.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


موضوع النور الشهري للنقاش // الخير والشر

د. آمال كاشف الغطاء

أرسل احد أبنائنا النجباء القصة التالية على بريدي الالكتروني   وهي:

سال الأستاذ الطالبات هل الشر موجود؟ فكانت الإجابة نعم وعاد الأستاذ للسؤال الله خالق كل شيء ؟ وجاء الجواب بالإيجاب فعقب الأستاذ إذن الله خالق الشر ومن يصنع الشر فهو شرير. فقامت احدى الطالبات وسالت الأستاذ هل الظلام موجود؟ أجاب نعم. فقالت علميا وفيزيائنا لا وجود للظلام وإنما الوجود للنور وعدم وجود الضوء يحدث الظلام. ثم عادت للسؤال هل البرد موجود؟ أجاب الأستاذ بالإيجاب قالت البرد علميا وفيزيائيا غير موجود وإنما زوال الحرارة يوجد البرد ومن هذا نستنتج إن الشر عدمي وغير موجود وبوجد بزوال الخير فزوال الخير ينتج الشر. والخير يتحقق بمقتضى المبادئ والأديان بحفظ النفس ، حفظ المال ،حفظ العقل وحفظ الشرف.  

وهنا نتوجه بالسؤال  إلى المشاركين الكرام بذكر القضايا التي تحفظ لنا الأمور الأربعة أعلاه ليتحقق الخير وشكرا.

amgwad@yahoo.com

 

 

 

 

 

د. آمال كاشف الغطاء


التعليقات

الاسم: د.امال كاشف الغطاء
التاريخ: 19/03/2010 12:53:20
الاستذ عبد الهادي البدري
السلام عليكم
اتمني ان تكون المشاركه عبر هذا الحوار الشهري ليتمكن الجميع من الاطلاع عليه وشكرا

الاسم: عبدالهادي البدري
التاريخ: 18/03/2010 21:34:48
الدكتورة الفاضلة

تلقيت دعوتكم بخصوص الموضوع السابق ((صفات القياده))وقد قدمت اعتذاري بسبب بعض الظروف ..وانا اشكر مدير اعلامكمك المحترم الاستاذ يعقوب ..

لايسعني الرد على هذا الابداع في عدة اسطر واني اخجل ان اضع بعض الكلمات مقابل عبقريتكم دكتورة امال الفاضلة
لكني اعدك باني ساعد بحثا مطولا وحبذا لو يشاركني الزملاء بذلك لتكون تلك الابداعات هي ملفات مؤرشفه للاستفادة منها

وتقبلي فائق الاحترام

عبد الهادي البدري

الاسم: اقبال الزبيدى
التاريخ: 17/03/2010 21:22:02
لقد اصبتم الهدف المنشود لواقع المجتمع الذى يجمع بين طياته الخير والشرويمكن القول ان اساس التقدم والتخلف يستند على نسبة الخير والشر فى المجتمع ان جميع الديانات توكد بدون اى شك ان الخير هو اساس الحياه السعيدة التى يسعى اليها الخلق اجمع فمن يعمل الخير يجده ويحقق مايتمنى ويسعد بحياته ولايشقى اطلاقا وينال الدرجه الرفيعه بالمجتمع بتميزه ويكون محط انضار الجميع ليكون القدوه التى تؤثر بالمجتمع وتغير الكثير من المفاهيم الخاطئه التى يحللها البعض سوء حظ - وقد يحلل البعض عدم الوصول الى مايهدف اليه سببها عدم قدرته على العطاء والتواصل مع الاخرين خوفا من اساءة الغير اليه لاعتقاده ان نسبه الشر تفوق نسبة الخير فيقع فى اخطاء كثيره تؤدى الى الشر لذلك من المهم ان يسعى الجميع الى السير بخط مستقيم ليصل الى هدفه بسهوله ولو سار البعض فى مسارات متعرجه وملتويه سوف يقع فى متاهات صعب الخروج منها (تحليل هندسى ينطبق على هذا الموضوع)اذن الخط المستقيم هو اقصر الطرق للوصول الى الهدف النبيل وعكسها هى الضياع والوقوع فى اخطاء تبدء صغيره وفد تنتهى بكارثه تمس من يتقرب اليها هذا مانطلق عليه الشر
الخير :هو كالنهر الذى يجرى فى ارض جرداء ترتوى فينبت الزرع لتطيب النفس برائحته وجماله وخيراته
الشر :هو كالنار التى تقظى على كل ماهو جميل لتخلف الخراب والدمار
فلنطفىء النار بالماء لينتصر الخير على الشر
ولنتذكر الايه الشريفه بسم الله الرحمن الرحيم (من يفعل مثقال ذرة خيرا يره ومن يفعل مثقال ذرة شرا يره) صدق الله العظيم
الخير هى رسالة الانسان فى الحياة لينال رضى الخالق عز وجل
مع فائق شكرى وتقديرى واحترامى للجميع

