..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


القاضي قاسم العبودي في ندوة مفتوحة تنظمها مؤسسة النور في السويد

محمد الكوفي

 خاص : الموقع النور

 تقرير بمناسبة الزيارة التفقدية التي قام بها الأستاذ القاضي قاسم حسن العبودي الكريمة إلى السويد وألد نمارك.وذالك يوم الخميس بتاريخ ــ {15/04 /1020م}

1 ـــ تشرف مؤسسة النور للإعلام باستضافة القاضي قاسم حسن العبودي في مدينة مالمو/ جنوب السويد بالترحيب والثناء له، وكان في انتظاره جمهوراٌ غفيراٌ من المؤمنين والمؤمنات أبناء الجالية العراقية من أساتذة ومثقفين وكتاب وكاتبات واعلامين وفنانين جاءوا جميعاٌ للترحيب بالقاضي قاسم حسن العبودي والتقدير له في مدينة مالمو/ جنوب السويد كي يطلعوا عن كتب عن مجرى الانتخابات التي جرت في العراق و خارج العراق لذا جاءوا للالتقاء بل المسئول القادم من العراق لمواجهة إخوانه وأبنائه وطنه الجالية العراقية هنا والتحدث معهم عن مجرى الانتخابات إثناء وجوده في مالمو نتمنى له التوفيق فی مهمته هذه ونطلب له من الله التوفيق من صميم القلب لكم دوام التوفيق والنجاحات الدائمة في حياتكم الخاصة والعلمية والمضي لتقديم الأفضل لعراقنا وشعبه،

