..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


تراتيل النوء

سعدي عبد الكريم

الى رشدي العامل .. وامرأة اعرفها

  

(1)

  

من عينيك

تعلم أزميل حروفي

كيف ينحت شعرا ً

  

 (2)

  

لا ترتدي السواد

في مأتمي ...

خشية ان يتلاشى وقار سواد عينيك ِ

  

(3)

  

في ليلة ٍ ماجنة ٍ

تتسربلُ أحلامي

وفق محاذير النوء

وأسرار الضوء

صوب فضاء العريّ

.. فاتنة أنت ِ

جسدكُ البضُ

لوعة ٌ من ذهول

حدَ زهو الفصولِ

أو ربما دهشة

كانتشاءِ الفضول ِ

  

(4)

  

سأنحت َ لي قبرا من آجر ٍ

تحيطهُ ( شناشيل )  بغدادَ

يبنيه يحيى السماوي

ويرممه كزار حنتوش

والحصيري ...

وعدنان الصائغ ...

وجواد الحطاب ...

ويتكأ عليه مخمورا

رشدي العامل

ذلك المتطاول كالنخل

هزيلا كالسعف

سيتكأ على قبري

بكاسِ الخمرِ المغشوشِ

  

(5)

  

اذكر ...

إنا كنا نجلسُ

على طاولة ٍ عرجاء َ

بحانةِ ( كاردينا )

أو ( شريف حداد )

في الصفراء ...

أو الحمراء ...

في الخضراء ...

أو الزرقاء ...

أنهض من قبرك

يا رشدي ...

لبعض الوقت !!!

لنواسي بعضنا

بدمعة لم نذرفها  

بعد ُ ...

أو قصيدة ٍ لم نكتبها

بعدُ ...

ربما نكتبها سوية

داخل ذات القبر

  

(6)

  

سنحيا ...

سنحيا يا رشدي

بمشية ( آنو )

.. وفي العالم السفلي

ستسقينا ( تيمات )

خمرَ النشوة ِ

كي نُبحرَ ثانية ً

داخل تلك النشوة

بذاك القيء

وفق قوانين الشعر

وملذات الخمر

على أنغام مقامات الفقراء

وأحلام السجناء

وفق تراتيل الموت

كي نستذكر

مجزرة الصمت !!!

ومسالخ الجلد

ومذبحة البوح

.. سنحيا يا رشدي

سيحدث هذا يا ( أبا علي )

نعم ...

سيحدث حتما !!!

وكلانا نحاذي الموت

او الحب ...

او السكر ...

او الهذيان  ...

سيحدث هذا !!!

ونحن في قبورنا

على مشارف بغداد

  

سعدي عبد الكريم


التعليقات

الاسم: زينب بابان
التاريخ: 28/04/2010 07:29:56
العزيز عمووو سعدي
امنياي اليك بالنجاح
وان ترد على التعليقات وتهتم بقراءكالذين يهتمون في كتاباتك
تحياتي
ابنتك زينب بابان

الاسم: صبحي الغزي
التاريخ: 22/04/2010 23:38:46
الاستاذ الفاضل سعدي عبد الكريم
هذا الانسياب الرائع نسافر معك فيه الى بغداد التي نراها في دواخلنا عظيمة عزيزة وتذكرنا بليالي ابو نواس والرشيد وصباحها الندي وتلك الوجوه المبتسمة التي علقت معنا فالف شكر

الاسم: سوسن السوداني
التاريخ: 22/04/2010 16:41:00
وكلانا نحاذي الموت

او الحب ...

او السكر ...

او الهذيان ...
سيدي العزيز صار الموت الوجه الاخر للحب والسكر والهذيان هما المثيران لكل مكامن الحزن والم الذكريات
فبلحظة الموت نكون نحن كما نحن بحقيقتنا ولحظة السكر ايضا نهذي بما يعتمل داخل ارواحنا
فكم بلغت من الثمالة لتكون انت ؟
وياله من الم وحزن لتتمنى ان تكون برفقته بالقبر
مودتي مودتي
مودتي واحترامي

الاسم: سلام محمد البناي
التاريخ: 22/04/2010 12:07:07
سيد التراتيل الرائعة والصادقة سعدي عبد الكريم ..صديقي الكبير ..لك مني قبلة بحجم أحساسك بالوجود >>

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 21/04/2010 22:28:03
سعدي عبد الكريم الأديب والمسرحي والمثقف العميق
تحية ومودة
لم تزل المخلص في عالم يفاخر في عدم إخلاصه
ولكن ليش تغوص كثيراً ولا تطل على القاريء إلا لماماً !
أهي فتنة الجمان ؟!!

