..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


منعطف

بديع الآلوسي

الأهداء الى طالب 

عِبرَ سِفر المنفى تغير كثيرا ً،، ناضل بقناعاته الذاتية ،، أحس انه يندحر ،،  غامر بأعز ما يملك  ،شعر انه ينكسر ،، هدده القدر لكنه  كان يبتسم ،، عاش العبث كسلوك للإكتشاف، قاوم ،إستمرت أيامه  من عجز الى ضجر . ضحك على كل ذلك وبكى ، تذكر كل تإريخه تساءل : هل من لعنة  تطاردني ؟ ..

قالت : تنقصك الجرأة .

ابتسم وأجابها : متاهات الغربة تبعث على القرف  وتفقدنا التوازن.

في ذلك المساء حزم حقائبه وقاوم النفي الذي أورثه التشوش ،، مع أول الغسق أنطلق ، بدأ إنبهارا ًجديدا ً، أكثر عاطفة وحنينا ً ،وأقل ذلا ًوإنكسارا ً.

ـ أووه .. يا عاهرات الغربة الشيطانيات ، كم المنعطفات تحتاج  الى قرار جريء .

مع فرصة الرجوع شعر بانتصاره على الصخب ، وأحس إنه روح أخرى داخل رحم الوطن .

...................................... تموز / جنوب فرنسا ....2009

 

هل .....

لست ادري ، هل اساير الموجة أم اقاوم ما هو ضار ، أسابيع ثلاثة وأنا قابع في غرفتي ، اشعر بالضيق والتوتر .

من المؤكد ان أمي تحبني ،لكنها قاسية هي الأخرى معي ،،تنعتني بالفوضوي حينا ً وحينا ً آخر بالمشاكس الشرير.

قالت: يقولون إن رجال الأمن وضعوك في الهدف .

سألتها : وماذا تريده السلطة من شخص انطوائي ؟

ـ يقولون أنك تكرههم .

ـ أمقت من يهدد تفاصيل عزلتي .

ندبت أمي حظها وسألتني : ابن الجيران قد اعتقل ، أتعتقد انه سيعود قريبا ً؟.

رددت عليها ببرود وحذر : لجارنا طريقه ولي طريقي .

لكن أمي أصرت إن تذكرني : انتبه ، ليس لي غيرك ، موتك يعني اني سأرمى في الوحل .....

بين يأس امي ومحاولاتها لإقناعي وبين مقاومتي لوحشتي وإحباطي المؤقت ، دق الباب في تلك الساعة المتأخرة من  الليل ، حدقت بوجه أمي الذي احتقن بالرعب .

سألتني بذهول قبل ان يغشى عليها : هل جاءوا ؟ .

.................................... تموز / جنوب فرنسا / 2009

 

بديع الآلوسي


التعليقات




5000