2 ــــ كألمه ترحيبه:
أني أتقدّم بجزيل الشكر والتقدير الى الاخ العزيز للأستاذ السيد احمد الصائغ المحترم مدير ومؤسس موقع النور الأستاذ احمد الصائغ الذي أشرف على أداره الندوة و إجراء الحوار مع ابن العراق الأديب والكاتب والشاعر المعروف القاضي قاسم حسن العبودي المحترم تحية قلبية وألف شكر نحن نفتخر للأمثال هؤلاء المسؤولين الجادين في أعمالهم والصادقين في أقوالهم حيث عندما سمعنا في هذه الجلسة المباركة حديث الأستاذ القاضي قاسم حسن العبودي عن عظمة هذا الإنجاز العظيم الذي اشتهر باسم العرس الانتخابي الذي أتم انجازه بنجاح من عدى بعض الفر وقات التي حدثت هنا وهناك كان جميلاٌ هذا الإنجاز ألتأريخي الخالد الذي تحقق بجهود جبارة لن يستهان به وذالك عن طريق نشر الإعلانات بواسطة نور الثقافة والإعلام الذي قام به الإخوة العاملون في مؤسسة النور على طول فترت الانتخابات والتي جرت في مالمو السويد والد نمارك، تحياتي الحارة لجميع المشاركين والأستاذ السيد احمد الصائغ مدير مؤسسة النور وأني أتقدّم بجزيل الشكر والعرفان للضيف الكريم القاضي ولجميع الكتاب والقراء ولمؤسسة النور والى الإخوة العاملين في هذه المؤسسة الثقافية والإعلامية الرائعة لاستضافتها الأديب والكاتب والشاعر المعروف السيد قاسم العبودي المحترم في مدينة مالمو/ جنوب السويد وشاء لله إن يكون هذا ألقاء الأخوي في مدينة مالمو السويد،مثمراٌ وهادفاٌ وممتعا، والسلام عليكم إخوتي لأعزاء ورحمة الله وبركات،
القاضي قاسم حسن العبودي قدم لنا شرحاً وافياًٌ وبوضوح عن آليات العملية الانتخابية ومار افقها من إشكالات أثيرت في وسائل الاعلام والطعون التي وجهت للمفوضية من داخل وخارج العراق ،ثم إضافة القاضي قاسم حسن العبودي إلى الجهود الكبيرة التي بذلتها المفوضية المستقلة للانتخابات والأموال الطائل التي صرفت من اجل تنفيذ هذه المهمة والمال العام من أجل خلق مناخ انتخابي يستوعب الجميع دون استثناء. وتحشيد الكم الهائل من الموظفين والمراقبين المحليين والدوليين, من أجل أبراز تجربة انتخابية ناجحة في بلد يخضع إلى تجربة ديمقراطية جديدة. قال القاضي قاسم العبودي علينا إن نحترم قانون للانتخابات، وإن المفوضية ملزمة بتطبيق قانون للانتخابات وهناك تطور ايجابي في الناخب العراقي،ثم قال إن هناك كانت بعض الأخطاء في الانتخابات ولكن أثناء ملأ الاستمارة،
ثم أجاب عضو مجلس المفوضين والناطق الرسمي باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات القاضي قاسم حسن العبودي " مشكوراٌ علي الكثير من الاسئلة التي وجهة له من قبل الإخوة الحضور في الجلسة المنعقدة من اجل رفع بعض الإشكالات التي كانت متوقعتاًٌ حول الانتخابات التي جرت في مدينة مالمو / جنوب السويد والذي عقدة بأشراف مؤسسة النور الإعلامية وبحضور نخبة من ذوي العلم والإطلاع في شؤون الانتخابات وأكثرهم ممن شاركوا في تدوين أسماء الناخبين أثناء العرس الانتخابي في مدينة مالمو وذالك بحضور الاخ العزيز القاضي قاسم العبودي الناطق الرسمي باسم للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات،
ورفض الاجابة عن بعضها وطلب منهم إن يملوا ما أرادوا من استفسارات والاعتراضات كي ينقلها بدوره إلى الجهات المختصة والمعنية في المفوضية كي يجيبوا عليها وهذه الاسئلة التي طرحت كان قد استمع لها ولكن لن يجيبهم كونها ليست من اختصاصه لكي يجيب عليها قال ولاكتني أعطيها لمن يهمه الامر في بغداد وال اسأله التي أجاب عليها كانت هيه من ضمن حدود وضيفته أجابه عليها جميعاٌ وقال سأحمل أسئلتكم واستفساراتكم جميعها معي إلى بغداد لل رد عليها،
شكر وتقدير:
أقدم للأخوة المشاركين في هذه الندوة المفتوحة جميعاٌ أطيب التحيات والتمنيات وحبي لكم جميعاٌ كما وأقدم بهذه المناسبة بالشكر والتقدير الى الكاتب والشاعر والأديب القاضي قاسم العبودي المحترم،لتحمله أعباء السفر الشاق إلى السويد والد نمارك، وكذلك نتقدم بالشكر والمحبة والعرفان إلى مؤسسة النور للإعلام لجهودهم المباركة المبذولة لمثل هذه
المناسبات الوطنية والتي تجمع شمل أبناء العراق على مائدة واحة على اختلاف ادلوجياتهم ومهما كانت سليقتهم وطموحاتهم والأفكار هم المختلفة التي يحملونها هنا كان روح التفاهم حاكماٌ بين السائل والمجيب من دون أي خلاف يذكر كان برنامجاٌ حياًٌ وكبيراٌ والتسهيلات التي قدموها من اجل إقامة المهرجان كان متكاملاٌ ,
