.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جلالية اللغة في عميق الإيحائي الشعري في مجموعة تأبط منفى للشاعر عدنان الصائغ

جعفر كمال

   هل نتجاوز الشعر إلى شئ به نخضع اللغة إلى صناعة موسقة الكلمة، ونأخذ به النحو لأجله.. بلاغة.. معرفة.. لحناً متفرداً في نوعيته الجذابة، تروم به إلى سمو التآلف لكل ما تحتويه القصيدة من بنك لغوي، وبها يكون الكلام نوعاً من التصوف النثري في دلالته الإيحائية، أذن لغة القصيدة تتألف من كلام عادي قد نقوله في حياتنا اليومية، لكن الفرق هنا: هو دوزنة المفردة واخراجها من محيطها الثقيل وصفها ضمن الجملة بتقنية عالية الدقة والحرفية، لتتشكل هنا أنسجة اللغة فيما بينها عذوبة، فيأتي الكلام سهل السبك خفيف اللفظ منساب المعاني، والشاعر الموهوب هو الذي تجتمع فيه كل عناصر الشعر الخالصة، اللحن والايقاع والوزن وجرس الكلمة حسب ظلها الخفيف وترتيب موسيقاها في الجملة، أما الجانب المهم في صناعة القصيدة هو الحدث في الزمان والمكان، ومدى تأثيره على الشاعر، ثم تأتي  العناصر تلك التي ذكرناها سابقا، لتشكل في توظيف النظم أنسجة كل جملة والتتابع المنطقي للأفكار فيها، حيث تجمع المشاعر والأحاسيس لتتكون صوتاً في المعادلة الداخلية في ذات الشاعر، والشاعر عدنان الصائغ في هذه المجموعة الشعرية "تأبط منفى" الصادرة عن دار آفاق للتوزيع والنشر، التي تتجسد فيها فلسفة اللغة في عليائها وسموها اللامحدود، في تجليات اللون والمعنى واختيار البديع، جاءت بتشكيلة من قصائد متعانقة بين الفنية وجلالية رؤاها المتميزة.

 

حنين

 

لي بظلَّ النخيلِ بلادٌ مسوّرةٌ بالبنادق

كيف الوصولُ إليها

وقد بعد الدروبُ مابيننا والعتاب

وكيف أرى الصحبَ

مَنْ غُيّبوا في الزنازين

أو كرّشوا في الموازين

أو سُلّموا للترابْ

انها محنةٌ - بعد عشرين

أن تبصرَ الجسرَ غيرَ الذي قد عبرتَ

السماواتِ غيرَ السماواتِ

والناسَ مسكونةً بالغيابْ

   

    لاشك في أن هذه القصيدة القصيرة، تعنون أقل الكلام، والاكثار في تكثيف المعنى، وبلاغية الصورة الشعرية، والتي تجمع غِنى التآلف والتعانق، فالجملة الشعرية هنا تلقي بأنسيابيتها الفنية على الجملة التي تليها، بسهولة التلقي وجزالة التكوين، حيث أن ظاهر الصورة الشعرية ليس مبهماً، ولا هو خيال رومانسي، بل هو فعل ذات صياغة معرفية، بالغة التجربة في الإلمام التقني غير المحدود، إذ تجده هنا يتأمل المشهد العام في العراق، في ظل نظام الطاغية الدكتاتور وسجونه الممتدة طولاً وعرضاً، حتى الجسور الصامتة تتنكر لخطى حست بغربتها، والسماء مختلفة، "والناس مسكونة بالغياب"، رد الفعل المحسوب في توقعات الشاعر، عن أبناء شعبه، وهو يرى بعين الشاعر إخضاع الشعب إلى الصمت، والاحتقار، وطاعة الحاكم الذي هو كل شئ، إنها طاعة الإكراه، والغياب والظهور نقيضان لفلسفة واحدة وهي التصوف، وقد استخدمهما المتصوفة بوصفهما تمثلان الخلود والآخرة ، وهي في رأي الناقد الياس مرقص الذي يقول في كتابه "المذهب الجدلي والمذهب الوضعي":- "لبعض المفردات سحرية مذهب الكلمات" والغياب عند شاعرنا عدنان شعب أسكنوه الغياب، لايمتلك القرار، ولا حرية الرأي، ولا حرية الكتابة، ولا السفر، ولا الأختيار، ولا حتى الفرح، وهذه القوانين القذرة يصنعها الحكام القذرون والبشعون والأشرار، وصرخة الشاعر هنا هو الرفض لكل هذه القوانين الصعبة والمخيفة، لذا فالشاعر ينادي بالوعي الكمالي، الذي هو طريق المعرفة، إذن هو التأمل الجلالي للمكونات المتحركة والجامدة، وإعادة النظر في المقصود الدلالي في الحياة السابقة.

