..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القاص و الناقد زمن عبد زيد الكرعاوي في ضيافة النور

جميلة طلباوي

:الأدب عندي إمّا شاهد على الألم الإنساني في هذا الزمن الحديدي الذي صار يقسو و يزاحم الوردة في أرضها و إمّا حالة  فوران فكرية...

حاورته : جميلة طلباوي

نقف اليوم على ضفاف دجلة و الفرات في بلاد شاعر العرب الجواهري و الرائدة نازك الملائكة ليس بعيدا عن حكايا ألف ليلة و ليلة و ما ترويه شهرزاد لأنّه أشبه بالأسطورة ، قلمه مدهش و حرفه يحفر عميقا لنجد لنا مكانا في سقف السماء قد تملكّتنا الدهشة و  و بهرنا سحر البيان.

يكتب عن الإنسان و للإنسان في لحظات الألم الصعبة بفلسفة عميقة يريد من خلالها تقديم المخرج. فنّياته في الكتابة مميّزة سواء تعلّق الأمر بالقصة القصيرة أو القصة القصيرة جدا أو القصيدة النثرية.

قالت عنه الباحثة الأكاديمية العراقية الدكتورة أسماء السلطاني في دراسة لقصّته ثلسيميا الفرح : إنّه نمط جديد في القص يشبه الكاميرا المحمولة و لكنّها تلتقط الأحداث المتماثلة من التاريخ و الحاضر.

إنّه القاص و الناقد زمن عبد زيد الكرعاوي عضو الاتحاد العام للأدباء و الكتاب في النجف، نائب رئيس نادي القصة في النجف.

له مجموعتان قصصيتان "فوبيا" و ثلسيميا الفرح"، له كتاب في النقد موسوم ب"المشهد القصصي الجديد في النجف".

ينشر نصوصه و مقالاته في العديد من الصحف و المجلات العراقية و العربية.

حضوره في الساحة الثقافية فعّال و مميّز في مختلف الندوات و الأمسيات الأدبية التي تقام بالعراق، نسعد اليوم بمصافحته من خلال هذا الحوار.

النور:ماذا لو نعود إلى البدايات و نتحدث عن دخولك محراب الكلمة المقدّس؟

زمن عبد زيد: نعم تلك البدايات التي كنت أبحث فيها عن طريقة للتعبير عن ذاتي

ووجودي الإنساني ، في البدء خضت المسرح كتابة و تمثيلا فقد كتبت أوّل مسرحية لي و أنا في الصف الأول متوسط يعني كان عمري آنذاك اثنتا عشرة سنة ، ثمّ خضت مجال التمثيل فمثّلت في مسرحية المشاعل التي كانت من تأليف الروائي و الكاتب العراقي غياث البحراني و إخراج يوسف الكلابي و لكنّني لم أجد نفسي في المسرح فأغواني الشعر و أنا ابن بيئته فكتبت اللوعة كلمة و بكيت الدمع حبرا على ورق و عشقت المرأة صورة بلاغية و حلما ورقيا فبثثت الروح في الكلمة حتى صارت  حبيبتي قصيدة و لكن بعد أن اتّسعت رقعة بحثي لتتخطى أناتي المحضة فصرت أبحث عن ذاتي الاجتماعية و ذاتي الإنسانية فلم يكن الشعر يمنحني تلك المساحة الفكرية الواسعة التي أبغي لأنّه ابن اللحظة المنفعلة و ابن التلقي الانفعالي فرحت أصلّي في محراب السرد ، كتبت القصة فعشقتها و عشقتني و رحت أمارس وجودي بها حتى أدركت كيف للقصة أن أنقذت شهرزاد من موت أكيد  كذلك فعلت رحت أؤجل موتي بحكاية تلو حكاية .

