..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


شجرة حب وارفة الأغصان

هيفاء الحسيني

   هل هي صدفة أم أنها قدر العراقيين أن تجمعوا على الألفة والحب ؟ حسبنا أن نقول ونحن نرى جميع الذين عملوا في مكتب أمريكا في المفوضية العليا المستقلة للانتخابات أن ما جبل عليه العراقيون عبر تاريخهم قد تفتق عن ذلك الحب الذين ساد العلاقات المتميزة للعاملين في المكتب , ولعل النموذج الذي طرحته شخصية مدير المكتب السيد سربست المفتي , وقد اختصر وبشكل كبير المفاهيم التي حددتها المفوضية العليا المستقلة , فتمثل بها الآخرون , فأصبحت لغة الفريق الموحد والمتكامل والذي يكمل أفراده بعضهم بعضاً هو الصفة التي عرف بها الجميع .

سربست المفتي الشاب يتمتع بروح من الشفافية والبساطة والمرح في أحلك المواقف , ممتلئ حيوية , وكان لذلك أثر في بلوغ تعاون هذا الفريق أقصى درجاته , وكان حب الآخرين للعمل معه بشكل قوة دفع ذاتية ومؤشراً ايجابياً على انجاح المهمة الملقاة على عاتق جميع العاملين . حسبك أن تراه اليومي , ويكفي أن نقول عنه إنه كان صمام الآمان لكل مفردات العملية الأنتخابية حتى وصفة أحد العاملين بأنه نموذج رائع لديمقراطية الرأي ولايقل عنه دماثه وحبورا ذلك الرجل الذي لم يره أحد يرفع رأسه عن مكتبه يدقق في كل شيء ويسأل عن كل شيء حتى تترابط مفردات العمل بعضها ببعض وأعني به السيد صباح صوفية معاون مدير المكتب حتى وصفه اكثر العاملين بأنه داينمو العمل لايكل ولايمل حتى لساعات طويلة من الليل وإن كان هذا العمل بمثل هذه المثابرة فانه لابد وأن يحتاج الى جهد العاملين في اللوجستية وعلى رأسهم التميميان محمد وخيون وبرفقتهم محرك العملية السيد كريم صالح الدليمي الذي لايستقر في مكان محدد , بل قد يصح عليه وصف الظل الذي يؤطر الآخرين ببساطة التي نسجت خيوطها وكأنها تطرز الحب على صفحات الوجوه .

وإذا ما أردت التعرف على السيدة الجليلة فيفيان شيت ورفيقها الحميم سعد اللوس في إدارة شؤون المكتب , فأنك لتجد كتله من الطيبة تستقر في مكان واحد وكأنها تلهم الجميع وتستحضر كل طيبة العراقيين واندفاعهم لبناء وطنهم , يتوج كل ذلك عمل الزملاء التي تقترب أحيانا من الغزل , وهنا لابد من الأشارة الى الأم الحنون بشرى جلال محمد التي تنظر الى الجميع

وكأنهم أبناؤها لافرق لديها بين كبير أو صغير , فالكل كما ترى أبناء لها , حتى ذلك الشاب العجوز الذي يدعي الشيخوخة سربست حجي رمضان الذي يمسح دموعه بين الحين والاخر لاشيء سوى لانه يسمع أغنية عراقية تطربه من بعيد وكأنه يعيش الزمن الماضي كما يقول , يرددها معه بدرخان يوسف شاكر الذي يعزف على مفاتيح حاسبته أي لحن تشاء وكأنه يعزف على ألة البيانو: يقول بدرخان : لقد أتقنت العزف بالكلمات . أما تلك الشابة الرقيقة التي يعتبرها الجميع أبنتهم فهي تنقل جميع الملاحظات على حاسبتها باعتبارها وثائق تفيد في عملية الفرز بعد الانتخابات , يقابل كل ذلك عمل المتفاني رقم 7 كم يدعونه زملاؤه : لؤي عباس , انه لم يضيع وقته بالمجاملات حتى أنه يختصر التحية ويمضي الى عمله وكأنه لايرى أحداً غير حزمة الورق التي أمامه ليسجل عليها ما يفيد عمله ويسهل العمل على الآخرين .

