..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حكاية تبحث عن عنوان

د. فاتحة الطايب

الحر شديد والتعب استبد بالجسد والمسافة لا تزال طويلة ...  

في الأفق لاحت له شجرة، شحذه منظرها البعيد  بطاقة من الطمأنينة  ...

على الأرض تعلم التجربة من يصيخ السمع إليها، أن جنة عدن قد  يختزلها ظل شجرة في يوم قائظ...

أسرع  الرجل الخطى جذلا ، وما كاد يصل تحت الشجرة  حتى  تحرر من بلغته و نزع  جلبابه  ، توسده ونام .

 هناك من أعلى الجبل كان راع يراقب حركاته .....

للأماكن الخالية أكثر من عين قد تكون قاتلة فاحذروا منها...

 كان الرجل يغط في نوم عميق ، والراعي يتساءل من بعيد: من يكون ؟ و إلى أين مقصده ؟، بينما كانت أفعى تزحف باحثة عن ضحية ....

أبصرها الراعي - الذي ورث سر "زرقاء اليمامة" على ما يبدو-  وبدأ يصرخ لينبه النائم ،لكن صوته تبدد في الفضاء فلم  يمنع اللدغ .

جرى بأقصى سرعته ليوقظ الرجل الراقد في سلام عجيب،وحينما وصل إليه صاح فيه بدون مقدمات :  كر أيارياز كر... هاثين  ثقساش ثفيغري كظار أفاسي(  استيقظ أيها الرجل ، استيقظ ...لقد لدغتك أفعى في رجلك اليمنى)..

 استيقظ الرجل فزعا  ، نظر ببلاهة إلى مخاطبه الغريب برهة من الزمن... ولما استوعب معنى صراخه انتابه ذعر شديد فأخذ يحك الرجل، التي أشار إليها الراعي، بشدة انتشر معها السم بسرعة في  جميع أنحاء جسمه ومات.

- مات ؟ تساءلوا في استياء من لم يتوقع- رغم تنبيه الراوية -  حكاية  ذات نهاية  حزينة.

-أجل مات ،هذا ما تقوله الحكاية.

- طيب... ردوا في استسلام .

 وما هو  اسم الحكاية ؟... نسيت أن تخبرينا به في البداية .

- اسمها هو .....

اسمها...؟

 غريب...

 لا أتذكره ...

 بعد فترة من التفكير :

- لا أثر لعنوان يقدم الحكاية في ذاكرتي ....

أمر غريب حقا ...

لم يسبق لي أن نسيت عنوان حكاية من قبل ..

 ربما ...

أقول...

 ربما ....

 رويت لي بلا عنوان .

 

د. فاتحة الطايب


التعليقات

الاسم: تلميذتك
التاريخ: 02/10/2010 00:52:25
في بعض الأحيان نشعر بلا شك أن الإرهاق يتمكن منا ونحن لا نزال في بداية الطريق فنبحث بمساعدة الكم القليل الذي تعلمناه أننا يجب أن نصل لظل ما باحثين فيه عن هدنة الأيام القائظة إلا أن الطمأنينة والوصول قد يعني النهاية الغبية فالنهاية أغبى شيء نعيشه

حكاية بلا عنوان وقد تكون عنوان يلزمه حكاية

مبدعة دائما أستاذتي العزيزة دوما أفتخر بك

الاسم: تلميذتك
التاريخ: 02/10/2010 00:44:37
في بعض الأحيان نشعر بلا شك أن الإرهاق يتمكن منا ونحن لا نزال في بداية الطريق فنبحث بمساعدة الكم القليل الذي تعلمناه أننا يجب أن نصل لظل ما باحثين فيه عن هدنة الأيام القائظة إلا أن الطمأنينة والوصول قد يعني النهاية الغبية فالنهاية أغبى شيء نعيشه

