..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة جدا // طقوس امرأة بريئة - 6-

غريب عسقلاني

1- حتى تكتمل اللعبة 

  

خرجت من غيمة النعاس إلى الحديقة تنشد بعض دفء الصباح, قطفت وردة جورية.. صارت الوردة عصفورة رغبة.. طارت هبطت على ظهر قوس قزح.. بنت عشها بين الطيف الأزرق والطيف الأخضر, فاشتعل الأصفر غيرة وصرخ:

- من أنتِ؟

- أنا عصفورة الشوق..

-إذن أنتِ من وقع في هواي

قفزت العصفورة الى الطيف الأحمر..فالت:

- هذا حبيبي!!

اكتأب الأصفر وأضمر الخديعة, حاول نتف ريشها حتى لا تطير, لكن العصفورة طارت بعيدا وهبطت على ظهر البحر..

كان البحر مثل بساط فرحة ممتدة.. خرجت من بطن الماء سمكة أرجوانية حملتها وغطست بها في الماء.. سألت:

-إلى أين يا أميرة اللؤلؤ والمرجان

- اصبري يا عصفورة الشوق..اصبري..

وصحت المرأة من غفوة النعاس عارية في حضن وليفها عارية تنزف عرقا ورغبة.. لكن ما خيرها أن صدر وليفها صار حديقة تفتحت فيها أزهار بلون قزح, ولم يتفتح فيها وردة صفراء.. خرجت إلى الحديقة وقطفت وردة صفراء ورعتها بين عينيه, وهمست بين شفتيه:

- حتى تكتمل اللعبة..

  

2 - عندما رقصتِ على كفي!!

 

رجفة رجت بدني..أدركت أنك في الطريق إلى ضفافي.. صرتُ نهرا حفرت مجرى بين ضفتي قلبي, ودلقت آهاتي.. وقطعت الرحلة إلى مدن الأشواق..

هل وصلني إلى هناك؟

هاتف عبرني مع ذيول اللهفة:

- هي عند ناصية الشوق منذ بواكير الاشتياق؟؟

ووصلت مع نهري.. كنتِ تنتظرين.. هتفتِ :

- إني هنا لا تبتعد..

فردت كفي.. هبطتِ على كفي عارية مثل قرنفلة شقت جلد البرعم للتو..رقصتِ على كفي امرأة من قرنفل..

فاض النهر طوفان اشتياق.. هبطت عن كفي إلى حضني..عبثت بشعيرات صدري.. صار صدري حديقة.. سألت:

- كيف يكون الاشتياق؟؟

أخذتني الرجفة من جديد, فدخلت في بلبلة المعاني.. هل أعاني الشوق؟! أم تراني عبرت بوابة الاشتياق.. ضحكتِ وعدتِ للرقص على كفي.. نبتت بعد خطاكِ غابة أقحوان.. نثر الأقحوان رحيقا من عسل, اندلق في مجرى نهري سار حتى المصب في البحيرة..

وصحوت..

كنتِ تحدثيني عن بحيرة ماءها عسل يقصدها, العشاق كلما استبد بهم الشوق وأكلتهم نار الاشتياق

 

 

3 - قرنفلة رابعة

ثلاث قرنفلات في الحديقة ترقص طربا منذ بزوغ الشمس وحتى غياب القمر.. تشاكس حسون ملون كلما هامت به وليفته وألقمته منقارها الصغير, يصهل الحسون.. تهتف القرنفلة الحمراء:  

 - أنا الشبق.. تعال إلىَّ  

 وتهتف الصفراء 

 - أنا الولع.. تعال إليَّ 

 وتهمس القرنفلة البيضاء 

 - أنا الوداعة والثقة.. جربني 

لكن الحسون لا يأبه بهن ويأخذ وليفته إلى عشهما على شجرة اللبلاب

وذات صباح قطفت القرنفلات الثلاث صبية خرجت من كم الطفولة إلى وهج الصبا.. وانطلقت أإلى حيث ينتظر الفتى عند حافة الماء.. زرعت القرنفلات في صدره, وأخذت لسانه بين شفتيها, فعبق المكان برائحة الرغبة وغطسا في المار.. فيما كان الحسون يلقم منقار وليفته ويسبحان في بحر الهواء

 

4 - كائنات غريبة

  

ما حير إخصائي تحليل الدم في المختبر, وجود كائنات دقيقة تتقافز في دم العينة لم تستجب للفحص ولم يتعرف عليها..

في اليوم التالي حضرت امرأة تسأل عن نتائج الفحص.. حدق في عينيها الناعستين, شهق

رأى على العين فتى يصارع الذبول ويحاول الخروج من دمعة معلقة على بياض العين.. قال:

- حرريه من الغرق

- من هو؟

- أسير الدمعة في عينك

- حتى يغادر دمي

وهبطت الدمعة على صحن خد كالبلور..

