..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لعنة حمورابي

رشا فاضل

دع أصابعك تنفلت بقيافة شيخوختها عن المزلاج الأصم    

ودع نظراتك الشاخصة بكامل طفولتها    

تسدل ستائر العتمة على   

على جدرانه المعتقة بحنان الأرصفة الخاوية   

  

فهو ليس الوطن الذي ظلّل طفولتنا النائية

ورمى بسلامه فوق اغطية الفقراء

ونعاس البيوت الغافية في دفء الرغيف

  

وهو ليس الوطن الذي نزفناه عند قارعة

المدن الناعمة

ببداوة حزن كثيف

  

وهو ايضا

ليس المهد الذي اغوى جراحنا المتسكعة

 على خرائط المنفى

بأن تلقي دماءها حبرا يضج بالقصائد العجاف

  

لاتصغي لغواية القلم بعد اليوم

فحمورابي الذي اودعنا لعنة حروفه

ندم الان

وهو يرتل آيات المغفرة

على ضوء المجنزرات

حين اكتشف ان شعبه لم يعد يعرف

 القراءة والكتابة

الا بمشارط الطب العدلي

  

فكف عن هذيانك يا كلكامش

فتعاويذ الموت تتلى كل صباح

  

ولاتفكر باجتراح الورق مرة اخرى

او بفتح نافذة بيضاء يهرب منها طائر القصيدة

  

لئلا يشي الحبر بفصيلة دمك

فيعلقك الوطن بمقصلة قصائدك

ويحاكمك بتهمة الانتماء

 لنخيله ومياهه وترابه

  

دع النسيان يرقي ذاكرتك العالقة

بين رحيل مضى .. واخر سيأتي

  

بين رصاصة انغرست في جمجمة الحلم

واخرى تتوسد الجهات الالف

  

بين وطن كان هنا

ووطن عالق هناك

مثلنا

نحن العالقين في براثن الانتماء

نقتات صورته المعلقة في النشيد المطرز باسمه

نتقلد نجومه المطفأة

نشهق بحمرته العارية فوق جلد الارض

والاجساد المثقوبة الهوية

  

نلتف بسواد الامهات

وهن يرتلن نشيد الفجيعة كل عيد

  

لنرتمي في خاتمة الحكاية

في قلب بياضه الفاقع

بياضه الفاجر

بياضه الاخرس

مثل اصواتنا

.   .    .   حبرنا

الذي يخاف ان يتهجى اسمه

إسمه الذي تخشاه المطارات

وصالات الترانزيت

وجوازات السفر التي تحترق خضرتها باليباس

 كلما طاردتها حروفه

  

اسمه الذي نسيته المدارس

والصباحات

 والأعياد

وصار نجما في المخافر

ولامعا في اللوائح السوداء

  

اسمه المطارد في الفضائيات والارضيات

اسمه الذي تكسر خزف حروفه

على رخام الشواهد

  

واضاع وجهه

في عتمة لثام

 إختزل شموسه الألف

 بسواد ليل

طويل

  

 

 

رشا فاضل


التعليقات

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 16/05/2010 16:01:21
الأخ وميض
شكرا لك ولمرورك الذي اعتز به
واسعدني بحق

دمت وسلمت

الاسم: وميض سيد حسوني المكصوصي
التاريخ: 16/05/2010 09:59:02
المتوهجة رشا فاضل
ارق التحايا اليك
جسدت عباراتك لوحة بديعه الالوان

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 01/05/2010 07:11:09
الاخ خليل مزهر الغالبي
هذا رأي اقتطفه باعتزاز فهو يدل على مواكبة ودراية
تجعلني امضي نحو القصيدة قدما .. وبلا خوف .
امتناني الكبير لمرورك .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 01/05/2010 07:06:37
د. صبار عبد الله
اشاركك الرهان على ان عراقنا الذي يشبه العنقاء سينهض من كومة الرماد .. ولأن الرماد دفن رؤوس احلامنا
فلا بد ان نتنفس عبر رئة القصيدة

تحياتي وامتناني وسعادتي بمرورك ايها المبدع .

