..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
د.عبد الجبار العبيدي
.
رفيف الفارس
امجد الدهامات
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ديربورن ديترويت مشيغن ورشة عمل عراقية انتخابية / هوامش وملاحظات

دجلة احمد السماوي

  

دشنت  مدينة ديربون خوض  غمار ثاني عملية انتخابية بعد سقوط النظام الصدامي في صالة  أوكمن منر التي تقع   بين مشيغن  وأوكمن  ونلاحظ حشودا من الوافدين للانتخاب من كل  حدب وصوب  رغم بعد المسافة ومشقة السفر في موسم الثلوج للادلاء بأصواتهم تعبيرا عن وطنيتهم الجياشة نحو الوطن الجريح . ومن خلال  تجوالي في القاعة  لرصد  أحداث الانتخابات الجارية المعبرة عن روح العراقيين الذي تغمرهم الفرحة بالانتخابات وهم  يظنون انها تجلي بعض الصدأ الذي طرأ على قلوبهم المتعبة قد تكون محطة مزدهرة بالاحلام  التي تحبو نحو الديمقراطية لتنظيف الهواء  وأستبداله بهواء آخر نقي  لينعم  بالمحبة والمساواة للفرد العراقي الذي أتعبته الحروب والمفخخات  والموت والمحاصصة  ونكون بمواجهة عراق جديد  يرفل  بالعدالة  التي يتمناها  كل فرد عراقي  له ضميرنابض  .

  

من خلال  تجوالي بالقاعة التقيت الاستاذ شريف الشامي  منسق الورشة ( المدير والمسؤول ) عن الانتخابات في منطقة  ديربون.

حضرة المنسق بصفتك المدير المسوول عن الانتخابات في ديربون   هل بالامكان أعطائي فكرة عن عملكم في الانتخابات التي جرت  هنا  وماهي المعضلات  التي صادفتكم في عملكم ؟

الشامي : جرت  الانتخابات بشكل أنسيابي  منذ اليوم الاول والثاني والثالث على مايرام  والجالية العراقية هنا  منظمة  تلقائيا  ورائعة حقا ونحن نفتخر بهذه الجالية الكريمة التي تسمو الى الرقي  بمرور الزمن .

وأستوقفني  طفل عراقي مولود في امريكا  ليدلي بصوته معبرا عن  وطنيته العميقة رغم صغر سنه وهذا شيء  مدهش جميل ورائع .  وقد لا تحصل في مثل هذه الحالات في بلدان أخرى مثل هذه الحالة كونه  طفلا عراقيا يحمل دم العراق  وهواء العراق ونخوة العراق وهو لم ير العراق بعد ! فهذا دليل قاطع أن العراقي عراقي لاتشوبه إي شائبة مهما مر به الزمن وأغترب عن الوطن الفرد العراقي لايأبه للصعوبات  ويطمح للافضل  مهما كان الثمن  وكما ترين يأتون مرضى  أو عاجزين عن المشي للادلاء بارائهم  والتعبير عن شعورهم الوطني الى صناديق الاقتراع يوميا نحن سعداء بهذه الحشود المتوافدة الينا من العراقيين وأتمنىمن الله نجاح المهمة .

البروف د.  عبد الاله الصائغ

دجلة : التقيت الدكتور عبد الاله الصائغ وهو ناقد وأعلامي ووجه من وجوه الجالية المعروفة . نحاول ان  نلتقط سانحة من وقته ونوجه له سؤالا دقيقا  .

الدكتور عبدالاله ماهي رؤيتك للانتخابات بصفتك مديرمحطة ومشرفا في الانتخابات الجارية الان؟

الصائغ :   انا متفائل  جدا لهذه الخطوة العملية  التي تضاء  لنا بالعدالة  الوضعية والسماوية معا ! العدالة الارضية مطلوبة ومتوخاة  لانقول ان الامور تسير كحد السيف بالعدالة  ولكن نتأمل ان تضاء  لنا بعض الامور فنحن المثقفين في الخارج منسيون مظلومون من الداخل لامن الخارج لان في الخارج النور كثيف والعدالة تلعب دورا عاليا هنا فنحن نتأمل ضوءاعاليا نستظل فيه نحن المثقفين.

   

الاستاذ صالح المحنة

دجلة : ومن ذا الذي لايعرف السيد صالح محنة وتسميه الجالية العراقية هنا لسان الميزان بسبب صبره ووعيه ونشاطه دون كلل ! سيد صالح المحنة ماهي الصعوبات التي واجهت عملكم في الانتخابات بصفته مدير محطة ومستشارا ؟

المحنة :  واجهتنا بعض الصعوبات في العمل في بداية عملنا  لان المفوضية العامة زودتنا بتعليمات متشددة في الوثائق فيجب على المنتخب أن يقدم وثيقتين عراقيتين  وتدعم بأخري اجنبية .في اليوم الثاني من العمل  تغيرت التعليمات  لتسهيل مهمة الانتخاب للوافدين بجلب الجواز الاميركي والاثباتات المصدقة لديهم  .

