..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سفارة الأيتام في السويد ..

علي القطبي الحسيني

يبدوا أن العنوان على وزن وشاكلة عنوان البروف السيد عبد الإله الصائغ  حفظه الله تعالى

 لأن الموضوع متشابه والقضية واحدة .. هناك مجموعة خيرة طيبة من المؤمنين والمثقفين  والفنانين أسبغوا على  كاتب السطور لقب ((  سفير ثقافة الأيتام في السويد)) !!!

  

 فما هي حقيقة هذا العنوان ؟؟؟

إنها سفارة لا تشبه السفارات العادية حيث لا منصب ولا بناية ولا مكتب ولا سكرتير ولا مرتب ولا مخصصات , ولا أي أمر من أمور الحياة السياسية المتعارفة ..

وهذا ما يميز الأمر .. إنها سفارة إنسانية.. وطنية.. أخلاقية يرضى الله تعالى عنها في عرشه والرسول الكريم ( ص )  في مقعد صدق عند مليك مقتدر ..

إن نبينا الرسول الأعظم محمد (ص) يقول : أنا وكافل اليتيم كهاتين في الجنة وأشار إلى اصبعين متلاصقين من إصبعه كناية عن القرب بين مقامه ومقام الكفيل للأيتام .

  

ألأديب القاص والمصلح الإجتماعي العراقي .. محمد رشيد..  والأديب الكبير عيسى الياسري الرئيس الفخري للنادي , والكاتب ناظم السعود السكرتير , والدكتور احمد نوري , والفنان جميل جبارالتميمي  والمحامي سعد حيدر (اعضاء نادي ثقافة الاطفال الايتام )  ,, وبقية الهيئة يقومون بعمل إنساني لا يتوجه إليه الكثير هذه الأيام .

عراقنا المقسم بين :

 سياسيون مشغولون بالمحاصصة  في كل شئ , إلا من خدمة الوطن..

طائفيون مشغولون بالحماس والتجييش الطائفي ..

مثقفون  يشتغلون بالتنظير وغاية ما يقدرون عليه عقد مؤتمر هنا أو هناك يدعون له عشرين او ثلاثين مثقف يتكلم ويخطب  والباقي من الأصدقاء والأرحام والأصهار لتكون بعد تلك الكلمات التنظيرية جلسات السمر (( والسوالف الحلوة مال أيام زمان ))  وهكذا انتهى واجبهم  فلا برامج عملية ولا خطط مستقبلية ولا هم يحزنون ..

علمانيون يشتمون الإسلامين ويلومونهم و ويقولون الحل علماني ... ولكن كيف ايها العلمانيون وأنتم تخشون حتى من أن تضعوا قدماً واحداً على أرض العراق المحترقة ...

لا أحد يجيبنا  .!!!

لا يملكون إلا القول إن الإسلاميين هم المشكلة ونحن الحل لا أكثر ولا أقل ..!!

 

الفنانون الغربيون والفنانون العرب.

الفنانون الغربيون يتبرعون بالملايين لأنقاذ البشرية ومساعدة الناس وأحيانا يتبرعون لأجل إنقاذ فصيل من الحيوانات مشرف على الإنقراض , وبعض الفنانين العراقيين يملكون الملايين ولا يساعدون شعبهم ولا يتكفلون أحداً , حتى التي فازت بمسابقة عربية في لبنان بفضل تصويت سبعة ملايين عراقي وفازت بخمسة ملايين دولار ....قرأت أن هدف هذه الفنانة الفائزة  بهذه الملايين هو تعملية تجميل للأنف ..

وفنان عراقي كبير الثراء بنى شكة للنقال ليزداد ثراءاً على ثراءه , ولم نسمع يوماً انه تكفل يتيماً واحداً . أو ساعد محتاجاً ..

بل ليست هناك حتى مشاركات فنية تخدم شعبهم إلا اللهم القليل ....

لكن مولانا السيد الجليل عيسى الياسري والقاص محمد رشيد وجميل جبار وناظم السعود ود. أحمد نوري  والفنان التميمي من طينة أخرى .. طينة طيبة غالية  ...

  

  مأساة خطيرة وعظيمة تواجه العراق .

إنا أمام جيل وجيش جرار من الأيتام سيواجهون الحياة وهم يعيشون الحرمان من حنان الأب , أو الأم  , أو من الإثنين معاً في ظل غياب شبه تام من المؤسسات السياسية والمدنية والدينية ..

ثلة من المثقفين والأكاديميين والفنانين المؤمنون بربهم ودينهم وإنسانيتهم  لهم إيمان لا يقوم على الشعارات والمزايدة والعواطف والأحقاد .. 

لهم إيمان بالله ورسوله وآل بيته وصحبه المنتجبين , ولهم إحترام وتقدير  لكل القيم والشخصيات الإنسانية في التأريخ..

ينظّرون ويعملون.. يكتبون وينزلون إلى أرض الواقع  لينفذوا ما يكتبون .. يريدون أن يبنوا دوراً للأيتام والعجزة والمعوقين ولا يقف طموحهم عند هذا الحد , بل إن اسم المشروع هو * نادي ثقافة الأيتام*  إضافة إلى تكفل اليتيم والمحتاج والمعوز يحمل هؤلاء الرواد هم تثقيف هذا المحتاج وتعليمه  ليكون عنصراً  نشيطاً ونافعاً في المجتمع ..

