..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قاسم العبودي : شاعر يتخطى المعاناة

هيفاء الحسيني

     

ثمة أسماء عرفت بمواقعها الرسمية بدل ان تعرف بعطائها الثقافي , بالرغم من ان الموقع الرسمي له اهميته لكنه لايكشف البتة عن مواهبها , ولعلنا نستطيع ان نرصف الكثير من هذه الاسماء ومن مختلف البقاع لانها تجاوزت مهنها الى تأكيد مواهبها عبر انجاز ثقافي بارز وفر لها الخلود , ليست اسماء الدكتور الطبيب ابراهيم ناجي صاحب الاطلال وعلى محمود طه المهندس , حتى الطبيب الملهم سومرست موم الذي عرفه العالم بانه من روائيي المقدمة في الادب الانكليزي بعيدةً عن الذهن .. وهذا ماجرى في ساحتنا العراقية أيضاً , ولعل أبرز هذه الأسماء التي عرفت بمواقعها وليس بانجازها الثقافي على صعيد الشارع العراقي القاضي قاسم العبودي .

فوجئت حقاً , وأنا اتصفح انجازه الثقافي , بأنني امام اديب مطبوع ذي قدرة وموهبة قد تترك بصماتها على الحياة الثقافية العراقية لأمد طويل وهذا كلام ليس فيه مبالغة او مجاملة على الأطلاق ويكفي ان نتفحص اختصاره للمفردة وقدرته على التركيب الايحائي في الجملة الشعرية لنتأكد من صدق ماذهبنا اليه .

يقول الشاعر الفرنسي رينيه شار : كلما حاولنا الغوص في البساطة تشكلت لدينا حالة التكوين لننطلق منها في بناء القصيدة التي تتحول الى شهادة على عصرنا بعد حين ..

ولو حاولنا استكناه المفردة الشعرية لدى قاسم العبودي لوجدنا ان رينيه شار يومئ الى الذي يكتب بالطريقة نفسها . ومن هنا نرى ان الساحة الثقافية العراقية لم تعد تخلو من مواهب من نوع موهبة العبودي في غوصه وبحثه عن ذلك الايحاء عبر مفردته الشعرية , فهل كان لزاماً عليه ان يتجه تلك الوجهة ؟ ام انه يرغب في اكتشاف مالم يعد مكتشف حتى الان ؟

  

سأستفرغ الزمان

           والمكان

           وأعدو

           لا ارى الجدران

           فالله غادرها

           وحل

           ترنيمةً على شفتيك

           وبين عينيك

           سؤال

في هذه اللحظة تتداعى اسقاطات زمن مضى , تختصر المسافة زمنياً بين ماهو كائن وبين ماسيكون , انه استفراغ لمأساة ليشيد بدل منها حالة جديدة ضمن مكان قائم في الذهن , لكن العدو السريع نحو المستقبل قد يتعدى اللحظة التي تتداعى فيها تلك الاسقاطات ليحل محلها ذلك السؤال الازلي الذي ارق البشرية وأشار اليه الشاعر على اعتباره عشقاً يمتد الى ماهو اتٍ . فهل استطاع قاسم العبدوي ان يرسم حقاً تلك اللحظة المتوهجة التي لم يجد لها ارضية غير معاناة الانسان .. انها بطولة فريدة من نوع ترسم خطاها عبر تكوين قد يتجلى باختصار المسافة التي تفصل ماضي الشاعر عن حاضره , الم تره يركز على الربط مابين المطلق ومحدودية الوجود الذي تمثله بالشفتين والعينين واللتين تمثلان دهشة السؤال ؟

أوضح الشاعر في جانب اخر من تلك المهمة التي اضطلع بها , قدرته عل  اختصار الالم ايضا فهو يقول في قصيدةٌ اخرى :