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 21/04/2010 22:02:02
الرائع الشامخ سعدي عبد الكريم

لكل منا وجع وفرح ودمعه وابتسامة قد نظهرها وقد مخفيها عظمة الأنسان عندما يعلن همه على الملأ دون خوف.
ولما الخوف ومِن من فكلنا انسان معرضون لاي هزة حزن او لحظة فرح.
كلماتك اليوم حركت في الكثير فبحزنك هذا ترجمت حزن العراقيين, وهم نحمله من سنين حتى بتنا لا نتحمل المزيد. احسست بجوارحك وانت تعلنها ولكن لا عليك فالحياة كالموجة ترتفع لترفعنا وتهبط لنهبط معها.

اعتذر ان اطلت عليك فكلماتك اخرجت مني كلمات

دمت لنا

الاسم: يعقوب يوسف عبدالله
التاريخ: 21/04/2010 20:51:34
الاستاذ الناقدوالشاعر
سعدي عبد الكريم
عوتنا كما انت ساعرا وناقدا بارزا ورائعا
لك مني كل التحايا القلبية
لشخصكم الكريم

الاسم: فاضل الزيدي
التاريخ: 21/04/2010 17:39:09
حلو ياسعدي حلو

الاسم: محمد كاظم جواد
التاريخ: 21/04/2010 14:20:59
الشاعر القدير سعدي عبد الكريم اليوم استمتعت بنصك الرائع قرأت شعرا صافيا ...شكرا لك لهذا النص الوفي
رشدي العامل شاعر كبير وكان عبثة احتجاج للوضع الذي كان يعاني منه...احييك بمحبة راقية والى مزيد من التالق والابداع

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 21/04/2010 12:15:00
رائع ياصاحبي
استذكارات وحروف من انتماء للزمكان
يفوح بروعة تهجداتك
وشفراتك ياسعدي
لتكون دلالات لمحاكاتنا
وبالتالي اراك تكتب كما لوكنا نحن من يرسم حلاوة الحروف
لانها تحمل روحنا
محبتي

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 21/04/2010 12:03:33
اذكر ...

إنا كنا نجلسُ

على طاولة ٍ عرجاء َ

بحانةِ ( كاردينا )

أو ( شريف حداد )

في الصفراء ...

أو الحمراء ...

في الخضراء ...

أو الزرقاء ...

أنهض من قبرك

يا رشدي ...

لبعض الوقت !!!

لنواسي بعضنا

بدمعة لم نذرفها

بعد ُ ...

أو قصيدة ٍ لم نكتبها

بعدُ ...

ربما نكتبها سوية

داخل ذات القبر



رائع ياصديقي

الاسم: جابر السوداني
التاريخ: 21/04/2010 11:35:48
.. فاتنة أنت ِ

جسدكُ البضُ

لوعة ٌ من ذهول

حدَ زهو الفصولِ

أو ربما دهشة

كانتشاءِ الفضول ِ
جميلة جدا قصيدتك هذه يا استاذ سعدي عبد الكريم سلمت

الاسم: ميثم العتابي
التاريخ: 21/04/2010 11:24:44
من عينيك
تعلم أزميل حروفي
كيف ينحت شعرا ً
*******

هائل هذا المعنى سيدي
صفقت بقلبي وطفقت أغني
محبتي لقلبك العامر بالضياء

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 21/04/2010 09:22:03
استاذي الرائع .. ساذكرك بشيء واحد قريب عنك
&&&
من يقبل يدا
يقبل اخرى
ومن يقبل يدين يلثم حتى القدمين ) رحمك الله يا اباعلي يا رشدي العامل .. وانتي يا سعدي ليرحمني ويرحمك الله من عذابات البؤس ...
الله يا سعدي ما اجمل العين التي تعلم ازميل شاعر كيف يكتب عشقه ومناه
تحية حب ومحبة لها ولك من اعماق قلبي تقبل محبتي


الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 21/04/2010 07:23:21
أنهض من قبرك

يا رشدي ...

