.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حياة مثقوبة

علي الاسكندري

أيتها  التي ضيعتني في فوارز  أنوثتها  المرضوضة ....

ياثمرة قلبي المفطور

أنت ذكرى بعيدة 

وأنا ذلك الفتى  الذي اختفى  ...

والكهل الذي كلما تــبـقــّـى  ألان

 بحر من الغياب

وغابة   بلا ذاكرة ....

 وطير لاينتمي إلى قفص الحياة  المثقوبة 

حياتي التي توهمت أنها حياة

وتبين أنها ليست سوى أنبوبة اختبار  ..

تسيل منها جنائز الذكريات المهدورة

وأيامك الظليلة

تلك المتاخمة لبخار الوقت المذعور

لم تكن حياة

بقدر ما كانت محجرا لبراعم روحي

بينما أنا منهمك في وحول كينونتي

طيلة خمسين سنة

وما كنت ادري باني منهمك

في بحيرة من الأعوام التالفة

وان العشق له خريف قاس

 ليس لدي ما اعتذر به عما مر من الترهات

ولا عن ترهل أوقاتي ...

 وشراهة الأيام التي لاحدود لطمعها ..

 في  حجرة عمري

برئ أنا  من  المواعيد والذنوب ..

التي علقت بوردة لساني ...

قبل ألان

وبرئ من أسناني الدائمية ..

  التي خلعتني  وتواطأت ضد قماطي ..

وطفولتي

وســلــّــمتني  لعتمة  السنوات ..

  التي تغزل الوهم على شراع مكسور

أمواج من النسوة مرت على بابي ولم يبللن رمال مهجتي

ألاف الطيور المهاجرة أكلت من حبات أيامي وببدر روحي

وأنا محبوس في تنور  الفراق الذي دام كل العمر

ماذا افعل بجبل الأعوام المعاقة هذه

ماذا افعل بحياتي  المخرّبة بعد ألان

وأنا ادري باني ضيف عجول على مائدة الحياة

ضيف حائر  ...

بوصلته عاطلة

وحيلته مكشوفة

كل الذي كتبته لك في الحب ..

  هو لامرأةٍ تجلس ألان أمام موقد بارد

وفانوس نضب الزيت فيه

امرأة  ترصد  أحفادها وتتحاشى الذكرى

وتعلق خساراتها ...

على مسمار صلاة ...

لاتجدي .

نيسان / 2009

 

 

 

  

 

 

علي الاسكندري


التعليقات

الاسم: Josée Helou - France
التاريخ: 29/04/2010 16:23:59
علي الاسكندري

ـ أيتها التي ضيعتني في فوارز أنوثتها المرضوضة ....
ياثمرة قلبي المفطور
ـ حياتي التي توهمت أنها حياة
وتبين أنها ليست سوى أنبوبة اختبار ..
تسيل منها جنائز الذكريات المهدورة
وأيامك الظليلة
ـ بريء أنا من المواعيد والذنوب ..
ـ وســلــّــمتني لعتمة السنوات
التي تغزل الوهم على شراع مكسور
ـ ماذا افعل بحياتي المخرّبة بعد ألان
وأنا ادري باني ضيف عجول على مائدة الحياة
ضيف حائر ...

..........................................

إننا نكرر نفس السؤال على الخالق وعلى الملائكة وعلى العالم وعلى السلطة وعلى الزمن وعلى أيامنا وعلى ذاتنا.......................................

قال الشاعر عقل العويط "لمن تكتب؟ ولماذا؟
ء أكتب لنفسي. أولاً وأخيراً.، وأعتقد أني أكتب لآخرين أعرفهم، ولآخرين لا أعرفهم. بل أعتقد أني أحبّ أن أكتب لآخرين. قد يكونون قلائل أو كثراً. هذا مهم، لكنه ليس مهماً جداً. الأهم أني لا أفعل ذلك عن سابق تصوّر وتصميم. كَمَن يكتب بافتعال، أو بتصنّع، أو كوظيفة وكواجب. أو لأجل غاية مادية. فأنا، إنما أفعل ذلك بحثاً عن الذهب، ذهب الحاجة العميقة التي هي حاجة الكتابة. بل هي الحاجة الى الكتابة.
أتحدث عن الكتابة باعتبارها المعنى شبه الأوحد الذي يجعلني خالقاً. أنا أخلق نفسي بالكتابة. كما أخلق نفسي بنظرات عينيَّ، أو برغبتي، وهذه ثلاثتها أفعال حبّ.

::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::::

تبقى علي وتبقى صديقي وتبقى الشاعر المبدع الهارب من نفسه

دمتَ ..
........

جوزيه




5000