.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


دمعة على عرش

فائز الحداد

تلك مدني الباكية ، تحت خيمة البيت الاصفر،

والرأي الاحمر، ورمال الربع الخالي ،

بقايا اجساد ، تعرف ما بحقيبة ( البابا )  من شهادات ختان ،

لفرسان الذهب الاسود .. !!

وتعرفني من وشم الجرح وتخشى .. عمى الالوان في دمي

فأنا ممهور بارهاب الشعر

وعلى جبهة الشمس صليبي دليل ادانة ..؟!

ما كان للنهر أن يجري بأرجل الماء ،

وتعلو الارض خبزا ،  لولا نصفي المراق في دم آدم ..؟؟

كان أهون ، في" السبات العاشر " ، أن  أتسرب من رحم مريم ،

أو أموت وحيدا ، بعزّة الذئب ،  فما هكذا ، تذل الصواهل

في اسطبلات العرب ، ويقتل الملوك  يا أخوة يوسف !!

 فكم احتاجك إسما  ياعراق ..  يعرشني العواصم فاتحا ،

لاجوازا يسولني في دول الحارات ؟!

فأنا ..منذ مهر صباي ، أؤكد معناي .. بدمعتي الرافضي ،

 ودون دميتي أموت ! وعلى أصابع النار ،  أقمت جنائني

، سأبكيها مثل صغير الاندلس ،، سأبكيها ،  يااا ..عبدالله  !!

فما سرّ جودك غير وجودك ؟  وماسرّ غيابك في المعنى ؟؟

كأن يعرب ..  ما أنجب بعدك .. غير بُعدك والمنفى

فمتى نرفع علمك  ، كما يرفع الآذان .. ؟!

لتعود معلما للتاريخ .. تمسك بعصاك ، وتقطر الفرات،

على رؤوس الحجيج جدولا جدولا ، وتعوذ البيت ببخور الشعراء

عد بالساسة الى رياض الاطفالا ..

وأقرأ على مسامعهم سورة ( الاحزاب )، كي يتعلموا ابجدية الوطن

سأبقى  ..أستجير بك ، كهاجس الفروض  لحظة الموت ،

وروحي تتقاطر على حدودك  حسرة .. يا أجل ما لله ، على حدود الله ،

وأمنعها حصنا ، في عزّة الخطايا .. يالنخلة والماء والكوثر العصي ،

ياخطيئتي المثلى ، وأخر ما للمريمات من صلبان !!

إستطل مثل مئذنة .. لترضع السماء حليب الارامل ،

عسى ..  أن يدرك الراكعون سورة ( التوبة ) ،

 واتعاضا .. يتبعنك  المحراب ؟!

فأنت كوشم الصلاة على جبهتي .. يزداد اتقادا ، كلما تدعكني الأرض ،

وأزداد سوادا كخرائب الغربان .. !!

ياااا ه ..  أكلُّ هذه الخرائب لي ؟ جدران مجندة ، وأزقة خراف ،

أنصاف ذوات .. وأرامل ،

أكلها لي ، ولدجلة نعوش ( ذوي القربى )  أشباح مدني المهاجرة ،

  في الشوارع المكهربة ، والجراح المعممة ، والمنابر العمياء

حسنات  ..  لا أحتاجها جنانها دون مياه للصرف ،

فلماذا يجري دمي ، مسفوحا كزيت الرسم ؟!!

وفي اختلاط الالوان .. ليس لي ملامح خارطة ،

أمسك بالحلاج رقيما أعمى ، وأدور كفيفا ..

أبحث عن تاريخ غادرني ، بلا رتاج !

ها أنا .. بين يديه ، .قلادة نار من طمث لشهرزاد ، وبقايا أزيز أرواح ..

تنشد في الشقائق دماء الجلنار ، وما من شيء يوجعني .. ألاك ،

كدمعة ملك على عرش  .. سفكتها بحسرة ملك مخلوع ؟!

آآآآآآآآآآآآآآه .. ياعراق ،

اطلقها بحجم جرحك  ، والذاكرة الذبيحة ،

فاكتب مرثيتي في الودائع المؤجلة ، اكتبها ارجوانية اللون ..