          كفى ألماً تغض الراح عني

         فكأس الصبر منكسر براحي

أنه يريد أن ينقلك هنا الى قلب المأساة التي يعانيها من تلكأ في اضفاء الشرعية على الحياة حتى بات كل شيء في نظره مجرد صبغة مؤقتة للمعاناة الانسانية , ويظهر ان قاسم العبودي يحاول ان يجتر ذكرى ألالم في ذهنه والتي قد تخرج عن اطار الفردية الى ماهو عام , فهو يؤطر تاريخ الألم العراقي بشكل دقيق , فهل أدرك بالضبط ماهية مايجري داخل النفس بإعتبار ذلك جزءً من تشكيل عالم خاص تدور المأساة داخله في حلقة مفرغة لايرتاب احدٌ في الوصول الى نتائج في يوم ما قد لاتتوفر فيها شروط الازمة الذاتية التي يعاني منها من يتمتع برهافة حس تستشرف المستقبل . أجد في قاسم العبودي مشروع شاعر , تتأصل فيه مأساة جيل كامل من أقرانه , ولعله يستطيع في يومِ ما أن يعلن تمرده على عالمه الخاص لينتقل بعد ذلك الى ماهو افضل في عالم تتصارع فيه الأفكار وتذوب فيه قيم السلوك الإنساني لتتحول الى مواقف أكثر اشراقاً من حاضر معاش .

  

 

هيفاء الحسيني


التعليقات

الاسم: الشاعر والاعلامي محمد يوسف علي
التاريخ: 23/08/2011 08:49:03
تحية طيبة الى المبدع الموسوعي والشاعرالمرهف الاخ قاسم العبودي وكذلك تحيةللاعلامية المبدعة هيفاء الحسيني على هذا الانجاز الاعلامي المتميزالذي سلط من خلاله الضوء على شاعرية القاضي قاسم العبودي

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 15/05/2010 15:08:12
مساء الورد على عيون الكل

اليوم أشعر بمغص معوي رهيب يكاد أن يقطع أمعائي وصداع شديد جدا
ويمكن شورت بيه الحكومة دخيل بخته
وهذا أخر تعليق لي على هذه الصفحة بالأبوذية

وتعليق
أطلع الروح من حبكم وتعليق
وصفه بهجرك نغم كلبي وتعليق
الف تعليق الك لكتب وتعليق
يغالي ولا ترد مره عليه

مترد
حبيبي الروح غيرك دوم مترد
وصفه كلبي عكب عيناك مترد
حبيبي ليش عالتعليق مترد
وسكوتك صار اكبر رد اليه

موقف طريف
يوم أمس الأول وضعت حفدي حسين وعمره ثماني أشهر في حجري وكنت أوزن هذه الأبوذية على الطور الملائي لاضبط وزنها

يهوفه شوفتج رحمه ونعمه
بجفاكم خاف نتكرم ونعمه
ولم أكمل البيت حتى برطم الطفل وبكى فعرفت أني صدقت في الأداء
وعرفت أنه سيكون لهذا الطفل شأن عظيم وأحساس مرهف
ربي يشهد على ما أقول

رابط أخر مقالة في موقع الصدق والشجاعة والجرأة والحيادية موقع سومريون نت البطل وبيه أخر عركه وي الحكومه من أجل الصالح العام

تحياتي –ناصرعلال زاير---الناصرية

مساء السبت
15أيار 2010

http://www.summereon.net/news.php?action=view&id=2703&PHPSESSID=
7d531d892adab9c5eb6fdd7c11b00d5e




الاسم: علي الغزي
التاريخ: 07/05/2010 12:00:19
الست هيفاء تحياتي مع الاحترام

رائع ما تكتبين لكن اسفي لا تردين على قرائك حيث كتبتي في شبكة اخبار الناصريه ولن اراك تردين لو ذلك خصوصياتك لكن مو من صالح الاديب ان لا يرد حيث يكون التفسير تجاهل من قبلك