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 30/04/2010 21:23:02
نصوصك ايتها الشاعرة - رشا فاضل - اقرأها دائماً لأن فيها تقدم شعري واضح من لغته تحمل خيال عميق وتأديه باتقان

الاسم: أ.د. صبار عبدالله صالح
التاريخ: 27/04/2010 00:57:27
الأخت الفاضلة رشا،
سألتني المرشدة السياحية في احد المعابد في مدينة سنداي اليايانية:
كيف حال العراق؟؟
فأشرت لها بسبابتي اليمنى إلى مجسم طائر العنقاء او الفينيق Phoenix كما يسمونه في اليابان.
قلت، ان العراق كطائر العنقاء، بديع الجمال بلون قرمزي و ريش ذهبي يغني بصوت أخاذ (كصوت داخل حسن).
يسكن قرب الينابيع الباردة، ولا يتغذى الا على قطرات الندى، و يطير كل فجر الى أعالي السماء، يغني.
بين حين وآخر تجتمع وحوش الأرض الكاسرة التي لا تملك لونه القرمزي ولا ريشه الذهبي ولا صوته (صوت ابو كاظم)، فتدبر له المكائد حتى تحرقه وتحيله إلى رماد (Ash)، لكنه لا يلبث ان ينهض من جديد من وسط الرماد، بلونه القرمزي وريشه الذهبي ويتغذى على قطرات الندى ويعاود الغناء.
صبار عبدالله صالح

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 15/04/2010 18:08:44
تمام مجيد وادي

اجدت حين قلت ان الألم هو الماركة المسجلة لأبناء الرافدين
فهو كذلك وقد نضيف الشعر والكتابة فكلاهما وليدا الم كبير
بأمل ان نحظى بنص لاتفوح منه رائحة الرماد ذات يوم

سلمت وسلم مرورك .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 15/04/2010 18:05:06
سمرقند الصديقة اولا والشاعرة والقاصة المبدعة ثانيا
كلما رأيتك تطلين بتعليق او نص جديداشعر ان الكون مازال يدور ولم يتوقف كما تشير عقارب الفرح .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 15/04/2010 18:03:11
دهاشم عبود الموسوي

اعجبتني كثيرا الزاوية التي قرأت منها النص
وهي قراءة بمثابة شهادة ادبية اعتز بها
كما اعتز بمرورك الكريم

تحياتي لحضرتك .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 15/04/2010 17:56:27
ايهم العباد
في كل حزن لنا كر وفر
وللورق حصته من حبر دمنا


سلمت وسلم مرورك وحرفك .

الاسم: تمام مجيد وداي
التاريخ: 14/04/2010 00:44:17
دائما أقولها....إن ألوجع هو ألماركه ألمسجله بأسم أبناء وادي ألرافدين
من كوة صغيرة في المصفحة نمد رؤوسنا والهين ليقول القدر ..هذا ما مفروض ان يكون شبابكم هذا ما مفروض ان يكون وطنكم التقطوا له الصورة ألأخيرة......

الاسم: سمرقند الجابري
التاريخ: 13/04/2010 10:50:21
عندما افتقدك كثير لا املك غير القصائد ، رابطا من نور ورسالة لا يعرفها غيري وغيرك ...عمري

الاسم: د.هاشم عبود الموسوي
التاريخ: 13/04/2010 09:24:33
الفاضلة رشا فاضل
هذه القصيدة مكتنزة بصور جميلة تخرجيها من الغيب لتدخلينا من خلالها في غياهب غيبك الخاص ..لقد وصلتني هذه القصيدة قبل نشرها من أحد الأصدقا فقرأتها مرات متعددة..سلمت يداك .
د.هاشم عبود الموسوي

الاسم: ايهم العباد
التاريخ: 13/04/2010 08:12:49
رشا..اطلالاتك الخضلة بتضاريس الوطن تشكل لنا جغرافية سعيدة لطالما فتشنا عنها في صحارى الامس وشظايا اليوم..
عبر شرفتك المشرعة..وابوابك المترعة بالولادات الجديدة..
يمكننا ان نؤسس لبابل واشور واور ثانية..
دعينا رشا ..نحتفل بشذراتك..مادامت زاخرة بأديم العراق الغالي..وانت غالية ايضا..
مودتي واعتزازي

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 13/04/2010 06:43:23
الاستاذ العزيز صالح البدري
قراءتك للنص هي نص اخر
ذلك لأننا نستقي حبرنا من محبرة الوجع ذاته
وهي محبرة الوطن

شكرا لمرورك ولرأيك
مع خالص التقدير والامتنان .