حكاية بلا عنوان وقد تكون عنوان يلزمه حكاية

مبدعة دائما أستاذتي العزيزة دوما أفتخر بك

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 20/05/2010 19:21:58
الدكتورة والاستاذة(فاتحة الطايب)المحترمة
شكرا جزيلا لمروركم وكتابة ملاحظاتكم القيمة.
اريد أن اوضح مايلي:-
بعد تحرير العراق في10/4/2003
تكالبت المؤآمرات على بلادنا ولم تسلم ارضنا ومياهنا
واسواقنا وشعبنا وحيواناتنا الاليفة وطيورنا الجميلة
والبنى التحتية وشبابنا وشاباتناوووووو
من غدر الغادرين وهمجية الارهابيين داخل العراق وخارجه.
ولم تسلم منهم حتى الحيوانات الاليفة والطيور من غدرهم.
و(سوق الغزل)من الاماكن المعروفة في بغداد وتقع هذه
السوق في شارع الجمهورية قرب جامع الخلفاء...
يباع في في هذه السوق الحيوانات الاليفة والطيور
وخاصة أيام الجمع.
وقد تم انفجار هذه السوق لمرات من قبل الارهابيين
وهذه القصة حقيقية وفي كل انفجار
تلاشت اجساد الطيور والحيوانات الاليفة+اجساد بشرية
يالهم من ضمائر مييتة!!

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 20/05/2010 19:18:16
الدكتورة والاستاذة الجامعية(فاتحة الطايب) المحترمة
جزيل الشكر والامتنان لزيارتكم لصفحتي.
ليس المهم بأن يكتب الزائر باختصار أو باسهاب
في صفحات الاخرين.
المهم أن يرد الجواب ولو بكلمة واحدة.
عندما أزور صفحة كاتب ما واكتب تعليقا فيها
وعندما لا يرد الجواب أشعر بعدم الارتياح منه واعتبره
(بخيلا ومتكبرا)
تحياتي الى الشعب المغربي الابي..
***

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 30/04/2010 19:35:36
سلام على بلاد المغرب وعلى سكانها
سلام على المعالم الثقافية والطبيعية والاثرية:-
*ضريح محمد الخامس
*قصبة الوداية
*صومعة حسان
*مسجد الحسن الثاني
*باب بوجلود
امنيتي أن أرى تلك المناطق ولو مرة واحدة في العمر
ولكن أمنية لا تتحقق
تمنياتي لكم شخصيا
تمنياتي لأهالي(المملكة المغربية)

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 29/04/2010 20:43:50
سلامي وتحياتي لكم ولاهالي المدن التالية
مع باقات من الورود والزهور الجبلية:-
العاصمة الرباط/الدار البيضاء/فاس/مراكش/مكناس/طنجة/
اغادير/تطوان/جدة.....
***

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 29/04/2010 20:37:54
تسمى اللغة الفرنسية(لغة البلابل)
وأنا أسمي اللغة المغربية خاصة لهجتها الدارجة
(لغة الكناري)..لانني أحب هذه اللهجة كثيرا وتراني
اشاهد وعلى طول الخط(قناة تلفزيون المغربية)
على(قمر نيل سات)
سلامي الى اهالي(المملكة المغربية)
وعلى/جبال الريف/جبال الاطلس/الصحراوي/تدغين/بوناصر/
بويبلان/العياشي/أكليم/مكون/جبال توبقال اعلى ارتفاع
باقات من الورود الجبلية من(كردستان العراق)
هدية لكم ولشعبكم
***

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 23/04/2010 09:02:32
يصادف هذا اليوم22/4/2010
ذكرى مرور(112)سنة على اصدار صحيفة(كردستان) الكردية في القاهرة
من قبل(مقداد مدحت بدرخان)
والصحيفة أعلاه صدرت بتأريخ22/4/1898م
العدد 1-5صدر في القاهرة
العدد6-19صدر في جنيف
العدد20-23 صدر في القاهرة
العدد24 صدر في لندن
العدد25-29 صدر في جنوب لندن
العدد 30-31 صدر في جنيف
بهذه المناسبة اهنئ الشعب الكردي ونقابة صحفيي كردستان
واهنئكم أنتم
اخوكم:-عضو عامل في نقابة صحفيي كردستان

الاسم: محمد السيد مصطفى محمد
التاريخ: 22/04/2010 09:21:06
لكم منى خالص التحية والتقدير زرت صفحتكم، وسأستمتع بقراءة مقالكم ومختلف كتاباتكم.
تحياتي
اتمنى ان اكون مراسل صحفى لجريدتكم الموقرة
محمد السيد مصطفى محمد
محرر صحفى فى مجلة الادارة بالقاهرة
خريج كلية الاعلام جامعة القاهرة
0109080653
واقيم فى القاهرة

