..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قدسية الأبدية

هناء شوقي

أمن تراب خلقنا لنسكن ترابَ قبور فنتعفن بعد أن تصوبن الجسد برغوة الحياة ؟ 

هكذا بدأ سؤال صاحبُ العينين الزرقاوين ، وهيكلٌ لم يكتمل امتشاقهُ، وذهن لم يأت للكون ليفكر سوى بأكلِ الحلوى وعناقِ والدين ليغفو غفوته الآمنة حتى الصباح.

في ذهول المعقول اختُصرت الإجابةُ بحريق كلتا العينين الصاخبتين صمتاً.

استنكر الرد وثارَ ثورة رمادٍ لفحهُ الهواء: وإن كفّ القلب عن خفقهِ وأغمضت العينان في سُبات ٍ أبدي سأغفو في قبرٍ معتمٍ ؟

تقرفصت ُ معانقة ً ذاك النبيه الصغير وقلت بهدوء معتاد : سيأتي يوم ٌنغفو به للأبد

ردّ رافضا ً تكنيكية الحياة: وماذا سأفعل هناك ؟والله إن غفوتُ يومين سأموت مللا ً

وأضجر . بالله عليك يا أمي ماذا سأفعل لأمد الدهر،وإن امتلأتُ فراغاً وتراباً وعفنا؟

أدهشني صغيري من عمق ذهنه ! واستفزني بنفس الوقت، وعلمني كيفية الولوج داخل قدسية الأبدية فأجبته: كيفما نفخت البطون وطقطقت أجراس المجيء نحن راحلون .. وكيفما تعايشنا في هواء الحياة سيدركنا الموت في تراب القبور حتى يجيء وقت الصعود للرب والحساب.

حملق ! وإذ بذاته تلدغه فيزداد تحملقاً !فيصرخ:

كل من سكن القبر يصعد للرب؟ أيدركون الدرب فلا يتيهون؟

سكن المكان من حولنا ،عانقت صغيري وهمست له: كلهم صاعدون،لا أظنهم تائهون.. ابتسمنا ..ومضينا..

 

 

 

هناء شوقي


التعليقات

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 22/04/2010 16:34:08
شوقي الغالي

اتمنى ان تنال اللقب الذي تحلم به


بوركت

الاسم: شوقى
التاريخ: 22/04/2010 15:35:58
احسنتى والى الامام

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 05/04/2010 12:49:23
المبدع دوما الاستاذ سامي العامري:

مسيرة الخلود تحتاج ترياقا يصنع قاعدة تثبت
والى ان نصل نحتاج زمنا عبر زمننا

وبدون كلل سابقى ابحث فلا بد من بابا يصنع ثورة


تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 05/04/2010 12:47:27
الاستاذ زمن عبد زيد الكرعاوي :
منا من لا يكتفي من ارض الحياة ويرحل مرغما لكن الخروج من نطاق العيش للقدسية الابدية لا قرارات بها فهي حتمية


لمرورك احترام

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 05/04/2010 12:45:49
الاستاذ المحترم علي الزاغيني:
لغم الألم كنز البوح الابداعي

ألا توافقني الرأي



لمرورك التحيايا

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 05/04/2010 12:43:59
الاستاذ الناقد خزعل طاهر المفرجي المحترم:
ثلاثية الكون:الولادة ،الحياة، الرحيل تنفيذ يسيرنا بعلم من الله وحده
تدخلنا هذه المسيرة بافكار تغلبنا احيانا وتلك الافكار تشغل خلقنا الابداعي كونها مجهولة
منا من يراها تتمة لفصول أخرى
ومنا من يلهث خائفا قائلا:الى اين
الغذاء المتين في الايمان
والايمان امنية اتمناها لبني البشر اجمعين


لمرورك نسمة عطرة

تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 05/04/2010 12:38:58
الاستاذ الرائع جبار عودة الخطاط:

ان كتبنا ولم نلامس الانفس بحروفنا ،كأننا ما كنا لنكتب


تحياتي لمرورك

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 04/04/2010 21:54:47
أدهشني صغيري من عمق ذهنه ! واستفزني بنفس الوقت، وعلمني كيفية الولوج داخل قدسية الأبدية فأجبته: كيفما نفخت البطون وطقطقت أجراس المجيء نحن راحلون
...............
جملة شعرية فاتنة وحكيمة
أحييك وأنت في رحلتك لملامسة الخلود بأنامل الشعر