احترامي لك يا ست هيفاء

الاسم: محمد علوان جبر
التاريخ: 29/03/2010 21:59:25
عزبزتي هيفاء..........
في يوم ما ، وكان هذا قبل اكثر من خمسة عشر عاما ،كنت اعيش في اكثر مدن الارض صخبا ، وضجيجا ، قادتني قدماي الى احد محاكمها - المثيرة الى الكثير من اللغط - ، لفت انتباهي محامي شاب يحمل حقيبة صغيرةمليئة باحلام كبيرة ، جمعتني معه قضية قانونية ، تأكد لي انه يحمل احلاما كبيرة من خلال النبرة الهادئة والتلميحات الذكية ، ومن يومها جمعتنا المحكمة باروقتها ودهاليزها ، وكنا نمضي اكثر اوقاتنا نضرب ازقة المدينة ، ونتبادل القصائد والقصص ، ولاني اكتب القصة كان هو يكتب الشعر، كتبنا الكثير ولم ننشره في ايامها لاسباب معروفة ، الى الحد الذي لم استطع يومها ان اتحمل ، فقررت ان انشر مجموعتي الاولى والتي كانت تحمل عنوان فيه الكثير من الاستفزاز - تماثيل تمضي ..تماثيل تعود - وبالمناسبة كنت قد اقحمت اسم - قاسم في ثلاث قصص - وهي على التوالي - ذاكرة البرونز- تماثيل تمضي - موسيقى نائية ، اقصد ان قاسم كان بطلها ونشرت المجموعة والتي اختار منها الروائي عبد الخالق الركابي قصة تماثيل لينشرها في مجلة الاقلام - ونشرت ذاكرة البرونز في جريدة العرب اللندنية وكذلك باقي القصص - المهم ان ماجمعني مع القاضي الصديق قاسم العبودي الكثير مما قلته وهو رهافة الحس وعمق الافكار التي كنا نتداولها مخترقين جدران اكبر مدن العالم فقرا وضجيجا ،ولم يوقف المحامي الشاب ان يخترق تلك الجدران التي لم ينسها يوما ، المهم اني اشد على قلمك الحر وما البقاء الا للكلمة الحرة الشريفة تقبلي حبي وتقديري....... القاص محمد علوان جبر

الاسم: حنين القدو
التاريخ: 26/03/2010 03:57:18
الله يبارك فيك ياوردة العراق اني من اشد المعجبين بك وبكل برامجك

الاسم: حيدر الزيدي
التاريخ: 24/03/2010 12:46:25
الاعلامية الفاتنة هيفا
شكرا على ايملك وبدون مجاملة انت رائعة واسلوبك جميل ومقالة جميلة ورصينة تحية لك ولكل مبدع.

الكتابة عن المبدعين مشكلة لااحب الخوض في غمارها ودائما اتجنب الكتابة عن شعر الاستاذ قاسم ربمالانني احب ان استوعب تجربته الشعريةالتي فاجئنا بها والشعر شان عراقي كما يقول نزار قباني
لكنني اقول ان شعر العبودي مسكون بالالم والحزن والحلم
القصيدة عنده كلمةتخفي ظلالها وتتناسل في خيال القارئ لكن اي قارئ ؟ يقول رولان بارت في نظريق موت المؤلف ان القارئ يذوب في مجرى النص
اذن نحن لسنا بحاجة الى نص بقدرحاجتناالى قارئ وازمة الشعرهي ازمة قارئ القاري عندنا كسول يريد نص مطواع يستسلم بسهولة
في شعر العبودي عوالم واسعة خلجات من حلم ضائع لكنه لايبوح به هو يستعير الكلمة ويداعب افنانها ويترك القارئ الضائع واللاابالي يبحث خلف اقنعة كلماته ولكنه في كثير من نصوصه يقتحم الكلمة ويكون حاضرا شاخصاوهذا الحضور قد يشكل عبئا على النص على الرغم من انه يداعب القارئ ويغازله
اخيرا شكرا للغالية هيفاءعلى هذه الطلة المحببة وتحية للشاعر العبودي مع التقدير

الاسم: عامر رمزي
التاريخ: 23/03/2010 08:20:30
الاعلامية القديرة هيفاء الحسيني
================================
حياة الشاعر تختلف عن حياة الآخرين ، فالحس المرهف الذي يُسور يومه يُحمّله أعباءً مضافة للعبء البشري الواقعي ، تلك الروح المُشذبة بالخلق الشعري الرفيع التي ترافق الجسد وتعزز مكانته هي المسؤولة عن النجاحات المستحقة وبجدارة للشاعر والقاضي القدير قاسم العبودي.
علمتنا الأيام أن بلادنا تحتاج الى الفكر قبل القوة، وكان الشعر قوة مضافة تكسب الفكر حُلُة وقورة.
تحية تقدير لكِ وللشاعر القاضي قاسم العبودي

