..... 
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ايقونة الجمال المتخيل

فهد الصكر

تظهرها تفاصيل صادق جعفر

منذ تجاربه السابقة في (تجربة في التكنيك وحلم وانعكاس) يسعى الفنان صادق جعفر نحو التجريب في بحثه عن قيم جمالية تحدد رؤاه في واحة التشكيل بعيداً عن الاساسيات المتفق عليها ضمن مدارس الفن واضعاً بصمة فنية تدلل الى مشغله واعماله، مظهراً لنا ايقونة الجمال المتخيل في سفر الاشياء غير المرئية، وهو يدونها على قماشته.

من هنا جاءت اعماله التي عرضت على قاعة (مدارات للفنون التشكيلية) يوم 28/ 3/ 2010 لتندرج ضمن معرضه الثالث (تفاصيل) ممتحناً فيه التجريد الانطباعي في سياقات فنية مغايرة عن طروحاته السابقة، محاكياً أهمية اللون والموضوع، موغلاً في ادق التفاصيل للأشياء المحيطة بنا.

امثولة الجمال المتخيل

كان قريباً منه د. جواد الزيدي حين سجل انطباعه (تتخذ تجربة صادق جعفر نسقاً تواصلياً ضمن السياق المنطقي للتأصيل والبحث عن مسار جديد يصبح علامته الفارقة بعد تجربتين سابقتين، اظهر في الاولى إمكانية في الرسم الاكاديمي، وفي الثانية نزع نحو الجسد الانثوي المعبر محوراً للاشتغال، ولكنه في الثالثة اراد التعبير عن قدرات كامنة تتحرر من كوابح الرسومات التي تحيل الى الواقع او تقترب منه ليتصحن بمجموعة من التقانات المنفتحة على رؤى ترتبط بموضوعاته ايضاً)

والفنان صادق جعفر يقول عن معرضه (اعتبر معرضي "تفاصيل" مغامرة جديدة نحو تجارب صعبة يتم استقطابها لمفردات في الطبيعة، ولكن الآخرين ينظرون لها نظرة عابرة مثل الضوء المتخلل من اوراق الاشجار، التفاصيل الموجودة في جذوع الاشجار، النتوءات الموجودة في الصخر واكسدة العوامل الطبيعية على الحديد، بحيث كانت هذه المواضيع تشغل حيزاً كبيراً، تستهويني لارسمها كما هي، واظهار تفاصيلها المملة التي يصعب على الكثير من الذين يشتغلون في هذه المنطقة الخوض في هذه التجارب، حيث اعطتني هذه التجربة فرصة كبيرة بغية الوصول الى اشكال تكون مؤثرة لدى المتلقي)، واضاف (تدخل هذه التفاصيل ضمن تجربة التجريد، وهذا الاتجاه اشتغل عليه الكثير من الفنانين امثال "جاكسون بولوك، سيزان وكاندنيسكي" واسعى من خلال هذه التجربة اظهار ادق التفاصيل والاستمرار والبحث على اشكال جديدة). وسجل الفنان حسن نصار انطباعه (لدى صادق جعفر تساؤلات تفصيلية حول كل ما يشاهده خلال يومه التقليدي، مما يدفعه للبحث في التفاصيل الدقيقة حول تلك المشاهدات واستنباط علاقات وظيفية تربط العوامل المؤثرة ببعضها البعض، لتظهر الاشياء بمظاهرها المألوفة، التي من الممكن ان نمر عليها سريعاً دون الانتباه الى "كل الديالكتيك" الذي عمل على تكوينها.

صادق جعفر ليس مثلنا، لم يمر مروراً سريعاً على الكثير من التفاصيل، تأمل، ودرس وبحث، ثم جرب، جرب المحاكاة باستخدام خامات متنوعة وتقنيات متنوعة، واعماله في هذا المعرض هي دليل على ذكائه المتميز).

اما الفنانة لمياء نعمان في رأي لها (المعرض كان بصمة لونية، لم يكن محوره المرأة- الجسد، فقد تحرر من هيمنة السجن او احادية الانسان، فأنطلق الى اللون، الى التجريد اللوني الممتزج بالافكار والمضامين، اما المخاض الذي نال المعرض، فقد كان مخاضاً سهلاً بما جسده الفنان الخجول).

والجدير ذكره ان الفنان صادق جعفر اشترك في العديد من المعارض خارج وداخل الوطن وحائز على عدة جوائز فنية، وهو عضو جمعية الفنانين التشكيليين وجمعية المصورين العراقيين

 

 

 

 

 

فهد الصكر


التعليقات




5000