 

شهداء

 

هؤلاء الذين

تساقطوا أكداساً

أمامَ دباباتِ الحرسِ

هؤلاء الذين حلموا كثيراً بالأرض

قبل أن يحلّقوا بأجنحتهم البيضاء

هؤلاء الذين نما على شواهدِ قبورهم صبّير النسيان

هؤلاء الذين تآكلت أخبارُهم

شيئا فشيئاً

في زحمة المدينة

إنهم يتطلعون بعيونٍ مشدوهةٍ

إلى قدرتنا على نسيانهم بهذهِ السرعة

   

    لم ينس الشاعر جلالة الموت المجاني الذي أرتكبه أزلام هدام بحق أبناء شعبنا العظيم، فبنى مشاعر هادئة تسمو في جمل شعرية فاتنة. فقد أيقظ النص الشعري ذات القيم الفنية، هاجساً معرفياً بين الشعراء، بأن يستفيد كل شاعر حسب قدرته في فهم التاريخ والرمز والاسطورة واللغة والثقافة الشعبية، وأن يوضف هذه المنابع القيمية في نصه مضموناً وشكلاً، مع الأخذ بنظرالاعتبار حالات فنية أخرى يستكمل فيها البناء الشعري. والشاعر عدنان الصائغ أصبح واحداً من الشعراء.. وهم قلة، ممن عمل على أن يأخذ بالصورة الشعرية إلى تجسيد المعنى، والذي يظهر مصبوباً في ثنايا تلك الصور عبر شاعريته الحية المتحركة، والتي تعبر عن أفكاره وعواطفه وحالاته النفسية، وهي الحالة المعرفية الخاصة التي تنسجم مع العام في خصوصيتها الإبداعية، والتلاقي هنا مع الآخرعند شاعرنا عدنان يأتي بحالتين: أجتماعي مثقف، وشاعر مبدع:

 

جالساً بين دفتي دمعتي

أفكر بالمصائرِ المجهولةِ

لملايين العيونِ المتحجرةِ

التي نسيها المؤرخون

بين الفوارز والنقاطِ

على هوامشِ الفتوحات

   

    هذه الإنسيابية الشعرية الناعمة والدقيقة، تجمع فيها لحظات الأنفعال الفكري والعاطفي، لتشكل نظامها القيمي الفني الذي يساوي الشاعرية، مع تلاقي النص في نوتاته الراقصة، ولهذا تجد قصيدة عدنان الصائغ تأخذ القارئ إلى جوانيتها المكشوفة، والمطلقة بالمواصفات الجمالية التي تتمتع بها القصيدة الناجحة، وإذا تناولنا اسلوب الشاعر هنا، نجده مميزاً فهو يحتفظ تماماً بأنسجة مكونات الاسلوب وهي الألفاظ.. والتركيب.. والموسيقا.. والخيال، وبها يميل إلى معاني معبرة وموحية وملائمة لموضوعة النص، تتسم بالوضوح والإشراق والعذوبة والتماسك والتناسق. "أفكر بالمصائر المجهولة" حيث أن الخيال هنا ليس رومانسياً بقدر ما هو تحليلي معرفي، وهو الخيال الفطري والمحدود والوثاب والجامح في أحايين كثيرة، الذي يومئ إلى العفوية وارتجال الصورة بوحيها الناطق في تجسيد الحقيقة. وكما يقول الناقد الكبير محمد غنيمي هلال في مقدمته لكتاب "ما الأدب" لجان بول سارتر:- "ولا يقلل هذا الكشف من قيمة الطريقة الفنية للكتابة على أن يكون الاسلوب الفني غير ملحوظ، والجمال فيه قوة دمثة تعمل عملها عن طريق الايحاء". وعدنان الصائغ أعطى دوراً أكبر للمهارة الفنية والتقنية في هذه المقاطع، جاعلاً من الإلهام تحفة شعرية اختزنت الأبدية عبر جماليات اللون والإداء واشراقات البصيرة.