الاسم: ناصرعلال زاير
التاريخ: 22/03/2010 15:43:39
مساء الورد مساء العافية مساءالابداع والتألق

وقاسم

يمين وياك متحالف وقاسم

أشارك دوم أنه أبهمك وقاسم

مركز نور هنياله وقاسم

بسبب هيفاء خصتله التحيه

مع السلامه ناصر علال زاير شاهد من ذي قار





الاسم: raadalrassam@yahoo.com
التاريخ: 22/03/2010 12:09:11
عند الحديث عن الشعر والأدب وتاريخ والكتابة في العالم العربي لابد أن نعرف أهم الكتاب الذين تركوا بصمة مميزة في عالم الكتابة وتركوا على الصحف والمطبوعات افكارا ماسية ساهمت في رفدنا بالمعلومة الناضجة فرغم الغربة وتناثر الكلمات ها هو يعود ويلمها من جديد بحب وعشق وافكار جديدة..... هذا هو الشاعر قاسم العبودي الكاتب الذي رسم أعيننا بلورية تقرا الممحي والمكتشف ليرسمه لنا وفق رؤيته الموضوعية
تحية لك ايها الكاتب والشاعروالاديب... تحية حب واحترام لك ولكتاباتك ولانسانيتك المفعمة بالنبل
تحية إليك يااستاذ قاسم العبودي وتحية الى الاديبة الاعلامية هيفاء الحسيني على صياغة هذا المقال الجميل
تقبلي مني كل التحيات
رعد الرسام

الاسم: الفنان عامر غريب
التاريخ: 22/03/2010 11:37:06
كل الحب والتقدير لاابنة الرافدين السيده هيفاء الحسيني اتمنئ لكي المزيد من التقدم والازدهار ياجميلة الجميلات تحياتي الفنان العراقي عامر غريب

الاسم: شاكر احمد/اعلامي سابق في البي بي سي /امريكا
التاريخ: 22/03/2010 03:49:43
زميلتي القديرة

خطت اناملك الرقيقة اجمل الكلمات وباسلوب ادبي رفيع بغض النظر عن مضمون المقالة.

الاسم: عزيز الخيكاني
التاريخ: 21/03/2010 20:50:45
الاعلامية الرائعة الاخت هيفاء الحسيني
تحية لك ولهذه الاطلالة الادبية التي تعبر عن ماتمتلكينه من حس نقدي ولغة جيدة وانطباع كبير، واختيارك لشخصية قانونية وذات مسؤولية في مؤسسة مهنية مستقلة وتكتنز تلك الشخصية في داخلها الكثير من عوامل الحب للوطن والتفاني في خدمته يعزز ما يجول في خاطري مما يحمله هذا الرجل الطموح والمخلص لعمله
نتمنى لك الموفقية والاستمرار واتمنى للقاضي الاديب والشاعر والمثقف والقاضي الاخ قاسم العبودي كل التوفيق لخدمة العراق الذي يستحق الخدمة
عزيز الخيكاني /كاتب واعلامي

الاسم: التشكيلية ايمان الوائلي
التاريخ: 21/03/2010 17:26:23
السيدة المحترمة
هيفاء الحسيني ..

سلمت اطلالتك وهي تصوغ بمهارة فذة
حلي متفردة في الخلق والابداع والوطنية .
سيادة القاضي قاسم العبودي انسانا فذا يفخر به العراق ومع امثاله يسير الركب بأمان .
دمتما كبيرين
تحايا احترام وتقدير

الاسم: المستشار القانوني_مجدي خضوري
التاريخ: 21/03/2010 16:25:54
الرائعون كالاحجار الثمينة لانصنعهم بل نبحث عنهم سلمت أناملكي يااعلاميتنا الفذة بأبرازالثقافات الادبية الذائبة بعشق مهن اصحابهاوأخراجها للنور كي يستلهمها عشاق الادب والثقافة وأن القاضي العزيزاستاد قاسم العبودي يستحق كل ذلك وأكثرمن المثقفين ان يكتبو بهذه المواضيع لان فيها الشيء الكثير من اطلالة الفكر والمحبة والتنوع بين المهنة واحتياج النفس لتكون مثالا يقتدى به تحياتي الى السيد القاضي قاسم العبودي
مجدي خضوري

