..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جعفر هجول ...وداعا

محمد علي محيي الدين

في الطريق للمشاركة في مهرجان المربد الشعري.... تسلل الموت فجأة ليختطف من بيننا المربي الأستاذ الأديب جعفر حمود هجول مساء يوم 22-3-2010، فوجئنا بالخبر فقد كان في كامل صحته وأوج عطائه وعنفوان تألقه ،يشارك في أماسي اتحاد الأدباء ويسهم في الحياة الثقافية والاجتماعية بنشاط ملحوظ،وآخر نشاطاته أسهامه في المهرجان ألتكريمي لعلم من أعلام العراق الحديث  الأديب الكيماوي البروفسور عدنان الظاهر الذي أقامته جامعة بابل  في أنتباهة ذكية لتكرم أعلام الحلة،ورغم أن الظاهر الطاهر يعيش في غربته الإجبارية في ألمانيا ،إلا أن حضوره من خلال الهاتف الجوال كان له الأثر الكبير في إضفاء نكهة على المهرجان عندما أستذكر ماضي الحلة ولياليها في لمحة خاطفة،تناول فيها أقرانه ولداته ولا زال صدى صوته يرن وهو يناجي بصوته المهيب(جعفوري) في أشارة لصديقه الصدوق جعفر هجول.

بينا يرى الإنسان فيها مخبرا  وإذا به أثر من الآثار

 ولد الفقيد جعفر هجول في الحلة الفيحاء عام 1940 وأنهى دراسته الأولية فيها ليلتحق بدورة تربوية تخرج فيها معلما أسهم في تنشئة جيل من ألطلبه له أثره وإسهامه في مختلف المجالات،وسعى لإكمال دراسته فحاز على البكالوريوس من كلية الآداب الجامعة المستنصرية عام 1969 ليتحول تدريسيا على الملاك الثانوي  حتى عام 1985،وكان له نشاطه الدائب في الحياة الثقافية ،فقد أسس مع نخبة من مثقفي الحلة وأدبائها  ندوة عشتار الأدبية من عام 1969 حتى نهاية  عام 1973 ،وكانت منبرا ثقافيا حرا أسهم في أماسيها أعلام الأدب والفكر في العراق،وأدت خدمات جليلة لا زالت آثارها ماثلة في المشهد الثقافي الحلي ومن خلالها انطلقت الكثير من الأصوات الشعرية التي شكلت علامة بارزة في الحياة الفكرية والثقافية.

 وأصبح نائبا لرئيس اللجنة الثقافية في محافظة بابل عام 1974 حتى نهاية عام 1976،وهو عضو في إتحاد الأدباء والكتاب العراقيين ومن العاملين النشيطين في فرعه في بابل وكان له بعد سقوط النظام الدور الكبير في أعدة بعثه من جديد ليصبح المتنفس الوحيد لأدباء المحافظة ومثقفيها رغم التهميش والإقصاء الذي مارسته السلطات العراقية حيال الثقافة والمثقفين.

 ولأن التعليم مهنته الحبيبة الى قلبه فقد تعاقد مع وزارة التعليم الليبية لتدريس العربية في مدارسها ،فانتقل الى هناك عام 1995 ليمارس دوره التربوي وأستغل وجوده  هناك لإكمال دراسته فحصل على الليسانس في الحقوق،ليعود نهاية 2001 .

 وقد أسهم الفقيد في العديد من النشاطات الثقافية والمهرجانات الشعرية والندوات الأدبية في العراق وخارجه ونشر العديد من قصائده في الجرائد والمجلات العراقية والمصرية والمغربية والليبية،وصدرت له العناوين المدرجة أدناه ولا يزال الكثير من آثاره مخطوطا كان ينوي نشره ولكن الأقدار لم تمهله وعسى أن يقوم أصدقائه ومحبيه  بنشره وفاء لهذه الشخصية التي كانت مثالا للعفة والشهامة والعلاقات الحميمة :

1-   من أصداء الغربة ديوان شعري صدر في دمشق  مطبعة دار العلم عام 2003 جمع فيه قصائده التي قالها في الغربة.

2-   الحلة بين العشق والانتماء ج1  طبع في الحلة /مكتبة اللقاء العراقي للطباعة والنشر 2008 وفيه ذكرياته التي تناول فيها طفولته ومدينته ونشاطه السياسي في الحزب الشيوعي العراقي مدرسته الأولى في الانتماء الوطني.

وفي مناسبة قادمة سنتطرق لتناول نتاجه الشعري والأدبي ودوره السياسي خلال حياته الحافلة بالعطاء.

 

محمد علي محيي الدين


التعليقات

الاسم: محمد علي محيي الدين
التاريخ: 26/03/2010 16:58:27
أستاذي الكبير عبد الأله الصائغ
من نبعكم نغرف ومن سيب أفضالكم نستزيد فلا زلت ذياك النجم الثاقب في عالم الفكر والمعرفة والشمس التي تعشي العيون بسنا نورها الجميل ورايك في الفقيد جعفر هجول شهادة ليست كباقي الشهادات لأنها نابعة عن نظرة ثاقبة مبصرة بعيدة الغور تلمس الجميل والأصيل في النتاجات الأدباء وتوازن بين الأدباء والمتأدبين أم رأيك في فهذه شهادة أعتز بها لأنها صادرة من أستاذ ما كان لي شرف التلمذة عليه مباشرة ولكن عن طريق نتاجه الذي أحتفظ بأكثره ولا زلت أعيد قرائته أتلمس منه المفردة الأصيلة والأسلوب المتميز والمنهجية العلمية التي تصلح درسا للمنشئين.

