...........
د.علاء الجوادي
..................
  
.............

 

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حيوان الظَّرِبانُ في البصرة

محسن ظافرغريب

وفد الإختلال والإحتلال عبر مضارب البداة الجفاة في جوارالسوء صعودا الى عمقهم التاريخي والجغرافي والحضاري العراق العريق أب الدنيا وبدء التاريخ مصحوبا بعوارض حوسمة متاحف مهد الحضارات في حرة الدنيا وعاصمتها بغداد وقوارض تشبه طاعون البعث الوافد وحلفاء تفكير التكفير والتفجير والتهجير وهدم الأضرحة، كهذا الحيوان الظَّرِبانُ  في البصرة أغنى مدن العالم التي كانت واحة أمن وطيبة ودفء ومثابة خضراء ومحجة بيضاء للأطراف ويمكنكم ايجاد صور هذا الحيوان وتفاصيل معلومات عن خطورته وحقيقة كونه موجودا في الكويت على الرابط التالي:

 http://www.alsirhan.com/Animals/Honey_Badger.htm

 لتحذير أهلنا في حاضرة البصرة الطيبة الخربة الحلوب

الظَّرِبانُ أحد الحيوانات التي لا تزال متواجدة في الكويت، خصوصاً في منتزه الكويت الوطني على تلال جال الزور شرق المطلاع. الظَّرِبان حيوان ليلي شرس حاد الطباع لا يخاف ويهاجم عند التعرض له، ويتميز بجلده السميك المرتخي وشعره الخشن القصير ومخالب رجليه الأمامية الطويلة وفكه القوي ذو الأنياب الحادة. وأرجله قصيرة وسميكة، ولون جسمه أسود ويوجد بياض يخالطه سواد من بداية جبهته إلى بداية ذيله، وصيوان أذنيه قصير جداً ويختفي فيما بين الفراء. وفي أحد المرات هاجم سبعة أشخاص، ويظهر أنهم اقتربوا من صغاره، فكان يهاجم الواحد تلو الآخر ولم يتخلصوا منه إلا بعض أن ضربوه بحديدة على رأسه. ومشهور عنه أنه يهاجم الحيوانات الأكبر منه حجماً  كالأغنام والحمير.ويطلق الرائحة النتنة لطرد أعدائه. وتسميه العرب الظَّرِبان (انظر كتاب الحيوان للجاحظ، وكتاب حياة الحيوان للدميري، ولسان العرب) وبعض الناس يسميه الغرير لوجود الغرة (البياض في مقدمة الرأس) في وجهه، وهذا الاسم لا يوجد أيضاً كتب اللغة كما أشرنا، ويسميه أهل الكويت الظرمبول.

الرتبة: آكلات اللحوم

(Carnivora) الفصيلة: السرعوبيات

(Muridae) النوع: الظَّرِبان

 (Mellivora capensis) الصورة التالية تبين طول مخالبه:

 

أماكن عيشه:

يعيش في المناطق الحارة فيتواجد في أفريقيا كلها ما عدا الشمال الأفريقي وكذلك الجزيرة العربية والشام والعراق وايران والهند وتركمنستان وباكستان.

الطول: يبلغ متوسط طول جسمه من الرأس إلى الذيل 85سم، ويبلغ ارتفاع كتفيه عن الأرض 25سم، ومتوسط وزنه11كيلوجرام.

غذاءُه: يأكل السحالي والفئران والطيور والحشرات والثعابين وحتى ثعبان الكوبرا السوداء السام لأن جلده السميك الصلب يتحمل عضات الحيات، وهو حفار جيد بمخالبه الطويلة فهو لا يتردد بحفر جحور الضبان والأورال ليأكلهم. ويأكل أيضاً النباتات وجذورها والثمار وبيوض الطيور. ومشهور عنه أكل العسل ولذلك فهو يتعاون مع طير العسل، إذ يتبع طير العسل حتى إذا وجد بيت النحل قلبه وخربه وأكله ليترك البقايا من الشمع والعسل لطير العسل.

 

تكاثره:

تلد الأنثى من واحد إلى أربعة صغار بعد فترة حمل تبلغ ستة أشهر. ويكون الصغار عند الولادة بدون شعر ومغمضي العيون، ويستمر الصغير في العيش مع أمه لمدة عام حيث يكون في حجم الأم، ثم بعد يتركها ليعيش وحده لأنه حيوان انفرادي. ويعيش الظَّرِبان من 20 إلى 25 سنة.

الصورة التالية تبين طريقة مشيته حيث أن مشيته تشبه مشية الدب إذ أن رأسه يتحرك يميناً ويساراً عندما يمشي:

 

وفي كتاب حياة الحيوان للدميري:

والظَّرِبان على قدر الهرة والكلب القلطي وهو منتن الريح ظاهراً وباطناُ له صماخان بغير أذنين قصير اليدين, وفيهما براثن حداد طويل الذنب ليس لظهره فقار و لا فيه مفصل بل عظم واحد من مفصل الرأس إلى مفصل الذنب، وربما ظفر الناس به فيضربونه بالسيوف فلا تعمل فيه حتى تصيب طرف أنفه لأن جلده مثل القد في الصلابة.