 فلك زلزال ،  لاتدركه الجثامين القادمة ،

 ولا قبعات من ضاعوا كبول الخيول ،

بلى : الحدائق من تؤجج الحروب ..

والا .. ما كان لرأسي تعويذة ،  في " شموع الخضر "  ،

فغدا .. يعلنون خلعي ، وأنت ظامىء ، ولا ماء في دجلة.. أجل لا ماء !!

لكنها قارورتي البتول .. التي تجري من تحتها الحلمات

سأبلغها رشد النهر ، بجرار كهرمانة ،  لتوضيء كرمة النهد

وتلقي برؤوس الجراد في مجنة العنب ..

فلا رفعة للخيام ، في شعائر العبيد ، ولا جاه  لدلال النفط  ،

مادام دمنا .. ممنوع من الصرف .. ببنوك اعراب الجوار،

لهذا ..  وبشرف  عروش البساطيم ، سأعزف بظفرك المسنن لأخوات آوى

 لقد بلغ البحر ، عمامة النهر ، وغدا ( هولاكو ) ..

سيد ( الرسل ) بسلم نوبل ، والثواب لأمين العاصفة !!

فصفق للتلال المتناسلة  ، واقفاص الحوار ..

ونم على ثواب العباءات ،  ولذويك الأجر !!

 

 

فائز الحداد


التعليقات

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 17/04/2010 22:23:03
نص مكتنز ونهاية لطيفة ظريفة :
لقد بلغ البحر ، عمامة النهر ، وغدا ( هولاكو ) ..

سيد ( الرسل ) بسلم نوبل ، والثواب لأمين العاصفة !!

فصفق للتلال المتناسلة ، واقفاص الحوار ..

ونم على ثواب العباءات ، ولذويك الأجر !!
----
ولك الأجر كذلك !
فائز الحداد الشاعر الشاعر
لك مودتي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 17/04/2010 18:36:52
ايها المبدع الكبير فائز حداد
دوما ما اتشارك انا وتوامتي بان الخيالي الراي
ودعني اشاركها من كل قلبي ماسطرت لك في تعليق

الجبل فائز حداد
(فما كان للنهر أن يجري بأرجل الماء ، )

اضيف اليها دموع سقطت دون ارادتي
هنيئا للعراق بمن مثلك

الاسم: علي حميد الشويلي
التاريخ: 17/04/2010 10:48:05
دمت
نص يقدمك على أجنحة أنت تخلقها

الاسم: هند العبود
التاريخ: 17/04/2010 07:36:32
مادام دمنا .. ممنوع من الصرف .. ببنوك اعراب الجوار،

كلمات تستحق التقدير والاعجاب ...

لك مودتي

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 17/04/2010 06:14:34
الشاعر العزيز الاستاذ فائز الحداد..
الصور الشعرية تأسرنا لتركز مواطن الجمال في ثناياها..

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 16/04/2010 21:46:20
المسافر في أحلامنا فائز الحداد
كل مرة أحتار أن اجد كلمات لبقة لإستقبال إبداعك الأسبوعي..
وأراك جاهدا في محاولة محو صدأ الأزمنة، وتحريك عقارب الساعات الميتة.. والحنين للبلد الذي يسكننا منذ عصور.
هل نبقى نذيل إسمه على صفحات معاصينا ؟
هل يكفي أن أقول لك أبدعت ؟
لقد تخطيت يا فائز مافي جعبتي من كلمات .
د.هاشم عبود الموسوي

الاسم: عبد القادر باز
التاريخ: 15/04/2010 07:50:19
في هذا النص أجد الشاعر المبدع فائز الحداد شاعرا مسرحيا ماهرا .. فقد عمل هلة مسرحة الشعر بلوحة نثيرية تحكي قصةالعراق بتاريخه وحضارته ورفضه للأحتلال الغاشم ، ووصفه الدقيق لحملات التتر القديم والحديث .أحيي شاعرنا الحداد أينما كان مع تقديري العالي له .

إستطل مثل مئذنة .. لترضع السماء حليب الارامل ،

عسى .. أن يدرك الراكعون سورة ( التوبة ) ،

الاسم: جهينة جهينة
التاريخ: 15/04/2010 07:42:19
استاذي الشاعر الكبير فائز الحداد

والله أؤيد ما جاء في تقييم الدكتور علي الجميلي بانها ملحمة قي قصيدة النثر .. لله درك على هذا النسيج العالي الجميل .. أيها السندباد الشعري .

