.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الفضائيات تدعم الارهاب والارهاب ويدعم الفضائيات

حمزة اللامي

انفق الباحثون جل وقتهم لدراسة جوانب الارهاب من عدة نواح, السياسية, الاقتصادية, الفكرية ومالها من ابعاد نفسية على المجتمع.

الا انها تغاضت وتناست الجانب الاعلامي ودورة بدعم ونشر الارهاب والتزمير لعملياتهم تحت مسميات المجاهدون والمقاومة وحركة التحرر والجهاد وأنصار زيد وعمر. مما ادى الى نشوء علاقة حميمة بين الفضائيات والإرهابيون التي ساعدت التكنولوجيا وأساليب الاتصال الحديثة والبث الحي من قلب الحدث لرفد المجتمعات بمعلومات انية حول كل ما يدور ويحدث بعالمنا وعلى رأسها العمليات الارهابية التي تقتات عليها بعض الفضائيات وتعتبرة مصدر وسر نجاحها وإثارة ذات قيمة اعلامية عالية مما ادى الى الانتشار السريع وتزايد العمليات الارهابية في عصرنا الحديث بشكل متزايد ومتسارع.

 

... والإرهاب بلا ادنى شك انه عمل اجرامي تقف ورائه منظمات ودول لها غايات معينة من بينها ارباك الوضع العام والإعلان عن انفسهم. ولفت انتباه الرأي العام من خلال مساندة بعض الفضائيات لإعمالهم ونشرها بسرعة فائقة على رؤوس الاشهاد. والحكمة تفيد( افضل الاخبار أسوءها).

 

ولولا دعم تلك القنوات لإعمالهم لكانت نسياً منسيا ولتضألت اعمالهم بشكل كبير وأصبحت خسارة غير منفعة. وصارت تلك القنوات تقلل من الهدف السياسي للارهاب بقدر ما تعظم وترسخ الجانب النفسي لدى المتلقي والمنصت فتترك تأثيرات نفسية مختلفة لدى عامة الناس. وأيضاً صارت تتفنن بعض الفضائيات بطريقة العرض والوقت التي تعرض فيه سمومها ومستضيفة لنشاطها الارهابي المحللين والمفكرين. والأمر المريب ان تلك القنوات تنقل كل ما يدور بالعالم عدا الدولة المنتمية اليها!!

 

ولذلك ترى بعض الدول ولاسيما العربية منها تتستر وتحجب تلك الاعمال بوسائلها الاعلامية كبحاً لجمح الارهاب ولتحجيم خطر ذياع صيتها وعزل نشاط تلك الجماعات والمنظمات عن المجتمع والإسراع بنفي تلك الاعمال والتقليل من شانها.

 

...وهناك وسائل اعلام تعرضت للتهديد من اجل نشر اعمال إرهابية مجسدة بأشرطة فيديو غير انها امتنعت لرغباتهم. متحدية ارهابهم ولاتقبل ان تكون شريكة بجرائمهم القذرة. ونستذكر حديث السيد كريس كرامر مدير اكبر محطة إعلامية السي أن أن حيث ابدا مخاوف من تحول التلفاز لوسيلة بيد الارهابيون مشيراً الى انها مسألة وقت ليس الا. حتى تجعلنا تلك المنظمات الارهابية شركاء مباشرين لعملياتهم الاجرامية؟؟

... بينما وسائل الإعلام المغرضة لا تنفك عن عرض اللقاءات مع زعماء ما يسمون انفسهم بالمقاومة والقاعدة...الخ. ومرة تسيء الى احد رجال الدين محاولة زعزعة وضعاً ما في مكاناً ما.

 وتعرض بين الحين والأخر الأشرطة المصورة عن ما يقومون به من نشاطات ارهابية. والأمر العجيب الغريب ان نسمع.. حصلت قناتنا الفضائية على شريط مصور أو على تسجيل او على صور أو على معلومات سرية!! لمَ حصلتم أنتم دون الآخرين؟؟ وهناك شواهد كثيرة تدل على التصوير والتسجيل من قبل موظفو تلك القنوات وإخراجها بشكل ارهابي محنك. قد تكون من خلفه غايات سيئة. قد تثير هواجس نفسية شديدة لدى المتلقي.

 

وأسوء ما يعرض من تلك الأشرطة هو لأناس مخطوفون يناشدون ذويهم وبلدانهم للخضوع لمطالب الخاطفين. وتظهر الأشرطة الخاطفة مقنعين مسلحين خلف ظهورهم شعارات وعبارات دينية. والأمثلة كثيرة لتجارة تلك الفضائيات( الخاصة بالعراق حصراً) مارغريت حسن, الصحفي الامريكي دانييل, والبريطاني كين بيكلي. فتعرض عليك مقطع او مقطعين ومن ثم يأخذ طريقة للاسواق بأقراص ليزرية.أو تعرض عليك من هو خليفة ابو أيوب المصري أو خطاب عاجل لأيمن الظواهري أو من يقف وراء الاعمال الجهادية في كل من العراق وافغانستان واليمن وغيرهم.

 

ان زمر الارهاب تحمل الاسلحة القاتلة والفضائيات الخبيثة تحمل كاميرا فتاكة تزور كل البيوت دون استئذان. بل انها لعبة قذرة تلعبها المؤسسات الاعلامية بمصير الشعوب من اجل هدف واحد هو نشر الارهاب النفسي بين المجتمعات تحت عناوين تسيء للإسلام والمسلمين بشكل اساسي وتجعل من الدين مصدراً للارهاب خاصة بنظر من هو ليس بمسلم.

                              

                                       ..... ساء ما يحكمون.....

 

                                                                                                                                                                     

حمزة اللامي


التعليقات




5000