..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


من الادب الايراني / الشاعرة الإيرانية الكبيرة فروغ فرخزاد

حميد كشكولي

حالة البستان تثير شفقتي  

 

نص / الشاعرة الإيرانية الكبيرة فروغ فرخزاد
ترجمة  / حميد كشكولي

حالة البستان تثير شفقتي،
يأسى قلبي على هذا البستان،
فلا يحفل أحدٌ بهذه الزهور،
لا يُعنى أحدٌ بتلك الأسماك. 

لا أحد يصدّق أن البستان أراه يُحْتضَر،
و أن قلبَ البستان تورم تحت الشمس،
و أنّ ذاكرة البستان ستفرغ، على مهل وشيئا فشيئا من الخاطرات الخضراء ،
وكأنّ شعور البستان شيء مجرد، تهرّأ في إحدى زواياه.

باحة بيتنا مستوحشة،
باحة بيتنا تتثاءب في انتظار أن تمطر غيمة غريبة.

حوض بيتنا خالٍ ،
تهوي النجوم الصغيرة الغرّيرة من علوّ الأشجار على التراب،
وفي الليالي تتناهى إلى الأسماع أصوات السُعال من بين النوافذ الكالحة لبيت الأسماك.
باحة بيتنا مستوحشة.
يقول الأب:" لقد مضى عهدي، لقد مضى،
و أخذت ُ حملي معي ،
وأدّيت ُ ما عليّ ".

في غرفته من الصبح حتى المساء
يقرأ الشاهنامه ، أو ناسخ التواريخ.
الأب يخاطب الأمّ : اللعنة على الأسماك والدجاج ،
إذا مت ّ ُ فما يُغني وجود البستان، أو عدمه؟
إنني مكتف ٍ بما درّه عليّ كدّي وعَرَقي.

أما الوالدة، فحياتها سجّادة مفروشة على عتبة الرهبة من الجحيم،
فهي تبحث في قعر كل شيء عن أثر ِ قدم ٍ لمعصية ما،
وهي تتصور أنّ كفر عشب ما قد لوث البستانَ كلّه.

الوالدة تناجي ربَّها ليل نهار ،
إن الوالدة مذنبة بطبعها،
وتنفخ على الأزهار ، وعلى الأسماك، وعلى نفسها .

والأم ّ في انتظار الظهور،
و مغفرة ٍ تنزلُ من السماء.

أخي يسمّي البستان مقبرة،
أخي يضحك على ضوضاء الحشائش،
و يقطف الأعداد من انشداه الأسماك التي تحولت إلى جسيمات متفسخة تحت جلد الماء العليل.
أخي مدمن على الفلسفة،
فهو يرى شفاء البستان في انمحاء البستان.
إنه يثمل ، و يضرب بقبضته كل ما يواجهه.
إنه يجهد ليُظهر آلامه العظيمة، و تعبه و يأسه الكبيرين.
يحملُ دوما يأسه معه، مثل بطاقته الشخصية، و مفكرته، و منديله و ولاعته و قلمه في الأزقة والأسواق.
وإنّ يأسه من الصغر بات َ يضيع كلّ ليلة في زحام الحانة.

كانت أختي صديقة الورود،
وحينما كانت تضربها أمي، لا تلبث تسير بعجلات قلبها الساذجة إلى حشدهنّ الهادئ الرءوم.
أحيانا كانت تدعو عائلات الأسماك إلى وليمة الشمس و الحلاوة.
بيتها يقع في الجانب الآخر من المدينة،
إنها تغني أغاني اصطناعية ، في بيتها الاصطناعي، بجنب زوجها الاصطناعي ، و تحت أشجار التفاح الاصطناعية،
وتنجب أولادا طبيعيين.
و عندما تأتي لزيارتنا،
وتتلوث أطراف ثوبها بفقر البستان،
تأخذ حماما من "الأود كلون"*،
فكلما زارتنا، كانت حاملا.

باحة بيتنا متوحدة. باحة بيتنا متوحدة.
طوال اليوم تأتي أصوات التلاشي، والانفجار.

الجيران يزرعون القذائف و المدافع بدلا من الورود في تربة بساتينهم.
الجيران يغطون أفواه أحواضهم السيراميك، وهي مخازن للرصاص بدون إرادة منهم.
و إن أطفال زقاقنا ملؤوا حقائبهم المدرسية بقنابل صغيرة .
إن باحة بيتنا دائخ.
أنا أخاف زمنا أضاع قلبه،
أنا أخشى تصور عبث كل هذه الأيادي،
أنا أخاف يوم تقوم أبعاد غربة كل هذه الرؤى.
أنا متوحدة مثل تلميذ يحب درس الهندسة حد ّ الجنون،
وإن قلب البستان تورم تحت الشمس ،
وأن ذاكرة البستان على مهل وشيئا فشيئا ستفرغ من الخاطرات الخضراء.

*اودكلون.. نوع من العطور

من مجموعتها الشعرية المسماة " لنؤمنْ ببداية فصل الزمهرير".

عن فروغ فرّخزاد:
لو كتب لها أن تعيش لكانت هذه الأيام في سبعينيات عمرها المجيد، إذ توفيت إثر حادث سير عام 1967. وقد كُتبت فيها الكثير من القصائد ، وغنيت الكثير من الأغاني التي تمجدها ، وأُُخرجت أفلام تمثل حياتها وكفاحها في سبيل الحرية ، كما تشكلت جمعيات عديدة أدبية باسمها .
كتبت فروغ فرّخزاد عن المرأة منطلقة من ذاتها ، فاضحة مظالم المجتمع البطريركي بحق المرأة. و كان فلمها الوثائقي " البيت الأسود" الذي قامت هي بإخراجها، عن علاقات الحب قبل وخارج الزواج. وكانت تدافع بكل شجاعة عن حرية الحب و مساواة المرأة مع الرجل في كل المجالات.
وفي زمن الشاه تعرضت إلى هجوم التيارات الأدبية المحافظة والتقليدية وانتقاداتها اللاذعة واتهاماتها الباطلة.
نشطت فروغ فرخزاد في ميادين مختلفة ، بالإضافة إلى أنها كانت شاعرة مجددة في الأدب الفارسي ، كانت أيضا مخرجة سينمائية مرموقة ، و ناقدة بارعة في الأدب والفن.
حاربت كل مظاهر التخلف و الأفكار الرجعية و المتخلفة التي هيمنت على الوسط الفنين في فترة كان جلّ الشعراء يتباهون بالتقاليد البالية و يقفون ضد الانفتاح و التجديد.


حميد كشكولي


التعليقات

الاسم: حميد كشكولي
التاريخ: 09/04/2013 18:47:06
ممتن لك قلبي ستي مريم العطار و اطراؤك لترجماتي اعتبره وساما على صدري يبعث على الفخر والاعتزاز
دومي ذوقا رفيعا و كاتبة رائعة

الاسم: مريم العطار
التاريخ: 09/04/2013 06:53:39
صباح الخير - اليوم تجولت في جميع منجزاتكَ المترجمة و استمتعت كثيراً الا انني وقفت هنا لأحييك عن ترجمة شعر فروغ فرخزاد , أنا ضعيفة أمام كل أعمال هذه الأنسانه الكبيرة , شكراً لك مرة أخرى .
تحيتي




5000