وورد في لسان العرب:

والظَّرِبانُ: دُوَيْبَّة شِبْهُ الكلب، أَصَمُّ الأُذنين، صِماخاه يَهْوِيانِ، طويلُ الخُرْطوم، أَسودُ السَّراة، أَبيضُ البطن، كثير الفَسْوِ، مُنْتِنُ الرائحة، يَفْسُو في جُحْرِ الضَّبِّ، فيَسْدَرُ من خُبْث رائحته، فيأْكله.

وتزعم الأَعراب: أَنها تفسو في ثوب أَحدهم، إِذا صادها، فلا تذهب رائحته حتى يَبْلى الثوبُ.

أَبو الهيثم: يقال: هو أَفْسى من الظَّرِبانِ؛ وذلك أَنها تَفْسُو على باب جُحْرِ الضَّبِّ حتى يَخْرُجَ، فيُصادَ.

الجوهري في المثل: فَسا بَيْنَنا الظَّرِبانُ؛ وذلك إِذا تَقاطَعَ القومُ.

ابن سيده: قيل: هي دابة شِبْهُ القِرْد، وقيل: هي على قَدْرِ الهِرِّ ونحوه؛ قال عبد اللّه بن حَجَّاج الزُّبَيْدِيّ التَّغْلَبيّ:

أَلا أبْلِغا قَيْساً وخِنْدِفَ أَنني    ضَرَبْتُ كَثِيراً مَضْرِبَ الظَّرِبانِ

فيا لَيْتَ لا يَنْفَكُّ مِخْطَمُ أَنفِه   يُسَبُّ ويُخْزَى، الدَّهْرَ كُلُّ يَمانِ

أَلا أَبلغا فِتْيانَ دُودانَ أَنَّني   ضَرَبْتُ عُبيداً مَضْرِبَ الظَّرِبانِ

غَداةَ تَوَخَّى المُلْكَ، يَلتَمِسُ الحِبا   فَصادَفَ نَحْساً كانَ كالدَّبَرانِ

وقوله: مَضْرِبَ الظَّرِبانِ أي: ضَرَبْتُه في وجهه، وذلك أَن للظَّرِبان خَطّاً في وجهه، فشَبَّه ضربته في وجهه بالخَطِّ الذي في وَجْهِ الظَّرِبانِ.

الأَزهري: قال: قرأْت بخط أَبي الهيثم، قال: الظِّرْبانُ دابة صغير القوائم، يكون طُولُ قوائمه قدر نصف إِصبع، وهو عريضٌ، يكون عُرْضُه شبراً أَو فتراً، وطُولُه مقدار ذراع، وهو مُكَربَسُ الرأْس أي: مجتمعه؛ قال: وأُذناه كأُذُنَي السِّنَّوْر، وجمعه الظِّرْبَى.

وقيل: الظِّرْبَى الواحدُ، وجمعه ظِرْبانٌ

 

وورد في مجمع الأمثال للميداني:

فَسَا بَيْنَهُمُ الظَّرِبانُ"

هو دُوَيّيةٌ فوقَ جَرو الكلب مُنْتن الريح كثير الفَسْو لا يعمل السيف في جلده، يجئ إلى حجر الضب، فيلقم إستَه جُحره ثُم يَفْسو عليه حتى يغتم ويضطرب فيخرج فيأكله ويُسَمّونه "مُفَرقَ النعم" لأنه إذا فسا بينها وهي مجتمعة تفرقت، وقَال الراجز يذكر حوضاً يستقي منه رجل له صُنان.

إزاؤه كالظِّرِ بَان الموفى

إزاؤه: أي صاحبه، من قولهم فلان إزاء مالٍ، يريد أنه إذا عَرِقَ فكأنه ظربان لنتنه، وقَال الربيع بن أبي الحُقَيقِ:

وأنتُمْ ظَرَابِينُ إذ تَجْلسُونَ   وَمَا إنْ لَنا فِيكُمُ مِنْ نَدِيدِ

وأنتُمْ تُيُوسٌ وقد تُعرَفُونَ     بِرِيحِ التيوسِ وَنَتْنِ الجُلُودِ‏

في الصورة التالية يظهر جلده المرتخي:

وورد أيضاً في مجمع الأمثال للميداني:

"أفْسَى مِنْ ظَرِبان"