فلا رفعة للخيام ، في شعائر العبيد ، ولا جاه لدلال النفط ،

مادام دمنا .. ممنوع من الصرف .. ببنوك اعراب الجوار،

لهذا .. وبشرف عروش البساطيم ، سأعزف بظفرك المسنن لأخوات آوى

لقد بلغ البحر ، عمامة النهر ، وغدا ( هولاكو ) ..

سيد ( الرسل ) بسلم نوبل ، والثواب لأمين العاصفة !!

فصفق للتلال المتناسلة ، واقفاص الحوار ..

ونم على ثواب العباءات ، ولذويك الأجر !!



الاسم: هبة هاني
التاريخ: 15/04/2010 04:57:41
الاستاذ فائز الحداد

نص جميل ومدهش
ولارثاء
يبقى العراق عراق

احييك بمودة
هبة هاني

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 14/04/2010 21:03:14

فكم احتاجك إسما ياعراق .. يعرشني العواصم فاتحا ،

الشاعر الكبير
فائز الحداد ..

دمت شاعرا يليق بالعراق اسما ومعانٍ
كن بخير استاذنا الفاخر
فالعراق لنا ابداا

احترامي وتقديري

الاسم: د علي الجميلي
التاريخ: 14/04/2010 20:17:24
فائز الحداد الشاعر الشاعر
لعمري هذه ملحمة من ملاحم قصيدة النثر وليس نصا .. أقول ملحمة لأنها تؤرخ لتاريخ العراق وما مر به وما يعانيه من أعدائه الحقيقين ، أعداء تاريخه المجيد وحاضره الذي نريد له أن يكون نورا على نور من خلال موقع النور .
أأأأأه ..

فأنت كوشم الصلاة على جبهتي .. يزداد اتقادا ، كلما تدعكني الأرض ،

أأأأأه على هذا البناء الرصين والحنكة الكبير في الإمساك بعنان النص .
دمت كبيرا أيها الشاعر الكبير .

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 14/04/2010 18:50:44
آآآآآآآآآآآآآآه .. ياعراق ،

أطلقها بحجم جرحك ، والذاكرة الذبيحة
الاستاذ فائز الحدادالرائع

هل هناك اجمل من العراق نكتب له ونعشقه
جرحنا عميق سيدي
اتمنى ان نجدذلك الطبيب المنصف الذي يدواي جراحنا
مودتي
علي الزاغيني

الاسم: بلقيس الملحم
التاريخ: 14/04/2010 17:56:37
يستطيع النص ان يحولنا إلى بكائيكن كصغير الاندلس!
وهنا يكمن روعة الأصابع!
تقديري لك أستاذي العزيز فائز
وأنت تحد دموعنا..

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 14/04/2010 17:56:15
اسطول الشعر وربيعه الاستاذ فائز الحداد
تحياتي لك ولابداعك الذي مازلنا وسنبقى ننهل منه
وشكرا لك

الاسم: د. ناهدة التميمي
التاريخ: 14/04/2010 16:07:57
فائز الحداد ايها المتربع على عرش الكلام والحزن والالم .. قرات القصيدة عدة مرات وفي كل مرة اخرج بصورة وانطباع اجمل من الاول .. اغبطك على هذا الفيض من الابداع ايها الشاعر الكبير

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 14/04/2010 15:15:11
أبا نثر أيها الجريح المسجى على رخامة الصبر ما كنت تخشى الموت لأنك أدمنته ومن أدمن الموتَ لا يهابه ... هكذا إذن هو التجلد والاصرار على كشف الاقنعة وسحب البسط من تحت اقدام اصحاب العروش وسكب الذهب الاسود في اسرتهم ليدهنوا به اجسادهم خلاصا من الجر..................
=========== نقول يغشى الليلَ النهارُ .