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 04/04/2010 20:46:45
الصديقة هناء شوقي
حينما ننتهي من عالمنا ونكتفي حتما سنرحل بامان ولكن الى اين؟؟

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 04/04/2010 18:11:59
كل من سكن القبر يصعد للرب؟ أيدركون الدرب فلا يتيهون؟
هناء شوقي الرائعة
نص جميل رغم لغم الالم وبراءة الاطفال
تحياتي وامنياتي
علي الزاغيني

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 04/04/2010 13:49:40
مبدعتنا الكبيرة هناء شوقي
ما اروعك
ليس من السهل التوغل في جدلية الموت والحياة ..في قصة قصيرة .. لان الموضوع بنيت عليه الدنيا بأكملها..ومن الصعوبة بمكان ان يطرح هذا الموضوع في هذا النموذج الادبي ..ولكن امكانيات المبدعة هناء شوقي معرفة في قدرتها .. وفي امكانياتها الادبية في جميع النماذج الادبية..ولذلك انا لم استغرب ابدا لاني من المتابعين لنصوص المبدعة هناء شوقي..والولادة والحياة وارحيل هذه الثلاثية التي تطرق الى مضمونها النص .. وتسألات الوليد..
المذهلة هي نابعة من فكر ممتلئ في الايمان.. ولذلك كان الرحيل ليس مخيفا ولا مرعبا بل حتمية لا بد منها الى حياة اخرى .. ان العودة الى الارض .. وهذا الاندماج في المكونات وفي هذه الروح التي قبلت هذه النهاية .. هي منتهى الايمان ..الام هي الاصل والارض هي الاصل ..لله درك يا هناء..والصعود.. للخلود ,.. هناك الحق.. هناك السعادة الابدية .. هنا قوة الايمان تكمن عند الانسان المؤمن .. في حتمية هذا الصعود وحتميمة اندماج الاصل في الاصل ..
دمت تالقا
لا اريد ان اطيل وشكر على هذا النص المذهل
تحياتي مع تقديري
واحترامي العميقين
كوني بخير هناء

الاسم: جبار عودة الخطاط
التاريخ: 04/04/2010 12:21:28
المبدعة هناء شوقي
سطور تلامس النفس الانسانية الرهيفة
دمت بكل خير

جبار عودة الخطاط

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 04/04/2010 12:15:57
الغالية زينب:

لا ادري، كلما فكرت بك شعرت بتشابه يقربنا، لكن! الى ان نقترب اكثر قد نحتاج وقتا


دوما انت محببه الى قلبي

تحياتي

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 04/04/2010 11:10:17
الرائعة هناء شوقي
دائما ما ادهشتني اسئلة صغيرتي ودفعتني الى التامل بامور لم افكر بها يوما..
موضوع شيق ورائع...سلمت يداك ودمت بابداع

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 04/04/2010 10:30:16
العزيزة الدكتورة هناء القاضي:
لا ادري لما يتوقف الذهن عند السكينة والراحة وقت الموت
اظنها حياة اخرى للروح
ربما سكينة للجسد

لمرورك نكهة خاصة

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 04/04/2010 07:07:51
الاستاذ سردار محمد سعيد المحترم:

الطريق الذي به سالكون وحتمية الحياة ونهايتها
التي تغذي ايماننا بها،،

لمرورك احترام لكن للتنبيه
التي كتبت النص هناء شوقي
مع احترامي للدكتورة هناء القاضي

تحياتي

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 04/04/2010 06:30:23
أسئلة الأطفال رغم براءتها ..لكنها تدفعنا للتأمل في سر الحياة الذي لن ندركه أبدا، وياليتنا في الحياة نعرف أين ستقودنا الطرق، لكن كل متعب يفقهه أن الموت هو سيكون الراحة .نص تأملي جميل ،مودتي

الاسم: سردار محمد سعيد
التاريخ: 04/04/2010 03:01:35
اخيتي هناء القاضي
نصك تنبيه للباحثين عن الخلود للإستزادة من سفاسف الحياة ، ورغائب لا بد لها ان تزول يوم تحين المنية ، وإدراك حقيقة المنتهى بلا خوف وتمازج الجسد بتراب الأرض فهم لجدلية الحياة والموت ، ويبقى من المهم ان يعرف الطريق الذي نحن لا بد سالكون .
تقديري لك ولفنك و أدبك وتحياتي .