الاسم: فاتحة الطايب
التاريخ: 15/04/2010 08:31:34

الأستاذ حسين أحمد حبيب
شكرا على القصيدة الهدية.
زرت صفحتكم، وسأستمتع بقراءة
مقالكم ومختلف كتاباتكم.
تحياتي

الاسم: فاتحة الطايب
التاريخ: 15/04/2010 08:06:07

الأساتذة:سلام نوري،أمير ناصر،خليل مزهر
الغالبي،تحسين عباس
شكرا على المتابعة والتشجيع.
تحياتي

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 07/04/2010 20:27:13
السلام على استاذتنا القديرة(د.فاتحة الطايب)
كتبت موضوعا عن العيد الوطني للشعب الكردي
(نوروز)
اتمنى زيارة صفحتي المتواضعة والاطلاع على الموضوع
لزيادة معلوماتكم عن شعب عريق وشجاع واصيل له حضارته
الخاصة به..والاطلاع على ثقافات أخرى...
وقد سبق وأن زرتُ صفحتكم..ولأوزرها لاحقا
ما دمتُُُُُُُُُُ على قيد الحياة وعلى الرابط:
http://www.alnoor.se/author.asp?id=2722

الاسم: خليل مزهر الغالبي
التاريخ: 30/03/2010 18:06:26
الحر شديد والتعب استبد بالجسد والمسافة لا تزال طويلة ...

في الأفق لاحت له شجرة، شحذه منظرها البعيد بطاقة من الطمأنينة ...

على الأرض تعلم التجربة من يصيخ السمع إليها، أن جنة عدن قد يختزلها ظل شجرة في يوم قائظ...
..............................................
جمال تعبيري وتشبيه ينم عن مفاهمة بين القاصة د فاتحة الطايب والاشياء وبما قدر توظيفها سرداً

الاسم: أمير ناصر
التاريخ: 30/03/2010 08:58:18
الله ما أروعها . نثر وشعر تجاور مدهش
شكرا لطفولة النص . دمت

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 29/03/2010 20:25:33
من الأدب الكردي للشاعر (عبدالله كؤران)
ره وتيكي جوان(تهادي جميل)
له زير زه رده ي خؤر ئاوا
تحت صفرة الشمس المشرقة
به ناو جيمه ني كوئ ئاوا
في ثنايا أعشاب؛على شاطئ جدول
جه ن به ئاهه نك ؛جه ن سيحراوي
بأي بهجة وأي سحرٍٍ
ئه كه رئ قاز يان مراوي
يغدو الأوز والبط ويروح
يا كه و ؛له سه ر به فري نزار
أو القبج على ثلوج المنحدر الظليل ماأجمله ما أنشطه
بؤ لووتكه ي هه زار به هه زار
اذ يزحف مخلفا تخوم قعر الوادي
الأبيات أعلاه هدية الى الأخت
الدكتورة(فاتحة الطايب)

الاسم: حسين أحمد حبيب/خانقين
التاريخ: 29/03/2010 20:12:56
كر أيارياز كر... هاثين ثقساش ثفيغري كظار أفاسي
-----------------------------
يا استاذة تسلمين على الحكاية
ولكني لم أفهم معني العبارة أعلاه
الواردة في قصتك
دمتم في تألق دائم*

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 29/03/2010 13:48:38
القاصة البديعة / د. فاتحة الطايب

الواقع الذي عشناها ويعيشه غيرنا يبدو انه بدون عنوان لعدم وجود اهتمام باس قضية انسانية حتى راح بعضهم لا يعنون كتاباته ويقول : انا بلا عنوان فكيف اعطي عنوان .

قصتك هكذا وصلتني وقد تختزلين مقصدا غير هذا لكني استمتعت هنا بمغزاها الذي نال من ذاكرتي .

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 29/03/2010 05:06:16
أمر غريب حقا ...

لم يسبق لي أن نسيت عنوان حكاية من قبل ..

ربما ...

أقول...

ربما ....

رويت لي بلا عنوان .



------------
رائع سيدتي
جميل ماقرأت هنا
دمت




5000