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 14/04/2010 14:40:04
ايها الرائع

قد امطرتنا بصور من الشعر

نقف قبالتها بدهشة وذهول


مودة ومحبتي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 14/04/2010 13:15:56
الجبل فائز حداد
(فما كان للنهر أن يجري بأرجل الماء ، )

يرغمني وهج نصوصك على الانصات بسكينة
يرغمني ان لا اعلق عليها ....
الا امنياتي وتمائمي
كن بخير دائمااخي الفاضل
احترامي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 14/04/2010 12:36:58
الجبل فائز حداد
(فما كان للنهر أن يجري بأرجل الماء ، )

يرغمني وهج نصوصك على الانصات بسكينة
يرغمني ان لا اعلق عليها ....
الا امنياتي وتمائمي
كن بخير دائمااخي الفاضل
احترامي

الاسم: عائشة الحطاب
التاريخ: 14/04/2010 10:29:08
ومرة أخرى يستعصي الفرح في هذه القصيدة ..
رائحة سوداء تجوف الرقص وتفرغة من الفرح أنها رائحة الموت والبارود رائحة الأجساد
هذا وطن يموت أو في طريقه إلى الموت إن نبضه يضعف ويتناقص رويدا رويدا . أليس هذا خليقا بأن
يشيع الحزن في نفوس عشاقه فتنعقد النفس على حزنها
لم يعد الوطن جزيرة معزولة عن الدنيا . أخذت رؤى الشاعر تجوب فضاء إنسانيا شاسعا
وتصدر عن معرفة شمولية وعن فكر تقدمي ناضج قادر على التحليل والتركيب
وتتلاحق هذه الصور البديعة فكأنها تنثال انثيالا من فم الشاعر فائز الحداد
فإذا تركت هذا الاستهلال البديع الذي تتراءى فيه الطفولة البريئة ..
يا سندباد لعل هذا شراعك متعب ، والقار مكسور قد جاب البلاد
( ملاحظة ) النص متكرر في بعض مفاصله مما شوه القراءة
أحيك أستاذي الفاضل فائز الحداد

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 14/04/2010 09:58:34
هائل تدوير القصيدة.. ولم تجاف الصواب افين حين قالت ما أروعك.! فأنت ايها الفائز دون قصيدتك تموت.. تماما مثل شعبك الذي ادمن الموت دون دميته.. وإن كانت دمية من ماء وطين..
قصيدة هائلة ايها الاستاذ في هذا الفن.. والمرء يحار اي مقطع يختار..

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 14/04/2010 09:57:58
استاذي الشاعر المتألق القدير فائز الحداد ..

نبض الحزن والوطن .. وكم آآآه وآآآه للوطن الحبيب الغالي ..
وجمال وروعة نبض الحروف في كل جديد من روعتك .. تجعلني اتشوق للمزيد من روعة ابداع ما تكتبه اناملك من نبضات الروح والقلب ..

دمت بخير وصحة ومبدع
ودام نبض قلبك واحساسك

تحياتي لروحك اخي الشاعر القدير

ريما زينه

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 14/04/2010 09:44:04
فأنا ممهور بارهاب الشعر ،

وعلى جبهة الشمس صليبي دليل ادانة ..؟!
.......
انت ممهور ايها ( الفائز ) بابداعك وشعرك الجميل
مودتي

جبار عودة الخطاط

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 14/04/2010 08:58:11
فأنا .. منذ مهر صباي ، أؤكد معناي .. بدمعتي الرافضة ،

ودون دميتي أموت ! وعلى أصابع النار ، أقمت جنائني

سأبكيها مثل صغير الاندلس ،، سأبكيها ، يااا ..عبدالله !!

ما سرّ جودك غير وجودك ؟ وماسرّ غيابك في المعنى ؟؟

كأن يعرب .. ما أنجب بعدك .. غير بُعدك والمنفى

فمتى نرفع علمك ، كما يرفع الآذان .. ؟!