النّور: قال عنك النّاقد عبد العزيز إبراهيم في دراسة لقصتك تداعيات مراهق: أنّ التنوع في السرد في هذه القصة برغم قصرها يدفع القارئ إلى مشاركة المؤلف في رسم نهائيات القصة . كيف تتمكّن من خلق كلّ هذه الدهشة في كتاباتك؟

زمن عبد زيد: في البدء اسمحي لي أن أحيي من هذا المنبر الزاهي بالألق الناقد عبد العزيز إبراهيم على قراءته العميقة و الواعية للمساحة السردية في العراق و الوطن العربي فالقصة التي سبر أغوارها هي قصة تقليدية بحكايتها جديدة بتكنيكها ، بمعنى أنّني عمدت فيها إلى إشراك المتلقي و سحبه من منطقته الكسولة إلى منطقة التفاعل الايجابي فأشركته مع المؤلف و البطل في ممارسة الحكي و اتخاذ الحلول التي يراها لازمة في حلّ عقدة القصة ثمّ فاجأت المتلقي بألا يرسل إليّ حلوله لأنّ رولان بارث قتلني و بذلك حولت نظرية رولان بارث (موت المؤلف)من واقع التنظير إلى واقع التنفيذ و حوّلت المتلقي إلى كاتب شريك في العملية الإبداعية.

و كذلك فعلت في مجموعتي (فوبيا) الصادرة عن اتحاد الإبداع في النجف بمعنى أنّني عمدت إلى وسائل تكنيكية متنوعة لكسر عنصر الرتابة أثناء ممارسة الحكي كما يسميه سعيد يقطين و قد أسميت المجموعة (فوبيا) لما يعانيه شخوص القصص من رهاب ضمن منظومتهم الحياتية المفترضة و المباغتة ثمّ لجأت إلى أسلوب جديد في مجموعتي (ثلسيميا الفرح) و هو الاعتماد على اللّغة الشعرية فضلا عن التكنيك المواكب لبلدان تميّزت بالسرد كالمغرب و مصر و الجزائر و لمن يسأل عن مفردة ثلسيميا أقول أنّه مرض في الدم و هو فقر شديد في الدم إلا أنّني عملت إلى إزاحة المفردة من مجالها الطبي إلى المجال الأدبي فأصبحت تعني فقرا شديدا  في الفرح.

النور: كتب عنك الأديب الفلسطيني غريب عسقلاني فوضع عنوانا " قراءة الألق في محرقة القلق"و تساءل :كيف لي العثور عليك ، هل أبحث عنك في بساتين الحلم أم في فيافي الموت ؟.. زمن أنت تكتب بفلسفة و عمق و ألم هل مردّ ذلك إلى بحثك الدائم عن الجديد في الفكرة و الأسلوب؟

زمن: سلام الله عليك يا فلسطين الحبيبة و سلامي لغريب عسقلاني،إنّه القلق يا جميلة و البحث عن الذات الإنسانية و التعبير عن تلك الذات ، فالأدب عندي هو إمّا شاهد على الألم الإنساني في هذا الزمن الحديدي الذي صار يقسو و يزاحم الوردة في أرضها و إمّا حالة فوران فكرية و رفض كبير لكلّ ما هو سائد من قيم بالية

 و مجحفة و في مقدّمة تلك المنظومة الفكرية البالية النظرة إلى المرأة و ما فيها من قسوة و اضطهاد و لذلك كتبت بلسانها و بلسان حالها لمواجهة تلك السلطة الذكورية السائدة في مجتمع آن له أن يراجع نفسه.

النور: رغم أنّك في عديد الحوارات التي أجريت معك تحرص دائما على الحديث عن زمن عبد زيد القاص إلا أنّ لك جانبا لا يقل جمالا عن القصّ و الحكي ، إنّه ديوان العرب الشعر ، حذّثني عن هذا العالم الشفيف حين تحلّق فيه؟

زمن عبد زيد: الشعر سجل العرب و هو لسانهم الناطق للتعبير عن مشاعرهم

و شجونهم ، نعم لقد أغواني الشعر بلغته العالية و أسلوبه الأخّاذ ، إنّه يستفزّ منطقة التوهج الشعوري فتفور الكلمة في جوف التنور الإبداعي لتعبّر عن تلك المشاعر بكلّ إرهاصاتها.