أعاد الإخصائي الفحص فرأى الكائنات الغريبة تتحول الى قرنفلات ضاحكة, ولم يكتب ذلك في تقرير الفحص حتى لا يتهم بالجنون..

  

 

5 - نبيذ مختلف

 

حملتك معي إلى المزرعة, كانت عريشة الدالية عارية من الأوراق, كما كل شتاء, وكانت الشمس تسير بدلال نحو كبد السماء تنثر بعض دفء.. لكن فروع الدالية كانت ترتجف من البرد.. خيل إلي أن البراعم التي تطرزها تشهق تمردا ما!!

حدقت في البراعم.. لا ادري لماذا انبثق وجهك من بعيد..

مرت نسمة لطيفة.. ضحكت الشمس, فانبثقت للتو وريقات العنب الخضراء.. مطبوعا عليها وجهك.. كست الأوراق عريشة الدالية.. فاختبأت تحت العريشة اتقي وهج الشمس

وعندما عدت لم تكن معي.. وبقيت ساهمة.. هل ستحمل داليتي عناقيد بطعم آخر.. وصحوت على صوت والدي يحدث أمي..

-  الدالية هذا العام عفية.. سأعصر منها نبيذا يكفيني طوال العام

كدت اصرخ..

-  لا تعصروه..هو نبيذي..

ولكنني أحجمت في اللحظة الأخير, ولذت بقلبي!!

 

 

غريب عسقلاني


التعليقات

الاسم: بهاء مكاوي
التاريخ: 19/04/2010 12:48:34
دائما اتابع ما تكتب استاذ غريب
انت تكتب تكرار للنص وهذا ما يضعف الانتاج الادبي
الخروج عن نفس النسق يعني التجديد وتعدد الاساليب حتى لا يبقى روتين النمط الواحد
تقبل ملاحظتي

الاسم: غريب عسقلاني
التاريخ: 19/03/2010 21:23:17
الأحبة الأعزاء
خزعل المفرجي
شادية حامد
ويما زينه
هناء شوقي
زمن الكرعاوي
هبه هاني
لو تعلمون كم انتظركم على شوق, كلما أرسلت بعض نبضي الى النور, وكم أطير فرحا لأننا نسكن معا غيمة الأشواق إلى عالم أفضل, وكم اشعر بالانتماء للكتابة لأنها الروح التي تنبض فينا جميعا رغم تباعد المسافات
في النص أحبتي نتحرر من أبداننا ونتعانق أرواحا لنعيش مع الألق
دمتم ضفيرة الألق التي يتناسخ منها قزح أطياف البهجة والحبور والبراءة

الاسم: هبة هاني
التاريخ: 19/03/2010 03:42:22
طقوس امراة برئية صارت لنا متنفسا للابداع

كل مرة تعزف برقة ورقي

دمت مبدعا
هبة هاني

الاسم: زمن عبد زيد الكرعاوي
التاريخ: 18/03/2010 21:50:27
اسجل اعجابي المستمر بما يخطه قلمك المزدان بالالق والابداع

الاسم: هناء شوقي
التاريخ: 18/03/2010 18:42:34
الثناء على المواضيع المنشورة تعني نصفيق ايادي بلغة حروف متفاوتة،،، ولكن المولود بالابداع لا ينتظر تصفيقا
بقدر ما يحتاج محاورا حول ما قام بكتابته ونشره

اظن ان المحاورة حول حرفك امرا يستحق التفكير لان الافكار التي تجملها مواضيعك غاية بالروعة


لي عودة
تحياتي

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 18/03/2010 08:21:31
الله عليك استاذي القدير المتألق غريب عسقلاني .. للقصص القصيرة نكهة خاصة من روعة اناملك .. تجعل الصخر يلين .. ويبحث عن حياة دون الم ..

والدي اني فخورة بك اكثر من ما تتوقع ..

دمت مبدع قدير
ودام نبض قلبك واحساسك

تحياتي لروحك

ريما زينه

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 18/03/2010 07:15:30
الغريب القريب وطنا وروحا وقلبا....

قصص جذابه...تشد المتلقي ليرقب تنافسا انيقا على سطورها...فتاره يقول الابداع انها لي..فيحاوره الالق ليثبت انها من نصيبه..فيعترض التميز بتوضيح ملكيته...وبين هدا وذاك.... يشتعل عقل المتلقي...فلا يجد مفرا امامه... الا الموافقه معهم جميعا....
دمت مبدعا....
محبتي

شادية

الاسم: خزعل طاهر المفرجي
التاريخ: 18/03/2010 00:40:13
مبدعنا الكبير غريب عسقلاني
ما اروعك
انه الصباح صباح الخير والسعد والافراح
نصوصك الرائعة دائما تشدنا اليها لنعيش التأمل في هذا العالم الذي يرسمه غريب عسقلاني في انامله الماسية وعقله المبدع النير .. ونرتشف بسعادة ما اردت ايصاله الينا وبذلك نحصد المتعة والاستفادة شكرا لك مبدعنا الكبير
دمت تالقا
احترامي




5000