القاضي قاسم حسن العبودي قدم لنا شرحاً وافياًٌ وبوضوح عن آليات العملية الانتخابية ومار افقها من إشكالات أثيرت في وسائل الاعلام والطعون التي وجهت للمفوضية من داخل وخارج العراق ،ثم إضافة القاضي قاسم حسن العبودي إلى الجهود الكبيرة التي بذلتها المفوضية المستقلة للانتخابات والأموال الطائل التي صرفت من اجل تنفيذ هذه المهمة والمال العام من أجل خلق مناخ انتخابي يستوعب الجميع دون استثناء. وتحشيد الكم الهائل من الموظفين والمراقبين المحليين والدوليين, من أجل أبراز تجربة انتخابية ناجحة في بلد يخضع إلى تجربة ديمقراطية جديدة. قال القاضي قاسم العبودي علينا إن نحترم قانون للانتخابات، وإن المفوضية ملزمة بتطبيق قانون للانتخابات وهناك تطور ايجابي في الناخب العراقي،ثم قال إن هناك كانت بعض الأخطاء في الانتخابات ولكن أثناء ملأ الاستمارة،
ثم أجاب عضو مجلس المفوضين والناطق الرسمي باسم المفوضية العليا المستقلة للانتخابات القاضي قاسم حسن العبودي " مشكوراٌ علي الكثير من الاسئلة التي وجهة له من قبل الإخوة الحضور في الجلسة المنعقدة من اجل رفع بعض الإشكالات التي كانت متوقعتاًٌ حول الانتخابات التي جرت في مدينة مالمو / جنوب السويد والذي عقدة بأشراف مؤسسة النور الإعلامية وبحضور نخبة من ذوي العلم والإطلاع في شؤون الانتخابات وأكثرهم ممن شاركوا في تدوين أسماء الناخبين أثناء العرس الانتخابي في مدينة مالمو وذالك بحضور الاخ العزيز القاضي قاسم العبودي الناطق الرسمي باسم للمفوضية العليا المستقلة للانتخابات،
ورفض الاجابة عن بعضها وطلب منهم إن يملوا ما أرادوا من استفسارات والاعتراضات كي ينقلها بدوره إلى الجهات المختصة والمعنية في المفوضية كي يجيبوا عليها وهذه الاسئلة التي طرحت كان قد استمع لها ولكن لن يجيبهم كونها ليست من اختصاصه لكي يجيب عليها قال ولاكتني أعطيها لمن يهمه الامر في بغداد وال اسأله التي أجاب عليها كانت هيه من ضمن حدود وضيفته أجابه عليها جميعاٌ وقال سأحمل أسئلتكم واستفساراتكم جميعها معي إلى بغداد لل رد عليها وشكرا لكم على حضوركم،
نبذة مختصرة عن حياة الكاتب والشاعر والأديب المعروف القاضي قاسم حسن العبودي،
وإني انتهز هذه الفرصة وقدم لكم نبذة مختصرة عن حياة الكاتب والشاعر والأديب المعروف القاضي قاسم حسن العبودي المحترم عضو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق وقاضي و خبير و باحث في الفكر السياسي والقانوني وعضو اتحاد أدباء وكتاب العراق، وكذلك عضو نقابة الصحفيين العراقيين والعرب والدوليين لدي بحوث ومقالات في اغلب الصحف والمجلات والمواقع العراقية والعربية، ولدي كتاب معروف هو الثابت والمتحول في النظام الفيدرالي، لدي اهتمامات في التاريخ، واشعر بأني انتمي الى عالم الشعر اكثر من أي عالم آخر.
1ــــ اسمه ومهنته: القاضي قاسم حسن العبودي؛ قاضي، خبير قانوني، باحث في الفكر السياسي والقانوني.
2 ــــ ولادته: ولده في بغداد سنة ـــــ 1968 في مدينة الثورة و تسمى منطقة الثورة سابقاً والصدر حالياً،
3 ــــ دراسته:أكملت دراستي الثانوية في إعدادية الثورة في نفس المدينة،
4 ــــ تخرجه: تخرجت من كلية القانون ـــ جامعة بغداد،عام ـــ 1992ـــ 1993، وعملت في المحاماة لمدة ـــ 14 سنة،
5 ــــ أعمال حرة:عمل في المحاماة منذ سنة التخرج، كما عمل مشاورا قانونيا لعدة شركات عراقية.
6 ــــ لن ينتمي إلى أي جهة سياسية :
أبداً، وهذا الأمر واضح ومعروف لدى الجميع، وأنا طيلة حياتي والى الآن لم انتم الى أية جهة حزبية، قبل وبعد سقوط النظام، مع احترامي وتقديري لجميع الأحزاب وأنا مؤمن تماماً بأن النظام الديمقراطي لا يمكن بناؤه إلا بوجود تجربة حزبية.
7 ــــ كان يعمل محا مياٌ: في مهنة المحاماة لمدة سنة،
8ـــ والعمل في المحاماة بصورة مستقلة دون أن تكون مرتبطاً بعمل وظيفي في ذلك النظام أبعدني عن الاصطدام بحزب البعث ووفر لي الاستقلالية في العمل.1993
9ــــ شغل منصب حكومي بعد سقوط الصنم: وبعد سقوط النظام عينت قاضياً في العام 2006، وأصبحت مديراً للقسم القانوني والإعلامي في مجلس القضاء الاعلى، والناطق الرسمي باسم مجلس القضاء الاعلى، وفي العام 2007 ــ ثم اختياري كعضو مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات.
10ــــ يعمل حالين: عضو المفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق.