النور : قال عنك الناقد عبد الرضا جبارة في دراسته النقدية لقصتك المدهشة "ثلسيميا الفرح" بأنّ هنالك تطلع و دفق نحو إنسان جديد ، لذلك فإنّه يتنّاص مع أنساق النص بمقتربات مكانية و تاريخية و ترميزات و مأثورات ، هل هذه الخاصية إضافة الى المتكأ الشعري جعلتك تنجح في القصة القصيرة جدا و أن تكتب عنها دراسات أكاديمية؟

زمن عبد زيد: القصة القصيرة جدا جنس أدبي يختزل و يكثّف الحدث و يشحن الكلمات بدفق شعري ، فالقصة القصيرة جدا تضيء مساحات شاسعة بكلمات قليلة ، إنّها قدرة المبدع المتمكن ، فها هو الناقد يتس يصف الكاتب همنجواي : إنّه الرجل الفأس ينقضّ على غابات من الإطناب.

و لي دراسات في القصة القصيرة جدا و المراحل التي مرّت بها و بالأسماء العديدة التي اطّلعت عليها و الأسباب الموضوعية التي كانت وراء ظهورها و أعترف بأنّها تغويني و تسحبني إليها فلا يقدّ قميصي الكتابي إلا من قبل.

النور : توافقني على أنّ الحركة الأدبية لا تتطوّر دون أن تواكبها حركة نقدية و أنت الباحث الأكاديمي الذي تناول بالدراسة أعمال العديد من الأدباء كما تناول النقاد أعماله بالدراسة ، الحركة النقدية إلى أين في العرق خاصة و في العالم العربي بصفة عامة؟

زمن عبد زيد: في البدء لا بدّ أن نعترف بأنّنا لا نعاني من أزمة في النقد و إنّما الأزمة في النقاد ، بمعنى أنّ المناهج النقدية موجودة و مطروحة و إن لم تكن على سعتها الحالية عربية من بنيوية و سيميائية لأنّ الفكر و النتاج الإنساني هو للإنسان أينما كان في أرجاء المعمورة و لكن المشكلة في نوع الناقد الذي عليه أن يتخلى عن طريقة تفكيره الكلاسيكي من كونه ينظر للنص على أنّه جيّد أو رديء أو أنّه يتماشى مع ذائقته الشخصية أولا فالنقد علم قائم بحدّ ذاته علينا أن نعي هذا العلم

ونكون بمستوى قفزاته التنظيرية و التطبيقية ، أمّا عن النقد في العراق فأعتقد بأنّ شأنه شأن البلدان العربية الأخرى يحاول الوقوف و الصمود و المجاراة من أهل النقد لأنّه نتاج فكري و عقلي و إنساني كبير أمّا عن تجربتي النّقدية فأعتقد بأنّني قد وفقت إلى حدّ ما في تناول نصوص لأدباء بشكل علمي و موضوعي و أتمنى أن أكون قد وفّقت في تسليط المساحة النقدية التنظيرية و وضعها حيّز التطبيق(أسماء محمد مصطفى ، القاصّة إيمان السلطاني، الشاعر الكبير محمد مهدي الجواهري

و القاص موسى تريدي و الروائي عبد الرحمان منيف و آخرون)

النور: العرق بلد الحضارات و العبقريات أنجب شاعر العرب الجواهري و الرائدة نازك الملائكة ، كيف تنظر إلى واقع القصة القصيرة و القصة القصيرة جدا في العراق خاصة كبيئة هي في الأصل شعرية و في العالم العربي بصفة عامة؟