 

من "أوراق من سيرة تأبط منفى"

•-  2 -

"كتبي تحت رأسي

ويدي على مقبضِ الحقيبةِ

السهول التي حلمنا بها لم تمنحنا سوى الوحول

والكتب التي سطرناها لم تمنحنا سوى الفاقةِ والسياطِ

أقدامي امحت من التسكع على أرصفة الورق

وأغنياتي تكسرت مع أقداح البارات

ودموعي معلّقةٌ كالفوانيس على نوافذِ السجون الضيقةِ

أفردُ خيوطَ الحبرِ المتشابكةَ من كرة صوف رأسي

وأنثرها في الشوارع

سطراً سطراً

حتى تنتهي أوراقي

وأنام"

   

    لنبدأ متسلحين بقوة "غوته" من اصراره على أن "كل شئ عظيم يصهرنا بناره منذ اللحظة التي نصبح فيها على علم به" ومن هنا فالشاعر يحمل المعرفة معه وكأنها مرايا للذات، ويتأبطها بجلالية قيمتها القصوى، حتى يشعر دائماً بقربها وبحرارتها، وكأنه يود أن يكون هو بعضها وهي كذلك، إذن هو لايفضل في الدنيا سوى الأدب وما يختص به، فالكتب هي أعلى قيمة عند الشاعر من مثبتات الحياة الأخرى، أو هي على الأقل ليس في أولوياته، لذا تراه يشد على مقبض المعرفة، ويحرص بقوة على بقائها مع تكوينه الجسدي متمثلة باليد، وموصلة بقدسية المشاعر بوجودها فيه، فهي الشعار والواجهة والإعلان الظاهر في كيانه، والشاعر يحلم كثيراً خاصة بالفردوس الأدبي، أو الفردوس الجمالي من سهول وغيرها، ولكنه في أحايين كثيرة أكثر مما يتوقع، يصطدم في واقع غير ما يتمناه، سواء كان هذا الواقع سياسي أو أجتماعي أو ظلامي متطرف، حتى العلم أو الفنون أو الإبداع ينقلب غماً على الأديب بسبب أفكاره وقناعاته وتحليلاته وابداعه، فهو المكشوف أبدا أمام أعين قاتلي الكلمة الحرة على أختلاف مواقعهم، حيث أن القلق يصاحب الشاعر في كل قواسمه التنقيحية على أرصفته الغريبة، بنظر كل من يخيف الشاعر وخاصة التطرف الديني، وإذا أخذنا برأي شوبنهور في معرض كتابه "نظرية اللون" قائلا:- "حتى النماذج التامة تملك تأثيراً منغصاً لأنها تقودنا إلى تجاوز مراحل ضرورية في بناء الثقافة" لاشك في أن على الاديب مهمة الكشف والمغامرة، وتساؤل الشاعر في هذا المقطع فيه الكثير من اللوعة والشكوى: "أقدامي امحت من التسكع....."، ولكن من أجل هذا التأمل، ترتب على الشاعر أن يقدم على أرصفة الورق، وأغنياته المتكسرة أضحية الأقداح، ولهذا يأخذنا إلى حالة شعرية ذات بلاغة خلابة، وهو يعلق دموعه كالفوانيس على نوافذ السجون، وبهذا يصبح الشاعر ذاتاً مقدسةً تملأُُ الفضاءات بوحاً، إلى أن يفرد خيوط الحبر في التخيل المعرفي بأداته التي تبلور فصاحته البلاغية، حتى يكتمل فيضه الفني أو لذته الشعرية فيركن للهدوء.

 

"مستلقياً على ظهري

أحدّق في السماء الزرقاء

وأحصي كم عدد الزفرات التي تصعد إلى الله كل يوم

وكم عدد حبات المطر التي تتساقط من جفنيهِ

أديرُ قرصَ الهاتفِ

وأطلبهُ

تردُّ سكرتيرته الجميلة

إنه مشغول هذه الأيام

إلى أذنيهِ"

   