قَالوا: هو دُوَيبة فوقَ جَرْو الكلب مُنْتِنة الريح كثيرة الفَسْو، وقد عرف الظَّرِبان ذلك من نفسه فقد جعله من أَحَدّ سلاحه، كما عرفت الحُبَارى ما في سَلْحها من السِّلاحِ إذا قَرُبَ الصَّقْر منها، كذلك الظَّرِبَان يَقْصِد جُحْر الضب وفيه حُسُولُهُ وبَيْضُهُ فيأتي أضْيَقَ موضعٍ فيه فيسدُّه بيديه (في نسخة "ببدنه") ويُرْوى بذنبه، ويُحَوِّلُ دبره إليه، فلا يفسو ثلاث فَسَوَات حتى يُدَار بالضب فيخرُّ مَغْشِيَّاً عليه فيأكله، ثم يقيم في جُحْره حتى يأتي على آخر حُسُوله، والضب إنما يُخْدع أي يُغْتال في جُحْره حتى يضرب به المثل فيقَال "أَخْدَعُ مِنْ ضَب" ويُغْتَال في سربه لشدة طلب الظَّرِبَانِ له، وكذلك قولهم "أنْتَنُ مِنَ الظَّرِبَانِ" قَال: والظَّرِبان يتوسَّط الهَجْمَة (الهجمة أي المئة من الإبل) من الإبل فَيَفْسُو فتتفرقَ تلك الإبل كتفرُّقها عن مبرك فيه قِرْدَان، فلا يردها الراعي إلا بجَهْد، ومن أجل هذا سَمَّتِ العربُ الظَّرِبان "مُفَرِّقَ النَّعم" وقَالوا للرجلين يتفاحشان ويتشاتمان: إنهما ليتجاذبان جِلْدَ الظَّرِبان، وإنهما ليتماسَّانِ الظرِبَانَ

 

ملاحظة: جميع صور  الظَّرِبانُ  التقطت في حديقة الحيوان بالعمرية وذلك لصعوبة رصده وتصوير في البر.

حقوق الطبع محفوظة ص ب 49272 العمرية، الكويت 85153 لأي استفسار الرجاء إرسال بريد إلكتروني للعنوان التالي

Copyrights reserved, P.O. Box 49272, Omariya, Kuwait 85153 For any inquiries Please send an email to  alsirhan@alsirhan.com

محسن ظافرغريب


التعليقات

الاسم: مهند الخفاجي الناصري
التاريخ: 20/05/2011 23:14:20
ربي اجعل العراق امنا واحفضه بحفضك انك سميع مجيب

الاسم: اسامة
التاريخ: 13/06/2010 16:51:20
اشكركم على موضوعكم الجميل و شكرا

الاسم: حسام
التاريخ: 08/08/2009 22:22:02
هذا الحيوان يعد اشرس حيوان فى العالم حيث يخاف منه جميع الحيوانات على ما اعتقد لقوته و شراسته لانه يحارب حتى الموت و يسمى HOINEY BADGER و اذا رايت له فيديوهات فى اليوتيوب ستعرف مدى شراسته حيث خاف الثعالب و الفهود منه و يقتل كل ما هو شرس حفظنا الله منه باذن الله

الاسم: BSGIRL
التاريخ: 25/02/2008 08:46:19
الله يحمي المسلمين منه

الاسم: بصري
التاريخ: 09/07/2007 09:05:01
يروي احد اجدادي القدماء ان الاحتلال الانكليزي للعراق وبعد ان اعلن الجهاد ضده في اوائل القرن المنصرم اشاع بان البريطانين مستعدون لشراء الثعالب من اجل جلودها باسعار خياليه وفعلا الهيت الجماهير بصيد الثعالب وتخلص البريطانيون من نقمة المواجهات المتصاعده او على الاقل خففوا منها

الاسم: بروفسور د. عبد الإله الصائغ
التاريخ: 08/07/2007 22:07:48
يا باحثاً عني ليقتُلَني سترى بأني كنتُ مقتولا

أدري حملت مغبة اليفن َفتظُنُّ أيَّ مُجَلْبَبٍ غولا

شيخُ الرثاثة صائد الوسن أيَخَالَ كُلَّ الطَّيْرِ مأكولا

لا زِلْتَ منبوذاً من الوطنِ لِتَبِيتََ لِلأذقان ِ مغلولا

لنْ تَبْلُغَنْ شأوي فَتُسْكِتَني أُنْبِيكَ أُغنيتي هيَ الأولى

ظَرَبَانُ لنْ ترقى إلى زَمَنِي !! رَغْمَ السلاح تَظَلُّ مجهولا

فالعمص في عينيكَ نَفَّرَنِي !! والحُمْقُ قد أبداكَ مغرولا

حِلْمي يطهِّرُ موقعَ العفن !! من بات بالأوحال موكولا ؟

اليفن العاجز المحبنطيء والثور المسن أنظر لسان العرب لابن منظور المصري ( يفن ) !! الظربان حيوان بحجم جرو الكلب يقضي على فريستَه بسهولة ويسر ويدافع عن نفسه بثقة واقتدار وسلاحه فساؤه الذي لا يُطاق !! وقد اعدم النعمان بن المنذر قبحه الله في يوم بؤسه الشاعر عبيد بن الأبرص بوضع الظربان في حضنه ( انظر : الدميري / حياة الحيوان الكبرى

الغرْلَة : خللٌ خَلْقي يؤذي فحولة الرجل انظر لسان العرب ( غرل ) .

الاسم: MK
التاريخ: 07/07/2007 22:59:21
الجوهري في المثل: فَسا بَيْنَنا الظَّرِبانُ؛ وذلك إِذا تَقاطَعَ القومُ

َالظَّرِبانُ َفَست بَيْنَ َ العراق و الامن والامانَ




5000