أما فتيان الساحة بلا منازع باسم عبد الكريم ناجي وكنعان سلمان محمد وحيدر محمد حسين فهم يعملون وراء ستار مهنتهم الأرقام فلا يجاريهم أحد بدقتهم , ولايجرؤ أحد على مقاطعتهم خشية الوقوع في الخطأ فيعترضوا لمساءلة الرقابة المالية , وهكذا يقولون والآن , ألا يحق لشعبة الأعلام أن تفخر بما أنجزته المفوضية , وكانت السبب في إذاعته على الناس ؟ أي نعم , من حقها ذلك , فشعبة الأعلام تظل شعلة مضيئة في دروب شديدة الحلكة , أليس هذا ما عبر عنه إعلاميون كبار في مختلف أنحاء الأرض ؟ حسناً فشعبة الأعلام في مكتب أمريكا هو الصورة المصغرة لهذه المقولة سامي عباس مهدي ,بلال بهجت الخياط وغازي الأسدي أسماء ستظل ذاكرة العاملين تذكرهم لأنهم حفروا أسماءهم عميقة في الذكارة .

 

 

                                                                   

 

 

 

 

هيفاء الحسيني


التعليقات

الاسم: تحسين عباس
التاريخ: 20/03/2010 19:37:59
الاخت الاعلامية هيفاء الحسيني

تحية لك ولطاقم الاعلام الواثق الخطوة وتحية لسردك الجميل بقالب المقال .

وكانت جميلة وبليغة منك مفردة الذكارة وليست الذاكرة لان الذاكرة حافظة في الدماغ والذكارة حاسة التذكير .

الاسم: تغريد السجي
التاريخ: 20/03/2010 17:58:11
تسلم ايدك على هذه الكلمات الجميلة ودامة اناملك ياغاليةاحبك الى الابد

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 20/03/2010 17:28:03
الاخت والاعلامية هيفاء الحسيني حب العراقيين اينما كانو شيئ من نعم الله عز وجل طوبى لكم وانتم تخدمون العراق في داخل وخارج العراق دمتم سالمين ياابناء النور

لطفا زورو صفحتنا المتواضعة شرفونا ببصمتكم في النور

تحياتي فراس حمودي الحربي

الاسم: حمزة اللامي
التاريخ: 20/03/2010 04:52:01
سلمت يداك ايتها المبدعة الانيقة

الاسم: رعد القاسم
التاريخ: 20/03/2010 03:41:02
احيك يانجمة الاعلام العراقي اتنمى لك التوفيق انت ابطل العراق والله رفعتم راسنا عالياوالحمد الله نجحت الانتخابات بجهودكم المتميزة

الاسم: تيسير العراق
التاريخ: 19/03/2010 21:46:37
الله يامبدعة كل يوم نشوفك بطله جديدة احبك هيفاء وسبقى احبك الى الابد أنت بنت العراق وانت رفعتي رأسنا عاليا أفتخر بك لانك أعطيتي الكثيرللعراق والعراقيين الف رحمة على والدك الشهيد البطل الدكتور علي الحسيني

الاسم: جواد شبوط
التاريخ: 19/03/2010 19:43:20
اتمنى ان تمر السنين العاتية وتكحل روياها بايام العراقيين النازحين مع المدى ومع تنهدات الايام العاصية
واتمنى ان تمر الساعات وتتلو احلام العراقيين اضرحة الوطن وتلم هبوب امانيهم النائية عن الارض الروحية
سلمت سيدتي لانك وفقت في اعطاء هذا البوح السحري العبق الذي طرزتي به النتدى ...ز

دمتي ودام عطاءك الثر والالوان الزتهية التي تنسجها اناملك

ختاما تقبلي خالص تحياتي

جــواد شبـــوط




5000