زمن عبد زيد: كما قلت إنّ البيئة العربية بيئة شعرية تميل إلى الشعر و تهتمّ به كثيرا و لكنّنا في العراق جادون إلى خلق مشهد سردي متميّز كما هو الحال في مصر و المغرب و الجزائر و الأردن و أعتقد بأنّ طريقنا لخلق مشهد سردي أو جذب المتلقي إلى منطقة السرد يتحقق بالاهتمام بالقصة القصيرة و القصة القصيرة جدا لما فيها من لغة شعرية تعوّض عن الشعر و لتمتّعها بالمساحة السردية بأضلاع تلك المساحة من زمكان و شخوص و حدث إذا على كاتب القصة و المنظر لها مسؤولية كبيرة لإنعاش هذا الجنس الأدبي.

النور : زمن فزت بجائزة نادي نازك الملائكة للقصة القصيرة جدا العام 2009م، أي أثر تركه هذا التتويج فيك؟

زمن عبد زيد: لهذا الفوز معان عديدة أولها أنّه تتويج للقصة القصيرة جدا هذا الجنس الأدبي الذي يرسّخ انتماءه لبيت السرد و يؤكّد على أنّه يحمل مقوّمات نجاحه لما يحمله من ملامح داخلية و خارجية تثبت هويته الإبداعية و المعنى الآخر الذي يحمله الفوز و هو أنّ الجائزة صدرت من منتدى أدبي يحمل اسم نخلة عراقية ارتوت من إبداع دجلة و الفرات ، إنّها نازك الملائكة و كذلك الأسماء التي حكّمت المسابقة أسماء لها وجودها الإبداعي في الساحة الثقافية إنّهم النّاقد الكبير فاضل ثامر رئيس الاتحاد العام للأدباء و الكتاب في العراق و الروائي جهاد مجيد

والقاصة إيناس البدران رئيسة منتدى نازك الملائكة ، كلّ هذه الأسباب جعلت للجائزة طعم الشهد.

النور: و ماذا تقول لنا  جميعا في الختام؟

زمن عبد زيد: شكرا لكم على هذه الضيافة الجميلة و أرجو ألا أكون قد أثقلت عليكم أيها الرائعون المزدانون بالحب و الحياة.

 

 

 

 

  

جميلة طلباوي


التعليقات

الاسم: حيدر جليل خلف
التاريخ: 16/09/2012 23:54:55
الله يرحمك يازمن يامبدع

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 28/04/2010 22:43:24
الاخت بان ضياء حبيب الخيالي
شكرا لعطرك البهي ايتها الوردة الرقيقة

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 28/04/2010 22:39:28
الصديق العذب سامي العامري
لمرورك عذوبة لا ترتقي لها عذوبة

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 28/04/2010 22:28:16
القاصة المتالقة رؤى زهير
شكرا لروعة مرورك ايتها المتالقة

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 28/04/2010 22:24:41
البهي الرائع فاروق طوزو
شكرا لك ايها الجميل المتالق حرفا وانسانية

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 28/04/2010 22:23:03
الانسان المبدع كاظم ناصر
مرورك وبهاء حرفك يسعدني دوما

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 28/04/2010 22:18:16
صديقي المدهش سلام محمد البناي
شكرا لك ايها المبدع لانك اضأت حوارنا بقراءتك القيمة

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 28/04/2010 22:16:06
الصديق اثير الطائي
شكرا لمرورك ايها الرائع

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 28/04/2010 22:08:53
الاخت المبدعة سنية عبد عون
شكرا لكلماتك الجميلة ومرورك الساحر ايتها المتالقة دوما

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 28/04/2010 22:03:40
المتالق وجدان عبد العزيز
شكرا لمنحك الوقت لقراءة الحوار ،اسعدني مرورك ايها الرائع

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 27/04/2010 22:54:12
الاخت زينب بابان
شكرا لروعة مرورك

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 27/04/2010 22:41:38
الاستاذة شادية حامد
شكرا لمرورك رغم انشغالاتك الكثيرة