    أدى صدق المواقف الفكرية إلى تغيير الكثير من المواقف السائدة، خاصة في صفوف الأدباء والمفكرين والفنانين، فالشعر كالرسم والموسيقا أو الغناء حتى.. لأنه مباح، لا يخضع إلى الالتزام أو التقيد، والكتابة الشعرية هي طريقة من طرائق التفكير، والبحث هنا متسع تحليلي في المكونات المجتمعية والخلقية والكمال والأنا - الروح وهذه غير "الأنوية"،  فمهد بذلك إلى الأدب الوجودي، ولكن الكثير ممن كتبوا في هذا الأتجاه هم غير مقتنعين بما يكتبون، مثل Henri Louis Bergson  "1859-1941" ومن كتبه "التطور الخالق" و "رسالة في المعطيات المباشرة للشعور" وبرجسون فيلسوف فرنسي يعتمد في فلسفته على الحدس المبني على معطيات الشعور. ابتدأ وجودياً في معطياته الفكرية وأنتهى معترفاً بالديانات والقوى الروحية، وقد ألف كتاباً بهذا الأتجاه في آخر حياته وهو "مصدر الخلق والدين" وقد علّق جان بول سارتر حول هذا التراجع الفكري بعد أن قرأ برجسون متأخراً، قائلاً:- "إن برجسون أصيب بالكآبة والوحدة والانحراف" وبتقدير سارتر هذا العامل المرضي أدى به إلى الخوف والاعتراف أخيراً بالأديان. ولا ننسى د. مصطفى محمود - مصري الجنسية، واصل عمره حتى ما قبل شيبته الأخيرة ملحداً، ولكن المجتمعي المتأثر بالروتينية الدينية قاده إلى "حج" مكة فخاف الملحد، وتراجع ومحى أفكاره البعيدة في لحظة إنهزام، وعند عودته إلى مصر، أطلق كتابه الشهير "رحلتي من الشك الى اليقين".

    أولا وقبل الخوض في تحليل وفك رموز هذه المقاطع الشعرية، والكشف في تحولاتها الفلسفية، عليَّ أن أقول أن الشاعر هنا أخرج نفسه عن التبعة من الغيب معرفياً، أي البحث في ما بعد اللاشعور الدنيوي والغيبي، بالتأكيد هنا وفي هذه المتناولات الفكرية، لا يضر ولا يؤثر سلباً في البناء القيمي الفني في الكتابة الشعرية، والشاعرعدنان الصائغ بقي محافظاً على كل مكونات البناء الشعري في وحدة القصيدة.

    إذن الشاعرهنا يتأمل السماء بوحدانيته المجردة، والمتمردة عبر فلسفتة على الغيبي اللاواقعي، فيرسل تصوراته وهي تتراءى في إسرائها إلى الله بمثابة الكشف، أو ربما العون لهذا الرب، تصاحب الزفرات البشرية عبر "هاتف" المذهب الفكري، أي المعرفة الذاتية التي ترجمت في الأنشودة الشعرية، فتجد الشاعر مشاركاً ومصاحباً الله في حيرته ووحدته الغامضة، وتنوير الشاعر هنا يتوحد في الجمال، وهي سكرتيرة الله، وكما تقول الأسطورة الدينية أن الملائكة ليس من "لحم ودم" بل هم من النور الإلهي "وهذا المخلوق تعرفه البشرية ولكن لم تره" والسكرتيرة هنا تحافظ على أسرار الله وقدسيته الموقرة فتعتذرعن توصيل المتصل إلى جلالته، والإتصال هنا ليس في أشكلة الأيمان، بقدر ما هو فضول الشاعر للمعرفة والبحث في رموز هذه الوحدانية المقدسة.

    ولكي لا نضع الشاعر هنا في حيرة أو إتهام، بأنه إلحادي أمام من يقرأ دراستي، بل والحقيقة واضحة كالشمس، إن الشاعر أراد مصاحبة الرؤى الصوفية في تجلياته الفلسفية، وقد اتكأ كثيراً على حرية المذهب الفلسفي، فأهل القناعة الواحدة والنسبية المطلقة، فأضحى متابعاً تأملاته:

 

"يا أبانا...

يا أبانا الرحيم

أعرف أنكَ لنْ تضحكَ على ذقوننا مثلهم

لكني مهانٌ ويائس

أريدُ شبراً من هذه الأرضِ الواسعةِ أضع عليه رأسي ونعالي وأنام

أريد رغيفاً واحداً من ملايين السنابل التي تتمايس

أمامي كخصور الراقصات"

 

    تراجع الشاعر هنا قليلاً، عن ما ورد في مبتدأ القصيدة، "رسالة الغفران" فقد كان في بدء القصيدة عنيفاً وشجاعاً،  لكنه في هذا الجزء الوسطي من وحدة الموضوع للقصيدة، أراد أن يحيل عذاباته إلى "أبانا" الذي هو الرب.. والمقطع الذي ابتدأ بـ يا أبانا، والنداء هنا هو نداء الصولجان المسيحي،  بينما الشاعر "مسلم" ويحترم إسلاميته، وفي ذات الوقت فالشاعر هنا يمجد "الله" كونه عادلاً وليس من المنافقين، لأنه صادق وواضح وجميل: "أعرف أنك لنْ تضحكَ على ذقوننا مثلهم". ترى من هؤلاء الـ.. "مثلهم"، وهنا نضع علامة استفهام.. نتوقف بها مع الشاعر:

