترمون اليه ان شاء الله تعالى .

الاسم: فائق الربيعي
التاريخ: 10/07/2007 16:12:01
أخي سماحة الشيخ القطبي اسمح لي بالقول إني أشاطرك الرأي في التشخيص والتميز والتطوير الذي تتطلع إليه في النهوض بالمنبر الحسيني من خلال حرصكم الذي أبديتموه في بحثكم الموسوم, والذي طرحته تحت عنوان وقفات مع المنبر الحسيني ,
وفي اعتقادي إن الإنسان يجد إنسانيته وسعادته عندما يتجاوز الذاتي في سبيل تحقيق ما يتطلع إليه , وهذا ما جرى عليه بحثكم الشيق والممتع والمفيد . والمجال لا يتسع للتحليل العام للبحث ولهذا سأقتصر على بعض الجوانب الأساسية , ومن مفردات ذلك روح النقد الذي يعني في بحثكم القناعة في إمكانية المعالجة مما يشكو منه المنبر الحسيني بكافة أدواته من شوائب ونقص . وبان المسؤولية يتحملها الجميع وبدون هذه القناعة يكون الإصلاح المنبري صعب جدا ً. وأيضا في بحثكم تعتبر المجتمع مسئولا لأنك تفترض وجود بدائل تستطيع من خلالها التصحيح أو التغير لأنك تؤمن بأن الإرادة الإنسانية للثورة الحسينية أو كما أسميتها بالنهضة الحسينية تمارس دورا أساسياً في بناء الخط الحسيني للمنبر . وباعتقادي بان ذلك سبب ٌ في ما شهدناه في البحث لروحك الحرة والمتحرقة والمتوثبة , والتي اخترقت بها من خلال ضميرك الحي واليقظ كل طبقات التكلس والتحجر دون محاباة . وأيضا أقول إن عملية النقد التي مارسها البحث هي رسالة فائقة القدرة وسامية الوجود في تطهير البناء المنبري على ضوء المبادئ الحقيقية للنهضة الحسينية والتي تتلاحم في أهدافها مع المخفي من أسرار الله جل وعلى . ننتظر من الشيخ الجليل استكمال حلقات البحث كي يكون رافد جديد للحركة الحسينية وكتاب يرى النور في المكتبة الإسلامية والعربية إنشاء الله .




5000