الاسم: صالح البدري
التاريخ: 12/04/2010 23:14:41
السيدة رشا فاضل :
نص حمل أطناناً من الوجع والحزن والخيبة والندم والفجيعة والضياع !! حتى لم يتبق لنا شيء من الأمل بسواد ليل طويل !!
وكلماتك وتعبيراتك وأحزانك الشعرية صادقة ياسيدتي . فالصورة هكذا بدون رتوش .. وما الشعر إلا إنعكاس صورة العذاب العراقي الحقيقي !!

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 21:37:12
الاخ محمود داود
تقبل شكري وامتناني لحضرتك

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 12/04/2010 20:41:10
المحترمة رشا فاضل
تحية طيبة
نص رائع
نسجته شرانق الحرير

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 20:00:40
اختي وحبيبتي الغالية ماجدة غضبان
والله لا املك الا ان اقف بصمت وخجل واندهاش امام
ماسطرت من محبة ووجع يندى له قلمي
انت كبيرة في قلبي وكبيرة في قلب القصيدة

لك مداد حبري ومحبتي .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 19:55:22
الأخ عقيل ابو غريب
شكري الكبير وامتناني لمرورك ونبلك لما كتبت والشكر موصول مرة اخرى للإمارة والكتابة التي تجمعنا على طاولتها دوما .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 19:52:17
الناقد والكاتب المبدع وجدان عبد العزيز
اقف دوما عند ماتكتب من ملاحظات وتعليقات فهي في قلب الفكرة والنص لانها تنبع من نظرة نقدية متفردة تغني النص والكاتب معا ، لك جزيل شكري وامتناني .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 19:47:56
الغالية بان
تطلين فوق حروفنا بفرح طفولي افتقده دوما
محبتي الكبيرة لك.

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 19:35:59
المبدع علي الزاغيني
تحياتي وامتناني لمرورك ومتابعتك
ونحو تواصل ابداعي دائم.

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 19:25:23
حبيبتي الغالية د فضيلة عرفات
ةالله اتصل بك وهاتفك مغلق
يبدو انك غيرتي الهاتف
ارجو ان تسعفيني برقمك
لاني مشتااااقةلك جدا

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 19:22:28
الاخ امير ناصر
شكرا لنبل حروفك
اسعدني مرورك كثيرا
تقبل جزيل امتناني واحترامي .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 19:10:38
الاخ الشاعر عبد الوهاب المطلبي
اشكرك جزيل الشكر والامتنان على كلماتك التي هي اكبر مني
ولمرورك فرح اكيد واسلم ايها الأخ العزيز.

الاسم: عقيل ابو غريب
التاريخ: 12/04/2010 18:58:07
نص جميل لايمكن ان تمر عليه هكذا مرور الكرام دون ان تقف وتغدقه ثناءا .. اضم صوتي الى صوت شاعرنا المبدع علي الامارة الذي يسحره ايقاع القصيدة العربية.


الاسم: د.ماجدة غضبان
التاريخ: 12/04/2010 18:11:05
يا اختا لم تلدها لي امي
قد اجبتك على الفور ونشرت جوابي واليك الرابط

http://middle-east-online.com/?id=91264=91264&format=0

وسينشر هنا ايضا
انه قلبي الذي كتب وليس انا
دمت لي اختا وصديقتي الوحيدة
د.ماجدة غضبان

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 12/04/2010 17:15:01
لنرتمي في خاتمة الحكاية

في قلب بياضه الفاقع

بياضه الفاجر

بياضه الاخرس

مثل اصواتنا

رشا فاضل المتالقة

حروف ابداع رائعة
كروعة نهار العراق
اسعدني نصك الرائع
مودتي
علي الزاغيني

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 12/04/2010 15:40:03
الرائعة رشا فاضل
انها حوارية شعرية تكمن في دواخلها
اسئلة الحب والحياة والوجود بالتناص
مع الرموز التاريخية الخالدة ..
تقديري

الاسم: أمير ناصر
التاريخ: 12/04/2010 15:36:07
بناء معماري في منتهى الإتقان وصياغات مذهلة نادرا ما نجدهافي نصوص شعرية كثيرة .
سلمت يداك أختاه

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 14:41:38
اخيرا ايها الصديق العظيم علي الامارة
تجرأت على القصيدة
وارتكبتها
وانتقلنا الى برزخ الشعر كما كتبتني ذات زمن

كم انا سعيدة بوجودك وحضورك.. لو تدري..