الاسم: حمدية السعدي
التاريخ: 21/03/2010 06:23:59
الله يامبدعة انت رائعة ووطنية احب فيك حبك الى العراق واحب القاضي قاسم العبودي الانه عراقي اصيل

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 21/03/2010 05:27:42
الاعلامية الرائعة هيفاء الحسيني..
تحية لك ولقناة الفيحاء خاصة....
***************************************************
هذا تعليقي الاول لك، على الرغم من اطلاعي على كل ماتدونيه لدينا بالنور من العام الماضي.....
*****************************************************
نعم مايتمتع به القاضي قاسم العبودي من خصال انسانية، وادبية، ووطنية.. يحق لنا ان نفخر بها جميعا،وبمثل هذه الشخصيات سيبنى العراق الجديد...

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 21/03/2010 03:56:05
سأستفرغ الزمان

والمكان

وأعدو

لا ارى الجدران

فالله غادرها

وحل

ترنيمةً على شفتيك

وبين عينيك

سؤال

----------
شكرا ايتها الرائعة على تطوافنا في عالم الاستاذ العبودي
دمتما للابداع

الاسم: أرجوان خضوري
التاريخ: 21/03/2010 03:54:12
تحيه صادقة للإعلاميةالمتألقه هيفاءالحسيني عن طرحها المبدع لشخص الاستاذالقاضي ,الشاعر والأديب قاسم العبودي هذا الانسان الراقي المتفاني في حب العراق وخدمته

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 21/03/2010 03:23:45
سيدتي الاعلامية الرائعة شكرا على كل شيئ وكل عام وجميع الامهات بألف خير دمتم سالمين ياابناء النور

لطفا زورو صفحتنا المتواضعة شرفونا ببصمتكم في النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: محمد العابدي
التاريخ: 21/03/2010 01:34:24
تحية لك ياهيفاء الرائعة التي تحمل في طياتها وفاء كبيرا وعطاء لاينضب

تلك القلادة الجميلة التي تحملينها على صدرك تدل على عراقيتك ووطنيتك ايتها الرائعة

الاسم: علي الكندي
التاريخ: 21/03/2010 01:12:07
الكاتبة الرائعة هيفاء الحسيني
على الرغم من اطلاعي القليل على ماينشر من مقالات لك الا انني اجد فيها عمقا وابعادا تنم عن غور في شخصية الموضوع بنفس الوقت ارى بساطة وترك التكلف في عرض طبيعته

شكرا لك وتقبلي من اخيك وجوده

علي الكندي

الاسم: ضفاف
التاريخ: 21/03/2010 00:56:04
مساء النور والنوار يل حبك بحر وإسرار تحرسك فاطمة الزهراء ويحفظك حيدر الكرار والله يا ست هيفاء أنا من المعجبات في حضرتك وكان في ودي أن ترشحين إلى الانتخابات والله لم أجد امراءة مثابرة وتحب بلدها مثلك ياهيفاء مقال أو تعريف عن الأستاذ العبودي جميل جدا وهو إنسان يستأهل لئن يخدم العراق وتحية إلى العراق والى الإنسانة صاحبة القلب الجميل والجة الحسن هيفاء الحسيني أتمنى لكي التوفيق والنجاح الدائم بارك الله فيكي ويحفظك لنا

الاسم: احمد
التاريخ: 21/03/2010 00:25:06
السلام عليكم تحية طيبة وصادقة إلى بنت الرافدين الإعلامية الجميلة والراقية الآنسة هيفاء الحسيني أولا أقول لكي مشكورة على الجهد الجبار الذي بذلتي في المفوضية في أمريكا وهذا ليس غريب على هيفاء الحسيني وثاني شيء شكرا على هذه المعلومات الطيبة عن الأستاذ قاسم العبودي بارك الله في جهودكم المتميز انتم الاثنين لأنكم رمز للمواطن العراقي الأصيل ربي يحفظك ست هيفاء أتمنى لكي التوفيق يأرب

الاسم: رعد الشمري
التاريخ: 21/03/2010 00:11:59
الله يامبدعة عاشت اناملك والقاضي قاسم العبودي من الناس الوطنيين والمثقفين ويستحق هذه المقالة النقدية اشكرك يامبدعة




5000