..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العمل السياسي لايكتمل الا بالمبدعين الرياضين

محمد عماد زبير

ماردونا يدعم كبار الساسه...واوباما يفشل في حملته..وجورج ويا يقف ضد الراي العام

تسود لدى الراي العام فكره متلبسه عن الرياضيين وبالاخص لاعبي كرة القدم  وحتى ان كانوا محترفين في عالم المستديره بانهم غير (مثقفين) وتنقصهم الثقافه العامه والمؤهلات  العلميه التي لاتسمح لهم لتبؤ مناصب عليا في المجال السياسي!!ولااعلم مالسر في هذه الرأي والذي نجده راكزا في مخيلة الراي العام وبل حتى الاعلاميين الذين نشاهدهم من على الفضائيات والتي اخذت على عاتقها تكثيف برامجها للحملات الانتخابيه لكنها تنظر الى الرياضي بانه غير مثقف ولايصلح لترشيح نفسه للعمليه الانتخابيه!!  والاستهزاء في طرح اسئلتهم وربما تكون نظرتهم بسبب مجيء الرياضي من بيئه فقيره!! ام بسبب كونه كان يلعب كرة القدم وهو حافيا  ...وفي النهايه نجد المدينه 

... .الفقيره تجلب عباقرة  اللعبه في العالم

ثم  نسمع الانتقادات اللاذعه من المعارضين والذين اعتادوا على الانفراد لوحدهم دون ان تكون هناك   مصيده تسلسل  تردعهم عن لعبة تقاسم كعكة الحلوى متناسين ان العمليه السياسيه لاتكتمل الا بالمبدعين الرياضيين والذين حتما  سيردون على منتقديهم بنفس قوة الكرات التي كانوا يسددونها لتمزيق شباك خصومهم...واذا كان البعض من اصحاب الراي العام لايزال مستهزءا بالمبدع الرياضي من ترشيحه  ودخوله العمليه الانتخابيه فما قوله عندما نشاهد كبار الساسه وهم يحاولون التقرب من الرياضه او على الاقل ترك بصمه يحاولون فيها مشاركة الرياضي ابداعه ونقل البسمه الى ابناء البلد لطالما اعتاد الرياضي ان ينقلها الى ابناء جلدته ...وهنا  نتطرق الى بعض الحالات وعدد من الرياضيين الذين دخلوا معترك السياسه

خيبة اوباما ..دموع سيلفا

جميعنا شاهدنا الرئيس الامريكي اوباما وهو يحمل ملف شيكاغو معه متوجها بنفسه الى مقر اجتماع اللجنه الاولمبيه الدوليه في كوبنهاغن للاعلان عن الدوله المستضيفه لاولمبياد الفان وستة عشر وقابله بذلك الرئيس البرازيلي لولادا سيلفا  والذي حمل هو الاخر ملف رودي جانيرو..ومع اعلان النتائج التي حملت خيبة امل اوباما ودموع فرح سيلفا والحصيله ان كبار الساسه حملوا بانفسهم ملف بلدانهم لدعم الرياضه والتي هي بالتاكيد عصب مهم لاسناد ودعم المجتمع وواجهه حضاريه للبلد نفسه..ونتمنى من ساساتنا ان يحذو حذو اوباما وسيلفا لدعمهم  الرياضي لا لتهميش العصب الرياضي

روماريو ...وسقراط يطالب بالحقوق

فجأءة دخل البرازيلي روماريو صاحب الالف هدف معترك السياسه ليرشح عن نفسه في الانتخابات النيابيه المقبله في هذا العام ويكون ممثلا عن الحزب الاشتراكي والذي وجد الترحيب والحضن كون شعبية روماريو ستجلب العديد من الاصوات لمصلحة الاشتراكين.ودخول روماريو اعاد الى الاذهان الحملة التي قادها النجم الطبيب سقراط عام اثنان وثمانون والتي جعلت له شعبيه لايمكن وصفها في البرازيل  عندما قام سقراط بتشكيل  حزب كورينثيانس  الديمقراطي  للمطالبه بحقوق لاعبي كرة القدم في اثناء الحمله النيابيه في ذلك الوقت واالتي شهدت انضمام عدد كبير من لاعبي سحرة السامبا الى هذا الحزب

ماردونا.....فيديل كاسترو

الحديث  عن اي موضوع حساس يخص المستديره ..يجبرك على ان يكون اسم الظاهره ماردونا بين سطوره ...وبالتاكيد فان ظاهرة مثل ماردونا قد تجعل القارئ يتسائل لماذا لم يدخل ماردونا العمل السياسي ؟ والحقيقه ان ماردونا غالبا يظهر مع الساسه حيث سبق وان ظهر مؤيدا الى الى الزعيم الكوبي فيديل كاسترو  المتأثر بمواطنه الثائر ارنستوتشي جيفارا وكذلك فان عبارات ماردونا صريحه اتجا ه الساسه عندما قال  بوش قاتل...عند زيارة بوش للارجنتين وكذلك اهداء ماردونا قميصه لايران وعلى اثره تلقى رسالة شكر من احمدي نجاة اضافه الى دعم ماردونا لرئيس بيرو  هوغو تشافيز اثناء حملته الانتخابيه  ولدعم ولايته....

الجوهرة السوداء

 النجم البرازيلي بيليه شغل منصب وزير الرياضه في بلاده ودائما نشاهد بيليه داعما لبلاده في اي حمله تقيمها البرازيل بل ان الجوهرة السوداء توجه له الدعوه في اي بلاد تشهد استضافه لكاس العالم ااو اي عرس كروي لكون بيله اسما لايمكن تجاهله في عالم المستديره ومدى تاثيره على الراي العام

جورج ويا...يرشح للرئاسه

النجم الليبيري جورج ويا رشح نفسه ليكون رئيس ليبريا وكان له راي يقف ضد فكرة الراي العام بان الرياضي غير مثقف او لايمكن للرياضي ان يتبؤا منصبا عاليا فجاء بنفسه لدخول المعترك السياسي ولاقى اسنادا جماهيرا كبيرا لدرجة ان رئيس جنوب افريقيا  نيلسون مانديلا اشاد بويا واطلق عليه لقب فخر افريقيا

وفي الوقت نفسه نجد ان القارة السوداء اعتادت على ترشيح رياضيها لمناصب سياسيه ومنهم العاجي ابراهيم فاني ليكون عمده مدينة بواكي والتي تعد ثاني اكبر المدن العاجيه كما ان السنغالي يوسفانداي الذي دخل المحكمه الغانيه ليكن احد اكبر القضاة هناك  قبل ثمانية اعوام مضت

ومع هذا فاننا نتمنى من رياضينا والذين اخذوا على عاتقهم لترشيح انفسهم بان يكونوا خير من يمثل ابناء بلدهم وداعمين ومسندين للرياضه العراقيه وكلنا امل بان يكون من يمثلنا هو سفينة النجاة          

 

 

 

 

 

محمد عماد زبير


التعليقات




5000