استاذي الشاعر الالهي...
قبل كل نص لحضرتكم...اشعر وكانني على ابواب الفردوس...فانهي كل مشاغلي...واجلس واستدعي كل حواسي بشوق المسافر في رحله...لاجوب بلاد الروائع..
قرأت النص..واعدت قراءته..ثم قراته ثالثه...فأدركت...
انني مدمنه !!!!
ترى هل من شفاء ؟؟؟

محبتي

شاديه

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 14/04/2010 07:38:12
شاعري المبدع فائز الحداد .. لايمكن ان تمر القراءة سريعة امام شعرية فائز وامثاله من الشعراء الشعراء ... ولايمكن ايضا لقراءة سريعة ان تكتب انطباعات تأملية بمستوى ابداع فائز الحداد .. لكن قل هي مغامرة ان نقف عند حدود ما نعرف مرتكزين على ميانة اخوة .. الشاعر الحداد يمتاز بشاعرية تجيد جميع الاشتغالات ومناه شعرية الجملة المتكاملة اي قصيدة في حضن قصيدة .. اقصد ان بعض الجمل الشعرية اشتغلها بروحية الومضة او القصيدة القصيرة المتكاملة .. ( ما كان للنهر ان يجري بارجل الماء / وتعلو الارض خبزا لولا نصفي المراق في دم آدم .... او نجده يبحث عن تعددية التأويل او السعي لرسم مغزى تأويلي مرسوم بعناية ( لاجواز يسولني في دول الحارات ) او نجده يعتمد على أمكانية لغوية فيبدع لنا ترادفات وتوافقات وتطابقات مثل ( جودك ـ وجودك ) بعدك ـ بعدك ) جناساتومجموعة ازاحات يرسم بها صورا شعرية رائعة .. ( لترضع السماء حليب الارامل ) واما التهكمية ... ( وغذا هولاكو سيد الرسل يسلم نوبل والثواب لأمين العاصفة ) اعتذر عن عدم تمكني اعطاء هذه القصيدة حقها ... ولكن قررت ان لاادعها تمر مرور الكرام وشكرا

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 14/04/2010 07:22:04
مبدعنا الرئع فائز الحداد
ما اروعك
نص بحق تأملي في امتياز
بحق ادهشني لله درك وما اجمل فكرته والصور الشعرية المتلاحقة لله درك ابن العراق البار
دمت تالقا
احترامي مع تقديري

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 14/04/2010 07:04:35


الشاعر المبدع فائز الحداد رعاه الله
فائز الحداد شمس لن تغيب في فصول النور الاربعة انه عطاء متجدد في كلماته الشاعرية وحروفها ومعانيها النورانية
كلمات حلقت بعقولنا وقلوبنا وضمائرنا نحو واقعنا المعاصر الذي امتزجت به الالام مع الامال
دمت مبدعا ومتالقا

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 14/04/2010 06:19:46
تغوص في بقع ألم الروح تتمرغ بوجع العراق..وترقد عند الدماء المباحة لشعب يسرق منه الجاه...وكم من آآآآآآآآآآآآه أطلقنا ..وسنظل نطلق يا صديقي، والله ضربت مواطن وجعي بنصك الجميل.تحياتي

الاسم: سردار محمد سعيد
التاريخ: 14/04/2010 05:24:08
منذ مهر صباي .. أؤكد معناي .. بدمعتي الرافضة
هنا المشكل ياسيدي فائز ، أيها الشاعر الذي دواخله تضج أبدا .
والله لقد اختصرت ما في قلبي وعقلي وفكري بهذه العبارة المملوءة ليونة وصلابة في آن واحد .
تقديري

الاسم: بنيان السلامة
التاريخ: 14/04/2010 04:53:43
صديقي الغالي فايز حداد
لك كل الشكر على هذه اللوحة الرائعة
فقد رسمتها بحب

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 14/04/2010 03:44:37
فكم احتاجك إسما ياعراق .. يعرشني العواصم فاتحا ،

لاجوازا يسولني في دول الحارات ؟!

---------------
كل هذا الحب ياسيدي
تعال الى حيث النخيل يدعوك
والحمامات البيض
واشرعة الطفولة
-------
نص يختزل اوجاع غربتك ياصاحبي
سلاما لروحك الهائمة بحب العراق

الاسم: أفين أبراهيم
التاريخ: 14/04/2010 03:42:05
ما أروعك أستاذي القدري
ألمك صادق كدمعة جبل فقد علوه بزلزال مؤقت دام سنين
مع ذالك الكل يعلم بأن الجبل كان وسيبقى عاليا رغم انف كل التضاريس الزائله
دمت جبالاً من الشعر والعطاء الصادق.
أفين




5000