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 27/04/2010 22:38:34
اختي زينب محمد رضا الخفاجي
شكرا لبهاء مرورك ايتها المضيئة ابداعا واخلاقا

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 27/04/2010 22:31:25
حمودي الكناني صديقي الغالي
شهادتك وسام محبة ،شكرا لمرورك ايها الرائع

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 27/04/2010 22:22:53
الحبيب المتالق حسن تويج
شكرا للتويجنا محبتك شكرا لالقك الذي شع في قلوبنا

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 27/04/2010 22:18:43
الحبيب صباح محسن كاظم
شكرا لاطلالتك البهية ايها المتقد بالابداع والالق

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 27/04/2010 22:12:54
الصديق الرائع سلام نوري
يشرفني ان اتعبد الكلمة في صفحتك ايها المكتنز بالابداع
شكرا لعبير مرورك

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 27/04/2010 21:13:08
الأديب و الشاعر الراقي سامي العامري
لك الشكر الجزيل و لك باقات الورد بمناسبة عيد ميلادك
كلّ عام و أنت تبدع ما يسعدنا و ما يخلق لنا عوالم النور.
لك فائق التقدير و الاحترام.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 26/04/2010 22:10:03
رؤى زهير شكـر
أيتها النجمة التي غمرتنا بضوئها و ملأتنا فرحا
أنت بالضبط أيتها الجميلة كنت قريبة جدا من نصوص الرائع زمن إذ قمت بترجمتها بكل أمانة و تميّز الى الانجليزية بكل ما للترجمة من أهمية ، أتمنى أن تصدر قريبا أعمال زمن في كتاب مترجمة الى الانجليزية من إمضائك أيتها الرائعة.
لك محبّتي دائما.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 26/04/2010 22:06:54
زميلي الرائع فاروق طوزو
أشكرك جزيل الشكر على بهاء مرورك ، رأيك في الحوار أسعدني كثيرا و غمرني فرحا لأواصل رحلتي في عوالمكم الجميلة أنتم نجوم النور.
مودّتي و تقديري.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 26/04/2010 22:05:04
الفاضل كاظم ناصر العبادي
شكرا جزيلا أسعدتنا كثيرا بمرورك، لك أيضا أحلى الأماني بالنجاح.
تقديري الكبير.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 26/04/2010 22:03:18
الفاضل سلام محمد البناي
شكرا جزيلا على كلماتك الطيبة التي تحفّزني على مواصلة الطريق، دمت رائعا
تقديري الكبير.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 26/04/2010 22:01:31
زميلنا الرائع اثير الطائي
الله ،يا لكلماتك الرائعة و يا لهذا النور الذي بعثته هنا.
شكرا لروعتك
لك تقديري و احترامي.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 26/04/2010 21:59:26
الأستاذ وجدان عبدالعزيز
يا لروعتك أستاذنا الفاضل ، شكرا على تشجيعك لي ، طبعا مهمّ جدا أن نقف عند تجارب المبدعين و أن نفتح لهم نافذة للتواصل مع زملائهم الكتّاب و مع قرّائهم.
تقبّل مودّتي و احترامي.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 26/04/2010 21:56:44
المبدعة الرائعة سنية عبد عون رشو
شكرا على مروك الجميل أيتها العميقة الهادئة ، سعيدة برأيك في الحوار .
لك محبّتي دائما.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 26/04/2010 21:49:38
الرائعة زينب بابان
شكرا لروعتك و ألقك
لك محبّتي دائما.