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 14:38:15
يا رهام
انت الصدى الذي يرتد بين جدرانه وجع الحروف
لأجلك .. لأجل ذلك الجرح الذي ننزفه بصمت وكبرياء
نكتب

شكرا لانك تقنعيني ان ثمة جدوى لماننثره من حروف في هذا الافق الازرق .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 14:35:27
المبدع سلام نوري

كثير من الورود الببضاء لحضورك الدائم بيننا

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 14:34:29
الاخ علي صادق
تحياتي الكبيرة لك وانت المتابع الذي يسعدني كثيرا
لقد نبهني سؤالك عن مسرحية الجلاد الى اني لم انشرها حتى الان في بيتنا النوري هذا وسأفعل ذلك في العدد اللاحق باذن الله
لذا ساشكرك مرتين مرة لمتابعتك وتشجيعك لي ومرة اخرى لأجل ذلك لنص

سلمت

ولك جزيل امتناني .

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 14:26:17
الاستاذ علي حميد الشويلي
مرورك على نصي اثراه
وهذه شهادة زهو ساحتفظ بهافي ادراج الذاكرة

لك جزيل امتناني

الاسم: رشا فاضل
التاريخ: 12/04/2010 14:24:07
الاخ عبد الجبار االحمدي
شكر وامتنان لمرورك
مع خالص احترامي

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 12/04/2010 13:54:01
غاليتي رشا
أجمل وارق التحايا مهداة لك
كيف الحال اشو ماكو أبدا لا حس ولا خبر ولا سؤال ولا جواب لماذا ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟ظ
اعتب عليك كثيرا كثيرا
سلمت قلمك نص جميل ورائع
مع محبتي فضيلة

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 12/04/2010 13:24:55
المتوهجة رشا فاضل

تحية للياسمين المتقاطر من بين اناملك الذهبية ،

(اسمه الذي نسيته المدارس
والصباحات
والأعياد
وصار نجما في المخافر
ولامعا في اللوائح السوداء)




دمت بعافية الابداع
محبتي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 12/04/2010 13:13:19
المتوهجة رشا فاضل

تحية للياسمين المتقاطر من بين اناملك الذهبية ،

(اسمه الذي نسيته المدارس
والصباحات
والأعياد
وصار نجما في المخافر
ولامعا في اللوائح السوداء)




دمت بعافية الابداع
محبتي

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 12/04/2010 13:05:33
رشا فاضل ايتها القامة العراقية
ارق التحايا اليك
لقد ابكتني نعويذتك المحملة بالايقاع السماوي
ترى كيف ينهض حمرابي ليلملم الندى من بين خرائب بابل واور
احترامي الكبير ايتها الاخت المبدعة

الاسم: عبد الجبار الحمدي
التاريخ: 12/04/2010 11:55:09
سيدتي الكريمة .. تبقى جراح الوطن ترياق نتجرعه بصعوبة , وتبقى صور بلادي هي الاجمل رغم نزيف الاحقاد .. لك الامتنان ..

الاسم: علي حميد الشويلي
التاريخ: 12/04/2010 11:49:06
كثيرون عاتبوني على أقلالي بالتعليق على الكتاب

رشا فاضل
نص شعري
شكرا

الاسم: علي صادق
التاريخ: 12/04/2010 06:05:33
كلما اثنيت على نص لك تذكرت العامل الذي سألتك عنه وهو مسرحية الجلاد فوجب علي لذلك الثناء عليه مرة بعد اخرى

فائق احترامي وتقديري

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 12/04/2010 04:53:38
وهو ليس الوطن الذي نزفناه عند قارعة

المدن الناعمة

ببداوة حزن كثيف



وهو ايضا

000000000000000
سيبقى الوطن ثيمتنا الابدية ياسيدتي
سلاما

الاسم: رهام شكري
التاريخ: 12/04/2010 02:22:44
أيتها النسمة الدافئة في ليلة بارده مظلمة 000 كنت العليل لقلب ذاق ويلا ت الحب 00 كلماتك رسمت قصيدة حب رائعه 00
جسدت عباراتك لوحة بديعه الالوان
رائعه بكل كتاباتك
ولكن هذه فلها نصيب كبير من الروعه

الاسم: علي الامارة
التاريخ: 12/04/2010 00:11:09
ها انت بدات تتجرئين وتكتبين نصوصك بطريقة الشعر بعد ان كنت زاهدة بكتابتها بهذه الطريقة
في نصوصك شعرية عالية فها انت تعطينها استحقاقها الكتابي لتنتقلي من برزخ الشعر والنثر الى الشعر
دمت مبدعة




5000