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 03/04/2010 20:29:56
الأخ الاستاذ المبدع دوما حمودي الكناني:
اولا لي شوق لحروفك
وثانيا :اسأل الله ان تكون بخير


تفسيرك لما طرح هنا من فكرة وسرد يعبر عن ملخص المجيء
والرحيل


دوما انت اهل للذوق

تحياتي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 03/04/2010 20:27:39
الغالية العزيزة ريما زينة:

الحياة فالموت مراحل نمر بها كالمجيء
ولا نبقي على الارض الا صالح الاعمال


مودتي
لاحرمني الله مرورك

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 03/04/2010 20:26:04
هكذا هو المئال وهذه هي حتميته , فقط إن كانت النية صادقةيكون الصعود سهلا وسلسا وما اجمل الوعد .. أما اذا كان الوزر ما لاطاقة لنا على حمله انقصمت ظهور الجميع . تحياتي.

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 03/04/2010 20:25:28
الاخ المحترم عبد الوهاب المطلبي:

الرب والعلا والرغبة بالفوز العظيم
مبتغى الجميع ولكن الادبية لفائزون يدركون


تحياتي لمرورك

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 03/04/2010 17:10:05
بان ضياء حبيب الخيالي الغالية:

ما دمنا نتذكر فلا بأس بكل يوم يأتي علينا

لا حرمني الله مرورك

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 03/04/2010 17:09:17
فائز الحداد المبدع:

تقديري لمرورك البهي وتواجدك المحترم دوما

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 03/04/2010 17:08:29
كاظم خضير القاضي المحترم:

الألم! مولد كل منبت


تحياتي لمرورك

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 03/04/2010 17:07:29
رؤى زهير شكر العزيزة:


شكري وتقديري لثقتك على هذا النص

احترامي

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 03/04/2010 17:06:15
الغالية هبة هاني:
الخلود؟؟
كلمة تستوقف كل منا،لكن !الى أين؟؟


دام مرورك البهي

مودتي

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 03/04/2010 16:29:06
عزيزتي المبدعة المتألقه هناء شوقي ..

دائما لنصوصك النابضه بحكم الحياة جمال راقي ومميز .. وما بعد الحياة .. ليس الا موت اتي .. وما بعد الموت ميزان الحق الذي يوجهنا الى جائزتنا العظيمه او خسارتنا ..!!

من تألق الى تألق

دمتِ بخير وصحه

وتحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: عبد الوهاب المطلبي
التاريخ: 03/04/2010 15:59:58
الراقية هناء شوقي
ارق التحايا اليايك سيدتي الطريق الى الرب يحتاج الى الوسيلة فمن يا ترى يمتلكها والوسيلة على قدر اهل العزم
مودتي وتقديري

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 03/04/2010 13:16:09
البديعة هناء شوقي

سكن المكان من حولنا ،عانقت صغيري وهمست له: كلهم صاعدون،لا أظنهم تائهون.. ابتسمنا ..ومضينا..

فعلا سيدتي هي الحقيقة الوحيدة التي نتاكد منها عند نهاية كل يوم وننساها في بداية اليوم التالي للاسف
دمت مبدعة
محبتي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 03/04/2010 12:47:03
نص جميل بلغته وثيمته المعبر
تحياتي لك ألأخت المبدعة هناء شوقي

الاسم: كاظم خضير القاضي
التاريخ: 03/04/2010 12:44:04
من الآلم ينبثق الابداع تحياتي هناء شوقي

الاسم: رؤى زهير شكر
التاريخ: 03/04/2010 11:48:20
سيدتي قدسية حرفك ترتل صلواتها في معبد الألق..
دمت متألقة..
رؤى زهير شكــر

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 03/04/2010 10:10:04
مهما مر بنا الوقت على الارض ومهما لهونا به علينا ان لا نترك حقيقة اننا مغادرون


تقديري لمرورك اخي سلام

الاسم: هبة هاني
التاريخ: 03/04/2010 08:51:13
اجل ياصديقتي المبدعةهناء

كلهم يصعدون وكلهم يعرفون طريقهم
وكلنا تراب والى التراب سنعود
و يبقى الشعر خالدا كابداعك


سلامي ومودتي ودمت بخير
هبة هاني

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 03/04/2010 05:54:50
تهجدات لاهوتية سيدتي الغالية هناء شوقي
رغم مدلولاتها الا انها تحاكي ذواتنا
سلاما




5000