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 26/04/2010 15:19:29
المبدعة جميلة طلباوي
الاروع زمن عبد زيد

لكما باقتا ورد من حدائق الجنة كونا بكل الخير
كل احترامي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 26/04/2010 14:38:48
المبدعة جميلة طلباوي
الاروع زمن عبد زيد

لكما باقتا ورد من حدائق الجنة كونا بكل الخير
كل احترامي

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 26/04/2010 13:27:20
الأديب الراقي جميلة طلباوي
القاص الراقي زمن عبد زيد
تحية تقدير ومودة
الحوار حافل بالإنطباعات العذبة والرؤى الرصينة ثم هناك الأسئلة المهمة التي تتفايض بطبعها عن أسئلة أخرى ضرورية بل جوهرية وقد تحدثتُ قبل أيام عن عبد الرحمن منيف مع الشاعر الصديق سعد الحجي فاتفقنا على أنه لا جائز عالمية يمكن أن ترقى لمستوى وعيه بالمأساة العربية وهموم الإنسان
مع التقدير

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 25/04/2010 23:15:46
بالأمسِ كنت قد كتبت هنا إلا إن النت ( الحباب) وكعادتهِ ابتلعَ حروفي..
وما بين حروف الامس واليوم هناكَ شمس وقمر يَتوسدان سماء الالق..
أيتها الدُر المنثور على سواحل الإبداع (جميلة)
سلاما لروحكِ سيدتي التي نثرت جواهر الألق من مبدعٍ متمكن..
دُمتما تألقا..
رؤى زهير شكــر

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 25/04/2010 22:50:16
أسئلة في منتهى الحرفية ودقة المعلومة
تحية لكٍِ على هذا الحوار الجميل ولضيفك الزمن الجميل
دمت جميلة

الاسم: كاظم ناصر العبادي
التاريخ: 25/04/2010 21:15:14
الاخت العزيزة جميلة طلباوي

صديقي العزيز زمن عبد زيد

مبارك عليكما هذا الالق

ودمتما بخير ونجاح

كاظم العبادي

النجف الاشرف

الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 25/04/2010 20:58:56
الاخت العزيزة والمحاورة الذكية جميلة ..حوار ممتع وجميل لقاص رائع مثل صديقي زمن عبد زيد دمتما بسلام

الاسم: اثير الطائي
التاريخ: 25/04/2010 20:32:39
الجميلة طلباوي
بزغت الشمس وطلع النور من النور
سلام الله عليكم يا جميلة وزمن
حوار مدهش والاسئلة اروع

دمتي وسلمت يداك

اثير الطائي

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 25/04/2010 20:07:18
الرائعة جميلة طلباوي
القاص القدير زمن عبد زيد
حوار جميل ولطيف ..نقرأ بين سطوره ثقافة وأراء الاديب
زمن عبد زيد المتألق دائما في مجال القصة والشعر
تحياتي لكما مع أمنياتي بالتوفيق

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 25/04/2010 19:53:07
سيدتي الرائعة الكاتبة جميلة
انحني امام جهودك وانت تبحثين عن مساحات
الجمال والروعة مساحات الابداع والمبدعين
واليوم مع المبدع زمن عبد تقدير لكما

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 25/04/2010 19:35:12
الاخت العزيزة جميلة
الاخ العزيز زمن

امنياتي اليكما بالتالق والنجاح

لقاء اكثر من ممتع

مودتي

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 25/04/2010 19:12:45
ملكة الحب و الجمال و الابداع الرائعة شادية حامد
الله، يا لشمسك التي أشرقت هنا و بعثت الأنوار في الدنيا ، يا لكلماتك التي هي من شهد و عسل من أين لي بكلمات تليق بشكرك كما ينبغي لك أيتها الملكة المتوجة على قلوبنا.
شكرا ألف شكر دمت رائعة و لك محبّتي دائما يا شمسا تشرق دائما في آفاقنا.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 25/04/2010 19:09:47
الرائعة زينب محمد رضا الخفاجي
نعم الأديب زمن عبد زيد في حالة قلق إبداعي دائم ، يبحث عن النص الأفضل ، يخرج عن المألوف ، يبدع فيدهش القارئ و يمتّعه.
شكرا أيتها الغالية
لك محبّتي و احترامي.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 25/04/2010 19:07:53
الرائع حسن تويج
شكرا أخي حسن على كلماتك التي هي من ورد تلألأت عليه قطرات الندى ، شكرا سعدنا بمرورك الجميل و نعتز كثيرا برأيك في الحوار.
خالص تقديري و احترامي.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 25/04/2010 18:56:29
أستاذي الرائع حمّودي الكناني
أيها الأديب الفذ شرفتنا بمرورك و أسعدتنا بكلماتك الطيبة حفظك الله ذخرا لنا
تقبّل فائق تقديري و احترامي