11ــــ عين نائب مدير:عين نائب مدير مركز العراق للأبحاث ومن ثم مديراً للمركز ورئيسا لتحرير مجلة معاً العلمية الصادرة عنه.
12ـــــ عين قاضين: ثم تولى منصب قاضي ومدير الشؤون القانونية والإعلامية في مجلس القضاء الاعلى وناطقا باسم المجلس .
13ــــ عین رئيس لجنة: ورئيس لجنة المفصولين السياسيين في مجلس القضاء الاعلى.
14ــــ عین عضوا للجنة شؤون: في لجنة شؤون القضاة ولجنة الاختبار والتقييم.
15ــــ بعدها: بعدها عين رئيسا للجنة التحليل الخاصة بلجنة الاتصال والحوار الجماهيري والمرتبطة بلجنة صياغة الدستور.
16 ــــ عين: مديرا للعلاقات العامة والإعلام في المعهد الدولي لدعم سيادة القانون.
17ــــ عين: عين مفوضا في مفوضية الانتخابات في 29/7/2007 ومن ثم رئيسا للإدارة الانتخابية فيها.عضو الاتحاد العام للأدباء والكتاب في العراق.
18ـــــ عين:عضو الاتحاد الصحفي العرب.عضو نقابة الصحفيين العرقيين.
عضوا اتحادا الصحفيين الدولي.
19ــــ تأليفا ته ودراساته: له مجموعة من الكتب والبحوث والدراسات ومقالات منشورة في الصحف المحلية والدولية» شاعر وصاحب كتاب الثابت والمتحول في النظام الفيدرالي» وبحوثه المتميزة كالا طار القانوني للانتخاب وأثره على الإرادة الشعبية فضلاً عن عمله كقاض وعضو مجلس المفوضية العليا المستقلة للانتخابات» بحث حول {المظهر الحسي للعبادة}،« دراسة حول تغيير المناهج» «التعددية الحزبية في العراق»«الجوانب المالية والاقتصادية في النظام الفيدرالي» « قراءة في قانون الانتخابات رقم 96 لسنة 2004» «له مجموعة شعرية تحت الطبع» «تم نشر جزء منها في الصحف العراقية» « بحث حول ضمانات حرية التعبير في التشريعات العراقية» « سلسلة مقالات حول الدستور العراقي الدائم»إضافة الى إلقاء مجموعة من المحاضرات حول قانون إدارة الدولة للمرحلة الانتقالية والنظرية العامة للدستور ونظريات الحكم ، بشكل مقارن مع الأنظمة العالمية.
مشاركاته في كثيرمن الندوات والمؤتمرات: واشترك في العديد من الندوات والمؤتمرات القانونية والدستورية.وأساهم في العديد من البرامج المتعلقة بالدستور عبر التلفاز والفضائيات المختلفة.
مشاركاته: له مجموعة مشاركات واشتراكات في عدة ورش عمل ومؤتمرات ودورات تطويرية، منها؛
1 ــــ الدورة التدريبية الخاصة بإعداد المدرب الذي جري في عمان {مشروعة تطوير القانون العراقي} بإشراف نقابة المحاميين الأمريكيين.
2 ــــ المشاركة في ورشة العمل الخاصة بحقوق الإنسان ذات الحماية الدستورية {لمقامة في اسطنبول} وكانت مساهمته في قراءة بحث بعنوان اثر التشريعات القادمة على حقوق الإنسان في العراق .
3 ـــ المشاركة في ورشة العمل الخاصة بالنظام الفيدرالي في سويسرا.
4 ــــ الاشتراك في ورشة العمل الخاصة بقانون المفوضية العليا للانتخابات المقامة في عمان -الأردن.
5ــــ الاشتراك في ورشة العمل الخاصة بمنظمة الصليب الأحمر في العراق المقامة في عمان - الأردن.
6 ــــ المشاركة في دورة تبادل الخبرات بين مفوضية الانتخابات في كوريا الجنوبية والمفوضية العليا المستقلة للانتخابات في العراق.
7 ـــ شارك في ورشة عمل تدريبيه بعنوان "ألإداريه والنظم الانتخابية" في لبنان - بيروت للفترة من 1-6/11/2008.
8ـــ ورشة العمل حول سجل الناخبين في البحر الميت الأردن.
9ـــ ورشة العمل حول التخطيط الاستراتيجي المقامة في الأردن.
10ـــ الدورة التدريبية حول عمل مفوضية حقوق الإنسان في ايرلندا الشمالية في بلفاست .
11ــــ الدورة التدريبية حول عمل مفوضية حقوق الإنسان في النمسا المقامة في {فينا}.
12ـــ ورشة عمل تعريفية للإطلاع على عمل مفوضية الانتخابات في الهند.
31 ــــ المشاركة في مؤتمر حرية التعبير والتنمية الإعلامية في مبنى اليونسكو في باريس 2006م.
14 ــــ ورشة النظم الانتخابية بإشراف فريق المساعدة الدولي في البحر الميت- الأردن.
15 ــــ ورشة العمل حول التخطيط الأمني للانتخابات المقامة قي نيودلهي - الهند للفترة ما بين 8-13 حزيران 2009.
16ــــ ورشة عمل النظام الانتخابي والشكاوى والطعون الانتخابية
17ـــ قضائياً والتي عقدت في كوالاامبور -ماليزيا 18-22/5/2009.
19ـــ ورشة معايشة ميدانية خاصة بأنتخابات المانيا الأتحادية وبدعوه من المعهد الفيدرالي الألماني للفترة من 22-27/9/2009.
{{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فأنها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}}
وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا



