.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أماه

صادق درباش الخميس

ارباه هذا البعـد اضنـى بحاليـا ... وهذا الاسى والحزن صار ردائيا
همـوم من الدهر اللعين تجمعت ... ارباه فارحمنـي كفى ماجرى ليا
وعـذرا ايا اماه ماكنت ناسـيا ... فقد عجزت والله عنـك القوافـيا
فلا توسعي باللوم ان طال بي النوى ... فان فراقي عنك صـار قضائيا
تذكرت ايام الصبا عند غربتي  ... فو الله لـولا الصبر حلت وفاتيا
فلا الماء يرويني وعيشي مبهمٌ  ... وبعدك قد اضحـى النهار لياليـا
ويلتاع قلبي حين اذكر عهدنا ... فياليتنـي طفلا بحضنك باقيا
خذيني فضمينـي فاني معذب ... فلا الخل يلقاني ولا الصحب صافيا
شفاء اذا تدنـو شقاء اذا نـوت ... فكيف اصطبـاري في سنين ثمانيا
واسهر ليلي هائمـا ان ذكرتكم ... اناديك يااماه ردي جوابيـا
اسـرت وماهذا بعار على الفتى ... مكر بساحات الوغى متساميا
فقد ترتقي الفئران اسدا بغفلـة ... وقد تمرح الاغنام والذئب لاهيا
ابغداد قد جار الزمـان بفتية ... فاضحوا اسـارى غربة في البواديا
فصـرنا باقوام ويابئس من لقا ... فهموا بنا ضربا كضرب الصياصيا
وبين خيام قد سقونا بنارهم ... قد اضرموا النيران والحقد باديـا
فهذا شهيد في العراء مجندلا ... ويعلو انيـن الشيـب والـدم جاريا
نخوض المنايا والبنادق حولنا ... فبات يظـن المرء ان لا تلاقيا
فاين هي الاعراف اين دعاتهـا ... واين الذي قد قال للحق راعيا
وبين حمام الموت يدري صراخنا ... دماءا الى بغداد تجـري سواقيا
سلاما على الزوراء والنخل ذو الابا ... على الضفتين اليزهيان البراريا
فـو لله لاانسـى هواكم وانني ... عليك صبـور للرحيم مناجيا
لامّي ضنى نفسي وجفني نازف ... دموعا فتطفـي نار تكـوي فؤاديا
كليـم لكم اشكو وجسمي ناحل ... وفي معصمي قيد فحلي وثاقيا
اماه هل تنسى عيونك صورتي ... وهل ذكر اسمي في خيالك آنيا
اذا حـل في وديان يوم منيتي ... فمن يحمــل الجثمان يبكي لما بيـا
ومن يهيل الترب في ارض غربـة ... غريب الثرى من ذا يقيـم عزائيـا
فان جاءك الناعي بموتي وماتمي ... فهلي دموعـا للغريب المعانيا
وها انذا وحـدي على المصائب ... من الدهر لاتنهى ولا الموت دانيـا
ارافق دهرا صرت قسرا له كمـا ... صقور سمـاء رافقت كل راميا
هنيئا لمـن قد شم عطرا لامـه ... وطوبى لمن في حضنها بات غافيا
واني لامـي كالرضيع مفطم ... وامي كذا تهمي الدموع الغواليا
فهـلا لقاء يرجـع الوصل بيننا ... فقد هاجمني شوقا عطاشا بنانيا

 

صادق درباش الخميس


التعليقات




5000