دجلة : الاستاذ صالح المحنة أنت وجه من وجوه الجالية المعروفة هنا هل انت متفائل في الاننتخابات التي تجري هنا ؟

المحنة :  الانتخابات شيء حضاري وأن رافقتها مشاكل اولم ترافقها  مشاكل هي بحد ذاتها  ظاهرة حضارية لأنها تؤسس  للديمقراطية .

  

 

دجلة :السيد محمد الحجار من النجف الاشرف اهلا بك ماهو شعورك وانت تنتخب لبلدك العراق في المهجر ؟

الحجار :  اجده  رأيا سديدا فهذه الصبغة الزرقاء هي خلاصة جهود ودموع ودماء الذين سبقونا في الصراع وهو صراع الحق ضد الباطل !  وهذه الجموع التي تجمعت الان ماهية الا ضمائر تتحرق بوجع العراق وتسجل تاريخا مزدهرا ولكي تؤدي  حضورافي مهمة ريادية حضارية

دجلة : الدكتور صفاء المياحي وانت وجه أجتماعي مميز لدى الجالية العراقية في المهجر  ومعروف داخل العراق اجبني ماهي رؤيتك في الانتخابات  ؟

المياحي :  أن الانتخابات فاصلة ومفصلية في آن واحد أتمنى ان تنجح الانتخابات ونختار الشخص المناسب في المكان المناسب من اجل بناء عراق جديد  وسوف نتنظر النتائج مكللة  بالنجاح الرائع وتكون النخبة المنتخبة التي تمثل الشعب العراقي !  والشعب هو الذي يختار الممثلين الحقيقين وتحت سقف  البرلمان العراقي .

 

دجلة : الاستاذة سميرة الزيادي ناشطة متميزة في حقوق العراقي  هي   وجه نسائي مشرق  معروفة ومحبوبة  من قبل الجالية العراقية وتمثل جمعية المرأة العراقية في المهجر .ماهي  رؤيتك في هذه الانتخابات الجارية في امريكا هل تبشر بخير للعراق ؟

الزيادي :  أنا أكثر من متفائلة بالعملية الديمقراطيةالتي جرت في امريكا وفي ديترويت مشيغن مما رأيت الاقبال الشديد والروح الوطنية لدى العراقيين المغتربين هنا ومتفائلة لانني أرى ظاهرة جديدة هي أنتخاب كافة الاديان والاطياف العراقية   في آن واحد هذا يوحي بكسر عنق الطا ئفية وممن يدعون اليها  .كذلك ظاهرة الطفل العراقي الذي يمنع من التصويت فيبكي ويصرخ أريد أن انتخب العراق وهذا نموذج حي لضمير الشعب وانتمائه لارضه المقدسة .

دجلة : الاستاذ ابو مسلم الحيدر  المدير المسؤول عن دورة انتخابية سابقة وهو ناشط عراقي دؤوب ومن خلال نظرته الوطنية العراقية فقد رضي بمسؤولية

مدير محطة في الانتخابات ! وكان بشهادة الجميع يؤدي دور الناصح بوازع داخلي فهو بين محطته وبين طوابير الناس ليقدم خبراته وخدماته طوعيا ! ابو مسلم العزيز  ماذا تقول عن الانتخابات  هل واجهت  بعض المشاكل التي تعتور مسار العمل هنا ؟

الحيدر : واجهتنا بعض الصعوبات هوالاحساس الذي يهاجمنا من خلال عملنا كعراقيين مغتربين نحو المنتخب العراقي الذي يفقد اوراق ثبوتية عراقية وبصبر محاولين تسهيل المهمة المناطة لنا .وترين انت المتوافدين علينا من كل مكان وبروح عراقية للادلاء باصواتهم ويقطعون مسافات طويلة ليصلوا الى هنا .