 

 

 

 

 

محمد الكوفي


التعليقات

الاسم: محمد الكوفي /ابو جاسم
التاريخ: 29/04/2010 13:04:35

الاخ العزيز الأستاذ ضياء صبري ألساعدي المحترم السلام عليكم ورحمت الله وبركات،
اشكر مرورك الكريم وافتخر بك أخاٌ عزيزاٌ مثابراٌ على قراءتك لمثل هذه التقارير التي تهم الوطن و شؤون الجالية العراقية في الخارج بالذات. ثانيا إن ما شهدناه وسمعناه وسجل في هذه الندوة أثناء الحوار الأخوي كان نافعة ومفيدا جداٌ بالنسبة لنا حيث اتضح لنا ولك كل شيء مستتر كان يطرأ في خواطرنا والجالية العراقية معاٌ وليوج في أذهان الكثير منا الغموض وتحقق رفع هذه الشكوك أثناء حديث السيد القاضي قاسم العب ودي المحترم في هذه الندوة المفتوحة أجاب على كل التساؤلات التي طرحت بشجاعة وبوضوح وأجاب عن كل مفردة من قانون الانتخابات التي جرت في داخل العراق وفي السويد والد نمارك وأجاب مشكوران عن الاختلافات التي أنجمت في أثناء التصويت والذي تم رفعها بسرعة والتي خاتمة بخير والحمد الله وكان من فوائد الندوة هوا ربط صلة المحبة والوحدة بين الإخوة العراقيين في داخل وخارج الوطن اشكر تحليلك العلمي لهذا التقرير الإخباري وتعاطفك مع الجالية في هذا التقرير البين و الواضحة في محتواه أسعدتني كثيرا أقيم تقديركم وان في خارج العراق في خدمة العراق منذ اكثر من ثلاثين عاما من دون اجرح بن للوطن الغالي أجد وعمل لخدمة الجالية العراقية في المنفى وأتابع عملي بما أتمكن عليه إن شاء الله, نتمنى أن نعود إلى وطننا العزيز العراق الجريح المثخن بجراحاته الدامية المستمرة مند انقطاع ا كما تعود الطيور المهاجرة إلى عروشها الهادئة, وشكرا تحياتي القلبية مع باقة ورد عطرة لكم ولكل العراق ولكل أصدقائي الأحبة ولجميع متابعين كتاباتي المحترمون،
bo_jasim_alkufi@hotmail.com
وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا
الفنان التشكيلي محمد الكوفي ـ أبو جـاســم