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 15/03/2010 13:06:34

الدكتورة المربية والمرشدة الى المنهج الصالح في الحياة
وفقك الله لكل خير
ان وجودك الفعال في النور شجعني للاستمرار في الكتابة
حيث استلهم النشاط والفاعلية من دورك على الرغم من كبر سنك ومشاغلك
موضوع جميل وليس لدي اضافة الا بعض مااقتطعته من كتابي ملامح المنهج التربوي عند اهل البيت حيث حذفت تفاصيل عديدة
وهذا المنهج يحفظ لنا العقل والنفس والمال والعرض وهي الاساس

قال سبحانه وتعالى: ( وَالْعَصْرِ * إِنَّ الاِْنسَانَ لَفِي خُسْر * إِلاَّ الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْرِ )( ).
الانسان والمجتمع في تدهور واضطراب وخسران في جميع مقومات الحياة وميادينها ، باستثناء من تكون المفاهيم والقيم الدينية هي الحاكمة على مسيرته وحركته ; حيث تحرر تلك القيم الإنسان والمجتمع معاً من جميع العبوديات الفكرية والاجتماعية والتربوية ، وتزرع في الضمير وخلجات النفس وفي الواقع الاستقرار والطمأنينة التي هي أساس الصحة النفسية والخلقية ، وتدفع الى العمل الايجابي البناء في اصلاح وتغيير النفس والمجتمع ، وأساس القيم المعنوية والنفسية الايمان بالله تعالى وباحاطته التامة بالانسان في حركاته وسكناته ، وهو الذي يجعل الضمير طامعاً في ثواب الله ، وخائفاً من غضبه وعقابه.
وأثبتت حركة التاريخ وسننه المتتابعة انّ الابتعاد عن الدين فكراً وسلوكاً هو أساس جميع الوان الانحراف والانحطاط الفردي والاجتماعي ، ابتداءً بفقدان الصحة النفسية والروحية ، وانتهاءً بالممارسات المنحرفة ، ولهذا نجد انّ الانحراف يتزايد في المجتمعات غير الدينية التي لا تؤمن بمفاهيمه أو لا تتبناه منهجاً لها في الحياة. قال تعالى: ( فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلاَ يَضِلُّ وَلاَ يَشْقَى * وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى )( ).
والضنك هو الضيق في كلّ شيء ، وهو لازم لمن أعرض عن ذكر الله ، والاعراض يبعد القلب عن الهدوء ، والنفس عن الطمأنينة ، ويجعل الانسان يعيش الانفلات من الرقابة الذاتية فلا كابح لشهواته ورغباته ونزواته ، فيكون همّه اشباعها بأيّ طريق أمكن دون النظر الى الآثار الوخيمة المترتبة على ذلك.
وبعد هذه المقدمة نوزّع الفصل على مبحثين:

المبحث الأول: دورالقيم المعنوية في
التربية من خلال ارشادات أهل البيت(عليهم السلام)

القيم المعنوية تشمل: الايمان بالله ، والايمان بالثواب والعقاب ، وذكر الله ، وذكر الموت ، والاعتراف بالذنب ، والاستغفار ، والتوبة ، والرضا بالقضاء.:

1 ـ الايمان بالله تعالى
والايمان بالله تعالى باعث للسلوك القويم ; حيث يجعل الخير والصلاح أصيلاً ثابتاً لا عارضاً مزعزعاً ، ومن آثار الايمان على نفس الفرد هي: التفاؤل ، التفتح ، الطمأنينة ، التمتع باللذات المعنوية ، مقاومة الانحراف ، الصبر على المصائب ، التنافس على عمل الصالحات وغيرها من مقومات الاستقامة وحسن السيرة والسريرة.
ومن آثاره الاجتماعية: احترام القوانين والضوابط الاجتماعية ، تقديس العدالة ، الشعور بالاخوة والمحبة بين الافراد ، الثقة المتبادلة ، الاحساس بالمسؤولية الاجتماعية ، التقوى ، الايثار ، نكران الذات ، تقبل النصيحة والنقد البنّاء.

