..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بدايات انحسار المد الديني في العراق

محمد علي محيي الدين

جراء ممارسات النظام السابق الدكتاتورية وتضييقه على الحريات الدينية والممارسات والشعائر لغالبية العراقيين، أضطر الكثيرون لمعارضة السلطة والاندفاع أكثر لممارستها مما خلق نوع من الهستيريا الدينية التي لم تكن رائجة أو مألوفة في العراق ،وفتحت المدارس الدينية أبوابها لاستقبال طلبة العلوم الدينية من الشباب الذين وجدوا في الدين ملاذا للتفريج عن همومهم الذاتية واللجوء الى قوة قادرة على مواجهة الظلم الذين ناءوا به،بعد أن لمسوا العجز في مواجهة الوضع القائم وعدم  وجود القوة الاجتماعية القادرة على المواجهة أو تغيير الأوضاع ولعدم وجود حزب سياسي له دوره المؤثر في الساحة فكانت الممارسة الدينية تعبير صامت عن المعارضة للسلطة القائمة  وأسلوب لمواجهتها ، فبرزت الظاهرة الدينية في العراق ومارس النضال من خلالها حتى من هو بعيد عن التوجه الديني لأنه وجد في هذا التوجه تعبير عن معارضته ومواجهته لسلطة ذاق من ممارساتها الويلات.

 وقد استفادت المؤسسة الدينية من هذا التوجه رغم عدم قدرتها على تنميته وإنجاحه لانزوائها وخشيتها من رد الفعل السلطوي فكانت تقف على التل بانتظار ما تسفر عنه هذه المواجهة غير عابئة بما قدمت الجماهير من تضحيات ،بالتزامها جانب الصمت وعدم ظهورها طرف في هذا الصراع خشية على وجودها وامتيازاتها وما هي عليه من تقية تبرر لها الرضوخ وعدم المواجهة في أحرج الظروف وهو ما دأبت عليه عبر تاريخها بسكوتها عن المظالم الجارية ووقوفها موقف المتفرج على الأحداث إلا في أمور محدودة  كان للعامل الخارجي أثره في إنضاجها.

 وبعيد سقوط النظام البائدة كانت الأرضية ممهدة لبروز التيار الديني كقوة مؤثرة في الساحة العراقية فقد أعتقد الكثيرون أنها قادرة على تهيئة الظروف المناسبة لبناء دولة العدالة والمساواة كما صوره الدعاة الدينيين،استنادا لتاريخ الزعماء الدينيين الذي أعطوا المثل الأعلى في التضحية والنزاهة ونكران الذات والترفع عن الصغائر وحسن التأتي لمعالي الأمور،ولكن هذه التوقعات والصور الزاهية اصطدمت بالواقع المر للقوى الإسلامية التي أثبتت من خلال الممارسة أنها تزيد في تكالبها ومحاولاتها الاستحواذ على السلطة  والمال العام على أكثر الحكام قسوة في التاريخ ،وبانت الصورة الحقيقية لدعاة الإسلام السياسي من خلال الفساد المالي الذي فاق جميع التصورات فكانت ردة الفعل العنيفة هذا العزوف عن تأييد هذه الأحزاب وبداية التوجه نحو البديل الأفضل بتأييد القوى المعتدلة والديمقراطية التي يمكن أن تكون البديل في بناء الدولة الوطنية الديمقراطية.

   والغريب في المزاج الشعبي العراقي أن الجماهير أخذت تنظر للزي الديني نظرة خالية من الاحترام والتقدير الذي كانت تحضي به في السنوات السابقة حيث ظهر للكثيرين أن هذا الزي  لا يختلف عن الأزياء الأخرى التي ارتداها إتباع السلطات البائدة، بل ربما زادها عنفوانا بممارساته المفضوحة التي لم يستطع إخفائها لجهله بالطرق الفنية والمدروسة للنهب والفساد،وتجلى ذلك واضحا في عزوف  الكثيرين عن ارتدائه أو تبديله وارتداء الأزياء المدينة ،ولم يكن غريبا أن نجد  من تخلا نهائيا عنه أو من زاوج بينه وبين الزي المدني  بالتقليل من المظاهر الدالة على التدين كحلاقة اللحى أو ارتداء الرباط أو الحضور في المناسبات الفنية وهو ما كان من المحرمات عرفا وشرعا في نظر هؤلاء وهذا التحول جاء نتيجة للنظرة الشعبية للمدلسين ممن اتخذوا من الدين لبوسا لخداع الجماهير.

  

  

  

  

  

محمد علي محيي الدين


التعليقات




5000