الاسم: ضياء صبري الساعدي
التاريخ: 29/04/2010 00:37:19
الأستاذ محمد الكوفي المحترم تبقى أنت في الصداره لنقل الحقيه ومتابعة كل ماهو مهم لأخوتك العراقيين في الخارج ونتمنى لك التوفيق بكل ماهو لفائدة الشعب والوطن تقبل تحياتي أخوك ضياء صبري الساعدي مالمو

الاسم: محمدالكوفي / ابو جاسم
التاريخ: 28/04/2010 08:51:53
بسم الله الرحمن الرحيم
الأستاذ السيد حيدر الحكيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته
اشكر مرورك وثمن عواطفك وإحساسك الجياشة نحوي من صميم القلب إني أتشكر منك كثيرا وأتمنى من الله لك بالتوفيق والخير والنجاح وشكرا،
bo_jasim_alkufi@hotmail.com
الفنان التشكيلي محمد الكوفي ـ أبو جـاســم





العنوان المكان روسنجورد، رامز فيك}، – {147}..
{{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فَإِنَّهَا مِنْ تَقْوَى الْقُلُوب}}
bo_jasim_alkufi@hotmail.com
وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا
الفنان التشكيلي محمد الكوفي ـ أبو جـاســم

الاسم: حيدر الحكيم
التاريخ: 27/04/2010 23:13:24
الاخ العزيز محمدالكوفي المحترم
لقدكفيت ووفيت جزاك الله خيرالجزاءوالى المزيدمن التالق

الاسم: محمد الكوفي / ابو جاسم
التاريخ: 23/04/2010 22:27:31

بسم الله الرحمن الرحيم
الأستاذ السيد حيدر ألحبوبي المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ومغفرته
قرأت تعليقك البين والمعبر الجميل وفرحة كثيرا لهذا المرور المؤثر في القلوب والنابع عن صميم قلبك وإحساسك الوطني والديني بصفة عامة وأحببت إن أتشكر منك كثيرا شكر الشاكرين وأتمنى من الله لك بالتوفيق والخير والنجاح لخدمة شعبك العراقي المحترم وتقبل مني فائق التقدير والاحترام،
{{ذَلِكَ وَمَنْ يُعَظِّمْ شَعَائِرَ اللَّهِ فأنها مِنْ تَقْوَى الْقُلُوبِ}}
وَربنا لا تؤاخذنا إن نسينا أو أخطأنا
abo_jasim_alkufi@hotmail.com
الفنان التشكيلي محمد الكوفي ـ أبو جـاســم

الاسم: السيد حيدر الحبوبي
التاريخ: 22/04/2010 23:56:59
الاخ الكبير محمد الكوفي
دائما وابدا السباق لكل ماهو جميل ورائع من متابعتك القيمة لمحافل الجالية وبروز قلمك من خلال كتاباتك الخاصة بالعترة الطاهرة لكافة مناسباتهم الجامعة لنشر روح الاسلام المتسامحة والاقتداء بالسيرة الحسنة لرسول كريم وعترة طاهرة صلوات الله عليهم اجمعين جعل الله كل جميلك بميزان حسناتك




5000