2 ـ الايمان بالثواب والعقاب
الايمان بالثواب والعقاب واستشعاره في العقل والضمير هو الزمام الذي يكبح الشهوات والنزوات ، وهو اكثر ايقاظاً للعقل والقلب والارادة ; حين يوجه الكيان الانساني الى اليوم الخالد الذي يقف فيه الانسان أمام من لا تخفى عليه خافية وأمام من يحيط بالانسان والحياة والكون.
والايمان بالحياة الاخرى حافز على اصلاح النفس والضمير ، وحافز للتسامي والارتقاء في جميع مقوّمات الشخصية الانسانية ، ومقومات الحياة الانسانية.
.

3 ـ ذكر الله تعالى
قال تعالى: ( أَلاَ بِذِكْرِ اللهِ تَطْمَئِنُّ الْقُلُوبُ )( ).
اطمئنان القلب يحقق التوازن النفسي والانفعالي داخل النفس الانسانية ، وهو أحد أعمدة الصحة النفسية التي تسهم مساهمة فعّالة في ارتقاء الانسان سلم الكمال والمسيرة الصالحة.
وذكر الله يصدّ عن فعل القبيح لاستشعار الرقابة الالهية المطبقة على حركات الانسان وسكناته ، فلا يقدم على أي ممارسة مخالفة للموازين الالهية في السلوك والعلاقات الاجتماعية ، ولا يقدم على أي عمل لا يحرز فيه رضا الله تعالى.
وهنالك مصاديق عملية وواقعية لذكر الله ولتعميق صلة العبد بربّه تسهم في ردع الانسان عن الانحراف والشرور وتدفعه الى الاستقامة والصلاح ، ومن هذه المصاديق:

أولاً : قراءة القرآن الكريم
ثانياً : الدعاء
وأكّد أهل البيت(عليهم السلام) على المداومة على الدعاء فهو بنفسه اصلاح للنفس والضمير وتهذيبهما ، وقد اثبتت التجارب التربوية انّ الأحداث الذين ترعرعوا في أجواء مليئة بذكر الله بالدعاء وغيره أكثر استقامة من غيرهم وأقل انحرافاً.

ثالثاً : العبادة
العبادة رابطة روحية تربط الانسان بالمطلق وعالم الغيب والمعنويات ، وبها يتصل القلب بمنعم الوجود اتصالات متنوعة ، وهذه الاتصالات تجعله يستشعر الرقابة الالهية فلا يجرأ على الانحراف ، ويتوجه نحو الاستقامة.
وأبرز مصاديق العبادة الصلاة وهي حصن حصين من الانحراف بعد اندحار الشيطان بواسطتها.
قال أمير المؤمنين(عليه السلام): « الصلاة حصن الرحمن ، ومدحرة الشيطان ».

4 ـ ذكر الموت
ذكر الموت له دور هام في ضبط النفس والردع عن عمل القبيح ، فانّ ذكره الدائم باللسان بعد استشعاره بالوجدان يوجه الأنظار الى تلك الحقيقة التي تنهدم فيها الشهوات واللذات ، ويصبح الانسان من خلالها رهين القبر بانتظار الثواب والعقاب ، فيتوجه الانسان بجميع جوارحه نحو المثل والقيم العليا ليجسدها في واقعه السلوكي والخلقي.
5 ـ الاعتراف بالذنب
الاعتراف بالذنب له دور كبير في تهذيب النفس واصلاحها وفي تشخيص أسباب القلق والاضطراب النفسي ، ولا تبقى تلك الأسباب ضاغطة على العقل والقلب والارادة ، وبه يشكو الانسان من نفسه الأمارة بالسوء طلباً لما يلي:
1 ـ إزالة مشا

الاسم: رولى الحيالي
التاريخ: 15/03/2010 06:46:28
تحيه
تلميذه ذكيه
ادحظت كل ما رمت اليه نفسه التي ليس فيها اي مركبا للنجاه
الجواب موجود سيدتي حين قالت له ان الله لن يخلق الشر بل الخير فقط وبزوال الخير ولد الشر اذن الله لم يخلق الشر
طالبه ذكيه لقنته درسا واعلمته ان هناك من الطلبه الطالبيين للمعرفه يحملون الكثير منها لذلك قيل ان التلميذ استاذ ونص
تحياتي سيدتي الفاضله

رولى الحيالي

الاسم: علي العبودي
التاريخ: 15/03/2010 04:36:10
مبارك لك هذا التدفق من الهمة والجمال
مواضيع لها عمق الابداع اذا ابتكر او ابدع من كتب فيها وهي تحرك المشاعر والحروف ابداعا
دمت بخير سيدتي




5000