لبعض الوقت !!!

لنواسي بعضنا

بدمعة لم نذرفها

بعد ُ ...

أو قصيدة ٍ لم نكتبها

بعدُ ...

ربما نكتبها سوية

داخل ذات القبر

..........
صديقي العزيز سعدي عبد الكريم
ارى انك سافرت بعيدا في قارات الاسى يا صاحبي !
ابعد الله عنك كل وجع
ودمت مبدعا مع مودة تعرفها جيدا

جبار عودة الخطاط

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 21/04/2010 06:06:56
الصديق الاستاذ سعدي عبد الكريم:
حروفك موشاة بالوفاء للقمم الابداعية..دمت بخير

الاسم: د. محمد جبر الخالدي
التاريخ: 21/04/2010 05:02:19
الناقد والكاتب والشاعر الكبير
الاستاذ سعدي عبد الكريم

قصيدة تراتيل النوء ، من القصائد الشعرية المؤثثة تاتيثا راقيا تدور في الذاكرة اينما وجدت لها ايقاعا يحتوي حزنها العميق ، انها من القصائد الخالدات التي ستبقى حية وفق مناظيم الاسى والحزن الانساني المستقر في رجم الذات .
اشكر لك شعريتك .. لا شيء اخر !!! غير انني لا اخفيك سرا قد بكيك كثيرا .

الاسم: مها محسن
التاريخ: 21/04/2010 04:55:29
استاذي الكبير الناقد والشاعر
الاستاذ سعدي عبد الكريم

لم تبقى دمعة في مقلتي لم اذرفها عندما اطلعت على قصيدتك الرائعة (تراتيل النوء) ، وبقيت ابكي الى الصباخ .. لا تموت يا استاذي ارجوك !!!!
لانني ساموت حتما خلفك .. وساكون اول النازحات صوب (تيمات) كي تسقيني كأس تلك النشوة الخالدة.

وفي العالم السفلي

ستسقينا ( تيمات )

خمرَ النشوة ِ

كي نُبحرَ ثانية ً

داخل تلك النشوة

الاسم: د. حسين التكمه جي
التاريخ: 21/04/2010 04:48:05
النبيل الناقد والشاعر
الاستاذ سعدي عبد الكريم

لم املك عندما قرأت تراتيل النوء ، الا ان بكيت .. نعم بكيت كثيرا على الحزن الدائم الذي يسكن روحك الشفيفة يا اخي وصديقي الجميل ، ويا سيدي الفاضل . فالشعر بتماس دائم مع الحس الجمالي وهذه القصيدة الرائعة الراقية ، تشتغل على هذه المنطقة النقية . اشكر لك ولرهافتك الشعرية الراقية ..

د. حسين التكمه جي
كلية الفنون الجميلة / بغداد

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 21/04/2010 02:44:41
الاستاذ الناقد الفذ
سعدي عبد الكريم ..

تطاول الحرف حتى مس غيمات محلقة في مدى طيف مقدس
فسال ضوء الحرف منتشيا يتلألأ .
دمت راقيا
سلاما وتقدير

الاسم: د. أسماء سنجاري
التاريخ: 21/04/2010 01:25:17
بعذوبة ورقة يعبر الشاعر سعدي عبد الكريم عن الوفاء لأصدقائه الشعراء.

تحياتي وتقديري

أسماء

"كي نُبحرَ ثانية ً

داخل تلك النشوة"

الاسم: جمال الطالقاني
التاريخ: 20/04/2010 23:12:53

الاستاذ والاخ العزيز سعدي عبد الكريم

قصيدة فيها من الجمال ما يجعلها تطير الى أعلى ...
حيث تقبع النصوص الخالدة ...

بورك اليراع ...

تحاياي أخي الغالي بحجم الوطن الذي نبحث عن استقراره جميعاً ...

دام ابداعك الذي كاد يُنطق الصخر ويحرق القلوب ...

مودتي وتحاياي ...


جمال الطالقاني




5000