الاسم: عبد الاله الصائغ خسارتنا بجعفر هجول لاتعوض
التاريخ: 25/03/2010 22:40:18
اخي الودود الاستاذ محمد علي محي الدين
قبلات بعدها قبلات قبلها عناقات بينها دموع
لقد رحل ابن الحلة ابو صبا وليس ثمة من يسد مسد هذا الانسان العجيب والغريب والحبيب
اما جاسم الصكر فقد اتصلت به خلال هذا الشهر مرتين
ستقول ان الصائغ يريد ان يجاملني ليحتاز صداقتي وهذا صحيح جدا
ولكن ما اقوله لاحقا اشهد عليه روح جعفر هجول وروح امي الزرقاء
انني ياسيدي من قرائك كنت استثقل صورتك وانت تنظر للاشيء ولكن مرة قلت لنفسي اقهر نزواتك ياصائغ واقرا لهذا الرجل فهو دؤوب
وقراتك واقسم بشرفي انني اعجبت بكتابتك ومنهجك وطريقة تناولك فبوركت
جعفر هجول لن يموت وثمة انت وجاسم الصكر وعبد الامير شمخي وانا
سوف ربما نكتب كراسا عن جعفر انت وانا ويطبع في الحلة

عبد الاله الصائغ

الاسم: محمد علي محيي الدين
التاريخ: 24/03/2010 16:27:22
الأخ العزيز زيد الحلي
لك التعازي والهمك الله الصبر فانت العارف بالفقيد وأخلاقه وصفلته ولا ادل من ذلك الا ذلك الحضور لكهول أحنت الأيام أطهرهم وفي مقدمتهم صديق ورفيقه ايام النضال وـنيسه في سجن الحلة المناضل الكبير لطيف بربن الذي جاء محدودب الظهر يقوده أولاده وقد أخضلت عيونه بدموع ما كان لها أن تنزل في أحلك الساعات وأمر الأوقات أيام الكفاح المجيد ولكنها سالت هينة لينة لتبلل تربة رقد فيها الحلي الطيب جعفر هجول .

الاسم: محمد علي محيي الدين
التاريخ: 24/03/2010 16:23:34
الأخ الكريم علي حسين الخباز
في المصيبة كلنا شرع سواء وفقدان الهجول شكل صدمة لجميع معارفه ومحبيه فقد كتن في أوج نشاطه الأدبي وعطائه العلمي يشارك في الحياة الثقافية على أحسن ما تكون المشاركة
له الذكر الطيب ولعلئلته وأصدقائه ومحبيه الصبر والسلوان

الاسم: محمد علي محيي الدين
التاريخ: 24/03/2010 16:21:00
الأخ رشيد الفهد
كان لفقد الشارع والأديب جعفر هجول أثره في الشارع الحلي وبين المثقفين والأوساط الأكاديمية تجلى ذلك بالتشيع المهيب الذي جرى للفقيد أو مجلس الفاتحة الذي كان تظاهرة كبرى حضرها المئات من المثقفين والوجوه الأجتماعية التي عرفت الفقيد وآثره في الثقافة الحلية والعراقية .

الاسم: رشيد الفهد
التاريخ: 24/03/2010 09:58:54
الاخ محمد علي محيي الدين
تحية عراقية
حين ابلغني بالخبر الاستاذ صباح محسن جاسم خلال لقاء جرى بيننا على هامش مهرجان المربد شعرت بالحزن الشديد والاسف الكبير..تغمد الله الفقيد بواسع رحمته ولذويه الصبر.

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 24/03/2010 08:10:39
اخي محمد علي سلام الله عليك .. لك محبتنا ورحم الله شاعرنا المرحوم جعفر الهجول .. والهم اهله ومحبيه الصبر والسلوان .. رحيل دافىء على اعتاب المربد .. رحم الله شاعري الهجول رحم الله شاعري الهجول

الاسم: زيد الحلي
التاريخ: 24/03/2010 03:36:40
بوركت اخي محمد علي... ورحم الله الفقيد جعفر حمود هجول ابن مدينتي الحالمة ، الودودة التي لم أشبع وأرتوي من آفيائها رغم حملي لإسمها، وابن اعز اصدقاء والدي المرحوم ( حمود هجول ) الرجل النبيل ووالد صديقي الذي يكبرني بأعوام( جاسم هجول )
ذاكرتي تحتفظ بالكثير من الذكريات والمسموعات عن الرائعين ( جعفر وجاسم ) وعن أسباب افتراقهما السياسي واختيارهما النقيضين في مسيرتهماالحياتية وماسبباه لوالدهماوعائلتهمامن مشاكل ، وكم إحتضنهما دارنا في بغداد ، حيث إختاراه مكانا للإختباء في عهدين سياسيين لم يجتمعا على سطح المحبة... أبدا!!
اكرر لك اخي محمدعلي الشكر على وفاء بدر منك




5000