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 25/04/2010 18:41:14
أخي صباح محسن كاظم
لك أجمل تحية و شكرا على بهاء مرورك ، نعم لقد سعدت
و تشرفت كثيرا بإجراء حوار مع الرائع زمن عبد زيد الذي يبدع فيغزل النور قصصا و يستوقف الكلمات شلال سحر و هو يسبر أغوار النصوص ناقدا.
دمت رائعا.
تقديري الكبير.

الاسم: جميلة طلباوي
التاريخ: 25/04/2010 18:38:03
الرائع سلام نوري
ما أجمل مرورك و ما أروع كلماتك التي تجعل كلّ اللحظات صباحات مشرقة بالجمال، كيف لنا أن نغيب عن صفحتك ، تأكّد بأنّها الظروف فقط التي قد تسرقناو إلا كيف لا نزرور روضك لننهل من شهد الفكر و المعاني ، نحن معك
دائما و نتشرّف بذلك كثيرا.
دمت رائعا.
خالص تقديري و احترامي.

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 25/04/2010 16:52:03
جميله بكل ما فيكي...فكيف لا تختارين الجمال ؟؟؟

حوار اكثر من رائع...لا يترك للقارئ الا التصفيق والهتاف...فالاستاذ زمن...من المع الشخصيات الادبيه في هذا الزمن...له وقعه الثمين في المشهد الثقافي العراقي...ادامه الباري على عذب مزاياه...وكلل خطاه الادبيه بالتالق والنجاح...
جميله...
بالله عليك...الا علمتني كيف تجتنين قمم الجمال في كل ما تخطين؟؟؟
محبتي لكما...ايها العزيزين..
شاديه

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 25/04/2010 13:26:05
المبدعة جميلة طلباوي
اختيار موفق لمبدع كبير كالاديب زمن عبد زيد..القاص والشاعر والناقد الفذ
حوار رائع سلمتما معا

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 25/04/2010 06:37:33
نعم زمن عبد زيد تشكيلة ادبية فكرية تجمع بين القص والشعر والنقد ثلاثية متلازمة مشدودة باحكام .. ولكن المدهش هو براعة الطرح في الاسئلة اذ كانت كلها تخترق لتصل مباشرة الى الهدف ... وتبقى جميلة طلباوي دائما متميزة في صنعة الحوار .

الاسم: hassantwaij@yahoo.com
التاريخ: 25/04/2010 06:28:58
المبدعان المتألقان دوما ((جميلة طلباوي - زمن عبد زيد))

لا اغالي ان قلت لكم ان هذا اللقاء لقاء الورد بالندى صباحا قرأت هذا اللقاء الرائع فاضاف جمال على هذا الصباح
تحياتي لكما ايها المبدعان

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/04/2010 05:54:34
العزيزة جميلة .. بوركت على هذه الحوارات العذبة؛وإختيارك للقاص المبدع زمن له خصوصية ابداعية..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 25/04/2010 05:54:20
العزيزة جميلة .. بوركت على هذه الحوارات العذبة؛وإختيارك للقاص المبدع زمن له خصوصية ابداعية..

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 25/04/2010 03:42:47
انه من اجمل صباحاتنا
ونحن نطوف هنا في مساحة من الرقي في عالم الجميل زمن عبد زيد عبر محطات جميلة طلباوي الابداعية واظنني افتقدكما معا في صفحتي
ولكنني احمل لكما من الحب الكبير مالا يعد او يحصى لانكما مثالا جميلا للابداع
دمتما معا




5000