      إذا كان الشاعر قد تراجع عن عتابه للرب، وأنه وجل حيال ما قاله في بداية القصيدة، "تردُّ سكرتيرتهُ الجميلة" هل هو قلق التأثر الاجتماعي؟ أو النفسي ربما، أو بمعنى آخر.. المنشأ الاجتماعي - العائلة - وإذا كان هكذا.. هل هو التضاد بين التصريح بالفكر التنويري، وبين الاجتماعي الخائف؟ وإذا كان الشاعر يخالف نفسه؟ إذن ماذا يمكننا أن نستخلص من هذا التضاد؟ هنا اسئلة عديد تطرح فلسفتها على الشاعر، لكن يمكننا أن ناتي بشئ كبير للتاريخ، وهو عدم الخوف من أفكارنا.

 

"أريدُ أن أصعدَ يوماً الى ملكوته

لأرى..

إلى أين تذهبُ غيوم حشرجاتنا

وهذه الأرض التي تدور

بمعاركنا وطبولنا وشتائمنا واستغاثاتنا

منذ ملايين السنين

ألمْ توقظهُ من قيلولته الكونيةِ

ليطل من شرفته     

وينظر لنا"

 

    تَطَأْمَنْ أيها الشاعر لم يستيقظ صاحبك، لأن نومته أبدية، هذا إذا كان ينام! لكنك عبر فلسفتك الجميلة لا تستطيع الصعود إليه، لأنك لست "البراق"، وستبقى حشرجاتك ملزمة بالتأثر والاستمتاع بالقوة والطاقة والإرادة، وأنت تمثل المعرفة وتصيغ الحلم اللغوي في ميدانه الفني الشعري، الذي لا يستطيع أي شاعر أن يسمو في تجلياته إلى خلق المعرفة بهذه التنويرية الخلاقة، والكشف عن تفجراتها الروحية وبسطها إلى العلن فناً، معارضاً ومنتقداً ومحللاً وكاشفاً عن الأورام الجليلة، ونقاشك مع صاحبك مولع بالجدية والكشف، عن الجلالية الواحدة القصوى في بسط التكوين ودلالاته البصرية، التي تصل إلى كل المكونات الطبيعية، وتتحكم في مصائرها وأفكارها وعواطفها، ما عليك إلا أن تنتظر، فهو لم يطل أبدا من شرفته الوهمية، وليس له نظر تتمناه في تفجرات الباطن الشعري منذ براعتك الشعرية الأولى. وإذا اعتمدنا توضيح جان بول سارتر في كتابه "ما الأدب" وحديثه عن ميكروميجاس "الذي جمع في نفسه بين معرفة العالم الأكبر والأصغر" يقول سارتر:- "أنه ليس الله، فليس فيه جهل الساذج الوحشي الذي يجب أن يُشرح له كل شئ" إذن الفكرة الفلسفية في هذه الحوارات السارترية هي نسبية الأبعاد وضالة تقريباً، ومفهوم المقاطع الشعرية عند الصائغ ليس وعياً عابراً للحقيقة المباحة في وعي الشاعر، فهي بتقديري تتجاوز السارترية، وهي بذات الوقت ليس توكيداً صرفاً للنظرية الألحادية. 

    "تأبط منفى" يؤرّخ الذائقة الشعرية إلى إشراق المعاني من الذات الموحية في التصوير الشعري، وطرحه عبر فضائه المشرق على الجميع.

    أدعو القارئ الكريم إلى قراءة الشاعرالجميل عدنان الصائغ، فهو كنز يؤرخ جلالية اللغة ويوضفها في العمق الأيحائي الشعري، ليضعها برؤى القارئ شعراً له معانٍ متعددة المضامين والرؤى والتوازنات، التي سوف تغير مجرى الشعر العربي في كل مضامينه المعرفية والفنية، تأتي هذه المجموعة الشعرية بعد سلسلة من النجاحات والتكريمات التي تجل الشاعر.

    معذرة.. لا أدري إذا كنت قد أستطعت، أن أُوصل عدنان الصائغ الشاعر الأخّاذ، إلى المتلقي الجميل، عبر هذه المكونات الفلسفية المميزة في قصائده، فهي تحكم مجدها المنوع.

جعفر كمال


التعليقات




5000