دجلة : الاستاذ عبد الحسين الركابي  ناشط عراقي معروف لدى الجميع بطيبته واستعداده الدائم للمساعدة دون مقابل ! وهو سياسي يتمتع باحترام جميع السياسيين والمستقلين ! العزيز ابو علي حياك الله هل انت متفائل في نجاح الانتخابات التي تجري الان في ديربون وانت تدير محطة في الانتخابات الان ماهي رؤيتك  حول الموضوع؟

الركابي : أذ يحتفل الشعب العراقي في داخل العراق وخارجه ونهنئ افراد الشعب العراقي الذي حرم من ظاهرة الانتخاب طيلة السنوات الماضية لانقول أكثر من ذلك .لم يحض  الشعب العراقي بممارسة حقوقه الديمقراطية  من قبل ولانقول بممارسة رادعة تحدد من يتصدى للشعب العراقي بديمقراطية شفافة هنا كل افراد الطاقم العملي متعاونون بينهم لانجاح العمل الانتخابي حتى المفوضية مع الاخوة الناخبين متعاونون وبحضور شبكات الاعلام والتلفاز العربي والامريكي وحضور ممثل لهيئة الامم المتحدة والجامعة العربية  واخرون من الفئات وكلهم اشادوا بشفافية الانتخابات الجارية للعمل الانتخابي واتمنى النجاح لنا ولهم لمصلحة الوطن والشعب كافة.

 

  

دجلة الاستاذ فرزدق زهير زاهد سليل اسرة اكاديمية معروفة اهلا بك اجبني   بصفتك مدير محطة في  الانتخابات الجارية ماذا تشعر ؟ هل انت متفائل بالانتخابات ؟

زاهد :تحية مني  للشعب العراقي بكل أطيافه وارضه وانهاره وبستانيه الخضراء .الانتخابات تعني الحضارة العدالة الالهية التي تعم على جميع البشر وخاصة العراقيين الذين عانوا من الويلات في الحروب والتشرد من بلد الى اخر

الانتخابات حق من حقوق الفرد العراقي يجب ان يقوم بممارستها لتقيم العدالة على الارض .

دجلة :  السيدة أقبال أبو شامة  مرحبا بك عراقية معنية بنجاح عملية الانتخابات

فانت تمارسين عملك كمسجلة للوثائق الخاصة بالمنتخبين وزحمة العمل المناط لك ماهو الاحساس الذي  يتولد لديك  الان ؟

ابو شامة : أنها مكأفاة سماوية جزاء صبرنا وتشردنا في البلدان النائية  ونحلم في ظل عراق يرفل بكافة الاطياف  الملونة  والعدالة السماوية .

دجلة مرحبا بالاستاذ علاء الاسدي اريد ان اسألك :بماذا تشعر حيال الانتخابات الان  هل تبشر بخير ان شاء الله  ؟

الأسدي : أتمنى أن تفرز أفرازات جديدة ومتطورة ويشع الخير لاهل العراق وأن يحكم هذا الشعب الحاكم العادل  الذي يزن الامور بميزان السماء فتنفتح العدالة السماوية على الارض.

دجلة : انها حقبة تاريخية تضع العراقيين على مفترق الطرقات وايا كانت النتائخ فاهلا بها لان العراقيون انتخبو العراق قبل القائمة ومن الله التوفيق

  

دجلة السماوي \ مشيغن

 

دجلة احمد السماوي


التعليقات

الاسم: fبهاء الدين الخاقاني
التاريخ: 25/04/2010 14:26:34
الدكتورة
دحلة السماوي المحترمة
تحياتي اليك والى استاذنا البرفسور الصائغ
حرسكم الله ورعاكم وجعلكم منارتين منورتين لمسيرة العراق المشعة عبر التاريخ
رائع هذه الوقفة من حياة العراق العظيم والعظمة لله عزوجل
لك كل الاحترام والتقدير
بهاء الدين الخاقاني

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 14/03/2010 13:06:27
الباحثة الفاضلة دجلة السماوي


مبروك للعراق هذا النصر الكبير


ومبروك لابناءه اينما وجدوا


مودتي واحترامي

الاسم: زيدان النداوي
التاريخ: 14/03/2010 12:55:58
هنيئا للعراق وابناءه

هذا الفوز الكبير

شكرا لكم ايتها الباحثة دجلة


احترامي وتقديري

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 13/03/2010 17:57:01
الفاضلة السيدة دجلة السماوي ..
مبارك لهذه المشاركة العراقية في المهجر والداخل..

الاسم: جنان الصائغ
التاريخ: 13/03/2010 17:51:26
الرائعه والمبدعه
دجله السماوي
صورة جميله نقلتيها الينا من خلال محاوراتك الجاده والجميله لايضاح وايصال الفكرة عن الحملات الانتخابيه
دمتي بنشاطك المتواصل
جنان عبدالاله الصائغ

الاسم: اسلام نوري
التاريخ: 13/03/2010 05:51:39
استاذتي السومرية دجلة السماوي
شكرا للروعة هنا وانت تضعيننا امام وجوه عراقية جميلة لم تتعبها المنافي
بل زادتها اصرارا للانتماء للعراق
دمت سيدتي




5000