ولقد اولوني هذا الشرف بإعتباري عضواً في ناديهم الإنساني الثقافي ولكن هذه التشريف جعلني  أمام مسؤولية أخلاقية أخرى على عاتقي  , والمسؤولية عندي هم وحزن عميقين .....  فما هي إمكانيتي لاقدمه لهؤلاء الأيتام  ؟؟ 

يبدوا أنه ليس لنا إلا هذه المقالات والمشاركات المعنوية وتحفيز أهل الخير لمساعدة هذه المشاريع العظيمة سيما إن القائمين بها لا يملكون العقارات ولا الأموال ألطائلة ولكن يملكون الحب العميق والرحمة الحقيقة والشعور الوطني المخلص ..

بارك الله بمشروع النخلة البيضاء وكل مشاريع هؤلاء الأخوة الأعزاء..

 

كل ايتام العراق بلا تمييز


المستقبل يبدأ مع هؤلاء ولنبدأ بالتغيير مع أطفال العراق بمسيحيهم ومسلميهم وصابئتهم وسنتهم وشيعتهم وكوردهم وعربهم وتوركمانهم وشبكهم وإيزيديهم..
 

وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ (104)  ..آل عمران..

 

رسالة المبدع محمد رشيد الموجهة لنا

المبدع الشيخ علي القطبي الموقر
تحية طيبة
تم اول امس ترشيح حضرتك الى لقب سفير ثقافة الايتام في السويد

ان لقب سفير ثقافة الايتام لمبدعين عراقيين في بلدان عربية وعالمية جاء نتيجة مقترح قدمته للهيئة المشرفة على نادي ثقافة الايتام في العراق ورحب به الشاعر عيسى الياسري الرئيس الفخري للنادي والكاتب ناظم السعود السكرتير والدكتور احمد نوري والمحامي سعد حيدر وبقية الهيئة لغرض اتساع الرقعة الجغرافية للعمل من اجل حقوق الطفولة العراقية المنتهكة
ان واجب السفير هو العمل على تعزيز مواد اتفاقية حقوق الطفل اضافة فقرتين
هي (1) العمل الجاد على تأسيس برلمان الطفل في العراق
و(2) تاسيس مشروع النخلة البيضاء لرعاية وتاهيل اطفال الشوارع ورعاية المسنين وتم في الاجتماع الاول اختيار وترشيح
الفنانة هند كامل سفيرة في الاردن
الفنانة هديل كامل سفيرة في دمشق
الفنانة سحر طه سفيرة في بيروت
البرفسور الدكتور عبد الاله الصائغ سفير في مشيغن
الشيخ على القطبي سفير في السويد
ارجو الجواب (الموافقة او عدم الموافقة ) اليوم
غدا سيتم نشره في وسائل الاعلام
تحياتي
محمد رشيد
سفير ثقافة الايتام في العراق

 

روابط ذات صلة

سفير الايتام في مشيغن / بروفسور د. عبد الاله الصائغ

سفراء ثقافة الايتام / سندريلا الشكرجي

علي القطبي الحسيني


التعليقات

الاسم: علي القطبي
التاريخ: 07/07/2007 12:11:00
تحية للسيد علي الحسني على تشجيعه وحثه وإشارته إلى أهمية الكلمة وامتناني لدعواته القلبية الصادقة ...
شكراً للسيدة الأديبة والباحثة شبعاد على منظومتها النثرية وعلى كلماتها الصادرة عن روح وطنية غيورة على شعبها وحريصة على ايتام الوطن وفقراءه وأهله ... بارك الله بكم.

الاسم: شبعاد
التاريخ: 04/07/2007 00:56:53
اطفالنا تتعرى تستلب حقوقها وتغتصب بلا شرف ولاذمم
ركبونا وامتطونا جوعونا سرقوا ثرواتنا
وسهمنا ...حصتنابانهم
"هدّّوا الصنم"


خدعونا ..قالوا لنا هوش هوش هوش ماع ماع انتم بقر انتم غنم
وانكم ليس لكم الا القلم
فشخبطوا واكتبوا
فاننا لانكترث لصوتكم لانستمع
فينا وقر فينا صمم
واننا قد عضضناها فهل نعطي اللحم
لا ولا شحم سيبقى او عظم
فاصرخوا ماشئتموا
والطموا ليس لكم الا العويل واللطم
فانتموا عبيدنا وانتمو لنا اماءا وخدم


الشيخ القطبي تحية لك ولجهودك
الكلمة لها وقع الرصاص كما يقال لكن ليس لمن يتخلى عن انسانيته .مع الاسف كل من يركب الكرسي ينزع اخلاقه وانسانيته ويرميها بعيدا وهكذا كانت ومازالت مآسينا
ارجو ان نضمد جراح ايتامنا فليس لنا الا بعضنا
ودمت

الاسم: علي الحَسني
التاريخ: 01/07/2007 00:11:47
بسمهِ تعالى شانه

السلام عليكم ورحمه الله
سماحه الشيخ علي القطبي الموقر رعاكم الجليل

بعدَ الاطلاع على ما جاء في رسالة الاخوه اصحاب الفكر والابداع وهكذا عرفنا ودرسنا ان الامم والمجتمعات تنهض ويقوم لها ساق وتُقوّم من خلال هولاء اصحاب الاقلام المنيره والفن الرفيع ومتانة القانون واهم من هذا وذاك اصحاب قلوب تنبض بالهم العراقي والشعور الانساني في زمن التصحر والاجحاف للاسف اما ما ذكرتم ايها العزيز من انكم لاتملكون الا المقالات الذي تملكوه كثير وهل الذي حرك الشعوب والامم الا الكلمه والكتاب والصحافه وطبيعي هذا يكون أأكد اذا كانت الامه متابعه وملتفته لما يدور وما لها وما عليها انتم تملكون الكلمه والمقال والاسلوب الادبي ونحن نملك الدعاء لكم ولهذا المشروع بالنمو والتطور على المرء ان يسعى بفدار جهدهِ وليس عليهِ ان يكون موفقا اخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين




5000