..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


نداء الحق

مصطفى صالح كريم

كان تشكيل حكومة كردستان في مطلع العشرينيات من القرن الماضي بقيادة الشيخ محمود الحفيد الذي نصب ملكاً على كردستان، غصة في حلق بعض المسؤولين البريطانيين الذين كانوا يحكمون العراق من خلف الستار، وحين وجدوا ان الشيخ الثائر لايرضخ لشروطهم بدأت تقاريرهم السرية الموجهة الى الخارجية البريطانية تعمل عملها، حتى صدرت الأوامر بضرب هذه الحكومة الفتية وقامت الطائرات الحربية البريطانية بقصف مدينة السليمانية عاصمة الملك محمود قصفاً عشوائياً، أدى الى الحاق الخسائر بالأرواح والبيوت السكنية،  فاضطر الشيخ الى مغادرة المدينة حرصاً على ارواح المواطنين   فأمر بإخلاء السليمانية والتوجه الى منطقة سورداش الجبلية، ولم ينس أن يأخذ معه مطبعة البلدية ليأمر بنصبها في كهف "جاسنة" قرب سورداش بمنطقة دوكان. وفي ركن من اركان الكهف المنيع اجتمع الشيخ الحفيد بأركان حربه ليضع معهم خطط الدفاع والتصدي لهجوم القوات الغازية، وبعده مباشرة اجتمع بالمثقفين والمنورين الذين كانوا محيطين به ليقرر اصدار جريدة تطبع في الكهف وتوزع على الشعب وعلى قواته الفدائية وسماها (بانكى حه ق-نداء الحقٍ).

* وهكذا صدر العدد الأول من الصحيفة في 28آذار 1923وتحت العنوان نقرأ باللغة الكردية أنها(سياسية، أدبية، اجتماعية، رسمية صادرة عن مقر القيادة العامة لقوات كردستان) وشعار (لن تنكسر بالمدافع والقنابل وتبقى نداء الحق حرة عاليةً) هذه الصحيفة التي قال عنها الدكتور كمال فؤاد في بحث أكاديمي له (انها اول صحيفة تصدر عن حركة كردية مسلحة) لإصدارها دلالات عميقة منها اهتمام الشيخ محمود بالكلمة الحرة وبدور الصحافة في التوجيه والنشر، تصور قائداً يتلقى هو وحكومته وجيشه وأبناء شعبه اطناناً من القنابل، ويحاول انقاذ شعبه من هذه المحنة فيقرر مغادرة المدينة، وفي غمرة هذه العملية الشاقة وفي ذلك الظرف الحرج للغاية يفكر بالصحافة والطباعة، فيأمر بنقل المطبعة الوحيدة الموجودة في السليمانية على ظهر البغال لتصل عبر كل هذه الطرق الوعرة الى كهف جاسنة لتطبع اول عدد من اول جريدة كردية تعبر عن ثورة الشعب الكردي.

* حين نستعرض مسيرة الصحافة الكردية التي بدأت في 22/4/ 1898بصدور اول صحيفة كردية باسم (كردستان) في القاهرة من قبل مقداد مدحت بدرخان، مروراً بصحف (شمس كردستان) و(امل الاستقلال) و(نداء الحق) و(زاري كرمانجي) و(زيان) و(زين) و(كلاويز) و(رزكارى) و(خبات) و(آزادي) وغيرها من الصحف الكردية حتى انتفاضة كردستان في آذار عام 1991 نجدها قد مرت بظروف بالغة الصعوبة، وكابد عشاقها مشقات لايعرف آلامها سوى الذين ذاقوا مرارة الحرمان والقسوة والإرهاب والغربة والإغتراب، ومع كل ذلك فقد ظلت راية الصحافة الكردية خفاقة لم تهادن السلطات الحاكمة. ولم تتراجع عن التأكيد على الدفاع عن حقوق الكرد المشروعة وحقهم في الحياة الحرة الكريمة.

* من هذا المنطلق تبدأ نقابة صحفيي كردستان بافتتاح اسبوعية احتفالاتها في كهف جاسنة بالذكرى الثانية عشرة بعد المائة لصدور اول صحيفة كردية ويتم الاحتفال بحضور عدد كبير من الصحفيين الكردستانيين والصحفيين العراقيين وعدد من الصحفيين الأجانب لتخليد ذكرى القائد الشيخ محمود الحفيد وتمجيد صحيفته الثورية (نداء الحق) التي لم يسبق لصحيفة كردية قبلها الصدور في مثل تلك الظروف الدقيقة الحرجة التي تم فيها صدورها تحت قصف المدافع وازيز الطائرات وداخل كهف في قلب الجبال الشامخة.

تحية الى (نداء الحق) وتحية الى قائدها الشيخ محمود الخالد و الى ارواح المثقفين الذين أصدروها. سلاماً الى ارواح الصحفيين العراقيين الشهداء الذين ضحوا بأرواحهم في سبيل ايصال كلمات الحق الى القراء.

نائب رئيس تحرير صحيفة الاتحاد

 

 

 

 

 

 

مصطفى صالح كريم


التعليقات




5000